• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحرب (العراقية – الايرانية) الثانية ... على الأبواب .
                          • الكاتب : راسم المرواني .

الحرب (العراقية – الايرانية) الثانية ... على الأبواب

 الخداع البصري يفرض سلطته على المشهد (الجيو – سياسي) في المنطقة ، فيضطر معه البعض إلى رؤية الصراع في المشهد على أنه صراع بين معسكرين ، هما (المعسكر الشيعي) الذي يضم سوريا والعراق واليمن وروسيا وإيران وبعض القوى السياسية والمجاميع المسلحة في البحرين ولبنان واليمن وغيرها ، و (المعسكر السني) الذي يضم أمريكا وإسرائيل وتركيا والسعودية وقطر ودول الخليج وبعض الأنظمة العربية ، بيد أن الحقيقة هي أن هناك معسكرين ، هما :- 
1/ (معسكر الفوضى الخلاّقة) الذي يضم (أمريكا وإسرائيل وحلفائهما في المنطقة) ، والذي يحمل أجندات متعددة ، أهمها وأخطرها هي أجندة (ضمان الأمن القومي الاسرائيلي) ، وإعطاء فرصة لإسرائيل من أجل استكمال مشروعها في التمدد وتمكين بنيتها التحتية من خلال إشغال شعوب الدول العربية والاسلامية بمشاكلها الداخلية .
2/ معسكر (التصدي) الذي يضم (روسيا وإيران وحلفائهما) ، والذي يسعى لمنع وإرباك التمدد (الصهيو – أمريكي) في المنطقة ، وكبح جماح الفوضى التي ستؤدي إلى تهديد (عسكري واقتصادي وسياسي وأمني) لمصالح دول محور (التصدي) .  
 
ورغم أن كلمة (الشيعة) و (السنة) تعتبران من الكلمات الخادشة بالنسبة للبعض الذي يسعى نحو الانسانية بمعناها الأشمل ، والدين بمعناه الأكمل ، والوطن بمعناه الأجمل ، ولكن أساطين المعسكرين لم يألوا جهداً في استنفار (الحس الطائفي) من أجل التعبئة ، وأرادوها هكذا ، فكانت هكذا ، رغم بعض الجهود التي وقفت بإزاء هذا الحس ، والتي لم تصمد أمام أساطين السياسة الذين عرفوا كيف يوظفوا (الموروث) والأموال في الزمان والمكان المناسبين .
 
إن خداع البصر لم يمنح بعض الناظرين فرصة أن يدخلوا إلى (التفاصيل) ، ولم ينتبهوا إلى أن (الشيطان يكمن في التفاصيل) ، فراح البعض يتشبث بــ (محضية) الانتماء للمعسكرين ، وراح يتصور بأن (معسكر الفوضى) هو معسكر (سني) محض ، وأن (معسكر التصدي) هو معسكر (شيعي) محض ، متناسياً أن المنتمين إلى المعسكرين هم نتاج (التشيع السياسي) أو (التسنن السياسي) ، ولا علاقة لأصل التسنن والتشيع بالموضوع ، إلا بالقدر الذي يضمن (قوة التعبئة) من خلال استدرار العواطف واستنفار ثأرات متجددة ، قد أكل الدهر عليها وشرب .
 
وبالرغم من أن أمريكا وإسرائيل وبعض دول الغرب ليست من الدول (السنية) ، ولكن ساسة المعسكر السني السياسي عرفوا كيف يوظفوا الموروث والدعم الاقتصادي واللوجستي من أجل إذكاء الحقد على الشيعة والتشيع ، بيد أن جحاجيح المعسكر الشيعي السياسي لم يخرجوا عن استغلال الموروث والميراث والانتماء من أجل استنفار روح التوثب لدى الشيعة ، بالرغم من أن روسيا وسوريا ليستا من الدول الشيعية .
 
والحقيقة المغيبة في الموضوع ، أن هناك الكثيرمن الشيعة ممن يقف ضد (معسكر التصدي الشيعي السياسي) ، بنفس الوقت الذي يقف فيه الكثير من أهل السنة ضد (معسكر الفوضى السني السياسي) ، خصوصاً بعد أن انكشفت الأوراق ، ولم يعد الأمر خافياً على الذين يهتمون بانتمائهم ، ويتابعون حراك السياسيين ، ويرون الاتفاقات والتوافقات السياسية عبر وسائل الاعلام المسموعة والمرئية والمقروءة .
 
