مؤسسة الإمام علي التابعة لمكتب المرجعية تضع شروط الالتحاق بدراسة العلوم الدينية

إعلان للراغبين في الالتحاق بدراسة العلوم الدينية في النجف الأشرف بمدرسة العالم الرباني السيد مرتضى الكشميري المتوفى 1323هـ .

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين .

إن الحاجة في أوربا وأمريكا وكندا وغيرها من بلاد الشرق والغرب إلى طلبة العلوم الدينية أصبحت ملحة بشدة، وذلك لعدم وجود العدد الكافي ممن يلبي احتياج المجتمع في شؤونهم الدينية كالإجابة على أسئلة المؤمنين وتوعيتهم وتوجيههم نحو مبادئ الإسلام السامية وتثبيتهم على القيم الرفيعة وتثقيفهم بتراث أهل البيت عليهم السلام الكفيل بتقويتهم واعتزازهم بهويتهم الإسلامية.

ومنذ مدة ومؤسسة الإمام علي (ع) تتابع النشاطات التي تقام في المراكز والمؤسسات في هذه البلدان، وقد وجدت عزوف الشباب عن التواجد في المحاضرات والندوات والمجالس والفعاليات التي تقام فيها، وبعد دراسة الأسباب المتوقعة لذلك انتهت إلى أمور ثلاثة .

1 ــ نمط هذه النشاطات والتي قد لا تنسجم مع تطلعات هذه الفئة من المجتمع.

2 ــ فقدان الوسائل الجاذبة لهم.

3 ــ اللغة التي يتحدث بها المحاضر أو المبلغ أو الخطيب، وهذا السبب هو الأهم، خصوصاً وأن الكثير من الشباب لا يحسن التكلم إلا بلغة البلد، فهي لغة البيئة التي نشأ فيها وتعلمها وتداولها في مجمل حياته.

ومن ثم فكان لزاماً على القائمين على مؤسسة الإمام علي (ع) أن يجدوا الوسائل الكفيلة بمعالجة هذه الأمور، فوضعوا خططاً كفيلة بمعالجة الأسباب المذكورة، ومنها تهيئة المبلغين والخطباء القادرين على تلبية حاجة المجتمع في هذه البلدان، وذلك من خلال إنشاء مدرسة تحتضن الشباب الراغبين في الدراسة في النجف الأشرف وتهيئة الأجواء المناسبة لهم، وهذه المدرسة هي من ضمن ضمن المدارس التي أنشأت بتوجيهات المرجعية العليا في النجف الأشرف.

ملامح عامة للنظام الدراسي في مدرسة المرتضى

والوظيفة الأساس لهذه المدرسة هي تخريج نخبة من الطلبة من أجل القيام بأدوار دينية تبليغية محددة، تستند إلى التخصص العلمي ــ الموجود في الحوزة العلمية في النجف الأشرف ــ واختزال عامل الزمن، حيث أعدّ المنهج الدراسي وفق الحاجة التي لأجلها تم إنشاء المدرسة، وقد تضمن ــ مضافاً إلى المنهج الأساس في الدراسات الحوزوية ــ عدد من المواد العلمية تعنى بالجانب النفسي والتربوي والاجتماعي وكذا تعليم أو تقوية اللغة التي يكثر استعمالها في هذه البلدان.

مضافاً إلى بعض البرامج الكفيلة بالتنوع الثقافي والاطلاع على تراث مدرسة أهل البيت عليهم السلام والتعرف على الشخصيات العلمية والانتفاع من نصائحهم وتوجيهاتهم والاستفادة من سيرتهم وتاريخهم.

وستكون مدة الدراسة هي خمس سنوات كفيلة بإعداد الطالب بما يلبي الحاجة التي لأجلها أعدّت هذه المدرسة، وسيكون بدء العام الدراسي فيها من أواسط شوال وانتهاؤه في أواسط شعبان من كل سنة هجرية كما هو المعمول به في الحوزة العلمية، ويتخلل ذلك بعض العطل وهي كما يأتي: 1 ــ الخميس والجمعة من كل أسبوع.

2 ــ المناسبات العامة من وفيات الأئمة عليهم السلام وكذا بعض الأعياد.

3 ــ من أول شهر محرم الحرام إلى الخامس عشر منه.

ولا تسمح إدارة المدرسة بممارسة النشاطات العامة ومنها التبليغ الديني إلا بعد أن يكمل الطالب مدة دراسته.

مهام إدارة المدرسة

ستوفر إدارة المدرسة عدة أمور .

1 ــ تحديد العدد الذي تستوعبه المدرسة واختبار الوافدين إليها من داخل العراق وخارجه لتحديد أهليتهم للدراسة فيها.

