صفحة الكاتب : ابو الصاحب الشريفي

السيد كمال الحيدري وخمس السادة
ابو الصاحب الشريفي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد وعلى آله الطاهرين.
ذكر السيد كمال الحيدري في بعض كلامه (على الرابط https://www.youtube.com/watch?v=33u1ZGsOJ6s )

أنه بناء على الروح العامة في القرآن التي تقول بأن أكرمكم عند الله أتقاكم فلا معنى لتمييز سلالة على سلالة حتى لو كانت سلالة النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله، ووصف جميع علماء الطائفة القائلين بوجود سهم السادة بأن منطقهم بائس متخلف بسبب هذا القول. وشبّه سهم السادة بما يوجد عند الأسر الملكية وأن الأمير منهم تكون له حصة من النفط عندما يولد. وأقسَم بالله العظيم أن اشتراط الاحتياج في السيد كي ينال سهم السادة ظهرت في الآونة الأخيرة وإلا فقول علماء الطائفة –كما يدّعي- هو أن السيد يأخذ هذا السهم وإن كان غنياً. وتفوّه بعد هذا بكلام واضح الفساد يتبين بطلانه من الرد الآتي على كلامه المتقدم.
هذا وقد كثرت افتراءات هذا الرجل على علماء مدرسة أهل البيت عليهم السلام وأصبح من الصعب تتبع جميع هذه الفريات والتدليسات. وفي هذا الموضوع نقول: إن ما يقول إنه الروح العامة للقرآن الكريم يحتاج لتفهم جميع آيات القرآن الكريم كي لا يتبع القائل ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله. وهذا التمييز الذي يريد نفيه هو موجود في مثل قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ، ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) وقوله جلّ شأنه: (وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ، أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ، وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ) وقوله سبحانه عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله: (قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى)، فجعل الله سبحانه مودة قرابة نبيه الكريم صلى الله عليه وآله أجراً للرسالة الإلهية، ولا فضل أكبر من هذا ولا تمييز أرفع من هذا. وبالتالي فإن التمييز في الكتاب الكريم موجود، ولكنه تمييز موافق للحكمة الإلهية ولا ينافي العدل الإلهي ولا يبخس حق أحد ويعطي لكل ذي حق حقه. ثم إن ما استدل به السيد كمال وأعني قول الله سبحانه: (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) الذي هو جزء من الآية الكريمة: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) لا علاقة له بما يدعيه من التمييز المذموم بين الناس فيما يتعلق بسهم السادة، فالآية الكريمة يُفهم منها أن لا فرق بين ذكر وانثى ولا بين شعب وآخر ولا بين قبيلة وأخرى إلا بتقوى الله تعالى وهي معيار كرامة الإنسان عنده عزّ وجلّ، وأين هذا من سهم السادة الذي يُعطى للفقراء من السادة في الدنيا والذي لا علاقة له بالكرامة عند الله، فقد يكون غير السيد أشرف من السيد وأكرم عند الله تعالى. وسهم السادة جزء من تقسيم إلهي لأموال الصدقات الواجبة، فكما إن السادة ممنوعون من الزكاة وزكاة الفطرة من غير السيد (وسيد كمال يقرّ بهذا في فتاواه "الفتاوى الفقهية" ولم يقل إنه تمييز ضد السادة ومحاولة لإفقارهم وتجويعهم)، فكذلك أُعطوا ما يسد حاجتهم السنوية أو أقل من حاجتهم بشروط سنعرض لها إن شاء الله تعالى. وكذلك نجد الزكاة مثلاً قد خُصص إعطاؤها بأصناف ثمانية لم يقل أحد من المتدبرين لكتاب الله تعالى إنه تمييز ينافي الروح العامة للقرآن الكريم وأنه يجب توزيعها على جميع البشرية وما شاكل من اقتراحات. 
    وما فتئ هذا الرجل ينتقص من علماء مدرسة أهل البيت سلام الله عليهم وينعتهم بأقبح النعوت وهم الذين أخلصوا لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وآله ولأهل البيت سلام الله عليهم وتحملوا كل الصعاب من جوع وتهجير وتقتيل في سبيل إعلاء كلمة الله تعالى والحفاظ على دين آل محمد صلى الله عليه وآله ونقلِه إلينا رغم أصعب الظروف. وهم الذين تمتعوا بعقليات جبارة وعبقرية بحيث استطاعوا تحقيق الحقائق واستخلاص علوم أهل البيت سلام الله عليهم التي أحاطتها أجواء معقدة نتيجة الضغط والترهيب المتواصلين من السلطات التي عاصرت الأئمة سلام الله عليهم، ثم استطاع العلماء نقل هذا التراث الناصع وقادوا مسيرة الشيعة بحكمة راقية إلى يومنا هذا رغم ضراوة الهجمات الفكرية والمادية التي أحاطت بنا على مَر الزمان. وقد شهد الأعداء والأصدقاء برجاحة عقول علمائنا، ثم يأتي هذا المعجب بنفسه وينعتهم جميعاً بأنهم ذوو فكر بائس متخلف وهو فقط ذو الفكر الناضج المتحضر!.
