• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الأمسيات الرمضانية والملتقى الثقافي.... .
                          • الكاتب : محمد علي الدليمي .

الأمسيات الرمضانية والملتقى الثقافي....

 كنا شعرنا بالحنين لكون الملتقى الثقافي الأسبوعي سيتوقف خلال سهر رمضان الكريم ،والذي تعودنا من خلاله اللقاء بسماحة السيد عمار الحكيم،ليطلعنا وبمحياه الكريم عن دفائن العقول من خلال بحثه في الجوانب المتعددة واهما الثقافي،لينتقل بعد ذلك ويضعنا بالصورة الصريحة والواضحة لأخر المستجدات السياسية بعيدا عن لغة التعقيد والالتفاف على المضمون ويغوص بنا عميقا ليستخرج ما سكت وجهله حتى من هم في خضم الصراع السياسي ،ليطل علينا بوجه البشوش وروحيته ألطيفه لتحاكي ثناياه شعب عشق هذه الأسرة(أسرة إل الحكيم) وتعود أن يجد فيهم البلسم لجراحهم،ليفيض عليهم  بما فيه صلاح دينهم ودنياهم جاعلا من صدر حديثه برنامجا ثقافيا كاملا وشامل لجميع مقتضيات مصالحهم من خلال توضيحه لنهج الإسلام وسنة رسول الرحمة محمد(صلوات الله عليه واله )وعلوم أهل البيت (عليهم السلام) في نظم شؤون الحياة العامة والخاصة،وما يمكننا من جعله الأساس في معرفتنا لمتطلبات معيشتنا اليومية،بتعامل الفرد مع المجتمع والأفراد في ما بينهم والمجتمعات فيما بينها، لينتقل وبشكل سلس وطبيعي ليوضح للجماهير لغزا لطالما تحيرت العقول بالإجابة عنه وليضع إصبعه على الجرح ليجد العلاج الملائم والواقعي لتلك العلل والأمراض،وليميز ما بين الواقع من الزيف وليكشف أقنعة اختبأت خلفها وجوه لا تقل بشاعة عن وجوه الطغاة وليعلن وبكل صراحة أن الشعب حر ويستحق مساندته بالمطالبة بحقوقه ولا يستطيع أين يكن عنوانه وسلطته مصادرة جهود الجماهير والتي نالت حقوقها وحريتها لا بمنه من احد بل بفضل الدماء الزاكيات والتضحيات الجسام التي بذلتها بطريق الحرية والخلاص من الطغاة والدكتاتورية  والتي نطمح حالنا حال كل شعوب العالم أن لا نرهم بعد اليوم أبدا..
لا يريد من ذلك سلب حق احد ولا يريد أن يضع احد محل غيره، لأنه يؤمن أن ذلك من اختصاص الشعب وحرية أرادته ولا يحق لأحد أن يصادر رائي شعب علم البشرية أغلب علوم وفنون الحياة وإدارة شؤونه... 
وشعوب العالم اليوم تتطلع لان يكون العراق وشعبه النموذج الحي لمشروع حريتهم، ولابد أن أؤكد بأنه نموذج لا تطبيق،فبصراحة عاليه لم تطبق تلك النظريات على ارض الواقع وكما كنا نأمل بل بقت شعارات براقة والتطبيق مظلم اعتم من أليلة الظلماء...
لتكتمل تلك الفصول المتواصلة ببركات هذا الشهر الفضيل،ويكون لنا لقاء يومي بعد ان كان أسبوعيا،ليتوسع لنا في مباحثه التي لا يتسعها الوقت القصير ولتمتد يده الكريمة لتصل الى الجميع ولاسيما الفقراء منهم والمساكين الذي تعودوا ان يجدوا في هذه الأسرة العطاء كل الكرم والمعين في شهر الرحمة والمغفرة... 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=8852
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 08 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 17