وبالعودة إلى الحرب (العراقية – الايرانية) في الثمانينات ، يمكننا أن نفهم بأن المخطط للحرب هو أن تكون حرباً (سعودية – ايرانية) ، ولكن رعونة السلطة السابقة في العراق دفعتها لتكون حرباً (عراقية – إيرانية) ، يخوضها (العراق) نيابة عن السعودية ودول الخليج والدول العربية ، تحت ذريعة (حماية البوابة الشرقية) للأمة العربية ، فكان على العراق أن يقدم (القرابين) ، بينما تقدم (العروبة) ما تقتضيه الحرب من المدد في السلاح والأموال ، بمشاركة (غربية) واضحة .
 
بنفس هذا السيناريو ، وبوجوه مختلفة ، وتغير (طفيف) بالأدوار ، ستنشب الحرب (العراقية – الإيرانية) من جديد ، والتي سيخوضها (العراقيون) هذه المرة نيابة عن (معسكر الفوضى) و (معسكر التصدي) بنفس الوقت ، حيث سيتحول العراق إلى ساحة صراع إقليمية ودولية (أكبر) مما هو عليه الآن ، وبشكل مختلف عما كان عليه الحال في الثمانينات ، وسيبدو المشهد واضحاً ، ولن يشعر أحد من (العراقيين) بالخزي أو العيب من التصريح بانتماءه لأحد المعسكرين .
 
إن أي عاقل (منصف) لن ينكر أن هناك (مجاميع مسلحة) شيعية في العراق ، ولن ينكر العاقل المنصف أن هناك (مجاميع مسلحة) سنية في العراق ، وهما الواجهة والخطوط المتقدمة في الحرب ، ووقودها (الهشيم) الذي يملك الاستعداد للاشتعال سريعاً ، وبــ (عود كبريت) سلطة القرار في أحد المعسكرين .
 
ولن ينكر عاقل (متابع) بأن الأعم الأغلب الأشمل من ساسة العراق – وبعد أن انتهى الولاء للعراق – باتوا منقسمين على أنفسهم من حيث الولاءات لأحد المعسكرين ، تحدو بهم نزعات (سياسية – طائفية) ، غايتها إذكاء أحد الصراعين ، فإما (صراع الحدود) أو (صراع الوجود) ، الذي يقف ورائهما هاجس (المصالح) .
 
وليس لمتتبع حصيف أن ينكر بأن الدوافع السياسية والمكاسب والمنافع الفئوية والشخصية ستدفع بكثير من الساسة إلى الوقوف مع أحد المعسكرين بشكل قد يفاجئ المصابين بــ (قصر النظر) ، حيث ستجد البعض من القوى السنية - المفترض انتمائها لمعسكر (الفوضى) – ستنزاح نحو معسكر (التصدري) المفترض أنه معسكر شيعي ، بنفس الوقت الذي سينزاح فيه بعض الساسة والقوى الشيعية إلى معسكر (الفوضى) الذي يفترض (قصار النظر) أنه معسكر سني ،   مما سيفرز المعسكرين بشكل واضح ، فالكثير من الساسة والمجاميع المسلحة (السنية) ومعهم بعض الساسة والمجاميع المسلحة (الشيعية) في العراق ، سوف لن تطيب لها نفساً بالوجود (الايراني) في العراق ، بصرف النظر عن الوجود (الأمريكي) ، ما يجعلها في حالة استنفار (تعبوي) ضد (إيران) ومصالحها في العراق ، وهذا سينسحب على موقف هؤلاء الساسة والمجاميع المسلحة على بقية أعضاء معسكر (التصدي) ، وهذا يصح – أيضاً – في مسألة الولاء لمعسكر (الفوضى) .
 
في مرحلة الصراع ، سوف لن يتسنى لأحد (الوقوف على التل) ، وستجد القوى (المحايدة) أو (الرافضة) لوجود و تدخل المعسكرين في العراق ، أقول :- ستجد نفسها هدفاً لأحد المعسكرين أو لكليهما ، وستجد نفسها تحت مرمى نيران أحد أو كلا المعسكرين ، وستجد نفسها – بالتالي - ضمن حلقات الصراع بمحض مشيئتها أو رغماً عنها .
 
إن إيران لن تجازف بفتح حدودها ولن تعبّد أراضيها لحرب (وشيكة) مع المعسكر المقابل ، وبالتالي ، وكما فرحت بالوجود الأمريكي في العراق لاختزال المسافة والجهد ، فإنها ستخوض حربها خارج حدودها ، وبعيداً عن شوارع مدنها التي عبدتها بدماء شهدائها إبان الثورة الإيرانية والحرب (العراقية – الإيرانية) الأولى ، ولن تجد أفضل من الساحة العراقية لخوض غمار هذا التحدي ، بما تمتلكه من تأثير وبسطة على المجاميع الشيعية (وبعض المجاميع السنية) المسلحة ، والفاعلة ضمن الساحة العراقية .
 
