• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : إليكَ يا منْ تدّعي الإصلاح ..... نفسُكَ أولاً .
                          • الكاتب : محمد ناظم القطراني .

إليكَ يا منْ تدّعي الإصلاح ..... نفسُكَ أولاً

يا من تدعو الناس ليخرجوا  ضد المفسدين ، وتُعلنها حرباً شعواء لا هوادةَ فيها ، وتُقيم الدنيا ولا تقعدها بالشعارات البراقة ضد المفسدين ،  هلاّ تمهلت قليلاً ،  لتُجيبَ بصراحةٍ و واقعية   .......  
_تُرى هل تؤدي او أديت دورك المُناط اليك  بما هو مطلوب منك ؟
_  لو كنتُ موظفاً في دائرةٍ معينة،او مديراً لمشروعٍ معين ، او عاملاً في  ايّ موقعٍ أنت فيه من المجتمع،
هل تؤدي عملك على أتم وجه ؟
أم تتحايل على الناس في ذلك ، وتستغل ضعفهم لمصالحك الخاصة ؟
ام كُنتَ تُراقب نفسك وتخشى عقاب ربك ؟
 
فإذا كُنت من الصنف الأول __متخاذلاً__
فاعلم بأنك أحد المفسدين الذين يشكلّون نسبةً ليست بالقليلة في تردي الواقع الذي عليه مجتمعك  ، ولو وُجد أمثالُك من الفاسدين في مجتمعٍ معين ، فالنتيجة ستكونُ واضحةٌ جلية ، وهي فساد المجتمع وتدهورِ أوضاعه ، لذلك تعالوا بنا لنُصلح أنفسنا اولاً ،  قبل أن نُعلن الثوارت ضد المسؤولين ،فالمسؤول لم يأتِ الى الحكم إلا بإختيارنا نحن ، ومِن صلاحنا  لاشكَ سيكون المسؤول صالحاً ،لأننا اخترناه وفقاً لمعايير  صالحة .... فكلُ ما نحن فيه هو ثمرةٌ لما زرعناه طيلة السنوات السابقة ، وحسبنا ماجاء في كتاب ربنا _جل جلاله _ قوله :.(ظهرُ الفسادُ في البرِ والبحر ِبما كسبت ايدي الناس ، ليُذيقَهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون )
 
.....صدق الله العلي العظيم .....



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=93508
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 05 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 17