صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في المجموعة القصصية ( دوائر الاحزان ) علي القاسمي
جمعة عبد الله

نقف امام عمل ابداعي بحق . يحمل بصمات فكر ية وثقافية , متعددة الجوانب , من ميادين الحياة والواقع , بشكل واضح , لذا فأن المجموعة القصصية , تحمل نكهة ابداعية وخلفيات تقف وراءها , من الرؤية الثقافية والفكرية , في مميزات وسماتها الخصوصية , بأن تحمل موقف ورأي من القضايا الساخنة , التي تناولتها احداثيات المتن القصصي . وهي تغوص في اعماق هموم الواقع والانسان .وحاول الاديب القدير بابداع , ان يعطي اهمية في تناول اهم معضلات التي تجابهنا وتدغمنا في حقيقتها الظاهرية , لذلك عمل ان يسكب قريحة المخزونة من المعارف بكل انواعها , وسكبها وصياغتها في قوالب قصصية , تبرز بشكل خاص مثبطات ومحبطات وخيبات واحزان الواقع الفعلي , او الوطن والاوطان , التي تعمل على تدمير الانسان داخلياً , في محاصرته بالاحباطات المتكررة , او في سيمات الواقع , في امتهان اساليب تعاطي , النفاق والزيف والغش والانتهازية الوصولية , او التباهي الفارغ والخاوي والمتهرئ , في واقعنا الاليم المحبط , الذي سلك سكة الانحرافوالزيف , في دوائر الاحزان التي تقع على رأس الانسان , في متاعب يتجرعها بصور شتى , هذه زبدة حصيلة الثيمات الحبكة الفنية , في محطاتها التعبيرية الدالة , والتي طرحتها بكل تداعياتها السلبية في المجموعة القصصية ( دوائر الاحزان ) , في اسلوبية تحمل مميزات خاصة , في البناء المعماري في المتن النص , في توظيف التقنيات المتعددة بانواعها , التي استخدمت خاصية المحفزات في حكاياتها السردية , التي تحمل الاثارة والتشويق في جذب القارئ واغواءه في متعتها السردية الجميلة , ولكن رغم هذه الجمالية التبسيطية في لغتها الراقية ووضوح مسار سردها , في الحبكة الفنية الاحترافية بحق , لتجعل القارئ يبحث ما وراء النص , ويفتش عن الغاية والهدف والمقصود ,لقد اعتنى بها الاديب القدير بشكل خاص في اظهارها , في سبيل تحديد هوية النص ودلالته الدالة , التي هي حصيلة انتاجية من مخاض الواقع بكل تجلياته . ان المتن السردي , مشحون بعدة وسائل تعبيرية وفنية بليغة الاداء , منها الانزياح في عقلية الموروثات , وكذلك الانزياح الى الاسطورة وتوظيفها في المضمون والمحتوى , في ابداع في فن القصة الذي يتجاوز الواقع المألوف في القصة الحديثة , فهي تعتمد على جملة اسس متينة في الاداء والتعبير والبلاغة , في التقنيات السردية التي اتجهت الابتكار المعاصر , في صوغ العبارة السردية , التي تحمل ممزات وخصوصية . في التركيز على الفعل الداخلي , وافرازه الى الظاهر بالكشف المنطقي , اي اننا امام عمل ابداعي مرتب بهندسية التنسيق و الانتظام والاختيار , حتى في العناوين المختارة , ومنها عنوان ( دوائر الاحزان ) . التي تحمل فعل استفهامي , قابل للتفسير والتأويل . . لابد ان نسجل بعض الملاحظات في خصوصيات وسمات المجموعة القصصية ( دوائر الاحزان ) .

1 - توظيف المتن السردي , لغاية وغرض بما يحمل في طياته معارف ثقافية وفكرية , في استغلال لغة جميلة مبسطة , في ارتكازات على المحفزات التشويقة , التي تعمل في تحفيز أثارة العقل , في مدخلات , لكشف مواضع الايحاء والترميز , ومعنى التعبيري المثار .

2 - استخدام الاسطورة والتناص في النص , في اسلوب التراجيدية الكوميدية , او السخرية الانتقادية , في ترجمة خيبات ومحبطات الواقع .