2 ــ تنظيم أمور إقامتهم الرسمية في البلد وانتمائهم إلى الحوزة العلمية في النجف الأشرف.

3 ــ توفير السبل الكفيلة بمعيشتهم من قبيل السكن والطعام والأمن، مضافاً إلى الراتب الشهري الذي يمنح للطلبة من قبل مكاتب المراجع (حفظهم الله).

4 ــ تحديد الكتب الدراسية والمدة الزمنية الكفيلة بدراستها مع توفير أساتذة كفؤين لتدريسهم وتعليمهم.

5 ــ متابعة شؤون الطلبة الوافدين إليها وغيرهم، وسير دراستهم وتقدمهم في مسيرتهم العلمية، ومن ثم تعكس ذلك إلى أهليهم وذويهم، من خلال تقرير سنوي أو نصف سنوي يقدم لهم.

6 ــ منح من أتم الدراسة فيها شهادة تثبت اجتيازهم للمواد العلمية التي درسوها فيها.

المؤهلات لمن يرغب بالالتحاق بمدرسة المرتضى

1 ــ أن يكون عمره ما بين 17 ــ 23.

2 ــ قد أكمل الثانوية العامة وحاز فيها على مستوى جيد.

3 ــ أن يكون سجله العدلي سليماً لدى أجهزة الدولة.

4 ــ أن يكون لديه تزكية مكتوبة من المركز تؤيد حسن سلوكه وأهليته للحوزة العلمية.

5 ــ اجتيازه للاختبار والمقابلة لدى إدارة المدرسة.

6 ــ التوقيع على التعهدات المطلوبة عند دخوله إلى المدرسة.

عن الإمام الصادق (ع) قال: ((قال رسول الله (ص): طلب العلم فريضة على كل مسلم، ألا إن الله يحب بغاة العلم)).

(الكافي ج:1 ص:30).

وعن الإمام الصادق (ع) قال: ((إن العلماء ورثة الأنبياء، وذاك أن الأنبياء لم يورثوا درهماً ولا ديناراً، وإنما أورثوا أحاديث من أحاديثهم، فمن أخذ بشيء منها فقد أخذ حظاً وافراً، فانظروا علمكم هذا عمن تأخذونه.

فإن فينا أهل البيت في كل خلف عدولاً ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين)).

(الكافي ج:1 ص:32).

فعلى الراغبين من الشباب ممن يجدون في أنفسهم هذه المؤهلات أن يبادروا بتسجيل أسمائهم وإرسال أوراقهم الثبوتية إلى مؤسسة الإمام علي (ع) في لندن وعلى هذا العنوان:

Imam Ali Foundation

65 Brondesbury Park

London NW6 7AX

UK

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/07



كتابة تعليق لموضوع : مؤسسة الإمام علي التابعة لمكتب المرجعية تضع شروط الالتحاق بدراسة العلوم الدينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بليغ مثقال ابو كلل
صفحة الكاتب :
  بليغ مثقال ابو كلل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الفلوجة حرب ليست ضد السنة  : هادي جلو مرعي

 حزم عربي بثوب طائفي  : عمار جبر

 من هم أهل النفاق والشقاق ؟  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 فضل المجاهدين والشهداء لسماحة الشيخ بشير النجفي (دام ظله)

 وزير الداخلية يزور الكاظمية المقدسة ويتفقد القطعات الامنية في المدينة  : وزارة الداخلية العراقية

 زيارة الخليفتين في المسجد النبوي  : سامي جواد كاظم

 طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [٩]  : نزار حيدر

 أم البنين/ع/ :هويتها :وإختيار أمير المؤمنين لها :وتعاطيها مع أهل البيت/ع/ في مطالعة تأريخية وجيزة  : مرتضى علي الحلي

 انطلاق فعاليات مؤتمر التعددية الدينية في النجف للتأكيد على اللحمة الوطنية

 وزير الكهرباء يلتقي شيوخ ووجهاء محافظة ذي قار  : وزارة الكهرباء

 أوغلو والعبث الدبلوماسي مرة اخرى  : وليد سليم

  إعلامية تونسية ترد على قناة الجزيرة ردا ناريا بعد أحداث بنقردان

 نائب محافظ ميسان يتابع الاعمال الخدمية التابعة لمنطقة حي العامل  : اعلام نائب محافظ ميسان

 مظاهر تخلّف التعليم في العراق؟ وهل يمكن تخطي هذه المظاهر لنتقدم به؟  : ا . د . محمد الربيعي

 أهوار الجبايش تموت..ومحافظ ذي قار يطالب بحلول سريعة  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net