صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

قراءة انطباعية في بحث.. (بين يوم الطف ويوم الحشد الأكبر.. للشيخ عماد الكاظمي)
علي حسين الخباز

لجنة البحوث والدراسات جميع مسارات القراءات الانطباعية تبدأ من بداية البحث الى خاتمته، وفي قراءتنا الانطباعية لهذا البحث أوقفتنا الخاتمة التي تحدث فيها الباحث عن المؤجل في بحثه، وطالب الباحثين بالنظر للإعلام المقترن بالقضية، هذا الكلام جعلنا امام مقاربة وأسس مقارنة، وإذا ما أردنا أن نقرأ البحث اعلامياً، سنجد هناك الكثير من السمات التي تقربنا الى مبتغانا. صحيح أن اعلام الطف كان مشوشاً وموضوعاً في اغلب فقراته التي وصلتنا، لكن لو اجرينا تلك المقاربة بين ما قيل عن الطف المقدس وما قيل عن الفتوى والحشد المبارك، وهذه المقاربة بين الماضي وبين الحاضر هي عبارة عن نظم اخلاقية حملها البحث تجعلنا امام قضية مهمة هي: لماذا نقرأ التأريخ؟ ولماذا نستحضره بقاداته ورجالاته؟ من الطبيعي ان يكون التماهي مع الايجابي وتقويم السلبي لتحصين الواقع المعاصر، وفي هذا البحث نجد هنا لغزاً اعلامياً ممكن ان نقف عند اعتابه هو: لماذا لا يريدوننا ان نقرأ التأريخ؟ وما الذي يخيفهم من التأريخ؟ وهذا التاريخ له القدرة على توحيدنا ويبدو هذا هو مصدر القلق بالنسبة لهم؛ لأنه سيكشف الكثير من الدجل الذي صاغوا مواضيعه حتى اظهروا ان واقعة الطف كانت معركة ابناء عم..! اعلاميو تلك المرحلة امثال شريح القاضي، وشبث بن ربعي وغيرهم، كل يعمل اعلامه على كيفه، بما يراه حتى انهم سعوا ان يفصلوا الواقعة الشريفة عن الدين ليجعلوها حرباً من أجل سلطة وكراسي، حالهم حال من قرأ الفتوى اليوم بأنها طائفية ووضعت لمحاربة ابناء العامة.. والسؤال الآخر الذي وجهه سماحة الشيخ عامر الكاظمي هو عن دورنا نحن، ما هو دورنا عند دراسة التأريخ وما الذي سينفع حاضرنا ومستقبلنا؟ وهذا السؤال أيضاً يرتكز على المنظومة الاعلامية وقراءة التأريخ تعني نقل الاثر لخلقه المؤثر النابض بالحياة، ولهذا هم يخافون قوة التأثير، يخافون اشعاعات الماضي ان تنير لياليهم المزروعة في كل ضمير، يخافون من ان يصبح تأثير النصرة حشداً شعبياً عامراً بالتضحيات. لقد سارت مواكب النهضة الحسينية الى تعمير جبهة الوطن بالمقاتلين، عندما يصل الرمز التاريخي الى التكامل عبر عصمة ربانية، ستحتاج القراءة التاريخية حينها النضج المدرك في استيعاب مورد متعدد المناهل. كان البحث ومنذ العنوان بمثابة قراءة اولية تقارب بين عالمي الواقعة وعالم الحشد، بين نداء الحسين (عليه السلام) ونداء حفيد الحسين (دام ظله الوارف) ثبات الوعي عند القائدين المباركين أحدث تغييرا جذريا في العقلية العربية رغم فارق الزمنين، والتطور المدني في الحياة، ومن نتائج هذا التغيير انفتحت الذات العراقية على قيم اخلاقية وروحية جديدة علمت العرب، ان هناك في النهضتين فكرا متطورا وانسانية عالية وحياة حرة مليئة بالمحبة وروح الاطمئنان. كان الحسين (عليه السلام) يتصرف حسب منطق (التي هي اقوم) أي التخلق بأخلاق القرآن الكريم، وكذلك كان السيد السيستاني (دام ظله الوارف) في تناص كبير مع تلك التعليمات فهو ينهل من منهل ائمة اهل البيت (عليهم السلام): (لا أحب ان ابدأهم بقتال)، وهم يقفون امام تيار سياسي ممتد من العصر الاموي الى اليوم. انتبه الوعي الفكري العربي الاسلامي ان هناك تفاوتاً كبيراً بين مكونات ائمة اهل البيت (عليهم السلام) والمرجعيات الدينية المنتمية اليهم وبين الفكر السلطوي الاموي والداعشي اليوم. كما لوحظ وجود تطورات سياسية اوجبت الجهاد، نهوض الفكر الاصلاحي: (خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي) الاصلاح كان تعزيزاً لموقف الرفض: (هيهات منا الذلة) لا يمكن لصاحب العصمة الالهية التي يمتلكها الحسين (عليه السلام) أن يعترف بإفساد يزيد، الاصلاح بأية قيمة هو اصلاح سياسي كان أم عقائدي أم شرعي هو رفض معلن ينبه الامة الى مخاطر كبيرة، قال الله تعالى: ((وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ))(1). ويرى الامام الباقر (عليه السلام) إهلاك الحرث يعني اهلاك الدين، ولهذا قتل يزيد الحسين (سلام الله عليه) في السنة الأولى من حكمه، وفي السنة الثانية رمى الكعبة بالمنجنيق، وفي السنة الثالثة أباح المدينة..! معلومات كانت موجودة في الفكر الاستباقي عند الحسين (عليه السلام) واردة يعرفها ان لم نقل يعلم بها، وكذلك كانت هناك استباقية فكرية عند وريث البيت الحسيني (دام ظله الوارف) كان يدرك الابعاد التي تكونت منها داعش، وصولا الى المواجهة التي اصبحت فيها داعش على قاب قوسين من اهلاك العراق واهله. كانت الاستجابة الجماهيرية للحشد الشعبي والتي تعتبر جزءاً اساسياً من نصرة الطف المباركة والمتصلة بمعايير الوعي الجمعي، لهذا كان خطاب مقاتلي الحشد: (لبيك يا حسين) كان الانخراط في صحبة الحسين (سلام الله عليه)، حالة انتقائية تغربلت فيها الشخصيات لتصل هذا العدد، ومع هذا كان يخيرهم بمعنى يريد تشذيب رجال نصرته، والدعوة الى الحشد كانت تتم عير الانخراط في مراكز التطوع بشكل منظم وليست المسألة عشوائية كما يصورها الاعلام السلبي بأنها طائفية ومجرد ميليشيات مقارنة واضحة بين مكونين، احدهما وريث البيت المحمدي الرسالي، والآخر وريث المدرسة الاموية بكل ما تمتلك من شرور، مدرسة الامام الحسين هي التي خرجت مدرسة الفتوى المباركة، وحتى التهم التي وجهها الاعلام الى الحسين (عليه السلام)، وجهت الى السيد السيستاني؛ كونه سعى لإبعاد نار الحرب عن العراق، عاب الاعلام عليه السكوت، يوم فجروا المراقد المقدسة في سامراء والتي كانت كفيلة باشعال نار حرب اهلية لولا حكمة حفيد البيت الحسيني سماحة السيد السيستاني (دام ظله الوارف). هناك العديد من المقاربات التي وقف الاعلام عنها صامتا دون حراك، مثلاً التشابه الكبير في وصايا المقاتلين والتي استمدها من نصائح وخطب ائمة اهل البيت (عليهم السلام)، وعلى التضاد الداعشي وريث مدرسة التمثيل بالقتلى وذبح الأسرى، وحرق الجثث وذبح الرؤوس، حين ركزنا على وجود مسارات اعلامية داخل بؤر التأريخ والواقع المعاصر. لا نريد أن نقول: إن الفعل الانساني كان اعلامياً، لكننا نقول: إن الفعل الانساني له سمات اعلامية متكيفة بذاتها وللفعل الانساني طاقة انتشار فاعلة وقوة تأثيرية وإن قراءة هذه البحوث تحتاج الى يقظة مدركة لتنهض بها اعلامياً. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) البقرة/ 205.

