الانتخابات وطريقة حساب المقاعد 
سامي العسكري

يصوت مجلس النواب على قانون انتخابات مجالس المحافظات ويتواصل الجدل بشأن نسب حساب الاصوات بحسب طريقة سانت ليغو المعدل.. فقد اثار تصويت مجلس النواب  على نسبة ١.٩ موجة من الاحتجاجات داخل المجلس وخارجه في مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها..اذ اعتبر البعض ان هذا التصويت يقف حجر عثرة امام التغيير والاصلاح في مجالس المحافظات..واتهم اخرون الكتل الكبيرة بانها تعمل على منع صعود منافسيها من الكتل الصغيرة والاستئثار بالسلطة..
وقبل الخوض في عدالة نسبة ١.٩ او اية نسبة اخرى علينا ان نسال سؤالا مركزيا وهو اي نوع من مجالس المحافظات نريد؟ لان الاجابة على هذا السؤال توضح لنا اي النسب هي الانسب والاكثر فائدة.. هنالك صورتان لمجالس المحافظات وكلا الصورتين تمت تجربتهما.. الاولى ان يتشكل المجلس في كل محافظة من عدد محدود من الكتل الكبيرة المتماسكة..والثانية ان يضم المجلس عددا كبيرا من الكتل الصغيرة التي ربما لديها عضو واحد في مجلس المحافظة.. انصار الصورة الاولى يقولون ان عمل مجلس المحافظة وعمل المحافظين يكون اكثر استقرارا وفاعلية لان القرارات من السهل اتخاذها وبسرعة نتيجة التفاهم بين العدد  المحدود بين الكتل داخل المجلس.. فاختيار كبار الموظفين واقرار المشاريع وانتخاب المحافظ ومعاونيه وغيرها من القرارات التي يتولاها مجلس المحافظة يمكن ان تتم بسلاسة وسهولة نتيجة للاتفاقات السياسية بين الاحزاب الرئيسية ويكون عمل المجالس والمحافظين اكثر استقرارا  وفاعلية.
 في حين يرى انصار الصورة الثانية ان السماح بوجود الكتل الصغيرة يحقق العدالة ويوفر فرصة تحقيق التغيير والاصلاح السياسي المنشود ويقلل او ينهي سيطرة الاحزاب الكبيرة على مجالس المحافظات..
ان تجربة مجالس المحافظات التي ضمت اعداد كبيرة من الكتل الصغيرة لم تكن مشجعة..اذ اصبح اتخاذ اي قرار مهم داخل المجلس يشبه الولادة العسيرة وبات بمقدور كتلة لديها عضو واحد ان تعرقل اصدار القرار او تجبر المجلس على مساومة في المناصب وغيرها من امور لا علاقة بمصلحة المحافظة بل غالبا ما تكون لحساب الجهة التي ينتمي لها عضو مجلس المحافظة او حتى منفعة العضو الشخصية. 
في الدول التي تطورت فيها النظم السياسية وترسخت الديمقراطية فان العملية الانتخابية تضع ضوابط من شانها منع التشظي والانقسام السياسي في البلاد من  خلال اعتماد اليات في حساب المقاعد تمنع اي قائمة انتخابية من الحصول على مقاعد في المجالس المحلية او البرلمان  مالم تحصل على نسبة كبيرة من مجموع الاصوات.. بعض الدول تشترط الحصول على ٧% من مجموع الاصوات في عموم البلاد وبعضها يرفع النسبة الى ١٢% كل ذلك من اجل هدفين اساسيين احدهما حصر المنافسة السياسية بين عدد محدود من الاحزاب السياسية وكل منها له رؤية سياسية وبرنامج تميزه عن بقية الاحزاب.. لا ان تكون الاحزاب نسخة مكررة من بعضها..والاخر لتوفير اجواء عمل فعالة وكفوءة داخل المجالس المحلية والبرلمانات قادرة على اتخاذ القرارات على اساس البرامج وتحقيقا لمصلحة البلاد كما تراها..
في الدور ة الحالية لمجالس المحافظات جربنا صعود كتل وقوائم صغيرة ليس لبعضها سوى عضو واحد او اثنين في مجلس المحافظة لكنها تحولت الى ما يسمونه بيضة القبان وبات هذا العضو قادر على شل عمل المجلس المفكك اصلا لكثرة ما فيه من كتل صغيرة .. وفي هذه الاجواء كان المحافظون تحت رحمة هؤلاء الافراد سواء من حيث قراراتهم في تسيير امور المحافظة او حتى في بقائهم في مناصبهم.. عدد قليل من المحافظين لم تتم اقالتهم ليس بالضرورة لعدم كفاءتهم بل بسبب المساومات التي تكون الكتل الصغيرة عناصرها الاساس في عمليات بيع وشراء  للمواقف..
اذا اردنا مجالس محافظات قوية ومتماسكة علينا التشديد في اليات حساب الاصوات ونموذجها نسبة ١.٩ في طريقة سانت ليغو..اما اذا اخترنا الطريق المؤدي الى مجالس مفككة ضعيفة فعلينا الاعتراض على هذه النسبة.. على ان التساهل في النسبة لا يؤدي الى نضج الحياة السياسية في العراق..الان بلغ عدد الاحزاب المسجلة لدى المفوضية اكثر من ٣٠٠ حزب وهذه جميعها تنوي خوض الانتخابات المحلية والبرلمانية  ولو اطلعنا على اكثرها لوجدناها مشاريع شخصية واستنساخ بعضها للبعض الاخر من حيث نظمها الداخلية واهدافها المسطرة  على اوراقها .
وتشديد اليات حساب الاصوات من شانه ان يدفع الكثير من اصحاب المطامح  الشخصية الى التوقف عن خوض تجربة يعلمون بفشلها مسبقا كما انه يشجع على تشكيل كيانات سياسية جديدة وكبيرة من اندماج العدد الكبير من الاحزاب الصغيرة والمتشابهة من حيث المنطلقات والاليات والاهداف لتشكيل احزاب كبيرة قادرة على خوض الانتخابات ومنافسة الاحزاب الكبيرة الحالية التي  تبقى كبيرة اذا استمر وجود العدد الكبير من الاحزاب الصغيرة وربما فقدت صفة الكبيرة لو برزت احزاب جديدة حقيقية  ذات برامج عملية قادرة على النهوض بواقع البلاد في مختلف المجالات..
١.٩ سانت ليغو تحقق مجالس متماسكة ولا علاقة لها بوطنية جهة او عدم وطنيتها لكنها قضية يختلف بشانها ببن من يريد مجالس قوية متماسكة واخر لا يهمه ذلك بقدر الوصول الى مجالس المحافظات ولو بعضو واحد ...

