صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

الاكراد غباء في التسويق لبناء عداء معلن .
حمزه الجناحي


واضح جدا التخبط الذي يعيشه الاكراد ساسة ومجتمعا في اولى مراحل تقرير المصير والذهاب بعيدا بدولتهم الحلم الذي يعيشه الاكراد منذ عشرات السنين ,,ربما التخبط هذا هو ولد كنتاج لتسرع الساسة الاكراد وخاصة السيد مسعود البرزاني الذي يغرد دائما بصوت الصقور الجارحة ولا يتوانى ايضا بالحديث عن الصدام العسكري والقتال حتى لو تطلب الامر التضحية لأخر كردي على وجه البسيطة مما يؤدي هذا التشنج الى بناء منظومة مجتمعية هي الاخرى تعمل بتشنج لتسويق الحلم الكردي .
لا يخفى على أحد ان بناء اي دولة حديثة خاصة اذا كان ذالك البناء هو الانسلاخ عن دولة وأنفصال من كل عناصر وبناء تلك الدولة يتطلب العمل بهدوء وبدبلوماسية اقل ما يقال عنها يجب ان تكون مقنعة لا بلغة التصعيد والوعيد او التجاوز على رموز الدولة الام من دستور وعلم وشخصيات ومقدسات مجتمعية فهذا يعني ان القادم سيكون اكيد متشنجا لا يحمد عقباه لذا من الواجب الملح على قادة الدولة الكردية أن يغذوا شعبهم بلغة التسامح ولغة الهدوء ولغة الفائدة والمنفعة بين كل الاطراف لا بلغة الشد والتلويح ,, لان الدولة الكردية لايمكن أن تعيش بعيدا في الربع قرن الاول عن الدولة الام مهما كانت ظروف تلك الدولة صعبا لان العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والصناعية والتجارية والمالية وحتى البنى السياسية تبقى مرتبطة وبحاجة ماسة للماضي ولا يجب التفكير ان الانفصال وبناء دولة وعلم يعني التخلي عن الجارة الام الكبيرة من الايام الاولى ناهيك عن الجيران والداير لتلك الدولة الفتية التي تحتاج الكثير من العمل لتثبيت اركان دولتها القادمة .
من المؤكد ان السياسيين الاكراد العاملين في بغداد اليوم والمجتمع الكردي وخاصة فئة الشباب الذي هم جاءوا للدنيا منذ تسعينات القرن الماضي يتصورون أن العراق ليس بلدهم ولا يمتون له بصلة سوى فقط التسمية وهذا الفكر الخاطئ يولد كل هذه التحولات في الشخصية الكردية ,, الى هنا والسادة الاكراد الزاحفين على مساحات عراقية ليست كردية ربما كردت بقوة السلاح او انتهاز لفرصة ضعف بغداد وانشغالها بمحاربة داعش على عدة جهات يعتقدون أن الامر جدا هين وسهلا والحال هذا من كبائر الاخطاء في بناء الدولة الكردية فمن غير الممكن ان تحتل الاراضي بالقوة وينتهي الامر فالشعوب لايمكن أن تنسى اراضيها حتى ولو كانت تلك المجتمعات قليلة العدد وبعيدة عن التعامل السياسي فتبقى هذه الشعوب تطالب بحقها سلميا ومناشدة الى ان يتحول هذا في يوم ما الى صدامات عسكرية تجعل من تلك الدولة الغاصبة في وضع قلق وهذا ليس في محله لان البناء الدولي يتطلب الكثير من الجهد والعمل بصمت وارضاء الاخرين للاعتراف بهم كدولة ذات مصالح تتعامل بمشتركات المصلحة والفائدة للجميع .
الاخطاء الذي نراها اليوم كثيرة وواضحة وتفتح ابواب نارية لا نقول جهنمية بوجه الدولة الكردية الحلم ليست هذه الاخطاء موجه ضد بغداد فقط بل يدركون السادة الاكراد او حتى المجتمع الكردي المتحمس بشدة وبكل جوارحة المرتاحة والمتشنجة او لايدركون أنهم يسوقون لعداءات كبيرة وغير مرغوب فيها ليس في الاوساط العراقية السياسية والمجتمعية بل حتى على مستوى الوضع الاقليمي المحيط بهذه الدولة والتي على السياسة الكردية محاباتها او قل جعلها مرغوبة وبأقل الخسائر فلكل الدول المحيطة المهتمة بالشأن العراقي تراقب وتتابع مايجري في الاقليم الكردي وبدقة متناهية لان هذا يعني أن هناك أمرا جلل حديثا سيحصل على حدودها الا وهو وجود دولة جديدة وعلم ومرسوم وقانون بل وقوانين ستتعامل معها وستنعكس على العلاقات المستقبلية خاصة اذا كانت هذه الدول مثل ايران وتركيا وحتى العراق الضعيف الان القوي بعد حين  وسوريا القوة القادمة بجيشها وحكومتها وافق العالم ام لم يرضى ,, هذه الدول الاربع التي هي على تماس مباشر بالحدث الجديد تراقب كل هذه التحركات سياسيا وعسكريا وبالتالي على اساس هذا التواجد الجديد ستبني اجنداتها وسياساتها المستقبلية للتعامل مع الجنين المولود القادم وبالتالي يعني على الدولة الكردية التعامل بحذر مع كل هذه الاطراف ليس بمنطق اخر غير منطق التفاهمات مع كل الاطراف خاصة اذا كنا نعرف ان كل هذه الدول لديها مجتمعات كردية وعلى الطرف الاخر تكونت دولة كردية هذا يقود تلك الشعوب الكردية الى التحرك نحو الهدف نفسه وبالتالي يعني زعزعة الامن والوحدة لكل تلك الدول وهذا خطأ يرتكب من قبل السياسة الكردية التي عليها ان تقدم العهود والمواثيق بعدم زعزعة الامن السلمي لتلك الدول وبأقناعهم حتى لو يتطلب ذالك بذل الجهود الكبيرة لقبولهم كدولة جارة .
لابد من الاشارة أن المسوقين الاكراد لدولتهم وقعوا في خطأ جسيم لايمكن التغاضي عنه ابدا مهما كانت الاحوال والظروف ويجب عدم التلويح به شعبيا ولاسياسيا ذاك أن الدول المحيطة بالاقليم جميعها تقريبا لا ترتبط بعلاقات جيدة مع دولة اسرائيل وحتى تركيا ايضا علاقاتها مع اسرائيل علاقات غير مستقرة خاصة أن تركيا اليوم تقود معسكرا اسلاميا ينادي بأنهاء اسرائيل من الوجود وعودة فلسطين الى الحضن الاسلامي وهو هدف شرفي لاتتخلى عنه هذه القيادة الاسلامية لذا فلا ايران ولا تركيا ولا العراق يقبلون ان يروا دولة كردستان القادمة تلوح بأعلام اسرائيل بل وتهدد بأسرائيل ضد كل من يقف ضد هذه الدولة .
وبالتالي فهذا يعني أن الحسابات لهذه الدول الاربعة مبنية اصلا على العداء بينها وبين اسرائيل وكردستان التي ترفع العلم الاسرائيلي وتبني القواعد وتنادي بدحر كل من يهدد هذه الدولة بقوة السلاح والإعلام وربما الاقتصاد الاسرائيلي ,, حتى شوهد مرات عدة أن المواطن البسيط بات يحمل العلم الاسرائيلي ويحرق الاعلام الاخرى خطأ فادح لايمكن ان يمر دون اثارة عدة تساؤلات لدى هذه الدول كيف سيعيشون ويستمرون مع دولة حديثة العهد على الحدود الشمالية والغربية والشرقية والجنوبية وهي تلوح بالعدو الواحد لكل هذه الدول الاربع .