إن أقرب وأيسر جهد عسكري يمكن أن تقوم به إيران هو ضرب المصالح (الأمريكية) في العراق ، واستعراض قوتها بشكل سيكون أقل كلفة ، معتمدة على خبرة العراقيين العسكرية ، وكراهيتهم لقوات الاحتلال ، وعدم ثقتهم بالقوى السياسية السنية التي ترنحت كثيراً على منصات (ساحات الأنبار) لتردد شعارات (قادمون يا بغداد) ، وشعارات التهكم والعداء (الموجهة) ، والتي طالت (عبد الزهرة) و (عبد الحسين) ، وإحتواء وحضانة المناطق (السنية) لتنظيم داعش ، واعتبارها منطلقاً له في غزو العراق .
 
إن الحقيقة تثبت بأن تنظيم (داعش) في العراق ، والذي أُلصق (زوراً) بــ (سنة العراق) ، والذي أكل من سنة العراق (قتلاً وتهجيراً وانتهاكاً) مما يصعب تعداده ، هو تنظيم يضم بين أفراده الأعم الأغلب من أزلام السلطة السابقة ، وضباط من الجيش العراقي والحرس الخاص السابقين ، ومجاميع من فدائيي صدام ، وأشخاص من المخابرات والاستخبارات العراقية السابقة ، الذين لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن نتصور انضمام أي (شيعي) بينهم ، لأسباب (طائفية) .
 
إن تنظيم داعش ، ومعه الخلايا النائمة وبقايا حزب البعث ، كانوا وما زالوا متسالمين ومتفقين فيما بينهم على أن (إيران) هي عدوهم الأكبر ، بالاضافة إلى تشبع وعيهم الجمعي بأن (شيعة العراق) هم عملاء لإيران ، وهم روافض ، ومرتدون ، وإن قتلهم مما يتقرب به إلى الله ، وبالتالي ، فهذا الاكتناز سيجد له فرصة للتنفيس مع أول شرارة للحرب بين (المعسكرين) ، وستصبح المجاميع العسكرية الشيعية هدفاً ، في حرب داخلية (شيعية – سنية) هي في حقيقتها وغاياتها حرب (عراقية – إيرانية) .
 
إن الاستهداف الأمريكي لأي هدف داخل إيران ، ستصاحبه ردة فعل إيرانية استهدافية للمصالح الأمريكية ، وأقربها هي السفارة والجيش الأمريكي في العراق ، وربما المصالح الأمريكية في إقليم كوردستان أيضاً ، والتي ستلقي بظلالها على تحركات الجيش والقوى الأمنية العراقية ، والمجاميع العسكرية .
 
إن معسكر (الفوضى) كان وما زال (يراهن) على نشوب حرب (شيعية – شيعية) ، ناتجة عن رفض بعض القوى السياسية وبعض المجاميع الشيعية المسلحة لمواقف وتدخلات إيران في العراق ، مما يجعل إشعال فتيل هذه الحرب (سهلاً) عبر استفزاز أو خدش هذه القوى بحادث (عرضي) ستلقى فيه اللائمة على (إيران) ، وستصبح المجاميع (الموالية) لإيران هدفاً مباشراً لأنها (الأقرب) ، مما يضعف معسكر (التصدي) داخل العراق ، ويعطي قوة مضافة لمعسكر (الفوضى) ، خصوصاً مع (انعدام ثقة) أطراف معسكر التصدي بــ (روسيا) ـ التي يمتلئ تأريخها بمواقف (التنصل) عن حلفائها في الأزمات ، وخضوعها للاتفاقات والصفقات (السياسية – التجارية) في أحايين كثيرة . 
 
لن يستطيع الكرد العراقيون الوقوف على التل هذه المرة ، فهم جزء من أحد هذين المعسكرين ، وكما لعبها الساسة الأكراد قبل وبعد سقوط السلطة ، وكما استغلوا فوضى العراق لبناء إقليم كوردستان ، وكما استغلوا ضعف حكومة المركز للوصول إلى تحقيق السقف الأعلى من المطالب والامتيازات ، فهم سوف يستغلون الفوضى والحرب من أجل إضفاء المزيد من الضعف والانكسار على (إيران) لسببين ، أولهما تنفيذ ما بعهدتهما من مفردات الأجندة (الصهيو – أمريكية) ، وثانيهما ضمان قمع وكبح جماح التهديد الايراني المستقبلي لتمدد (الدولة الكوردية) في إيران .
وبالنتيجة ، فالحرب (العراقية – الإيرانية) الثانية على الأبواب ، ولكن بأدوات مكشوفة ، وتغيرات في المواقع والاستراتيجيات ، وتحت ضغوط المصالح الفئوية والطائفية (السياسية) .
 العراق – عاصمة العالم المحتلة



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=91818
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 04 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 03 / 28