صفحة الكاتب : د . محمد تقي جون

المنامة الثانية والسبعون
د . محمد تقي جون

الحقيقة الطالبية

لا يتهم ابن سيَّا بأنه سلبي،  يبحث عن العيوب والمناقص، وكالخفاش ينظر بعيون الليل، ويغمض عينيه عن الاشياء المضيئة.. فهو يدري ان بقاء العراقيين محافظين على وجودهم وقيمهم ودينهم واعرافهم برغم قساوة الهجمة الشاملة يعني أن رصيدهم من القوة لا ينتهي، وان العراق لم يفقد طبيعته التاريخية في مقاومة اعدائه حتى تحطيمهم، لذا هم  يخافون (لعنة العراق)، أن تصيبهم. وهذا يجعله بالعراقيين المخلصين وقدرتهم على الخلاص مؤمنا، وبأنهم الامل المرجى والمنى. ومن تلك الامال وجود من يبحث مستقتلاً عن المنصب ليس من اجل المنصب، بل ليخدم من خلاله البلد والشعب، مفوتاً على غيره اللص والفاسد أن يجثم عليه..

كان (طالب) من البقية.. يخاف الله، ولا تبطره النعمة. كان يمتلك عدداً لا يحصى من البسمات، فتقلص كثيراً بسبب ناس معينين وغير معينين. صارت البسمة تغور إلى أعماق منه لا يدريها فيتشبث بها طبيعةً وجبلَّةً، ولا يزال يقاوم فهو إلى الآن يبتسم، وثمة بسمة على وجهه ترتسم، وان كانت بنسبة حزن واضحة.

انه يشبه (الواحة) وسط الصحاري التي ترتاح جداً بأنها صحاري، وتتشبث بالواحة لاسباب غير خضراء حتماً. كان محطة استراحة إنسانية يقف عندها (جميعهم) ليتجددوا ويتزودوا بما فقدوه منها. انه بمجمله يمثل دمعة حائرة معلقة لا تستطيع الرجوع ولا تريدُ الطلوع.

ذات يوم طبيعي جداً كالأيام الطبيعية التي نرزح تحت وطأة ثقلها، قليلة الخير معدومة الهمم، شاهد ابن سيَّا (طالباً) يهرع ليزاحم النفعيين على رئاسة دائرته المتواضعة، ويجادلهم بالآلية الصوتية نفسها.. ثم قفز إلى الأسماع انه تسنَّم الرئاسة.

الرئاسة: منصب تهفو إليه القلوب، وتزيغ له الأعين، وتبح له وعليه الأفواه، لتصبَّ كل تلك الجهود في الجيوب، وهو المتمم والمصحح لتعريف المنصب.

حين دخل عليه ابن سيَّا يبارك له، أراد أن يقرأ كل تاريخه وما آل اليه في حاضره بوجهه في لحظات المباركة تلك! فلم يجد شوارع وأزقة مستحدثة لا تبين بداياتها ونهاياتها، ولا تدور في ساحات كبيرة أو صغيرة. كان وجهه بشارع واحد فقط هو نفسه المستقيم الذي تمشّى فيه طويلا ويعرفه جيداً، ويوصل اليه رأساً. كانت ابتسامته أقل حزناً فرحاً بالمنصب، وأسنانه التي تخرج من شفتيه ترسم البراءة الدائمة. انه هو هو، هو (طالب) وهو (أي شخص) يكلمه فيجد نفسه فيه؛ لأنه (مرآة جيدة الصقل).

قال ابن سيَّا: " لا أعلم لماذا أتيه حين أتأمل فيه.. يشرد ذهني إلى ماضٍ قديم جداً! لعلي أحس في نهايات الفكر العميقة أنه يعني طيبة الأمس والشوق للماضي المجيد الذي لا يأتي مثله اليوم والغد" وأضاف: " طالما كنت اعتقد بأنَّ الإنسان الطيب يحبه الناس، حتى تأكدتُ بـ(طالب) من أن الإنسان الطيب يحبه القلة الطيبون فقط، ولا يحبه الباقون ولكن يستغلونه باستهزاء خبيث".

