صفحة الكاتب : ماء السماء الكندي

ارهاب .. و تمساح .. و أفعى
ماء السماء الكندي
ثلاث عوامل لزرع الرعب و حصد الارواح ، لا نعرف ما اذا كانت هذه العوامل الواقعية التي تعتاش
بين أزقة العراقيين تعد اسلوباً جديداً ضمن برنامج قبض الارواح , ام انها اطروحة
جديدة للقضاء على فصيلة الجنس البشري العراقي , كي يبقى سر انقراضه لغزاً , كما
عاش في مخيلة العالم لغز انقراض الديناصورات قبل ملايين السنين.
الارهاب
تصنيع بشري , قابل للتغييرات , و التوجيهات , استحدث ليكون بين أيدي الممولين له بمثابة
كرة يتلاعبون بها كيفما ارادوا، نشأت فكرة الارهاب بناء على حسابات شخصية هي بالأساس
اسلوب قديم انتهجه المستعمرون , غير ان طغيان التقدم افقد ثقل تلك الافكار , و طور
نفسه , ليصل الى هذه المرحلة، كما ان نشوء الارهاب لا يعتمد على السيطرة و التمركز
بين اوساط الدول او المجتمعات او الفئات المختلة الحكم , لأنه وباء سيار قد اجهد العالم
الحديث ليصنع عقاراً فعالا للقضاء عليه، بالنسبة الى منهجيته فإنها خالية من
المنطق و المعقول لان القتل احدى علامات الجنون , بينما الحذر من المجنون واجب ,
كما حب الوطن واجب على الكارهين له لتأكيد غايتهم دون ارباك.
اما مسألة
ظهور التمساح ( الخـَديج ) الرضيع الذي يناغي بصراخه ضحايا من فصيلة اخرى , تختلف
عن فصيلته و تركيبته , لا يعتبر محط رعب , او سببا لاتخاذ درجة عالية من الاستنفار
و التأهب , بل هو بحاجة الى التطلع و البحث عن نقطة انطلاقه و تمركزه , و من ثم
القاء القبض عليه و التحقيق معه لمعرفة الجهات الداعمة له , و ما غايته البرمائية ليسترخي
فوق بساط اللحوم الهالكة، كما و يتوجب الحذر على ان لا يخرج هذا التمساح  من السجن , او يحفر نفقا طويلا يؤمّن له الهرب لأنه
من المحنكين بامور النبش في الارض، و قد تمكن من اتقان هذا العمل بسبب القبور التي
صنعها و اسلافه لضحاياه ليُمتعه الزمن بمخالب  فولاذية قادرة على اختراق الصخور.
اضافة الى
جاء بكتب احداث العراق.. نقص على قراءنا الافاضل اقصوصة افعى (سيد دخيل) و هي
شخصية دراماتيكية تحمل بين طيات اوراقها الدهشة و العنف و النباهة و القتل ؟؟.. لم
يستطع اي شخص الامساك بها لمعرفة تاريخ تصنيعها و من هي الدولة المصنعة التي تريد
تجربة افكارها الهدامة على اراضي العراق الواسعة و التي اصبحت حقل تجارب
لتكنولوجيا ايران و السعودية و تركيا و الكويت و الأولوية لأمريكا .
ظهرت هذه
الافعى الشديدة الاستغراب في محافظة ذي قار والاسباب الداعية لظهورها المفاجئ هي
شحة المياه التي تؤدي الى التصحر , و العجيب ان في عقل هذه الافعى قد نشأت افكار
منطقية تواكب احداث الوضع المدني لانها لم تمارس حريتها في العيش الرغيد على اكمل
وجه داخل اراضي العراق , و بعد ان مـُنحت حصانة كاملة اخذت تعيث في الارض مفسدة , و
لسبب طرح في اعلاه وهو التصحر ، لولا التصحر و قلة الخدمات التي تؤمن حياة هذه
الافعى و تمنعها من الاختلاط بالبشر لما علموا بمكان تواجدها و اطلقوا عليها الاسم
العالمي (افعى سيد دخيل) علما ان الافعى لاتربطها اي صلة بــ سيد دخيل ذلك الرجل
المعظم بل ان التسمية نشأت بناءاً على المحيط الذي ظهرت فيه.
لم يتسنى
الوقت الكافي لاعلان استقلالية دولة افعى سيد دخيل إذ سرعان ما انتشر الخبر , و
اخذ الناس يتسلحون بالحذر و التحوط من لدغتها , و لم يكن بوسع اي شخص دراسة خططها و
الاطلاع على الدعم اللوجستي المتحكم بتحركاتها.. و بعد ان تعايشت مع المواطنين
اثناء موسم الحصاد , تعلمت اساليبهم و طرقهم و استطاعت ان تفك رموز احتياجاتهم،
لكن الارهاب المنتشر في العراق اثر و يا للأسف على شخصية الافعى ما جعلها وجه اخر
للقتل (الصامت) بلا اسلحة ، سرعان ما سار الفكر الارهابي في عقلها البسيط , اعلنت
ماهيتها مطالبة الحكومة العراقية بتوفير المياه و القضاء على التصحر و الا لن يبقى
هناك فرد على ارض العراق.
 كان هذا نص الرسالة التي ترجمتها الافعى من خلال
طرح الضحايا ارضاً بلدغاتها الفتاكة.
ننوه هنا
مستنتجين من رسالة الافعى بان القتل عندها وسلية سريعة للوصل الى غاية التنعم
بالعيش و تجربة الحصانة ان كانت تنفع او لا , و بالفعل قد نفعت حصانتها , و دليل
ذلك البطء الواضح في تزويد مراكز الصحة بالمصول و العقاقيرالمناسبة لايقاف جريان
السم داخل ابدان المواطنين، السؤال هنا ..هل انتهت مدة مكوث هذه الافعى داخل
الاراضي العراقية ؟ هل ستمدد فترة بقائها اذا كانت عميلة استخباراتية لاحدى الدول
؟ ام انها دخيلة مجهولة بامكاننا قتلها؟؟.
 لنتخيل المجتمع و قد تحول الى أفاع ٍ تسمى وفقاً
لمناطق نشوئها ، ماذا سيطلق العالم علينا من تسميات ؟.
لا اشك
اطلاقاً من اننا سنرى في يوم من الايام لقلق كبير يحمل رشاش اوتوماتيكي اوعقارب
تحمل سكاكين او دلافين مدججة بقاذفات الهاون او قطيع ماعز ينثر عبوات ناسفة!! ، اي
صدر يحمل المواطن العراقي ليسع كل هذه التضخمات من المآسي و الارباك. وفقكم الله
لإدهاشنا بهذا الحدث الجديد.. و اي جديد ينتظرنا ؟... الله اعلم.