    ثم أقسَم كذباً بالله تعالى أن علمائنا لم يكونوا يشترطون الفقر في السيد الهاشمي كي يُعطى من سهم السادة وأن هذا الاشتراط قد ظهر في الآونة الأخيرة. وبمقتضى اطلاق كلامه أنه لا فرق في أصناف السادة المستحقين للخمس فكلهم يجوز أن يكونوا من الأغنياء. وكلامه هذا غير صحيح لأن سهم السادة يشمل أصنافاً ثلاثة: الأيتام والمساكين وابن السبيل بمقتضى قوله تعالى: (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ). والكلام لا يتوجه نحو المساكين لأنهم أبرز مصاديق الفقر ولم يقل أحد بأن المسكين الهاشمي غير مشمول بهذا السهم، فبقي عندنا الأيتام وابن السبيل. 
أما الأيتام فالمشهور بين علمائنا اشتراط فقرهم كما ذكر السيد الخوئي رحمه الله في كتاب الخمس من المستند حيث قال: (كما هو المعروف المشهور بين الفقهاء، وينبغي ان يكون كذلك، إذ العلة في تشريع الخمس سد حاجة بني هاشم كالزكاة لغير بني هاشم، فلا خمس للغني وان كان هاشميا، كما لا زكاة له، ويؤيده بعض النصوص الضعيفة). كما وإن هذا الرأي معروف عند علمائنا القدامى، فقد ذكر المحقق الحلي (المتوفى سنة 676 هـ) في "المعتبر" ج2 ص632 اعتبار الفقر في الأيتام وعلله بأن الخمس جبر ومساعدة فيخص به أهل الخصاصة، ولأنه يصرف على قدر الكفاية فإذا كان غنياً فقد استغنى بماله من المساعدة بالخمس، وقال العلامة الحلي (المتوفى سنة 726 هـ) في "تحرير الأحكام" ج1 ص 441 أنه يحرم على من له أب موسر. واشترط السيد اليزدي المتوفى سنة 1919م في "العروة الوثقى" الفقر في الأيتام ووافقه خمسة عشر معلقاً في الطبعة التي فيها تعليقة هؤلاء الأكابر الخمسة عشر ومنهم السادة أبو الحسن الاصفهاني ومحسن الحكيم والخوئي والخميني.
وأما ابن السبيل فهو قليل الوجود نسبة للمساكين والأيتام خاصة في زماننا هذا، وتخصيصه بالذكر في موارد الصدقة من زكاة وخمس يشعر بحاجته لهذه الصدقة، وإلا فإن كان غنياً فهو قد يكون ذا عيشة أرغد من ابن البلد فلا ميزة له على ابن البلد، ويضاف لهذا اشتراط علمائنا حاجته في بلد التسليم كما ذكر المحقق الحلي في الشرائع ج1 ص136 والعلامة الحلي في "تحرير الأحكام". وقال السيد الخوئي في المستند: (فلا يضر غناه في بلده كما تقدم في الزكاة لا طلاق الدليل فان العبرة بالحاجة الفعلية، غايته ان يعتبر ان لا يكون متمكنا من القرض لعدم صدق الحاجة حينئذ. واما انه تعتبر الحاجة الفعلية فلا يعطى لكل ابن سبيل وان نسب الجواز إلى بعضهم، فقد تقدم وجهه في كتاب الزكاة وقلنا ان كلمة (ابن السبيل) بنفسها ظاهرة في ذلك فإنه بمعنى المحتاج في سفره الذي ليس له مأوى يعالج به الوصول إلى وطنه. فهذا مأخوذ في مفهوم ابن السبيل ومحقق لموضوعه من غير حاجة إلى التقييد من الخارج).
بقي أمر وهو أن هنالك شروط عديدة يلزم توفرها في مستحق الخمس الهاشمي إضافة للفقر وصحة انتسابه الهاشمي من جهة أبيه كما ذكر السيد السيستاني، منها كما ذكر في المسألة 1263من "منهاج الصالحين" ج1 : (لا يجوز على الأحوط إعطاء الخمس لمن تجب نفقته على المعطي وإن كان للتوسعة عليه ــ زائداً على النفقة اللازمة ــ إذا كان عنده ما يوسع به عليه، نعم إذا كان لواجب النفقة حاجة أخرى غير لازمة للمعطي ــ كما إذا كان للولد زوجة تجب نفقتها عليه ــ يجوز للمعطي تأمينها من خمسه مع توفر الشروط المتقدمة. ولا يجوز إعطاء الخمس لمن يصرفه في الحرام، بل الأحوط لزوماً اعتبار أن لا يكون في الدفع إليه إعانة على الإثم وإغراء بالقبيح وإن لم يكن يصرفه في الحرام، كما أن الأحوط لزوماً عدم إعطائه لتارك الصلاة أو شارب الخمر أو المتجاهر بالفسق). وفي مسألة 1260: (الأحوط وجوباً أن لا يعطى الفقير أكثر من مؤونة سنته). وذكر سماحته في مواصفات الفقير والمسكين المستحق للزكاة (والتي تشمل مستحق الخمس أيضاً) ما يلي: (وإذا كان قادراً على الاكتساب وتركه تكاسلاً، لم يجز له أخذ الزكاة). بل وحتى طالب العلم الحوزوي الذي لا يكون طلب العلم واجباً عيناً عليه لا يجوز له الأخذ من سهم السادة وفق المسألة 1138 التي تعم الزكاة وسهم السادة من الخمس والتي تنص: (طالب العلم الذي لا يملك فعلاً ما يكفيه لمؤونته يجوز له أخذ الزكاة إذا لم يكن قادراً على تأمين مؤونته بالاكتساب وإن ترك طلب العلم، وأما إذا كان قادراً على ذلك وإنما يمنعه طلب العلم من الاكتساب فان كان طلب العلم واجباً عليه عيناً جاز له أخذ الزكاة وإلا فلا يجوز له أخذها. هذا بالنسبة إلى سهم الفقراء).
نسأل الله العصمة من القول بغير علم والسداد في أمور ديننا ودنيانا إنه هو الولي الرحيم. والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين.

