صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَلْإِنْتِصارُ غَيَّرَ المُعادَلاتِ، وَ [نِظَامُ القَبِيلَةِ] مَخْذُولاً!
نزار حيدر

  ١/ لا يختلف إِثنان على أَنَّ النَّصر الذي تحقَّق في الحَرْبِ على الارْهابِ في الْعِراقِ سيظلّ يتعرَّض لمخاطرَ جمَّة لسرقتهِ والتَّعريض به أَو لأَخذهِ الى مساراتٍ غير وطنيَّةٍ! ومن قبَل أَطرافٍ عدَّة، دوليَّةٍ وإِقليميَّة ومحليَّة! إِلّا أَنَّني أَعتقدُ جازماً بأَنَّ ما يتعرَّض لَهُ هذا النَّصر المؤُزَّر الذي تحقَّق ببطولاتِ وتضحياتِ قوَّاتنا المسلَّحة الباسِلة والمتطوِّعين الأَفذاذ الذين لبَّوا نداء فتوى الجِهاد الكِفائي للمرجع الأَعلى، من أَطرافٍ محليَّةِ الصُّنع هو الأَخطر! لأَنَّهم أَقدر على سرْقتهِ من غيرهِم في ظلِّ هذا التَّنافس المحموم على السُّلطة والنُّفوذ وَنَحْنُ نقتربُ من إِستحقاقٍ إِنتخابيٍّ نيابيٍّ جديدٍ ربيع العام القادم! أَلا ترَون الإِدِّعاءات الكاذِبة لـ [موظَّفٍ حكوميٍّ فاسدٍ وفاشلٍ] قبل يومَين بأَنَّهُ هو من أَسَّسَ [الحشد] فعضدتهُ الفتوى؟ وهو نَفْسهُ الذي سلَّم المَوصل ونصف الْعِراقِ للارهابيِّين عندما ترك فُقاعتهُم تتمدَّد في عهدهِ البائِس؟!.
   وإِنَّ من أَشدِّ وأَقوى من يمكنهُ حماية هذا النَّصر هم العراقيُّونَ أَنفسهم، فهم القادرون على حمايتهِ من اللُّصوص وتجَّار الدَّم والعِرض والشَّرف! وتحويلهِ الى نصرٍ وطنيٍّ مُستدامٍ، وهُم القادرون على التَّفريط به بالغفلةِ أَو بالفُرقةِ! لا فرق!.
   إِنَّ الاسراع في تقديمِ [عجلٍ سمينٍ] واحِدٍ على الأَقلِّ إِلى القضاء للكشفِ عن خفايا ملفِّ المَوصل وسبايكر مثلاً كفيلٌ بحمايةِ النَّصر!.
   ٢/ مشكلةُ النُّظُم الشُّمولية، الاستبداديَّة والبوليسيَّة، أَنَّها تتعاملُ مع شعوبِها كقطيعِ غنَمٍ لا توظِّف إِلّا القوَّة والعُنف والسِّلاح والارهابِ لسَوقِها بالاتِّجاه الذي تريدهُ ويخدم مصالح الطَّبقة السِّياسية الحاكِمة! فما بالُك إِذا كانت السُّلطة وراثيَّة، إِرهابيَّة وفاسِدة، كما هو حال نِظامُ [آل سَعود] في الجزيرةِ العربيَّة؟!.
   إِنَّ إِستخدامهُ للقوَّة المُفرِطة وإِرتكابهُ جرائِمَ حربٍ وجرائمَ ضدَّ الانسانيَّة في تعامُلهِ مع المطاليب الوطنيَّة للشَّعب خاصَّةً في المنطقة الشرقيَّة وعلى الأَخصِّ في الدمَّام دليلٌ واضحٌ على ثلاثةِ أَشياء؛
   الأَوَّل؛ هو أَنَّهُ يُحاولُ إِثبات قوَّتهِ وسيطرتهِ الامنيَّة في الدَّاخل وهو ينقل السُّلطة بصعوبةٍ وفِي ظلِّ صراعٍ محمومٍ من جيلٍ إِلى آخر! وهي الحالة التي تعمد إِليها الأَنظمة الشُّموليَّة عادةً كما جرى ذلك أَكثر من مرّةٍ زمن نِظامُ الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين، خاصَّةً في العام ١٩٧٩.
   أَلثَّاني؛ أَنَّهُ لا يمتلك غير العصا للتَّعامل مع الشَّعب! فلا مكانَ للسِّياسة، وأَنَّ كلَّ القضايا الوطنيَّة وقضايا الحقوق هي قضايا أَمنية صِرفة! وهو قاسمٌ مشتركٌ كذلك بين كلِّ النُّظُم البوليسيَّة، منها ما كان يتعرَّض لَهُ العراقيُّونَ إِبان النِّظام البوليسي البائد!.