3 - اسلوب ابداعي في جر القارئ بالمغريات التشويقية السردية , في سبيل وضعه امام معضلات الواقع العام , الذي يسير بشكل اعوج في قضايا الملحة , الحرية والحقوق والتربية التعليمية , والعقلية السائدة , في الاستعلاء . في الجهل والتجهيل , في الزيف والغش والتزوير , وكذلك في الانتهازية الوصولية , التباهي الخاوي والفارغ , وكذلك خطل منهاج التعليمية , في انتاجيتها التي تخلق الانسان , الهزيل القابل للانهزام في اول خطوة في نشوب الاحداث الطارئة , لانه لايملك حصانة ومناعة الوعي بالعقل الناضج , الذي يكون مؤهل وقادر على مجابهة الاحداث الطارئة التي تمس حياته ووجوده .

4 - اعتمد على لغة عربية فصحى راقية وجميلة في اسلوب بناءها ومفرداتها , وغياب بشكل كامل استخدام او تطعيم النص باللهجات العامية والمحلية

5 - اعتقد من خلال مطالعتي على الكثير من القصص الاديب القدير ( علي القاسمي ) بأنه من انصار طهرانية النص القصصي , اي الابتعاد كلياً عن الاجواء الايروسية والايروتيكية , وعدم الاقتراب من حافاتها .

لنأخذ عينة من قصص المجموعة , رغم ان كل قصة تحمل جمالية الابداع , والرؤية الفكرية والمضمون المعبر .

1 - قصة ( فطور الصباح ) : بحجة يأخذنا في جولة صباحية , لكي يرسم لنا الواقع الحياتي بكل تفاعلاته , ومثبطاته في الغش والسرقة والانتحال كأنها مظاهر يومية عادية وروتينية , وضجيج الكسل والبطالة والمقاهي بين مقهى ومقهى , مقهى , لتعج بالموظفين والعاطلين عن العمل , في واقع روتيني موبؤ بالزيف , ودس الاخباربالكم الهائل , في مظاهرها الدموية العاصفة , التي تجعل الانسان في حالة احباط وحيرة واستغراب وضياع من هذه المثبطات , التي تهجم عليه في اسراب غربانها السوداء

2 - قصة ( الخطر ) : رمزية القصة وايحاءه البليغ , تؤكد بأن الانسان في واقعنا , غير مؤهل لمجابهة الطوارى , وفحص الحكايات والاشاعات والظواهر الطارئة فجأة , لانه لايحمل الثقافة الواعية , التي تتحرى في فحص دقائق الاشياء الغرائبية بالتحليل المنطقي , بسبب عقليته المبنية على الهزيمة , والهروب في اول مجابهة الطوارئ المستفزة , يعني فشل ثقافة المجتمع , التي تعتمد على الجهل والتجهيل , وكذلك فشل مناهج التعليمة , التي تخلق الانسان اللامنتج , ليس له مناعة وحصانة في مجابهة الاحداث المستفزة الطارئة , ان انساننا العربي مدجن على روحية الانهزام , ورفع الر اية البيضاء , في هول الخوف وتعظيمه بالمبالغات الغرائبية , يعتمد على الجهل في تحليل ومجابهة الامور , وليس على تحليل العقل الواعي والناضج , ازاء مجابهة شتى الطوارئ بما فيها الاشاعات . وحكاية في بساطتها السردية , بأن ثلاثة من الطلبة المدرسة الابتدائية , شاهدوا شيء غريب يتحرك قرب ضفة النهر , فأثار في نفوسهم وروعهم الخوف والرعب والفزع , ونقلوا الخبر الى مدير المدرسة , وسرعان بث الخبر , الخوف والرعب في صفوف اهل القرية من تداوله وتأويله في الاضافات في المبالغات الغرائبية المفزعة , بعضهم رحل من القرية , قبل وقوع الخطر الجسيم القادم , وبعضهم اغميَ عليهم من الفزع ونقل الى المستشفى . وخلال انتشار الرعب والفزع , قرروا المفاوضة الاستسلامية ورفع الراية البيضاء لهذا المخلوق العجيب والغريب , وربما تقف وراءه مخلوقات من كواكب اخرى ارادت الانتقام من القرية , او لتثير الفزع والموت , وجعل القرية تعيش على كوابيس الموت , وفي النهاية , اتضح حقيقة هذا المخلوق الغريب , بأنه ذكر السلحفاة , تضعنا القصة في اسلوب الساخر بالانتقاد اللاذع لموجودات الواقع الهزيلة