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/05



كتابة تعليق لموضوع : قراءة انطباعية في بحث.. (بين يوم الطف ويوم الحشد الأكبر.. للشيخ عماد الكاظمي)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : علي حسين ، في 2017/08/08 .

بسمه تعالى : يُريدون أن يطفئوا نور اللّه بأفواههم ويأبى اللّه إلّا أن يتم نوره ...، لقد أدرك الأعلام المضاد المتمثل في زمنين لايمكن لنا أن نصِفهُما منفصلين عبر حقبة زمنية بل هي امتداد الهي يستنسخه في فترات تمرّ بها الأمّة بأفكار ضحلة تتداعى أخلاقيات بشرية الى رتبة النزعة الوحشية فيأتيها ( نور ) يسمو بها الى رتبة الوحي السماوي الذي منه انطلق قائد معركة كربلاء بثلة وعت ففهمت ثمّ َ نمَت لتشكل عُرى ً عقائدية سوّرة بها مجتمعاً أمسك بسفره الذي قرأه قراءة واقعية تجسدة بفعلٍ أخلاقي تنامى عبر جيناته الوراثية ،وهذا متأتي من جوهر صلد لا تغييرهُ عواصف ريح ٍ تتغير بأتجاهات وتقلباتٍ شيطانية بأفكار ( حزب الشيطان) الغير منتظم بتجمعات سكانية بل فكرية جافة ،وهي بهذا تصور لنا عبر سلوكياتها نموذج واقعي لما مرّت به معركة كربلاء ،وهذا رد واضح وآية كبرى من معجزات كربلاء أن تتجسد بشخوصها سلباً وإيجاباًعلى نحو الاثبات والأنتصار للحق كونه فكرا يحفظه اللّه الى يوم القيامة ويتجدد بصور متماثلة تبقى تشحن الذات الإيمانية بمشروعية المشروع الحسيني للاصلاح والذي تجدد على يد الامام علي الحسيني السيستاني دام عزه وبقاءه .


