تحرير الحويجة..أول رسائل العبادي للبارزاني على الأرض

بات واضحا ان الرئيس العبادي، لن يقتصر على الكلام السياسي الموجه من قبله او من قبل المكتب الاعلامي التابع له حيث انطوت اولى تباشير القصف الجوي على مواقع داعش في الحويجة قبل يومين من الان على رسائل في غاية الاهمية اهمها ..ان الاستفتاء امر متعجل وان من يمس امن المناطق العراقية لايلومن الا نفسه!.

هذا الكلام على مستوى الاستنتاج او التحليل، لكن الحكومة العراقية ممثلة بالرئيس حيدر العبادي بات موقفها واضحا ازاء مجمل الممارسة السياسية والعسكرية الكردية والكلام الذي وصل “همسا” من ان قيادات في داعش تتحاور مع قيادات عسكرية في البيشمركة على تسليم الحويجة للقوات الكردية دون قتال من ان تسلمها بالقوة للقوات العراقية والحشد الشعبي!.

المعلومات الواردة والرصد الاعلامي الخاص بالمواقع الالكترونية القريبة او المقربة من الحزب الديموقراطي الكردستاني تؤكد ان هنالك همسا ويراد لهذا الهمس او الكلام الاعلامي المسرب ان يتحرك على قاطرة الاعلام الواقعي حتى تتحول المعلومة المسربة الى واقع، لكن الاعلام العراقي الوطني تجاهل المعلومة الى حد كبير ولم يتم تسليط الضوء عليها لامر او لاسباب نجهلها في الحقيقة مع ان هذه المعلومة تنطوي على خيانة عظمى يرتكبها البيشمركة بحق الدولة العراقية التي باتوا لايقرون شرعيتها بالتظاهرات السياسية التي انطلقت في اكثر من عاصمة اوربية بمشاركة صهيونية كلها تؤيد الانفصال عبر تاييد خطوة الاستفتاء على الاقليم!.

مايهمنا ان المكتب الاعلامي للرئيس العبادي وليس الرئيس نفسه ” لكي لايعطي اهمية لهذه الخطوة البارزانية” اعلن ان الاستفتاء غير معترف به وان النتائج التي سيفضي اليها لاتعنينا باي حال من الاحوال وهذا يعني ان الحكومة العراقية لديها القدرة والامكانية العسكرية والسياسية والقانونية التي تواجه بها خطوة الانفصال او خطوة الاستفتاء.

الرئيس العبادي الذي استلم الاشارة التي وردت في المعلومة المنقولة عن بعض المواقع البارزانية ومعلومات استخبارية مؤكدة راح يتصرف طبقا لماتمليه عليه الارادة الحكومية وارادة كونه رئيس وزراء العراق الاتحادي بتوجيه قصف جوي مركز على المناطق التي يتواجد فيها الدواعش في الحويجة وهي خطوة استباقية تواجه اي قرار مشترك داعشي بارزاني لتسليم المنطقة الى البيشمركة وربما يشملها الاستفتاء بعد ستة اشهر من الان اذا صدقت معلومة تاجيل الاستفتاء لستة اشهر اخرى.

ان القصف العراقي على الحويجة رسالة واضحة للبارزاني ان الحويجة مدينة عراقية وان كل مدينة عراقية تواجه مثل هذه الاجراءات التعسفية الكردية ككركوك، ستواجه بذات الفعل السياسي والعسكري ايمانا من الرئيس العبادي ان لاتهاون مع الحركات الانفصالية ولاتهاون مع من يتحدثون عن تمزيق الوطن والاهم من ذلك مع من يستثمرون فرصة انشغال العراق بالتحديات العسكرية الراهنة مع داعش لاقتناص فرصة مماثلة باعلان الانفصال الذي يحظى بمقاطعة دولية كبيرة وتاييد اسرائيلي يتيم!.

اقليميا ..يعني ايرانيا وسوريا وتركيا ستحظى عمليات تحرير الحويجة بالاعتبارات العراقية والاقليمية المناهضة للاستفتاء بتاييد كبير اكبر بكثير من التاييد او الصمت التركي على العمليات الكبرى التي خاضها الجيش والحشد الشعبي لتحرير تلعفر، واذا كان الاتراك توقفوا عند مشاركة الحشد في المعارك الكبرى ضد تنظيم داعش لاسباب طائفية مستهلكة وغير قادرة على تاهيل الرواية التركية، فان الاتراك سيجدون الامر طبيعيا عندما يظهر الحماس الكردي برفض مشاركة الحشد الشعبي بتحرير الحويجة كون المشاركة ترتبط باستقرار الحشد في المنطقة واستهداف حلم ضم هذه المنطقة وربما ضم كركوك تاليا الى مناطق الاقليم حيث يتحول الحشد عاملا مغايرا لهدف الاستفتاء الذي يكلف الاتراك قرارا بتهديد اربيل او انزال قوات عسكرية من جانب واحد في منطقة كردية عراقية كما حدث في بعشيقة!.