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/11



كتابة تعليق لموضوع : الاكراد غباء في التسويق لبناء عداء معلن .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ناظم الغانمي
صفحة الكاتب :
  محمد ناظم الغانمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معهد الفارابي للدراسات العليا يبدأ مشواره بتوأمة مع جامعتين لبنانيتين معروفتين  : الفارابي للمعرفة والتنمية الدولية

 يامجلس القضاء الاعلى هيئة نزاع الملكية ؟؟ ام هيئة إنتزاع الملكية  : فاروق الجنابي

 "النجباء" و"بدر" تقترحان تشكيل غرفة عمليات مشتركة مع القوات الأمنية لادارة معركة الموصل

 المؤتمر الوطني يدعو إلى إبعاد "الاستجوابات" عن التسقيط والبروز السياسي

 وفد مجلس النواب برئاسة الشيخ حمودي يصل الخرطوم  : مكتب د . همام حمودي

 بعض العواطف عواصف  : اسراء البيرماني

 وفد من مديرية شهداء الكرخ يزور أسرة الشهيد علي غريب معصي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 كربلاء :العتبة الحسنية تقيم مسابقة تأليف كتاب عن سيرة الإمام على الهادي عليه السلام وبجوائز متميزة

 لجنة حقوق الانسان تناقش قانون حرية التعبير والتظاهر  : اعلام لجنة حقوق الانسان

 العمل تشارك في ورشة (تقدم) لتحديد الاطار العام للمساءلة والعلاقات الفنية بين المحافظات والوزارات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 داعش تفرض حظرا للتجول وتجلد وتخطف شبانا وتفجر جسرا وتحصل علی ارباح من النفط

 نداء مفتوح الى الشعب السوري الأبي  : مير ئاكره يي

 تواصل العمل في مشروع ملعب النجف الأشرف الدولي سعة ٣٠٠٠٠ متفرج  : وزارة الشباب والرياضة

  من اجل اجيال واعية  : وسمي المولى

 الحكومة العراقية مطالبة بالكشف عن المسؤولين عن حجب الأنترنت ووقف قمع الصحفيين الذين يغطون التظاهرات  : المرصد العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net