• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : السيد حسين الحكيم : لا يقيم الاسلام بحسب تجارب المدعين وانما يقيم المدعون للاسلام بحسب التزامه به .

السيد حسين الحكيم : لا يقيم الاسلام بحسب تجارب المدعين وانما يقيم المدعون للاسلام بحسب التزامه به

 أكّد سماحة السيد حسين الحكيم الاستاذ في الحوزة العلمية في النجف الاشرف أن القرآن  الكريم أهم كتاب يدعو الى التفكر وتحكيم العقل في تفسير الكون ومعرفة مبدأه ومنتهاه  وفهم الحياة ومعرفة الاسلوب الامثل فيها والاستعداد لمرحلة ما بعد الموت .

 كما أكّد في جانب آخر من الكلمة التي القاها في المحفل القراني أن من يجسد الإسلام ويمثله تمثيلاً تاماً انما هو النبي الاكرم محمد واله الاطهار [صلوات الله عليهم اجمعين] وأن مَن سواهم لا يصلح لتمثيل الإسلام والتعبير عنه بل ان كل انسان او جماعة او كيان سياسي واي دولة او تجربة  انما يجب ان يقيم على اساس درجة التزامه بالإسلام وتطبيقه لتعاليمه.

كما أشار الى أن  (الخلافة ) التي قتلت بضعة الرسول فاطمة وقتلت الحسين [عليهما السلام] كانت تدّعي أنها تمثل الإسلام وهي تقتل رموز الاسلام  فليس الإسلام قائماً بدعاوى المدعين وانما العمل بالاسلام هو الميزان الذي على أساسه يقاس ويقيم سلوك الجميع . 

وأشاد في ختام كلمته بتعظيم الشعائر واحياء ذكر الزهراء [سلام الله علیها] بأسلوب قرآني واستذكر أن الزهراء [عليها السلام] دافعت عن القران وتحكيمه ليس بخطبها العظيمة فحسب بل حتى بصدرها وضلعها الكسير لتكون شاهد صدق اخر على ان آل الرسول لم يكونوا ليستفيدوا من المكاسب الدنيوية في انتمائهم اليه وقرابتهم منه بل كانوا يتحملون المهام الجسام من بعده للدفاع عن الحق ومواجهة الظالمين . 

جاء ذلك في المحفل القرآني الدولي  الذي اقامه مركز الامام الباقر[عليه السلام] في الديوانية بالتعاون مع رابطة القرآنيين في الديوانية وشارك فيه بعض القرآنيين  من دول عربية واسلامية .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=90962
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 03 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 13