ماء السماء الكندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/05



كتابة تعليق لموضوع : ارهاب .. و تمساح .. و أفعى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل سالم
صفحة الكاتب :
  عادل سالم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 متآمر من يتحدث بنظرية المؤامرة .  : حمزه الجناحي

 أََعمِدَةُ الدِّيمُقراطِيَّة فِي نَهجِ الإِمَامِ! [٥]  : نزار حيدر

 نكبة حزيران تفتح شهية كوردستان  : حسين النعمة

 مقتل إثنين من العاملين في قناة الشرقية بمدينة الموصل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 أنامل مُقيّدة : الأزهر وذنوب داعش المغفورة  : جواد كاظم الخالصي

 محمد تميم يفلت من الاستجواب بتقديم تنازلات للتيار الصدري  : موقع المسلة

 الحمير تعقد قمة طارئة..!! ساتيرا قصصية  : نبيل عوده

 العدد ( 352 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية يُصدر تعليماته الخاصة بإحياء مراسيم عاشوراء 1435هـ

 المرجعية والدفاع عن المجتمع  : اسعد عبدالله عبدعلي

  دعوة تحرير الموصل قبل تحرير الفلوجة مؤامرة خبيثة  : مهدي المولى

 عجل: انفجار في الدجيل بشاحنة مفخخة

 وزير العدل يوافق على :استحداث دائرتي التسجيل العقاري وكاتب العدل في ناحية الاحرار  : علي فضيله الشمري

 وكيل المرجعیة ( الشيخ محسن نجفي ) : فتوى السید السيستاني اضفت بظلالها على النجف وغيرت مسيرة التاريخ الحديث

  لدينا الاموال.. وينقصنا الاخلاص والتخطيط  : ابراهيم احمد الغانمي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107543616

 • التاريخ : 18/06/2018 - 21:51

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net