3 - قصة ( في الهواء الطلق ) : احداثيات السرد , تضرب عصفورين في حجر واحد , تجاه الواقع وعقليته وثقافته التربوية , الاب يهدي الى طفلته الناجحة في مدرستها , قفص ابيض فيه عصفورين ( كناري ) كهدية تسلية لطفلته , وتضعهما في غرفتها , لكنها تلاحظ سلوك غريب من العصفورين . بأنهما يرفضان الدخول الى القفص , في حالة احتجاج ورفض إلا بعد جهد متعب ومرهق , ثم تبيض احدى العصفورتين , بيضة صغيرة الحجم بصورة غريبة , يعني عدم التكيف للجو الذي يسلب حقوق حريتهما . ثم الشيء الغريب الاخر , حينما يسمعان الموسيقى , يصيبهما الهدوء والسكينة والاصغاء المتشوق , وهي تدل دلالة بالغة , بأن الموسيقى غذاء روحي , لا يمكن الاستغناء عنه , وتعبت الطفلة من السلوك الغريب من العصفورين , فأشار والدها , بأنهما لم يتعايشا مع الجو المحاصر والقفص السجن , اي سلب حريتهما , وحين فتحت باب القفص , حتى طارا العصفورين في الفضاء , بعيداً عن سجن القفص . ان الدلالة الرمزية , هي الخطل في اسلوب التربية في ثقافة الطفل وتنمية عقليته , كما يفعل بعض الاباء في خطأ فادح , في شراء الالعاب النارية والمسدسات , بحجة ادخال الفرح والسرور عند الاطفال , غير متبصرين العواقب الناتجة في السلوك والتصرف فيما بعد .

4 - قصة ( الكاتب الكبير ) : احداثيات السرد , تحرث في المفاعل التعبيرية , للواقع المنخور بالثيمات , في الغش والزيف والتزوير والانتحال وسرقة جهد الاخرين , والتباهي الفارغ , التي تقود الواقع الى الخراب والتحطم , وانتهاج سلوكيات انتهازية , لضحك على الذقون , وهي تؤدي بالنتيجة خيانة المسؤولية . في تقمص زوراً دور المثقف العليم وكاتب الشهير والكبير , او صاحب الشهادة العلمية الرفيعة , هو في حقيقة الامر من هؤلاء المزيفين , الذين يشترون ألقابهم العلمية الرفيعة بالمال , او شراء جهد الاخرين بالمال , وانتسابه اليهم في جهدهم الكبير والرفيع , وهم لم يكتبوا حرفاً واحداً , ان ايحاءات هذه القصة في دلالتها البليغة , تنطبق تماماًِ على الواقع العراقي , اكثر من اي واقع اخر , في شراء الشهادات العلمية المزورة , او الرسالات الاديبة العلمية بالشراء المالي , وكم من اعضاء البرلمان العراقي , اشترى شهادته الموزرة , او زور شهادته الابتدائية او المتوسطة , بشهادات علمية رفيعة المستوى , مما خلق عندنا النائب الغبي والجاهل , وحتى لو كانت شهادته المزورة تحمل لقب الدكتورا , وهو اصلاً , خريج ابتدائية او متوسطة . هذا التزوير حطم الواقع العراقي بالخراب , ولكن المصيبة , يتم كل ذلك تحت سمع وبصر الحكومة والقضاء العراقي , مثل هذا الكاتب الكبير والخطير والشهير , وهو لا في العير ولا في النفير , وانما عنده القدرة على دفع المالي , ليسرق جهد الاخرين . وكم من الكم الهائل من حملة الشهادات المزورة , يتولون مناصب رفيعة وحساسة في الدولة

