صفحة الكاتب : وهي تجري

برنامج حق اليقين/ بحث العدل الالهي/ الحلقة 01 بتاريخ 22-1-2017
وهي تجري

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين

بعد أن انتهينا من بيان صفة الجود لله تعالى، والتي صدر منها خلق العالم وخلق الانسان - فإن الله تعالى قد خلق الانسان جودا وتفضلا- وصل بنا الكلام الى صفة (العدل).
ومسألة العدل الالهي ليست هي مسألة ايمانية واعتقادية كباقي المسائل العقائدية فحسب، وانما هي لها جوانب اجتماعية وحياتية ترتبط بسلوكياتهم اليومية، ولهذا نجد من الضروري ان يكون هنالك اهتمام خاص بهذه المسألة، علما أننا لن نتناول هذه المسألة بشكل فلسفي علمي بحت، وانما سنتناوله بما يتناسب مع كون البرنامج هو برنامج اعلامي يشاهده عامة الناس.

والناس على أصناف ثلاثة من حيث نظرتهم الى صفة العدل الالهي:
الصنف الاول: هم الذين يعتقدون ويؤمنون بصفة العدل الالهي، وهم واعون الى ايمانهم هذا، ويلتزمون فيه في اعمالهم وسلوكياتهم، ويرون بعين البصيرة لكل ما يجري حولهم من حوادث حياتية ويرون العدل الالهي ظاهر في عالم الدنيا والاخرة، وهذا الايمان له مراتب ودرجات عديدة.
وهذه الفئة هي الاقل نسبة في المجتمع، لأن هذا الايمان يحتاج الى علم والى ايمان راسخ وبصيرة نافذة.

الصنف الثاني: هم الذين يعتقدون بالعدل الالهي في الجملة، ولكن يقف متحيرا في فهم وادراك بعض الحوادث والمواقف التي يراها امامه في الحياة، وهذا الصنف يطرح الاسئلة عن بعض تلك الظواهر الحياتية من باب التعلم وطلب فهم الاشياء ، وهذا أمر صحي لا بأس به، فإن الناس أول ما خلقوا خلقوا جاهلين لا علم لهم ، ويزدادون علما بمرور الايام والسنوات.

الصنف الثالث: هم الذين لا يعتقدون بالعدل الالهي في وجدانهم، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، وهم يعبرون عن عدم قناعتهم بوجود العدل الالهي، وقد يتهمون الله تعالى صريحا او تلويحا وتلميحا بالظلم، ويصف نفسه بانه نحس وغير محظوظ وان الله تعالى قد اهمله ونسيه.

وقد يكون منشأ هذه الافكار السلبية تجاه صفات الله تعالى وخاصة صفة العدل الالهي هو ما يصادفه الانسان من مشاكل ومعوقات يفشل في تجاوزها، فينعكس من يعيشه بعض الانسان من يأس واحباط، وبالتالي تكون هذه الافكار ليس مصدرها الجهل وعدم العلم والمعرفة، وانما مصدرها الحالة النفسية التي يعيشها الانسان.
ومن المناشئ هو ما يراه الانسان من نجاح الاخرين وتفوقهم في شأن من شؤونهم المالية او المقامية او غير ذلك، فيتهم الله تعالى على أنه لا يعدل بين الناس، ويحابي بعض الفئات على حسب البعض الاخر، فيعطي قوما دون قوم.

ومن منشا التشكيك بالعدل الالهي هو عدم فهم ارتباط الامور بين الاسباب والنتائج، فهو يجهل أو يتجاهل دراسة وتحليل القضايا الاجتماعية، فاذا رأى فقرا أو انسانا يتألم أو كوارث طبيعية وهو لا يربط بين الاسباب والنتائج ، فيحيل هذه الحوادث الى ظلم الله تعالى وعدم تدخله لاصلاح هذه الحالات الاستثنائية.

ومن المناشئ المؤثرة على هذا الموضوع هو ما عانته  المرأة من تهميش وظلم مفرط من قبل الرجل، مما جعلها تعبر عن حالتها البائسة وسوء الحظ من خلال الشكوى والتذمر فينشأ الاولاد في هذه الاجواء ويسمعون هذه الشكاوى ويترسخ لديه حالة الشكوى والتذمر، رغم ان هذا الولد سيكون زوجا في المستقبل ويقوم بنفس دور الظلم للمرأة، ومع ذلك يبقى ذلك الشعور بالظلم مترسخا في نفسه.
هذه المناشئ المختلفة تمثل بذورا كامنة في النفوس لاتهام الله تعالى بالظلم فاذا صادفها موجة من التشكيك بوجود الله تعالى او التشكيك بالدين وجدوى الدين فستتلقح تلك البذور وتلقى قبولا صريحا يجاهر به البعض او خفيا يخجل من اظهاره البعض الاخر لكن يعبر عنها بشكل وآخر.