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بيرفدار التركماني مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ عشيرتنا عصام زنكي في ديالى نحن عائلة زنكي في منطقة المصلى لايوجد تواصل مع اولاد عمك في كركوك نحن عائلة كبيرة في كركوك واقربائنا في سليمانية والطوزخورماتو وتازة كلهم من عائلة زنكي

 
علّق عمر زنكي مصلى قرب الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل عشيرة زنكي في منطقة المصلى كركوك متواجدين ويوجد في سوق قورة ايضا

 
علّق شاخوان زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم عشيرة زنكي ديالى لماذا لاتدعونة في تجمعاتكم ومهموليين عشيرة زنكي كركوك ولحد الان لانعرف من الشيخ في كركوك عشرتنا جدا كبيرة في كركوك وكافة القوميات لاكن لا أحد يعرف الثاني لا تجمعات ولا لقاءات ولا شيوح عشيرة ضعيفة جدا مع احترماتي لكم شاخوان زنكي كركوك ناحية قرنجير

 
علّق جلال عبدالله سلمان ، على هيئة التقاعد تقر بتشخيص المرجعية حول سوء معاملة المراجعين وتتعهد بإجراء تغيير شامل : السيد مدير التقاعد المحترم لماذا لم يتم تعيين موظف بديل عن ممثلة دائرتكم في اربيل الموظفه سها الياس ا المحاله على التقاعد لاكمال ورقة الحياة للمتقاعدين الذين لايظهر بصمتهم لاستلام الراتب وفقكم الله لخدمة المتقاعدين

 
علّق احمد مهدي ، على المباشرة باجراءات صرف تعويضات ضحايا الارهاب لمحافظات "نينوى وصلاح الدين والانبار" المنجزة معاملاتهم قبل 9/6/2014 في بغداد - للكاتب اللجنة المركزية لتعويض المتضررين : الوجبه 15

 
علّق حيدر الزبيدي ، على هيئة التقاعد تقر بتشخيص المرجعية حول سوء معاملة المراجعين وتتعهد بإجراء تغيير شامل : أنها طبيعة إنسانية تسير المجتمعات البسيطه ومنها العراقيين فالتعالي صفة الجهال وما أكثرهم في هذا الزمان لكن المتابعة اليومية من قبل المسؤول لها دور مهم في ردع الماجاوزين فالعقاب أيضا يجدي نفعا مع العراقيين.

 
علّق عبدالناصر ، على "داعش" تقتل من فتحوا لها أبواب الموصل - للكاتب سامي رمزي : شريف وعند غيرة ما كان هرب وتركنا نواجه مصيرنا مع الجرذان والشيخ ياسر يونس كان همه الوحيد سلامة الأمة الإسلامية والذين هم عامة السنة وعامة الشيعة . وليكن بعلمك معلومتك خطأ عن تاريخ اعتقاله واعدامه و السبب في اعدامه . اعتقل الشيخ الشهيد في يوم الاثنين تاريخ 2015/6/1 بعد صلاة الظهر حسب ما افاد المصلين . تم تسليمه للطب العدلي في يوم الجمعة الموافق 2015/6/19 والذي كان ثاني يوم رمضان . علم أهل الشهيد بوجود جثته في الطب العدلي من احد اقاربه الذي كان يبحث عن جثت اخيه واذا به يلقى جثة ابن عمه الشيخ ياسر يونس بتاريخ 2015/7/30 ووجد على جسده اثار الجلد و الزرف والكهرباء و اثار تعذيب اخرى لم يعرف سببها وكان سبب الوفاة طلقتان في الرأس . اما سبب اعدام داعش له فلقد كان يمنع الشباب من بيعة داعش وقد نجح في منع كثير من الشباب لكنه فشل في اقناع بعض . وفي اخر خطبة له قام احد المصلين بتصوير خطبته والتي كانت بعنوان محاسن وايجابيات داعش ولكن الشيخ لم يذكر شيء عن محاسن داعش لعدم توفرها بل ذكر جميع سلبيات داعش بشكل مباشر وقال الشيخ في نهاية خطبته انها ستكون الاخيرو بالنسبة له في بداية اعتقاله عرضَ داعش على الشيخ البيعة او الاعدام ولكنه رفض بيعتهم فقام داعش باستخدام وسائل التعذيب لاقناعه وبأت محاولات داعش بالفشل فقام داعش باعدامه واخر شيء اقوله . كان هنالك بيعة عامة قرأها معظم جوامع الموصل ولكن الشيخ لم يقرأها حتى لا تكون في رقبته بل جعل طفل عمره 12 سنة يقرأها لأن البيعة باطلة على الاطفال وكانت هذه هي الاسباب المعروفة....... وفي النهاية اقول لك لاتجاوز على شخص ما تعرف كلشي عنا.