سامي العسكري

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/04



كتابة تعليق لموضوع : الانتخابات وطريقة حساب المقاعد 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : هاشم ، في 2017/08/04 .

كل من يدفع باتجاه رفض نسبة ١.٩ هو مؤمن بالمحاصصة على اوسع نطاق شاء ام ابى ...
لقد عايشنا عمليات الابتزاز السياسي والسيطرة على مقدرات المحافظات وخلق حالة من حالات عدم الاستقرار بسبب كتل حصلت على مقعدين من مجموع ٣٠ مقعد في مجلس المحافظة وكانت المساومات علنية .. تاخر في تشكيل الحكومة وحالة من حالات عدم الاستقرار والصراع المستمر منذ ٤ سنوات والى اليوم ....
محاولة حشر الكتل الصغيرة ضمن خارطة تشكيل الحكومات في المرحلة المقبلة هي دعوة للاستمرار في عدم استقرار الوضع السياسي وفتح ابواب الابتزاز والتحكم على مصاريعهاوتجسيد للمحاصصة بابشع صورها ....
مع ملاحظة اننا في هذا القانون امام استحقاق هو نصف عدد المجالس السابقة يعني اننا امام اصطفافات ستزيد الطين بله في جميع الاتجاهات...

• (2) - كتب : د . احمد الميالي ، في 2017/08/04 .

عتماد نظام سانت ليغو بكل صيغه المعدلة يعبر عن حالة سلبية تتعلق بالمبدا وليس بالنتيجة
وهي ان السواد الاعظم من المرشحين لن ولم يحققوا القاسم الانتخابي وان ٣٠ او ٤٠ مرشح فقط يستحقون الصعود لمجلس النواب
ولهذا لابد من تشريع قانون انتخابات يراعي توجهات الناخب العراقي المتمثله بخياراته المحدودة بانتخاب الرموز السياسية والدينية وهذا منطقي ويجب ان نعترف به ،اما النخب والمستقلين فلا ضير ان يحدد لهم فقرات معينه بالقانون لموائمة صعودهم وخاصة ان قواعدهم الشعبية ضعيفة
كان يكون بقاعدة الصعود للاعلى اصواتا تو اختيارهم من قبل رئيس القائمة او صاحب اعلى الاصوات في الكيان مع مراعاة الكوتا النسوية والاقليات


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق امين ، على نقابة الاداريين / تشكيل لجنة نقابية لإداريي المؤسسات الصحية في العراق (نقابة الإداريين في وزارة الصحة) : هل من الممكن فتح فرع في محافظة ديالى

 
علّق حكمت العميدي ، على انا والتاريخ : احسنتم فبصمته الكلام كله وبحكمته يشهد المخالف قبل الموالي

