صفحة الكاتب : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

وزير العمل يتفقد دوائر ديوان الوزارة ويوجه باختزال الروتين وترشيد النفقات
وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

تفقد وزير العمل والشؤون الاجتماعية المهندس محمد شياع السوداني الدائرة الادارية والمالية في الوزارة واطلع على مراحل العمل وآلية سير انجاز المعاملات والكتب الرسمية والاوامر الادارية والاستجابة للتوجيهات الصادرة سواء أكانت من مكتب الوزير أو من مكاتب الوكلاء والمديرين العامين بما يخدم مصلحة العمل.
ووجه السوداني خلال جولته في الوزارة يرافقه الوكيل الاقدم ومدير عام الدائرة الادارية والمالية يوم الخميس 3/8/2017 بضرورة اختزال الوقت والروتين الاداري وتحويل العمل الورقي الى الكتروني وذلك ضمن توجه الوزارة نحو نظام الحوكمة الالكترونية ، فضلا عن ترشيد النفقات خلال هذه المرحلة نظرا للظرف المالي الصعب الذي تمر به البلاد.
واستمع الوزير الى المشاكل والمعوقات التي تواجه العاملين في الاقسام الادارية والموارد البشرية واحتياجاتهم ، فيما اكد على اهمية اتباع المعالجات الحقيقية والاساليب العلمية الحديثة في انجاز مهام العمل وتجاوز السياقات القديمة واتباع المراسلات الالكترونية بين الوزارة ودوائرها لتحقيق السرعة في الاستجابة لاعمامات وتوجيهات مكتب الوزير.
كما اكد وزير العمل على ضرورة ادخال العاملين الجدد الذين لديهم خبرة متواضعة في العمل بدورات تطويرية بواقع دورتين تخصصيتين على الاقل في السنة من شأنها تطوير مهاراتهم وامكانياتهم في العمل الاداري، داعيا الى اعداد سجل خاص بالموظفين المراجعين من بقية الدوائر يثبت فيه نوع الواجب المكلف به لغرض المراجعة.
واوضح ان استمرارية العمل تتطلب ايجاد البديل الكفوء لكل موظف يقوم بمهامه بصورة صحيحة في حال عدم وجود الموظف المكلف بعمل معين وخاصة في الامور الادارية والحساسة او التي تحتاج الى اجابات عاجلة وسريعة.

  

وزارة العمل والشؤون الاجتماعية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/03


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • العمل تستقبل (2322) طلباً وشكوى وردت من المواطنين خلال نصف شهر اذار الحالي  (نشاطات )

    • العمل تبحث اجراءات الوقاية من تفشي فايروس كورونا  (نشاطات )

    • العمل : هيئة ذوي الاعاقة تستقبل مناشدات المواطنين من ذوي الاعاقة  (نشاطات )

    • العمل بصدد اطلاق ملحق لراتب المعين المتفرغ للمستفيدين الذين لم تطلق رواتبهم ضمن الدفعة الاولى  (نشاطات )

    • نسيق مشترك بين العمل و مشروع التعاون الفني لمكتب الوكالة اليابانية (جايكا) في العراق  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : وزير العمل يتفقد دوائر ديوان الوزارة ويوجه باختزال الروتين وترشيد النفقات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد

 
علّق منير حجازي ، على لماذا مطار كربلاء التابع للعتبة الحسينية ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : أنا أرى أنه بعد كل عمل امريكي في اي منطقة إن كان ضربة عسكرية او حتى مرور عابر لقوات الاحتلال يجب احاطة المنطقة وتطويقها وتعقيمها وفحص محتوياتها . لأن الحرب البيولوجية تُقلل من الخسائر المادية وهي اقل كلفة واشد رعبا . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامى حسن
صفحة الكاتب :
  سامى حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العقلية الصدامية والحرب التي ليست نزهة!  : د . احمد راسم النفيس

 مفتي سوريا " الحصار الغربي المفروض على إيران بسبب قضية فلسطين وليس البرنامج النووي

 الحرب على سورية بعامها السابع ... هل هناك أي حلول بالمدى المنظور!؟  : هشام الهبيشان

 توقعات بارتفاع اسعار النفط حتى 100 دولار

 لصحيفة بلادنا اليوم : هيئة الحَشد الشَّعبي جزءٌ من المؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة في البلادِ وِفقاً للقانُونِ  : نزار حيدر

 العمل: انجاز (6714) معاملة مكافأة نهاية خدمة للعمال المضمونين في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 روسيا تجبر شركة تويوتا على كشف مبيعاتها الى داعش.  : حمزه الجناحي

 جريمة مسكوت عنها .. قتل المعاقين ببطء  : عبد الرسول الحجامي

 ( وتكلمت الحياة ) رواية للاديبة علياء الانصاري ( 1 )  : علي جابر الفتلاوي

 شكرا لمن لم يصوتوا  : رضا السيد

 قضية للحوار : انخفاض مستوى الحضور في مجالس رمضان في النجف الاشرف!!!!  : الشيخ جميل مانع البزوني

 المعجزة الكبرى علي بن أبي طالب عليه السلام  : علي زامل حسين

 ندوة عن ظاهرة التسول في البيت الثقافي في مدينة الصدر  : اعلام وزارة الثقافة

 الجامعة المستنصرية تفتتح منظومة الكترونية لتسجيل طلبتها الدارسين خارج العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تعزية على وفاة ولادة الاستاذ والاديب محمود داود برغل  : ادارة الموقع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net