وهنا نحتاج أن نقف عند تلك الموارد التي قد تنسب الى الظلم وعدم العدل الالهي، منها تفاوت الناس في الغنى والفقر وغيرها، وفهم سبب الكوارث الانسانية وغيرها، وبيان وشرح بعض الايات القرآنية التي يساء فهمها إن شاء الله تعالى.

 
 وننبه الى أن اتهام الله تعالى بالظلم هو نحو من الهروب النفسي الاجتماعي من تحمل المسؤولية فيما يجري من حوادث على الانسان فردا ومجتمعا، وبالتالي فان الاهتمام بتوجيه هذه المشاكل والاشكاليات يجعل الانسان واقعي واكثر تحملا للمسؤولية في الامور التي تقع على عاتقه تغييرها وتبديلها الى ما هو احسن واكمل.


وفي البحث مقدمات

مقدمات بحث العدل الالهي

المقدمة الاولى: العدل لا يعني المساواة بالضرورة.

لا يكون العدل هو المساواة دائما فانه اعطاء كل ذي حق حقه، بل أن المساواة قد تكون ظلما في بعض الاحيان، كمساواة المحسن والمسيئ، والمجد والمتقاعس، والعامل والخامل وهكذا.
فليس من العدل ان يعطى شخصا يعمل 3 ساعات نفس الاجر الذي يعطى لشخص اخر يعمل 6 ساعات في نفس العمل وبنفس الشروط والمواصفات.
فلا يكون القياس في قضايا العدل والمقارنة بين المخرجات في معادلات متعددة وانما المساوارة بين المدخل والمخرج في كل معادلة، وهذه المسألة من المغالطات المشهورة.

مثال ( وقد تكون الامثلة ليست كما في البرنامج من باب التنويع في الامثلة).
اذا قلنا أن 7 – 2 = 5
وأن      9 – 3 = 6 

لا يقال ان هذه القضية ليس فيها عدل لانها ليس فيها مساواة ، لان الناتج في المعادلة الاولى 5 والناتج في المعادلة الثانية 6 !!
هذا كلام باطل ومغالطة مكشوفة، لان القياس لا يكون بالمساواة بين نتائج المعادلات المختلفة، بل الصحيح ان العدل هو المساواة بين طرفي كل معادلة بين الداخل والخارج فيها، فإن 7 – 2 = 5 ، وهذا مطلق العدل، وهكذا في المعادلة الثانية.

فلو أن عاملا كانت اجرته 7 لأنه يعمل 7 ساعات وكانت الساعة اجرتها1 ، وقد اخذ من اجرته مسبقا 2 فيبقى له 5.
وعامل آخر كانت اجرته 9 لأنه يعمل 9 ساعات بنفس العمل وقد أخذ من اجرته مسبقا 3 فيبقى له 9.
فلا يقال أين العدل في أن يعطى شخاصا يعمل بنفس العمل 5 ويعطى الاخر 6، مع عدم الالتفات الى ساعات العمل وما استدانه العامل من اجرته.

ومن هذا المثال يتبين ان الكثير من الاحكام بعدم وجود العدل بالنسبة الى المواضيع المرتبطة به تعالى ينظر فيها الى اجزاء من المعادلة ولا ينظر فيها الى تمام المعادلة والمعادلات الاخرى.
فينظر الى أن الله تعالى منح فلانا مالا كثيرا ، لكن لا ينظر أنه تعالى ابتلاه في صحته مثلا، ومن هذا يعرف باقي الامثلة. 

اسئلة المشاهدين

سؤال سابق: كيف تكون الحجة على الناس الذين لم تبلغهم الحجة الالهية، كبعض القبائل البشرية في غابات الامزون مثلا؟
الجواب الاول: اولا قد يتم نفي هذا التصوير المتعارف لهؤلاء، من أنهم قبائل وحشية لا تعي ولا تدرك شيئا، وقد يقال أنهم يعون الحاجة الى الاله والى الخالق بدليل انهم يتخذون الالهة وان كانوا يخطئون في تشخيص الاله الحق، فهؤلاء لهم حجة غير بعث الرسل وهي حجة العقل والفطرة، ويحاسبون على قدر ما تعيه فطرتهم وعقلهم.

