صفحة الكاتب : سيف اكثم المظفر

دكتاتورية الاستفتاء.. تفتح باب جهنم
سيف اكثم المظفر

 الحلم شيء جميل، يأخذ صاحبهُ الى  الباحة الخارجية للعقل البشري، حيث الخيال والتصور وسحر المكان، تقسم الاحلام الى اضغاث احلام، واحلام اليقظة، وأحلام حقيقية، الاخيرة ترتبط بالواقع، وتتطلب قراءة تشخيصية لتوريد الحلم مداخل الحقيقة المنهزمة من بين نسائم العقول.

الحلم بدولة وانت رئيسها وسلطانها وربها الاعلى، الذي لم يتخلى عن شبه كرسي ذهب مغشوش، تريده ان يتركها عندما اصبح الحلم حقيقة، مسكين من يتصور أن الدولة المزمع انشاؤها في شمال العراق، سيحكمها نظام جديد؟! بل ستكون مرتع للعساكر الايرانية والتركية والإسرائيلية، تديرها أمريكا من الخلف، بأزرار شفافة، غايتها تقسيم العراق على المنظور البعيد.

الكرد يعيشون بحكم ذاتي منذ ثلاثة عقود، ويتمتعون بشبه دولة، ذات علم ونشيد وكل ماهو خاص بها، من برلمان تشريعي وحكومة تنفيذية وقضاء وشرطة وجيش خاص بالاقليم، فلماذا انطلقت صرخات الاستقلال؟ وهي بالاصل تعيشه بكل تفاصيله.

لم يخضع العراق الى التقسيم، رغم الخرائط التي رسمت خارج الحدود، وحاول تطبيقها بكل انواع الضغوط، حتى داعش كانت إحدى هذه الأدوات، للشروع بتقسيم هذا البلد الى دويلات صغيرة متناحرة على أسس طائفية وعرقية، لن تكون ذا قوة تهدد اسرائيل مستقبلا، لكن.. بفضل الباري وفتوى المرجعية العليا، تحطمت احلام التقسيم وتفتت على وقع سيف ذو الفقار، حشد شعبي بموج بشري هدم سفينة احلامهم.

اسرائيل كانت الداعم الأكبر لاستقلال كردستان، و صرحت بموقفها اعلاميا، ووفرت الدعم الكامل سريا، نعلم ان تكاليف عالية تتطلبها عملية الاستفتاء، في حين يعيش الاقليم ازمة مالية خانقة، ومعظم الموظفين لم يستلموا رواتب، والحكومة المركزية لم تمولهم حسب الاتفاق المبرم مع الاقليم في النفط مقابل ال17%.

الاستفتاء سيفشل، لاسباب عديدة اهمها:

-زعزعة استقرار المنطقة، من خلال تحفيز اكراد ايران واكراد تركيا وسوريا، على الانفصال، وستقاتل دول المذكورة لإفشال هذا الاستفتاء، بشتى الوسائل لانه لا يخدم أمنها القومي.

-الرفض الرسمي الدولي والاقليمي للاستفتاء، جعل منه تجربة شكلية فاشلة قبل تطبيقها.

-ادخال المناطق المتنازع عليها ضمن حلقة الانفصال، شوه شكل هذا الاستفتاء، وأزال منه اخر شعرة من المصداقية.

-تحولت من حلم دولة، إلى استعمار واستغلال  وطمع بنفط كركوك، التي يسكنها خليط عربي تركماني وكردي وفرض إرادة البارزاني بالقوة.

-عدم امتلاك موارد مالية حقيقية، لرفد ميزانية الاقليم، التي تصاعد العجز فيها بحدود ال60% .

-لا يوجد جيش حقيقي في الاقليم، فهي لا تملك أدنى تسليح يمكن أن تواجه بها جيوش الدول التي تجاورها، فلا طائرات حربية و لا طائرات مروحية، وعدد محدود من الدبابات والمدافع التي تفتقر الى الذخيرة، فكيف سيحمي  دولة بدون جيش؟!

-الخلافات الداخلية بين السليمانية وأربيل، دخلت مرحلة خطيرة من الانقسام حتى وصل الحديث إلى إنشاء إقليمين منفصلين، جاء مشروع الاستفتاء ليقلل من هذا الاحتقان المناطقي بينهم.

-عدم دستورية الاستفتاء، سيدخل كردستان في نفق مظلم، لانهم صوتوا على الدستور وشاركوا في كتابته، وهذا يلزمهم بعدم مخالفة تلك بنود، لأي سبب كان.

العراق يعيش مرحلة انتقالية من الهزيمة إلى النصر و تحرير آخر شبر من ارض الوطن العزيز، وبدأ يتعافى تدريجيا من أزمة التقشف، والفساد الإداري والمالي، نلمسه من خلال أوامر القضاء، التي صدرت بحق مسؤولين ومدراء دوائر ووكلاء وزارات، ومحافظين القوا بالسجون، تستدعي أن نقف جميعا مع القانون ضد الفاسدين والسارقين.

اربع عشر سنة من التجاذبات السياسية، والتدخلات الخارجية، والتآمر الذي حصل بادخال الدواعش الى العراق، أخذت من عمر الديمقراطية الجديدة، وجعلتها عرجاء ومتعثرة، تخللها كثير من هفوات تسببت بهدر المال العام، وتشتيت الجهود الرامية لبناء دولة مؤسسات، يحكمها القانون والدستور.

القادم نحو الافضل بمشيئة السماء و وعي العراقيين، باختيار ودعم المشاريع الوطنية، من خلال صناديق الاقتراع التي ستكون الفاصلة بين الحاضر والمستقبل.

  

سيف اكثم المظفر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/09



كتابة تعليق لموضوع : دكتاتورية الاستفتاء.. تفتح باب جهنم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الجيزاني
صفحة الكاتب :
  امير الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السجود على الأرض !  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 القمة تنعقد هذا العام في منطقة البحر الميت جنوب غرب العاصمة الأردنية عَمان  : محمود كعوش

 ألا تستحق مدينة كربلاء أن تكون ( مدينة الزائرين)!  : غفار عفراوي

 وزير العمل : البحث الاجتماعي يعزز العلاقة مع المواطن وينصف الاسر الاكثر فقرا  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  سحب الثقة لعبة قذرة  : وسمي المولى

 خارج التغطية!!!  : حيدر فوزي الشكرجي

 عندما يفتي بعضهم  : صادق مهدي حسن

 نهج النصائح.. قراءة انطباعية في نصائح المرجع الديني الأعلى سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف) القسم (11)  : علي حسين الخباز

 تعويض المتضررين من جراء العمليات الارهابية الاخيرة في الكوت  : علي فضيله الشمري

 القاعدة وأمكانية احداث انقلاب داخل السعودية ؟!  : حميد الشاكر

 النائب الحكيم : الصمود والصبر لجيشنا الباسل حقق النصر في جرف الصخر وألحق الهزيمة بفلول تنظيم داعش الإرهابي  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 أَمَرِيْكَا خَسِرَتْ العِرَاقَ ... وَ العِرَاقُ كَسَبَ إِيْرَانْ. (الحَلَقَةُ الرَّابعَةُ)  : محمد جواد سنبه

 الحكم بسجن وزير الزراعة الأسبق لتوقيعها عقداً يفوق صلاحياتها  : هيأة النزاهة

 الأسباب السياسية لسقوط الموصل  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 متى يأتي الفرج..على هذا الوطن...؟  : محمد الدراجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net