5 - قصة ( التحقيق ) وهي ترمز الى عقلية الاجهزة الامنية ( الشرطة ) التي تطبق الاوامر والتعليمات , بشكل جامد ومتحجر بالانغلاق التام ,بذلك يتحول شعار . الشرطة في خدمة الشعب , الى شعار . الشرطة في معاناة الشعب وقهره واستلابه , في عدم سماع شكاوي المواطن , احترام المشاعر والحرية , هذه العقلية الجامدة, هي في واقع الحال تحطيم وثبط العزائم , وتلعب دوراً سلبياً في تخريب المواطن ,عكس واجبه المعروف . وحكاية القصة في بساطتها الجميلة , ذات بلاغة تعبيرية بليغة . بأن فتى مكافح وطموح ( راجي ) عمل المستحيل في جهده المضني , في سبيل مواصلة دراسته , بان يحصل دائماً على الاولية في المدرسة , حتى وصل الى الحصول على الشهادة الثانوية , في ترتيب الاول في مدينته , مما ادرج اسمه ضمن اسماء البعثات الدراسية في الوزارة التي ترسل الى الخارج , ليحصلوا على الشهادات العلمية على نفقة الدولة , وبقى على موعد الاختبار والمقابلة, ربع ساعة فقط , لتبدأ رحلة الحلاوة المصير والمستقبل الزاهر , لكن سوء الحظ والقدر . استوقفه الشرطي بذريعة التعرف على الجاني , وساقه عنوة الى مركز الشرطة , رغم توسلاته , وذكر بأنه ينتظر مقابلة حاسمة تقرر مصيره , وطلب منه ان يتفهم الموقف الانساني , ان لايقف عقبة في طريق مستقبله بحرمانه من المقابلة المنتظرة بربع ساعة , لكن كل توسلاته وتضرعاته , صبت في الفارع , وفي مركز الشرطة , بعد ساعتين من الاحتجاز اطلق سراحه , بعدما ذهب جهد السنين , والمكافحة المتوصلة , في تحقيق الطموح , تخلف عن موعد المقابلة , واختير اسماً اخر بدله ,وضاع حلمه بالحصول على شهادة علمية , , وعاد خائباً يلوك الدمعة والحسرة والحزن على سوء القدر , الذي وقف حجرة عثرة في مواصلة طريقه الدراسي .

6 - قصة ( دوائر الاحزان ) : استلهام مبدع في استخدام الاسطورة , وتوظيفها , لكي تنطق بمخالب وثيمات واقعنا , المتحطم , الذي يقود الى ثبط العزائم بالهزائم والاحزان , بأن يصيبنا الانحراف والتيه والضياع , منذ الطوفان وسفينة نوح , عندما فرقت بين حبيب وحبيبته , وتأخذنا القصة في اسلوبها التراجيدية الكوميدية , لسخرية والانتقاد من واقعنا من التاريخ القديم ولحد الان , نبحث عن حبنا الضائع في تلاليف الزمن المضاد لنا , كأنه يرفضنا ولا يتقبلنا , وعوضنا بالاحزان والمعاناة , نلهث وراءها كالوهم والسراب , بأننا نبحث على حقيقتنا , الضائعة كحبنا الضائع , ولم نجد سوى العثرات والمرارة الحياتية , ولم نحصد سوى الخيبات والفشل والانهزام , وتراكم المحن والشدائد , والكوارث الدموية علينا من كل صوب وحدب , التي لم تنقطع فواجعها المدمرة منذ موت ( دموزي . جلجامش . أنكيدو . أبراهيم . الحسين ) هذه المصائب والمحن التي نتجرع لوعتها الحزينة , في شهر محرم , شهر الموت والنكبات , التي تلاحقنا في هزائمنا , تلاحققنا في تخبطنا في الفوضى والضياع , تلاحقنا في الخراب , كأننا مسلوبي الارادة , كأنه تسيرنا قوى خفية نحو حافات الهاوية , الى حافات الخيبة والاحزان , هذه ايحاءات القصة , يعني ضياع الحب والهوية , ولكن في اسلوب بارع في التعاطي الكوميدية ساخرة في لون تراجيديتها , التي تلاحقنا دون فكاك عنا

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/12



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في المجموعة القصصية ( دوائر الاحزان ) علي القاسمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق .. الشاعر السكندرى / رحاب محمد عابدين ... ، على قصيدة النثر و الترجمة - للكاتب د . عبير يحيي : .. " الترجمااان خوااان " .. من مقررات المدرسة الإيطالية للترجمة .. الشاااعر ...

 
علّق طالب علم ، على ما هي عقيدة السيد الاستاذ الحيدري في القران الكريم ؟؟!!  - للكاتب الشيخ احمد الجعفري : أين المشكلة في أن نقوم بطرح إشكالات أو تساؤلات حول أي موضوع، حتى وإن لم نكن نعلم لها جواباً؟ إن التخوف من طرح السؤال لعدم معرفة الإجابة يقودنا في النهاية إلى تقليد ما يفعله آباؤنا الأولين بدون فهم. قال تعالى: ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) ولذلك نحن ندعو سماحة الشيخ أحمد الجعفري إلى البحث عن أجوبة للإشكالات التي لم يجب عليها السيد الحيدري. وإن كان سماحة الشيخ غير مهتم بالبحث عن أجوبة لهذه الإشكالات، فليس من حقه الاستهزاء على من لديه تساؤلات.

