• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : الجعفري من جنيف: العراق يقاتل بالنيابة عن كل دول العالم دفاعا عن الإنسان وكرامته .

الجعفري من جنيف: العراق يقاتل بالنيابة عن كل دول العالم دفاعا عن الإنسان وكرامته

 اعتبر وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، الاثنين، أن العراق من الدول المنتصرة على “الإرهاب”، متهماً “جهات دولية” لم يسمها بالسعي لإرباك جهد العراق في محاربة “الإرهاب”، فيما بين أن المؤسسات الأمنية العراقية تعمل بكل حرص على تطبيق القوانين والاتفاقيات المتعلقة بحقوق الإنسان في حماية المدنيين.

وقال الجعفري في كلمة العراق التي ألقاها في افتتاح الدورة الرابعة والثلاثين ل‍مجلس حقوق الإنسان والتي تقام أعمالها في مدينة جنيف السويسرية، بحسب بيان لوزارة الخارجية ، إن “العراق من الدول التي تعاني من نار الإرهاب ودولة تواجه الإرهاب ودولة تحقق إنجازات وتقاتل بالنيابة عن كل دول العالم دفاعاً عن الإنسان وكرامته فهو ليس من دول الإرهاب، بل هو من الدول المنتصرة على الإرهاب”.
ولفت الجعفري إلى أن “بعض الجهات الدولية التي حاولت أن تدعم الإرهاب من خلال نظرية التسخير والتخادم الاستفادة من بعض وسائل الإعلام المغرضة التي سعت، وتسعى إلى إرباك جهدنا في محاربة الإرهاب بطرق شتى، محاولة ‏تزييف الحقائق، واتهام مؤسسة الحشد الشعبي بانتهاكات ضد حقوق الإنسان وبلا دليل، وهي لا تخدم في حقيقتها بذلك إلا الإرهاب”.
وأضاف الجعفري، أن “العراق وضع على رأس سلم أولوياته التعاون مع المنظمات والهيئات الدولية فاستقبل المقررين الخاصين لغرض الاطلاع على واقع حقوق الإنسان في البلاد، وبنى علاقة متميزة مع بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (اليونامي) وفق برامج عمل، وسياسات مشتركة في العديد من الملفات ذات الصلة بتعزيز حقوق الإنسان”.
وبين أنه “رغم الحرب الكونية التي يخوضها العراق ضد التنظيمات الإرهابية التي ارتكبت أفظع الجرائم والانتهاكات بحق العراقيين وما تفرضه تلك الحرب من ظروف استثنائية وتتطلبه من قرارات وسياسات بمستوى التحدي الإرهابي فإننا لم نغفل الجانب الإنساني في الحرب التي تخوضها قواتنا الأمنية البطلة بتعدد مسمياتها من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبيشمركة، إذ راعت قوانين تلك المؤسسات وهيكليتها وأداءها لمهامها بما يتلاءم ومبادئ حقوق الإنسان”.
ومضى إلى القول، “أولينا أهمية كبيرة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وتعاملنا وفق قيمنا السامية وشرائع ديننا السمحة أولاً ووفق الاتفاقيات والالتزامات الدولية، إذ تعمل مؤسساتنا الأمنية بكل حرص على تطبيق تلك القوانين والاتفاقيات في حماية المدنيين”.
وختم الجعفري كلمة العراق قائلاً، “دخل العراق في مجلس حقوق الإنسان إيماناً منه بأنه سيشكل دافعاً حقيقياً للتطبيق الأفضل للتشريعات والقوانين التي تنص عليها اتفاقيات حقوق الإنسان، ونسعى بكل جد لإشاعة ثقافة حقوق الإنسان بعيداً عن المحاور والاستقطابات والتجاذبات والضغوط السياسية تحت واجهة وشعارات حقوق الإنسان، وسنعمل على ترسيخ هذا المبدأ المهم مع الدول الأعضاء في المجلس”.
وأعلنت وزارة الخارجية، الاثنين، عن وصول وزيرها إبراهيم الجعفري إلى مدينة جنيف السويسرية لتمثيل العراق في اجتماعات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لأول مرة في تأريخ العراق، متوقعةً أن يلتقي الجعفري بوزراء خارجية دول عدة، وعدد من المسؤولين الدوليين في ملف حقوق الإنسان.
وقالت الوزارة إن “وزير الخارجية إبراهيم الجعفري وصل إلى مدينة جنيف السويسرية لتمثيل العراق في اجتماعات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ولأول مرة في تاريخ العراق بعد حصوله على 173 صوتاً، واختياره نائباً لرئيس مجلس حقوق الإنسان”.
وأضافت الوزارة، أنه “من المؤمل أن يلقي الوزير كلمة العراق في افتتاح الدورة الرابعة والثلاثين للمجلس يسلط فيها الضوء على التحديات التي يواجهها العراق، والجهود التي يبذلها العراقيون في حربهم ضد عصابات داعش الإرهابية، وحث المجتمع الدولي على الوقوف إلى جانب العراق”.
وتابعت، “يتوقع أن يلتقي (الجعفري) على هامش الاجتماعات بعدد من وزراء خارجية الدول الأعضاء، وعدد من المسؤولين الدوليين في ملف حقوق الإنسان لبحث المزيد من التعاون، والتنسيق في مجال حقوق الإنسان، ومكافحة الإرهاب”.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=90078
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 02 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 20