صفحة الكاتب : وزارة الكهرباء

ملاكات توزيع الشمال تواصل اعمالها لصيانة الشبكو الكهربائية ضمن الرقعة الجغرافية لمديرياتها
وزارة الكهرباء

تمكنت الملاكات الهندسية والفنية في مديرية توزيع كهرباء صلاح الدين التابعة للمديرية العامة لتوزيع كهرباء الشمال اعمال صيانة واعادة التيار الكهربائي لعدد من المدن في محافظة صلاح الدين .

اعلن ذلك المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء الدكتور مصعب سري المدرس, مبيناً, ان الاعمال تضمنت صيانة واعادة التيار الكهربائي في مناطق (يثرب وزور البوحشمة ) من اجل تهيئة الخدمات استعداداً لعودة العوائل النازحة الى مناطقهم, الى جانب صيانة محطة العوجة الثانوية حيث تم رفع الانقاض والمعدات من المحطة المتضررة ونصب محولة سعة (31,5 KVA), فضلاً عن رفع التجاوزات الحاصلة على الشبكة في مركز محافظة صلاح الدين .

ومن جانب اخر, تواصل الملاكات الهندسية والفنية في مديرية توزيع كهرباء كركوك التابعة للمديرية العامة المذكورة اعمال رفع التجاوزات الحاصلة على الشبكة الكهربائية وشملت العمارات السكنية والمعامل والمعارض والمطاعم في مناطق شارع المعارض بمركز محافظة كركوك ومنطقة دارمان /التون كوبري, الى جانب رفع التجاوزات لتبادل المنفعة لمناطق (شركة طارق) وحي (الاسر المفقودين) قرب موقف الكوسترات مابين المحولتين (4125) و(4126) وتم مصادرة الاسلاك والقابلوات وقطع قابلو الخط الثاني للخيمة العائدة للبلدية والقابلو الثاني للعمارة المقابلة لها خلف مسجد المعراج لعدم نصب مقاييس فيها, كما تم قطع الكهرباء عن ورش الحدادة في اسواق الجمعية العائدة لمجمع دوميز, اضافة الى  اصلاح الاسلاك المقطوعة لمغذي (2) من محطة (نور ستي ) من قبل مركز صيانة رحيم اوه, كما تم اجراء اعمال الصيانة المبرمجة لمغذي المعهد واستبدال محولة شعة 400 ك.ف في منطقة الواسطي قرب دائرة المعاقين وفحص ونصب المقاييس لعدد من الدور السكنية , فضلاً عن تحويل موقع محولة من مغذي الكاكئية الى مغذي الولادة في منطقة حي المعلمين لتوحيد المنطقة على مغذي واحد لمعالجو حالات الاختناق والقطع, واستبدال قاطع دورة حجم 400 مب في منطقة الصيادة.

وفي سياق ذي صلة, باشرت الملاكات الهندسية والفنية في مديرية توزيع كهرباء نينوى التابعة للمديرية العامة لتوزيع كهرباء الشمال اعمال رفع المعدات المتضررة من محطة شقق الحدباء لغرض تاهيلها والاستفادة منها فب المحطات الاخرى, الى جانب صيانة كيوسك 455 من اجل ايصال الكهرباء الوطنيو الى المجمع الثاني لجامعة الموصل كلية المعلمين وكذلك فحص كيوسك 544 باتجاة كلية القانون وتبين ان القابلو معطوب على مسافة 635 متراً داخل المجمع وتم تحديد الموقع وتسليمه للتصليح, اضافة الى تاهيل الشبكة الكهربائية لمناطق حي المامون وتقاطع المامون وقرية الكوار في الجانب الايمن لاعادة التيار الكهربائي, فضلاً عن اكمال ضخ الزيت لمحولة القدرة رقم 1 في محطة الحدباء والبدء بعملية فلترة الزيت الخاص بها وسيتم اكمال العمل وتشغيل المحولة في القريب العاجل لزيادة ساعات التجهيز,كما تم المباشرة بالعمل لايصال التيار الكهربائي لمشروع ماء الكبة الى مشروع ماء الايمن الجديد ومد خط 33 ك.ف ونصب 56 عمود ضغط عالي مشبك مع ابراج عدد (2) بين ضفتي النهر.

 

 

 

  

وزارة الكهرباء
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/06


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزارة الكهرباء العراقية تبرم مع هيئة الربط الخليجي عقد إنشاء خطي استيراد الطاقة الكهربائية من المنظومة الخليجية  (نشاطات )

    • الكهرباء تعلن تحقيق "أعلى" إنتاج للطاقة منذ تأسيس المنظومة الوطنية  (نشاطات )

    • الكهرباء تفتتح محطة كهرباء اليرموك التحويلية (١٣٢) ك.ف في محافظة بغداد  (نشاطات )

    • ملاكات انتاج كهرباء المنطقة الوسطى تنجز اعمال تشغيل الوحدة التوليدية الثانية  (نشاطات )

    • ملاكات نقل الطاقة الكهربائية المنطقة الوسطى تواصل اعمال الصيانة لخطوطها الناقلة  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : ملاكات توزيع الشمال تواصل اعمالها لصيانة الشبكو الكهربائية ضمن الرقعة الجغرافية لمديرياتها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ صباح الساعدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ صباح الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية  : مجاهد منعثر منشد

 نتنياهو قوميسار ثقافي جديد في إسرائيل  : نبيل عوده

 هل اصبح مايسمى (بالشهيد ) هو الخاسر الاكبر في العراق ؟  : جاسم محمد كاظم

 رأيي صواب لا يحتمل الخطأ..!  : حازم الشهابي

 "حشد": أهالي بشير والطوز تعرضوا لإبادة جماعية مكتملة الأركان والمسلحون قاموا بقطع رؤوس الرضع وتصوير حالات الاغتصاب للنساء  : حملة الابادة الجماعية

 الموسوي يشارك في مجلس الفاتحة الذي اقيم اليوم في العاصمة بغداد على روح المرحوم الدكتور احسان روؤف البحراني .  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المديرية العامة للاستخبارات والأمن تلقي القبض على مطلوبين في اللطيفية  : وزارة الدفاع العراقية

 اليوم عرفت ان اللاعب البحريني علاء حبيل شيعي!  : عزت الأميري

 الدعاة، ومفترق الطرق  : حيدر حسين سويري

 مواقف خالدة... هذا ما قدمه حبيب للحبيب؟!  : حسن الهاشمي

 اجابة مكتب سماحة اية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (مد ظله) على استفتاء خاص باطفال الانابيب  : رابطة فذكر الثقافية

 فضائيات تتباكى على العراق لكنها عدوة للعراقيين  : ماجد الكعبي

 وخدشت الثقافة العراقية  : سامي جواد كاظم

 «فيسبوك»… منصة للهامش الأدبي أم وسيلة لتغييب وعي المتلقي

 اتحاد الافاق واختلافها في بداية الاشهر القمرية جديد السيد محمد رضا السيستاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net