   ولذلك تصاعدت حدَّة الاعتقالات وإِصدار الأَحكام التعسفيَّة ضدَّ أَبناء الشَّعب في الجزيرة العربيَّة بِمن فيهِم المدوِّنون الذين تعرَّضوا لأَحكام قضائيَّة جائِرة وهم الذين لا يمتلِكونَ سوى الرَّأي الحرِّ للتَّعبير عن أَنفسهِم!.
   الثَّالث؛ مدى أَثر الهزائِم المُرَّة التي لا تنتهي والتي مُني بها النِّظامُ القَبلي في أَكثر من ملفٍّ في المنطقة تحديداً وعلى وجهِ الخُصوص الْعِراقِ واليَمن والبَحرين وسوريا وغيرِها!.
   حتَّى جاءت هزيمتهُ المدوِّية في الأَزمة الخليجيَّة الحاليَّة لتكونَ القشَّة التي قصمت ظهرهُ فلم يعُد يعرف كيف يتعامل معها بَعْدَ أَن ورَّط نَفْسهُ فيها ففقدَ صوابهُ!.
   ٣/ لقد أَثبت الرَّئيس ترامب لحدِّ الآن بأَنَّهُ رجل أَعمال ناجح وبامتياز يعرف كيفَ يحلب أَبقارهُ! إِلّا أَنَّهُ لم يُثبِتُ أَبداً بأَنَّهُ رجل سياسة أَو رجل دولة! ولذلك راحت تحاصرهُ الأَزمات حتَّى في عرينهِ [أَلبيت الأَبيض].
   إِنَّهُ نجح في التَّعامل فقط مع نُظم القبائِل الفاسدة في الخليج وتحديداً الرِّياض والدَّوحة والإمارات! [حواضن الارهاب في العالم] فعرِف كيف يحلبها من خلال حملةٍ من التَّهديدات سبقتهُ اليهم قبل أَن يحطَّ برحالهِ هناك! ليقبضَ ربع المبلغ الذي خطَّطت له واشنطن لاستلامهِ من الرِّياض تحديداً في إِطارِ قانون [جاستا] [إِجمالي المبلغ (٢) ترليون دولار وقد قبض في سفرتهِ نصف ترليون دولار فقط!] ليفجِّر الأَزمة بين الشَّقيقات الإرهابيَّات بعد ذلك ليستمرَّ الحلْب!.
   إِلّا أَنَّهُ فشل فشلاً ذريعاً في التَّعامل مع جلِّ الملفَّات الأُخرى التي تحتاج الى الكثير من الدَّهاء السِّياسي ولا علاقة لها بالمال بشَكلٍ مباشرٍ كما هو الحال في سوريا واليمن وإِيران وفلسطين وكوريا وروسيا وغير ذلك! على الرَّغمِ من أَنَّهُ ظلَّ يُطلق الشِّعارات ويتوسَّل بالعنتريَّات والعَراضات بهذا الصَّدد طُوال حملتهِ الانتخابيَّة وخلال الـ [١٠٠] يوم الأُولى من وجودهِ البيت الأَبيض كرؤيةٍ يتبنَّاها لحلِّ هذه الملفَّات!.
   إِنَّهُ اليوم بين مِطرقة واقع هذه الملفَّات وسندان الكونغرس الذي بَدأَ يضغط عليه لإعادتهِ للصُّندوق الحديدي!.
   ٤/ للأَسف الشَّديد فانَّ السياسيِّين تحديداً هم الذين يقلِّلون من قيمة وسُمعة الْعِراقِ بحماقاتهم وزياراتهم الحزبيَّة الاستعراضيَّة التي يكون ضررها أَكثر من نفعِها! فكلُّنا يتذكَّر ما جرَّتهُ زيارة أَحد نُوَّاب الرَّئيس الى مصر بسبب تصريحاتهِ التي لم تعبِّر عن سياسة الدَّولة إِزاء أَزمةٍ الشَّقيقات الإرهابيَّات الخليجيَّات! أَو ما تسبَّبت به زيارة الآخر [الموظَّف الحكومي الفاسد والفاشِل] الى موسكو والتي رأَس فيها وفداً حزبيّاً بامتياز! لا يهشُّ ولا ينشُّ!.
   إِذا أَراد الْعِراقُ أَن يحترم نَفْسهُ فلابدَّ أَن تضع المؤسَّسة التشريعيَّة وبالتَّعاون مع المؤسَّسة التنفيذيَّة حدّاً لمثلِ هذه الزِّيارات الفوضويَّة التي تضرُّ ولا تنفع! وإِلّا فانَّ التّدهور في سُمعةِ الْعِراقِ سيستمرّ بِلا نِهاية!.
   ٣١ تمُّوز ٢٠١٧
                            لِلتّواصُل؛


نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التَّظاهُرات المَطلبيَّة لا تعتَدي على أَحدٍ! أَلجُزء الثَّاني والأَخير   (المقالات)

    • التَّظاهُرات المطلبيَّة لا تعتَدي على أَحدٍ! أَلجُزء الأَوَّل  (المقالات)

    •    لا نُريدُ مِنكُم تَوصِيفاً، تحمَّلُوا المَسؤُولِيَّة! مَعرَكَةُ ترامْب لَيسَت مَعَ طَهرَان!  (المقالات)

    • لا تستقرَّ الديمقراطيَّةُ بجَناحٍ مَهيضٍ! [البقيعُ] جريمةٌ [وهابيَّةٌ - سَعوديَّةٌ] مُشترَكةٌ!  (المقالات)

    • تَهدِيمُ [البقيع] إِرهابٌ [حَضارِيٌّ]!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : أَلْإِنْتِصارُ غَيَّرَ المُعادَلاتِ، وَ [نِظَامُ القَبِيلَةِ] مَخْذُولاً!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير صبار محسن
صفحة الكاتب :
  اثير صبار محسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 صلاح حسن شاعر في منتهى الجنون  : صالح الطائي

 بعد حرق الطيار الأردني حيّاً.. هل يتخلّى الأردنيون عن بيعتهم لداعش؟  : صالح المحنه

 رفقا بالقوارير  : د . رافد علاء الخزاعي

  سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني - مد ظله - ما هي حدود طاعة الأب والامّ ؟

 هيئة الأنواء الجوية: الحرارة تتجاوز الـ 50 في اليومين المقبلين

 المرجع الحكيم یحذر من الثقافة الغربية المزيفة ويدعو المرأة للاهتمام بعائلتها وبتربية أطفالها

 المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تستجيب لمقترح هيأة النزاهة الداعي لأخذ تعهد من الأحزاب السياسية بعدم وجود لجنة اقتصادية  : هيأة النزاهة

 بالصور : وفد من طلبة الحوزة العلمية في النجف الاشرف يقدم مساعدات الى النازحين في اطراف بيجي

 نيمار يؤكد جاهزيته لكأس العالم بقيادة البرازيل إلى الفوز على كرواتيا بثنائية ودياً

 8 شباط 1963 بداية مرحلة مظلمة  : مهدي المولى

 الشهداء أكرم منا جميعا  : محمد علي مزهر شعبان

 العراق بلاد الهوسا  : علاء الخطيب

 أحلى من الشرف مفيش!!! -1-  : وجيه عباس

 محافظ ميسان يلتقي مدير توزيع كهرباء المنطقة الجنوبية  : اعلام محافظ ميسان

  نحو إستراتيجية ناجحة لتحقيق الأمن في العـراق وضمان الأمان للعراقيين (6-7)  : اكرم الحكيم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109866939

 • التاريخ : 18/07/2018 - 11:49

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net