وهكذا لم تستقم رئاسة طالب؛ لأن الناس (عدا الأقل) غير الطيبين، أرادوا استغلاله فأبى واستعصم، وحاول استقطابهم للخير فأبوا واستعصموا، فتقاطع الخصمان وتطاعن القِرنان واستحَرَّ القتل واستخدِمت كافة الأسلحة (الأخلاقية وغير الأخلاقية)، حتى عافت النفوس كرامتها وتنازلت عن سمعتها. وسقط طالب في رمضان لاهب سقط عبد الكريم قاسم قبله في رمضان مثله. قال ابن سيَّا:

" فدخلتُ عليه وهو يسلـِّم سلاحه، وقبَّلته القبلة اليومية التي تمنحني الطمأنينة يوماً كاملاً. كانت نفس القبلة تجمع الخير بحركة شفة موصولة بأعماق قلب لا نهاية لقرارته.. كانت تعني طيبة العراقيين التي غاضت كثيراً ولكنها لم تنقرض، وقد وجَدتْ أخيراً مكاناً وموئلا لها على وجنات (طالب). حين تركته كان يلملم أشياءه ليعود سيرتَه الاولى، يمارس الطيبة ويزرع الخير ولكن في مساحة أصغر. عندها أدركتُ لماذا كان يزاحمُ النفعيين ويجادل بالالية الصوتية ذاتها التي يجادلون بها من أجل (منصب الرئاسة) الذي صار مُلكاً صِرفاً لهم. انه كان يريدُ أن يوسِّعَ دائرة الخير بما يمنحه المنصب ليس غير، فحاربه النفعيون وانتصروا عليه في الأخير"!

لأجل أن يعلم الجميع أن مصرع طالب يعني مصرع بقية الخير بكل ما تنصبُّ فيه من روافد تعريفية. وعليهم المحافظة على (طالب) وكل (طالب) مثله لكي لا تنهي رئاسة الخير في العراق الى الابد. أطلقها ابن سيَّا كلمات وأبيات دمعيَّة قرَّحت العين وأشجت الحلق وحشرجت الروح.. جازعاتٍ نادباتٍ:

أسقطتَ يا عبد الكريم (طالبِ)           كقاسمٍ في رمضانَ لاهبِ

جاءت لنا أيامه ناعيةً                     باكيةً بأدمعٍ سواكبِ

يا رمضانَ الخير.. الشرُّ غدا             واقعَنا، والخيرُ حلمَ خائبِ

إن الجميعَ سوف يبكون عليكً يا شريفاً.. يا نزيهاً.. يا أبي

يا نجمة آلت تضّوي وحدها              في عنف ليلٍ أرهبيٍّ غالبِ

لكن إذِ انطفتْ سيبقى نورُها              يبحثُ عن موعدِهِ المناسبِ

يا خاطباً عُميَ وبُكمَ المفسدين.. شرُّ مخطوبٍ وخيرُ خاطبِ

مصرعُك الفاجعُ ذا مصرَعُنا             طوبَى لأيامكَ من ذواهبِ

خسارة ما بعدها خسارة                  على العراق وعلى المناصبِ

إن لم تكن أنت توفـِّي حقه                فمنصبٌ لفاسدٍ وناهبِ

       2014

 

  

د . محمد تقي جون
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/07



كتابة تعليق لموضوع : المنامة الثانية والسبعون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فائق الربيعي
صفحة الكاتب :
  فائق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الموارد المائية تعتزم العمل بمشروع ناظم أبو صخير في محافظة النجف الاشرف  : وزارة الموارد المائية

 لماذا يكرهون الحشد الشعبي المقدس  : مهدي المولى

 وزارة النفط تعلن عن الاحصائية النهائية للكميات المصدرة من النفط الخام لشهر نيسان الماضي  : وزارة النفط

 اليقضة والحذر من المشاريع التخريبية الجديدة  : عبد الخالق الفلاح

 اشرب يا أقصى بصحِتَكْ  : محمد حرب الرمحي

 طهران: سنقف بوجه واشنطن بقدراتنا الذاتية

 جيل الشباب نحو الضياع ... أو ؟؟؟  : محمد توفيق علاوي

 انطلاق عملية عسكرية لتحرير ناحية العلم

 تقرير: استنفار وتكثيف بالإجراءات الأمنية بعد هجوم الواحات بمصر

 وزير الهجرة والمهجرين يؤكد عزم الوزارة على الإسراع في صرف منحة المليون و500 ألف دينار لكافة الأسر النازحة 

 حقيقة وتاريخ (العصابجي) واللص بركان الراوي....الحلقة الاولى  : سعد الاوسي

 نافـــــــــذة  : عادل سعيد

  وزراء خارجية السعودية والإمارات وعمان في بريطانيا لبحث حل سياسي لأزمة اليمن

 دعوة لكسر قيود الدراسات العليا  : اسعد عبدالله عبدعلي

 انشائية التجارة... اجراء دراسة شاملة لتحديد اسعار مادة السيراميك المصري  : اعلام وزارة التجارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net