الجواب الثاني: أن يقال ان الله تعالى قال ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) ، فاذا كان المقصود بالرسول هو النبي الذي هو بشر يبعثه الله لهم، وما دام ان المدعى ان الله تعالى لم يبعث لهم رسولا فان صدقت هذه الدعوى فهم معفوون من الحساب والعقاب لعدم قيام الحجة عليهم.
 الجواب الثالث: وقد يقال انه اذا كان هذا الانسان غير مدرك ولا يعي هذه الامور العقائدية الدينية فهو خارج عن التكليف اصلا، ومجرد كونه انسان لا يعني انه مكلف ، فمناط التكليف ليس هو صفة البشرية وانما البلوغ والعقل، فالمجنون انسان ولكنه غير مكلف علما أن للجنون مراتب ولا يعني فاقد العقل تماما فقد ينطبق على الابله وضعيف العقل وان لم يعده العرف مجنونا، والصبي انسان ولكنه غير مكلف.

وعليه فاذا تم تصوير هذه القبائل البشرية المنقطعة عن العالم انها قبائل وحشية وادراكها ضعيف وانها تعيش في البرية كباقي الحيوانات فان هؤلاء وان كانت هيئتهم بشر ولكن باعتبار انهم لا يعون ولا يقلون هذه الامور فهم خارجون عن التكليف لان مناط التكليف غير حاصل لديهم.

السائل الاول : السؤال الاول: هل تغييب الامام المهدي ع من العدل الالهي.
               الجواب : إن وجود المعصوم عليه السلام بين الناس هو أحد نعم الله تعالى واعظمها، والقاعدة هي أن العباد ان قابلوا نعم الله تعالى بالشكر فانه يزيدهم ، وان قابلوها بالجحود فانه يعرف النعم ، وهذا هو وجه العدل الالهي في غياب المعصوم، فان تغييب المعصوم يكون عقوبة لمن جحد به ، وتربية لمن آمن به حتى يترقوا الى المراتب التي يكون فيها مؤهلين الى وجود هذه النعمة بينهم.

                السؤال الثاني: الهداية والضلالة هل هي مرتبطة بالمشيئة؟
الجواب: نعم لان الله تعالى شاء ان يجعل الانسان يختار بين السبيلين او النجدين ، وشاء أن يترتب الهدى والضلالة على ما سيختاره الانسان ، فكله بأمر الله تعالى ومشيئته.


السائل الثاني:السؤال الاول: كيف يتم اجتباء الانبياء والمعصومين؟
الجواب: أن الله تعالى عرض الناس جميعا الى الاختبارات والبلاءات ,ثم ان الله تعالى وجد بعض الناس صبروا على بلائه واختباره واجتازوه بنجاح، فاختارهم واجتباهم ، نعم لانه يعلم ذلك قبل حدوثه فقد جعلهم انبياء ، وهذا الجعل لم ينفي حصول البلاء في حياتهم ، علما ان المعصومين من الانبياء واوصيائهم هم اشد الناس بلاء واختبارا وصبرا، وهذا معروف من سيرتهم وقصص حياتهم.

السؤال الثاني: الانسان قد يولد في بيئة صالحة وفي بيئة غير صالحة فكيف يكون العدل بينهما؟
الجواب: اولا ان الاجر يتناسب مع المشقة ، فمن يصلي ركعتين في جو مضطرب ومخيف لا يكون اجره كمن يصلي في جو وظرف مريح ، وعليه فالفرق في الظروف مأخوذ في الاعتبار عند الحساب.