  

ابو الصاحب الشريفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/01



كتابة تعليق لموضوع : السيد كمال الحيدري وخمس السادة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد شاكر الخطاط
صفحة الكاتب :
  احمد شاكر الخطاط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإجهاض العربي!!  : د . صادق السامرائي

  استقبلت السفير الياباني .. الخارجية النيابية تناقش مع عميد معهد الخدمة الخارجية الدورة 27 للمعهد  : مكتب د . همام حمودي

 عاشوراء بين التاريخ واتباع معاوية  : اسعد عبدالله عبدعلي

 ثقة العراقي صنعت الفارق و ائتلاف المواطن يحل اولا !!  : عون الربيعي

 فلسطين تحت القصف والصهاينة تحت الرجم 17  : معمر حبار

 حظيرة خنزير اطهر من اطهركم  : جعفر العلوجي

 النائب (دعبول) مدني على نهج الخليفة..!  : محمد الحسن

 الفاحشة ..أسبابها ونتائجها  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 كونوا هادئين  : علي حسين الخباز

 رب ضارة نافعة رفع علم الأقليم أنموذجا  : مهدي المولى

 لا تنتخبوا.. لا تنتخبوا.. لا تنتخبوا!  : عباس الكتبي

 تساؤلات في زمن الديموقراطية  : سلام محمد جعاز العامري

 كوفاتش يتفوق على توشيل لكنه يقلل من أهمية فوز البايرن الودي على سان جيرمان

 نسيم الحداثة لا يخلوا من الغبار  : عباس يوسف آل ماجد

 ممثل المرجعية الشيخ الكربلائي تابع وضع واسط وميسان ويوجه بتوفير المبالغ اللازمة لانقاذ العوائل المحاصرة جراء السيول  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net