• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : كتاب "استراتيجيا" ح (15): الإصلاح الاقتصادي .
                          • الكاتب : محمد الحمّار .

كتاب "استراتيجيا" ح (15): الإصلاح الاقتصادي

 كثر الحديث عن البرنامج الاقتصادي للأحزاب السياسية المتبارية قريبا على حلبة الانتقال الديمقراطي. لكن في المقابل قلّ الحديث عمّن في حوزته برنامج اقتصادي يرقى إلى مستوى تونس الديمقراطية التي نرغب في تشكيلها. فهل أنّ جاهزية البرنامج الاقتصادي مسألة حياة أم موت؟ أم هي مسألة مرحلة لم يحِن بعدُ وقتُ المرور بها، ممّا يجعل إثارتها الآن مسألة مرَضية لأنها غير متسقة مع حاجيات البلاد والعباد؟

أعتقد إجمالا أنّ الإصلاح لا يبدأ بالاقتصاد. إنما يبدأ الإصلاح بما يسند الاقتصاد: الفكر الشعبي والفلسفة الشعبية. لذا عندما تبدأ آلية الإصلاح العام في الاشتغال، ستتضح معالم الإصلاح الاقتصادي. وكل ما يتضح قبل ذلك الوقت فهو تلفيق وترقيع. وفي دينامية الثورة والإصلاح سيفقد الاقتصاد مكانته المهيمنة وصفته المرَضية وسيعود إلى مرتبته الأصلية. وهو تابعٌ للتربية ولإرادة الشعب المتحرر لا مُكيفا لهاته الإرادة. كيف ذلك؟ 
رأينا في ما سبق من دراسات كيف أنّ السبق الذي سجلته الحداثة على التجديد الديني تسبب في الانقلاب في فهم وتطبيق الدين. وقد انجرّ عن السبق، من جملة ما انجرّ عنه، أنّ شعب تونس يعيش فوق طاقته. وهذه معاينة معروفة لدى الخاص والعام عندنا. أما الطاقة التي يتجاوز التونسي سقفها فهي من جهة طاقة عقلية وفكرية ومعنوية (تستوجب تأسيس القاعدة الرمزية - البنية الفوقية-  لنموذج تطبيق الإسلام الذي نقترحه). كما أنها من جهة أخرى طاقة مادية تُعدّ إفرازا  للخَوَر الرمزي. 
وهذا الجانب الحسي مرئيٌّ بالعين المجردة. أما ذروة الوقاحة في المشهد الذي يجسمه أنّ العاطل عن العمل في بلادنا سمحت له الظروف بارتداء آخر صيحات الملابس و بتدخين أفخر ماركات السجائر، وبارتياد أفخم المطاعم والنوادي الليلية. بينما الموظف من الكوادر المتوسطة وحتى فوق المتوسطة لا يقدر على اقتناء سيارة من غير اللجوء إلى التداين لدى البنوك. كما لا يستطيع هذا الأخير أن ينعم بعطلة في واحدٍ من المنتجعات وفي واحد من آلاف الفنادق التي تعدها بلاده، دَع عنك لو أراد أن يقضي عطلته خارج البلاد ولو كان ذلك مرة كل عشرة أعوام.
أهذه هي الحداثة؟ ما من شك في أنها ليست حداثة. ولا هي ما أوصى به الإسلام. لا حداثة ولا إسلام. وإلا أية حداثة هذه  وأي دين هذا، اللذين يورطان الإنسان، مسلما كان أم غير مسلم، مدى الحياة وذلك بالحُكم عليه عبدا للمادة؟ 
أما الحل فهو بسيط. والشرط إنجاز كافة الإصلاحات اللازمة. في هذا المضمار لا بدّ أن يلبي الإصلاح الغاية التالية: فرملة الجهد الإضافي المتلاشي وتوجيه حجم الطاقة الإنسانية، التي سيتم ادخارها بواسطة الفرملة، نحو أهداف تحقق التوازن بين الطلب والعرض. والمأمول أن لا يطالب المرء بالشيء إلا بسبب الحاجة إلى هذا الشيء. والحاجة تبرر الجهد. والجهد يبرر الأجر والربح الماديين. 
وهذه القاعدة قد توافق الكفاف والكفاية في الإسلام. لكن فضلا عن ذلك يمكن استقراء عديد القواعد الوضعية في ضوء الشريعة الإسلامية لكي يتحدد حد الثَّرَى وسقف الثُّريا. وبين الحدّين تقع المساحة التي تتشكل فيها هوية الشخص الثرِيّ ووهوية الشخص الأقل ثراء. كما أنها مساحة يمكن أن يغنى فيها الفقير ويمكن أن يفقر فيها الغني. لكنها مساحة لا ينبغي أن يكتسح فيها الغنيّ مجال الفقير فيغنىَ على حسابه. ولا ينبغي أن يتمرد فيها الفقير على مجال الغني. ولا يجوز أن يأكل فيها الشغال حق نظيره الشغال بعنوان كلمات خير أُريد بها شر مثل "التجارة الحرة" أو "التجارة حلال" أو"اعمل مثل جارك وإلا حوّل باب دارك" و غيرها.
والمقياس في توفير الفرص المتساوية للجميع هو جودة العلاقة بين الجهد/العمل من جهة والأجر المادي من جهة أخرى. وحُسن إدارة هذه العلاقة هو الضامن لجودتها. والإدارة الجيدة ليست قانونا في الاقتصاد. لو كان ذلك كذلك في المبدأ (وهو كذلك الآن في دينامية التبعية للإيديولوجيات العالمية وفي زمن الامبريالية الاقتصادية). لكننا غادرنا هذه الدينامية، بالقلم على الأقل. إذن فلم تعُد مرجعية تعُتمدُ في  تونس الثورة، لكان حريّ بنا أن لا نأمل في النهوض. فإدارة الاقتصاد نتيجة للإدارة السليمة للوجود. والإدارة السليمة للوجود نابعة من إرادة في النهوض. والنهوض من الآثار الطيبة التي يتركها المسك بعروة الدين. والنهوض أيضا نتاجٌ  لإرادة الحياة. فلا مناص من أن يكون الاقتصاد مرآة تعكس الحياة التي ننشدها، لا وَصفة يُتقيّدُ بها فتُكيفُ الحياة حسبما يقررها صاحب الوصفة.
 نتخلص إلى القول إنّ ما يلزمنا هو إعادة ترتيب البيت كما يُقال. والبدء يكون بسبق الفكر على العمل. بينما العمل سابق الفكر الآن. ولمّا يكتمل الفكر نضجه بفضل نضج العقل (اللغوي الديني)، يكون الفكر سابقا للفعل. وعندئذ يكون الفعل مشحونا بحداثة أصيلة. عندئذ يُكبحُ جماح الحصان المادي ويُصفدُ عفريتُ اللهفة وراء الوفرة. عندئذ يستسلم سلطان الاقتصاد المستبدّ ويولدُ راعي الاقتصاد الجديد.
محمد الحمّار
كان هذا جزءا من كتاب بصدد الإنجاز: "استراتيجيا النهوض بعد الثورة".
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=9813
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 09 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 12