• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : صنّاع التاريخ السري(بمناسبة عيد العمال العالمي) .
                          • الكاتب : حاتم عباس بصيلة .

صنّاع التاريخ السري(بمناسبة عيد العمال العالمي)

اولئك هم الذي بنوا الاهرام فأذهلت العالم سرا ومجدت الفراعنة علنا لان المتسلطين بيدهم كتابة التاريخ العلني وليس بيد صنّاع التاريخ السري الا عند من كان ذكيا لا يستطيع اكبر الفراعنة ان يعرف سره وهو يكتب على منديل الابداع ما يذهل العالم ولو بعد حين!!
رقّعوا الاحذية احذية الفقراء ونزلوا الى اعماق الارض لاستخراج خيرات الارض المدفونة ولا يخلو ذلك من شهداء سريين خدموا ويخدمون البشرية دون ان يدري بهم احد .لبسوا ثياب العمل مجاهدين منذ الفجر مع يقظة الطيور وتنفس الصباح الى ان يسدل الليل ثيابه في لذة التعب المذهل ولذة اكتشاف الحياة واسرار الكون واهله في تأمل عملي يفوق تساؤل الفلاسفة والمنظرين من اصحاب القلم والفكر الذين يحتاجون الى اليد التي تعمل بقدر احتياج اليد الى الفكر والثقافة التي تزيد الشخصية توازنا في الحياة وصراعاتها المستمرة الا ان صنّاع التاريخ السري يختلفون من بلد الى آخر ومن امة الى امة اخرى بحسب الثقافة والتاريخ الخاص بتلك الامم والبلدان فالعامل الاوربي توصل الى سبل حضارية فاقت الدول النامية في التعبير عن الرفض او التعبير عن الرأي الحضاري بالمطالبة بالحقوق المسلوبة بينما مازال العمال في العراق يفتقرون الى الكثير من الثقافة التي ترتقي بهم الى مصاف التعبير الحضاري بل هناك من يخجل من تاريخه في النضال العملي كمكافح يكدح من اجل قوته وقوت عياله بعد ان ارتقى في موقع من مواقع السياسة !! واذكر ان احد المرشحين (اليساريين )بعد ان عاش في دول الغرب جاء بمسلحين على الطريقة الغربية لحمايته في آخر يوم من دعايته بعد ان كنت انا وصديق مخلص لمبدئه قد تكسرت اقدامنا من اجل حث المتعبين بيتا بيتا لتمثيلهم وكنت مرشحا انا الآخر فانذهل الجمهور الذي لا يملك وعيا ثقافيا به ليأخذ الدور مني بطريقة بعيدة عن الديمقراطية الحقيقية ولم احصل في الحوار الا على دقائق ذكرت فيها انني دفعت العربة (وانا المدرس) امام الناس من اجل العيش منتصرا على الواقع وبذلك انتصرت على المدعين وخلاصة القول ان صناع التاريخ السري هم الابطال الحقيقيون عمالا ومناضلين سريين وهنيئا لهم عيدهم العالمي 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=93232
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 05 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6