العبادي خلال اسبوع اطلق النار على ملفين في غاية الاهمية وهو يقترب من نهاية عهده الرئاسي هما ملف الفساد اذ قطع كل الايدي التي تتحرك على حماية الفاسدين مهما كانت حجومهم وامتيازاتهم السياسية ومناصبهم الحزبية بما فيهم الوزير السابق عبد الفلاح السوداني القريب من حزبه السياسي وملف الحرب على داعش بما يعزز اللحمة الوطنية والتفاف الامة حول النظام الوطني على خلفية الكلام الاعلامي العريض عن الاستفتاء والتهديد باقتطاع هذا الجزء العزيز من التراب الوطني.

صار واضحا مخطط العبادي للستة اشهر القادمة من عمر الحكومة والتحدي ومشروع بناء الدولة ومكافحة الفساد تاليا!.

اذ فيما يتحرك البارزاني على الاستفتاء يتحرك العبادي على الدواعش وتحرير كل الاراضي العراقية الواقعة تحت احتلاله البغيض بما في ذلك المناطق المحاذية للاقليم الشمالي من الوطن.

وفي الوقت الذي يتحرك البارزاني على صيغ التمزيق واستثمار فرصة انشغال الحكومة بتحرير الاراضي العراقية باحراجها عبر تعطيل الانتخابات النيابية القادمة والاصرار على الاستفتاء يقطع العبادي الشك باليقين ويعلن ان لاتاجيل للانتخابات البرلمانية وان الدولة العراقية ستفي بالتزاماتها الدستورية وسقوف العملية الانتخابية وهي رسالة ابلغ من رسالة قصف الطائرات العراقية لمواقع داعش في الحويجة ان عدم المشاركة في الانتخابات يعني الخروج على شرعية النظام الاتحادي الذي مضى العراقيون عربا واكرادا بتشكيله وتاسيسه والعمل من خلاله بعد 9 نيسان 2003، ومن يخرج على شرعية النظام فلن يكون امامه الا اعتباره دستوريا متمردا على الشرعية وقد يصدر قرار من قبل القضاء الاعلى بايقاف المتورطين بالشغب والتمرد وتحويلهم الى السجون!.

خبير سياسي اكد للمدار، ان البارزاني يتحدث كثيرا عن ” فشل الشراكة مع بغداد” ويتناسى انه كان جزءا من هذا الفشل ولانريد تذكير البارزاني بسلسلة طويلة من الاخطاء الكارثية ارتكبت في المرحلة السابقة سواء بالاتفاقيات المبرمة لتشكيل الحكومات العراقية او السرقات الواضحة للثروة الوطنية والفساد الذي يشوب ارقام المصارف السرية التي يتدفق اليها مال العائلة المالكة المتدفق اساسا من الثروة الوطنية النفطية العراقية في الحقول المسيطر عليها من قبل بيشمركة الفساد النفطي فيما يعيش ثلاثة ارباع موظفو الاقليم بلا رواتب!.

تبقى قضية في غاية الاهمية على البارزاني ادراكها قبل ان يزج المجتمع الكردي في شمال العراق باتونها هي ان الحوار الكردي العراقي لم يتعد اطار اللجان والحكومات والمسؤولين والاوراق الوطنية لكن هنالك عامل مهم برز في الساحة العراقية سيلعب دورا مهما في تقرير مستقبل الوطن على الارض هو الحشد الشعبي وهنالك صيغة يتمسك بها الحشد مهما اختلفت المواقع والارقام والمعطيات السياسية بين اربيل وبغداد هي حقه في تحرير الارض من دنس داعش او دنس المتمردين على وحدته السيادية.

الخبير السياسي اكد ” اتمنى ان لايغلب الحزب الديموقراطي الكردستاني ملفاته الخلافية مع الاحزاب الكردية الاخرى على القضايا المركزية والنافذة في السياسة العراقية والسيادة على الارض”.

المعلومات المتوافرة تقول ان البارزاني يشترط تاجيل الانتخابات “كرديا” الموافقة على تمرير ولايته كرئيس للاقليم واعادة العمل بالبرلمان وفق الشروط البارزانية والا فانه ماض بالاستفتاء رغما حتى عن الشعب الكردي واحزابه السياسية التي تمارس نوعا ما سياسة الاعتراض على موقفه المتطرف هذا مثل حركة التغيير.

ربما يفعلها التغيير والاحزاب الكردية الاخرى التي لم يبتلعها حوت البارزاني بعد الاستفتاء وتقرير المصير ويستنجد بالجيش العراقي او الحشد الشعبي لاصلاح الاوضاع المتازمة في الاقليم كما فعلها البارزاني في مواجهة خصمه الطالباني عام 1996..ساعتها لن تكون غيرة الحشد والجيش في مواجهة التازيم والافقار واستخدام شعبنا الكردي اوراقا في الصراعات السياسية اقل من غيرة الحرس الجمهوري وقرار صدام حسين باقتحام اربيل.

 

المدار 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/11



كتابة تعليق لموضوع : تحرير الحويجة..أول رسائل العبادي للبارزاني على الأرض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الشريف
صفحة الكاتب :
  محمد الشريف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87661484

 • التاريخ : 18/11/2017 - 11:56

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net