 
علّق خالدابو وليد ، على العمل تطلق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين من محافظة بغداد - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : نحتاج معرفة راط المنشور به اسماء المستفادين من راتب المعين المتفرغ لكي نعرف متى موعد الاستلام

 
علّق خالدابو وليد ، على العمل تطلق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين من محافظة بغداد - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اين رابط الاسماء المشمولين براتب المعين المتتفرغ

 
علّق عباس زنكي التركماني كركوك حي المصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : على لسان جدي الله يرحمة يقول وعلى لسان والدهه جدي الرابع نحن عشيرة زنكي ليس تركمان وانما تغود جذورنا عربية الاصل وبالتحديد احد نواحي محافظة ديالى في السعدية ومن بعد الهجرة في القرن السادس عشر من مرض الظاعون هاجرت اغلب عشيرة زنكي في محافظة كركوك والموصل حاليا سهل نينوى وجزء بسيط الى الفرات الاوسط

 
علّق منير حجازي ، على الصدر يطالب بتأجيل التظاهرات امام قناة العراقية : يعني مع الاسف الشديد أن نرى الحكومة بكل هيبتها تُلبي طلب السعودية بفتح قنصلية او ممثلية لها في النجف الأشرف . ألا تعلم الحكومة ان السعوديين يبحثون لهم عن موطأ قدم في النجف لكي يتجسسوا على طلاب العلم الخليجيين ؟ فهم يعرفون ان الكثير من طلاب العلم السعوديين والبحرينيين والاماراتيين والكويتيين يدرسون في النجف الاشرف ولذلك لا بد من مراقبتهم وتصويرهم ومن ثم مراقبتهم ومراقبة اهلهم في بلدانهم . لا ادري لماذا كل من هب ودب يقوم بتمثيل العراق ألا توجد مركزية في القرار.

 
علّق اثير الخزاعي ، على الصدر يطالب بتأجيل التظاهرات امام قناة العراقية : ما قاله عزيز علي رحيم صحيح ، ولم يقل شيئا مسيئا بحق مقتدى الصدر الذي يتصرف كأنه دولة . الجميع يعلم ان السعودية والامارات ومصر من اخطر الدول على العراق ، وهذه الدول مع الاسف الشديد لا تريد خيرا للعراق فهم يبحثون عن مرجعية دينية شيعية عربية حتى لو كانت في مستوى مقتدى الصدر الذي قضى عمره في (إن صح التعبير). كل ذلك من اجل ضرب المرجعية الدينية الرشيدة التي تُشكل خطرا عليهم فهم الذين لا يزالون يصفون الحشد الحشبي بالمليشيات الطائفية ، وهو نفس اسلوب مقتدى الصدر لا بل اتعس حيس وصفهم بانهم وقحين اعوذ بالله من هذا الصبي المنفلت . والخطورة تكمن في اتباعه الذين لا يُفرقون بين الناقة والجمل ولو صلى بهم مقتدى الجمعة لصلوا خلفه مقتدى الصدر مشكلة العراق الكبرى التي سوف تشعلها فتنا في قادم الايام .

 
علّق سها سنان ، على البروفيسور جواد الموسوي .. هو الذي عرف كل شيء : ربي يطيل في عمرك يا استاذي الغالي ، دائما متألق ...

 
علّق ستار موسى ، على ايران وتيار الحكمة علاقة استراتيجية ام فرض للامر الواقع !  - للكاتب عمار جبار الكعبي : المقال لم يستوعب الفكرة ايها الكاتب

 
علّق محمد المقدادي التميمي ، على الرد على رواية الوصية وأفكار اصحاب دعوة أحمد البصري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : الف رحمة على والديك مولانا اليوم لدي مناظرة مع اتباع احمد البصري واستنبطت اطروحاتك للرد عليهم جزاك الله الف خير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر الحسيني
صفحة الكاتب :
  جعفر الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 20 - التصفحات : 79651701

 • التاريخ : 22/08/2017 - 06:12

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net