والحمد لله رب العالمين
 

يمكن متابعة الحلقة اعلاه على الرابط ادناة

برنامج حق اليقين/ بحث العدل الالهي/ الحلقة 01 بتاريخ 22-1-2017

https://www.youtube.com/watch?v=OdhKsHkMZ0s

وهي تجري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/08



كتابة تعليق لموضوع : برنامج حق اليقين/ بحث العدل الالهي/ الحلقة 01 بتاريخ 22-1-2017
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بيرفدار التركماني مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ عشيرتنا عصام زنكي في ديالى نحن عائلة زنكي في منطقة المصلى لايوجد تواصل مع اولاد عمك في كركوك نحن عائلة كبيرة في كركوك واقربائنا في سليمانية والطوزخورماتو وتازة كلهم من عائلة زنكي

 
علّق عمر زنكي مصلى قرب الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل عشيرة زنكي في منطقة المصلى كركوك متواجدين ويوجد في سوق قورة ايضا

 
علّق شاخوان زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم عشيرة زنكي ديالى لماذا لاتدعونة في تجمعاتكم ومهموليين عشيرة زنكي كركوك ولحد الان لانعرف من الشيخ في كركوك عشرتنا جدا كبيرة في كركوك وكافة القوميات لاكن لا أحد يعرف الثاني لا تجمعات ولا لقاءات ولا شيوح عشيرة ضعيفة جدا مع احترماتي لكم شاخوان زنكي كركوك ناحية قرنجير

 
علّق جلال عبدالله سلمان ، على هيئة التقاعد تقر بتشخيص المرجعية حول سوء معاملة المراجعين وتتعهد بإجراء تغيير شامل : السيد مدير التقاعد المحترم لماذا لم يتم تعيين موظف بديل عن ممثلة دائرتكم في اربيل الموظفه سها الياس ا المحاله على التقاعد لاكمال ورقة الحياة للمتقاعدين الذين لايظهر بصمتهم لاستلام الراتب وفقكم الله لخدمة المتقاعدين

 
علّق احمد مهدي ، على المباشرة باجراءات صرف تعويضات ضحايا الارهاب لمحافظات "نينوى وصلاح الدين والانبار" المنجزة معاملاتهم قبل 9/6/2014 في بغداد - للكاتب اللجنة المركزية لتعويض المتضررين : الوجبه 15

 
علّق حيدر الزبيدي ، على هيئة التقاعد تقر بتشخيص المرجعية حول سوء معاملة المراجعين وتتعهد بإجراء تغيير شامل : أنها طبيعة إنسانية تسير المجتمعات البسيطه ومنها العراقيين فالتعالي صفة الجهال وما أكثرهم في هذا الزمان لكن المتابعة اليومية من قبل المسؤول لها دور مهم في ردع الماجاوزين فالعقاب أيضا يجدي نفعا مع العراقيين.

 
علّق عبدالناصر ، على "داعش" تقتل من فتحوا لها أبواب الموصل - للكاتب سامي رمزي : شريف وعند غيرة ما كان هرب وتركنا نواجه مصيرنا مع الجرذان والشيخ ياسر يونس كان همه الوحيد سلامة الأمة الإسلامية والذين هم عامة السنة وعامة الشيعة . وليكن بعلمك معلومتك خطأ عن تاريخ اعتقاله واعدامه و السبب في اعدامه . اعتقل الشيخ الشهيد في يوم الاثنين تاريخ 2015/6/1 بعد صلاة الظهر حسب ما افاد المصلين . تم تسليمه للطب العدلي في يوم الجمعة الموافق 2015/6/19 والذي كان ثاني يوم رمضان . علم أهل الشهيد بوجود جثته في الطب العدلي من احد اقاربه الذي كان يبحث عن جثت اخيه واذا به يلقى جثة ابن عمه الشيخ ياسر يونس بتاريخ 2015/7/30 ووجد على جسده اثار الجلد و الزرف والكهرباء و اثار تعذيب اخرى لم يعرف سببها وكان سبب الوفاة طلقتان في الرأس . اما سبب اعدام داعش له فلقد كان يمنع الشباب من بيعة داعش وقد نجح في منع كثير من الشباب لكنه فشل في اقناع بعض . وفي اخر خطبة له قام احد المصلين بتصوير خطبته والتي كانت بعنوان محاسن وايجابيات داعش ولكن الشيخ لم يذكر شيء عن محاسن داعش لعدم توفرها بل ذكر جميع سلبيات داعش بشكل مباشر وقال الشيخ في نهاية خطبته انها ستكون الاخيرو بالنسبة له في بداية اعتقاله عرضَ داعش على الشيخ البيعة او الاعدام ولكنه رفض بيعتهم فقام داعش باستخدام وسائل التعذيب لاقناعه وبأت محاولات داعش بالفشل فقام داعش باعدامه واخر شيء اقوله . كان هنالك بيعة عامة قرأها معظم جوامع الموصل ولكن الشيخ لم يقرأها حتى لا تكون في رقبته بل جعل طفل عمره 12 سنة يقرأها لأن البيعة باطلة على الاطفال وكانت هذه هي الاسباب المعروفة....... وفي النهاية اقول لك لاتجاوز على شخص ما تعرف كلشي عنا.