 
علّق كاظم الربيعي ، على إحذروا الشرك - للكاتب الشيخ حسان منعم : بارك الله بكم شيخنا وزاكم الله عن الاسلام خيرا يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره المشركون

 
علّق بن سعيد ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي، لؤي التافه وغيره يبنون كلامهم على كتاب وضعه رجل لبناني مسيحي طريد (وليس مستشرق بل مستغرب) كان يزعم وجود كلمات آرامية في القرآن فطُرد أيام الحرب الأهلية وفرّ إلى ألمانيا وانتحل اسماً زائفاً لدكتور ألماني ووضع كتاباً بالألمانية اسمه لغة القرآن الآرامية لكن اللبنانيين كشفوا شخصيته المنتحلة، وكان هذا المسيحي الوثني ظهر في فورة المناداة بالكتابة باللهجة العامية ونبذ الفصحى، في عز الحرب بين المسلمين والمسيحيين، وخاب هو وأتباعه. شياطين حاقدة يظنون أنهم بالقتل يقضون على الإسلام فيفشلون، ثم يهاجمون العربية فيفشلون، ثم ينادون بالعامية فيفشلون، ثم يشككون بالقرآن فيفشلون، والله متم نوره وله كره الكافرون.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي ورحمة الله هذا الموضوع هو في لب القصور العقلي الفطري ؛ وانا على ثقه ان هناك عقائد تاسس لهذا النمط من القصور. الموضوع طويل؛ اعرف انه لا متسع هنا للاسترسال به؛ الا ان هناك فطره انسانيه عقليه تقيس الامور وتبني مفهومها على صدق او كذب الخبر بناءأ على ذلك؛ هذا لا يتطلب دراسه منهجيه مركبه بقدر ما يتطلب فطره سلبمه. القران كان كتاب معمم يتوارده الناس ويتم اشهاره؛ الجدل الذي حصل وقتها يستلزم ان يكون جدلا عاما تصلنا اصداؤه؛ ان ياتي من يدعي امرا "اكتشاف سرّي" بمعزل عن الواقع والتطور الطبيعي للسير ؛ فهذا شذوذ فكري. بالنسبه لهذا الغلام "لؤي الشريف" ؛ فيكفي ان يكون انسانا طبيعيا ليعي ان القران المعمم اذا كان سريانيا فصيصلنا اصداء اليريانيه كاساس للقران والجدل الدائر حول هذا الامر كموضوع جوهري رئيسي وليس كاكتشاف من لم تلد النساء مثله. دمتم في امان الله مبارك تحرير العراق العريق.

 
علّق اثير الخزاعي ، على المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد - للكاتب مكتب د . همام حمودي : الشيء الغريب أن كل الكتل السياسية والاحزاب تُنادي بمحاربة الفساد ؟!! وكأن الفاسدون يعيشون في كوكب آخر ونخشى من غزوهم للأرض . (وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون , ولكن لا يشعرون). لا يشعرون لأن المفسد يرى ان كل ممارساته صحيحة .

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . كل شيء اختلط بشيء آخر فاولد إما مسخا أو هجينا او رماديا له علاقة بالاثنين ولكنه لا يشبههما . الانساب اختلطت بشكل يُرثى له فاصبح هناك عرب وعاربة وعجم ومستعجمة ناهيك عن هجائن النباتات والحيوانات ، واللغة كذلك ايضا تختلط المفردات بعضها ببعض ويبدع الانسان اشياء اخرى ويوجد اشياء اخرى ويختلق ويختصر ويُعقّد وهكذا واللغة العربية حالها حال بقية الالسن واللغات ايضا تداخل بعضها ببعض بفعل الهجرات والغزوات وكل لغة استولدت لسانا هجينا مثل العامية إلى الفصحى . والكتب السماوية ايضا ادلت بدلوها فاخبرتنا بأن اللغة كانت واحدة ، هذه التوراة تقول (فبلبل الله السنة الناس فاصبح لا يفهم بعضهم بعضا وإنما سُميت بابل لتبلبل الالسنة). طبعا هذا رأي التوراة واما رأي القرآن فيقول : (كان الناس أمة واحدة ). على لغة واحدة ودين واحد ثم قال : (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ). والعلم وقف ما بين هذين النصين فقدم ايضا رأيه في ذلك . تحياتي

 
علّق فراس موحان الساعدي ، على أهالي قضاء التاجي من الحدود العراقية السورية : نصر الشعب العراقي تحقق بفتوى المرجعية الدينية العليا ودماء الشهداء وتضحيات الميامين : موفقين انشاء اللة

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الجليحاوي
صفحة الكاتب :
  عماد الجليحاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 91046889

 • التاريخ : 18/12/2017 - 18:23

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net