 
علّق خالدابو وليد ، على العمل تطلق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين من محافظة بغداد - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : نحتاج معرفة راط المنشور به اسماء المستفادين من راتب المعين المتفرغ لكي نعرف متى موعد الاستلام

 
علّق خالدابو وليد ، على العمل تطلق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين من محافظة بغداد - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اين رابط الاسماء المشمولين براتب المعين المتتفرغ

 
علّق عباس زنكي التركماني كركوك حي المصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : على لسان جدي الله يرحمة يقول وعلى لسان والدهه جدي الرابع نحن عشيرة زنكي ليس تركمان وانما تغود جذورنا عربية الاصل وبالتحديد احد نواحي محافظة ديالى في السعدية ومن بعد الهجرة في القرن السادس عشر من مرض الظاعون هاجرت اغلب عشيرة زنكي في محافظة كركوك والموصل حاليا سهل نينوى وجزء بسيط الى الفرات الاوسط

 
علّق منير حجازي ، على الصدر يطالب بتأجيل التظاهرات امام قناة العراقية : يعني مع الاسف الشديد أن نرى الحكومة بكل هيبتها تُلبي طلب السعودية بفتح قنصلية او ممثلية لها في النجف الأشرف . ألا تعلم الحكومة ان السعوديين يبحثون لهم عن موطأ قدم في النجف لكي يتجسسوا على طلاب العلم الخليجيين ؟ فهم يعرفون ان الكثير من طلاب العلم السعوديين والبحرينيين والاماراتيين والكويتيين يدرسون في النجف الاشرف ولذلك لا بد من مراقبتهم وتصويرهم ومن ثم مراقبتهم ومراقبة اهلهم في بلدانهم . لا ادري لماذا كل من هب ودب يقوم بتمثيل العراق ألا توجد مركزية في القرار.

 
علّق اثير الخزاعي ، على الصدر يطالب بتأجيل التظاهرات امام قناة العراقية : ما قاله عزيز علي رحيم صحيح ، ولم يقل شيئا مسيئا بحق مقتدى الصدر الذي يتصرف كأنه دولة . الجميع يعلم ان السعودية والامارات ومصر من اخطر الدول على العراق ، وهذه الدول مع الاسف الشديد لا تريد خيرا للعراق فهم يبحثون عن مرجعية دينية شيعية عربية حتى لو كانت في مستوى مقتدى الصدر الذي قضى عمره في (إن صح التعبير). كل ذلك من اجل ضرب المرجعية الدينية الرشيدة التي تُشكل خطرا عليهم فهم الذين لا يزالون يصفون الحشد الحشبي بالمليشيات الطائفية ، وهو نفس اسلوب مقتدى الصدر لا بل اتعس حيس وصفهم بانهم وقحين اعوذ بالله من هذا الصبي المنفلت . والخطورة تكمن في اتباعه الذين لا يُفرقون بين الناقة والجمل ولو صلى بهم مقتدى الجمعة لصلوا خلفه مقتدى الصدر مشكلة العراق الكبرى التي سوف تشعلها فتنا في قادم الايام .

 
علّق سها سنان ، على البروفيسور جواد الموسوي .. هو الذي عرف كل شيء : ربي يطيل في عمرك يا استاذي الغالي ، دائما متألق ...

 
علّق ستار موسى ، على ايران وتيار الحكمة علاقة استراتيجية ام فرض للامر الواقع !  - للكاتب عمار جبار الكعبي : المقال لم يستوعب الفكرة ايها الكاتب

 
علّق محمد المقدادي التميمي ، على الرد على رواية الوصية وأفكار اصحاب دعوة أحمد البصري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : الف رحمة على والديك مولانا اليوم لدي مناظرة مع اتباع احمد البصري واستنبطت اطروحاتك للرد عليهم جزاك الله الف خير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مسلم يعقوب السرداح
صفحة الكاتب :
  مسلم يعقوب السرداح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 20 - التصفحات : 79652495

 • التاريخ : 22/08/2017 - 06:27

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net