 
علّق محمد قاسم ، على رسائل الاخ عاشق امير المؤمنين الى السيد كمال الحيدري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : السلام عليكم الأخ/ مصطفى جواد قلت: (و لم أجد رد على السيد كمال الحيدري بالمنطق و الدليل كما يفعل هو ). وأقول: بما أنك تعتقد ان أغاليط السيد الحيدري وسوء خلقه بسب العلماء؛ منطقية ومعها دليل؛ فهذا يعني انّك لست من أهل هذا الميدان، ولا حتى من المبتدئين فيه، فأرجو أن تصون نفسك عن سخرية الغير، واما قولك عن الهاشمي (و لا أسمع عن مسجده إلا أنهم يمشون على الجمر في عاشوراء تحت سمعه) فاسلوب رخيص مكشوف عفى عليه الزمن، مع العلم بأني لا أعرف الرجل، ولا من رواد المسجد الذي يؤم فيه. وربما لا تدري أن صاحب الرسائل للحيدري - الذي ترى عالما -، بل أقول: معلّمه في المسائل الخلافية، بل والأخلاقية، بل والفقهية، كما يظهر من الرسالتين، رجل مستبصر - وهذا يعني انه حديث عهد بمنظومة الدراسة الشيعية -، ولم يفته ما فات الحيدري بل ما تعمّده من أكاذيب على العلماء وسبهم، فجزاه الله من ناصح، وثبته على الولاية.

 
علّق محمد قاسم ، على حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري! (2) - للكاتب الشيخ احمد سلمان : سلام عليكم ربما كان كلامكم حين لم تتضح الصورة بشكل جلي، أما اليوم فقد انجلت عن كمال الحيدري عدة أمور، وهي: 1- يعتقد بعدم عصمة أهل البيت عليهم السلام، ويقول (علي وأبناءه مجتهدون ليس أكثر). 2- لا يعتقد بالأئمة الاثني عشر، ويقول أن (المهدي كذبة اختلقها علماء الشيعة). 3- لا يعتقد بوجوب الخمس، ويقال أن (الخمس سرقة من الناس ). والعجب انه فتح مكاتب لتأخذ الخمس. 4- ينكر زهد علي عليه السلام، ويتكلم بلا أدب ويقول ( علي كان متين او مريض، خبصتونا بزهد علي ). 5- يسرق أبحاث الغير وينسبها لنفسه ، وبدون حياء ، وممن سرق منهم: جورج طرابيشي، وصالحي آبادي، ومحسن كديور، وما أكثر سرقاته من العلامة الطبطائي، وقد ألفت رسائل عديدة في هذا المضمار. الشيخ أحمد سلمان: قلت فيما قلت: لمائا لا يحقق السيد الحيدري كتاب سليم...إلخ. فأقول: أخي؛ انا اعرف الرجل جيدا، ليس للسيد كمال طاقة بما تقول؛ نعم هو يمتاز بعرض شروح الكتب العقلية بصورة جيدة، وأما الفقه والأصول والحديث والرجال؛ فليس له فيها قدم، اما تراه ينقل من مرآة العقول، وكتب البهبودي وغيرهم، ولو كان له تحقيق؛ لاكثر من الصراخ والعويل كما هو معروف عنه. فلا تنتظر عزيزي، ففاقد الشيء لا يعطيه.

 
علّق عمار الموسوي ، على إقتباس الحيدري من نظرية عبد الكريم سروش  - للكاتب احمد العلوي : فعلا أفكار السيد الحيدري مستمدة من أفكار سروش بنسبة تفوق الخيال وكأنه الناطق الرسمي عن سروش

 
علّق محمد علي الترجمان ، على طلاسم الوجع - للكاتب زينب الحسني : الحياة جميلة نعيشها بل الحلوة والمرة وتستمر

 
علّق مصطفى الهادي ، على آخر خطبة ليسوع قبل أن يرتفع إلى السماء. هل آمن احدٌ به ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلامي وتحياتي لكم ايتها السيدة الكريمة آشوري واسمحي لي ان ادلوا بدلوي فإن هناك غموضا لابد من توضيحه فأقول أن تفسير قول السيد المسيح الذي ورد في مقالكم : (وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا ) فلماذا لا يقدروا ان يأتوا إليه ويصلوا إلى ذلك المكان ؟ لأن اعمالهم وإيمانهم لا يرتقي بهم للوصول إلى المكان الذي ذهب إليه السيد المسيح . أليس هذا القول هو نفسه الذي قاله موسى لقومه عندما ذهب إلى جبل التجلي لاستلام الشريعة . حيث امر أخيه هارون ان يرعاهم إلى ان يعود وقال له : لا تجعلهم يذهبوا وراء العبادات الباطلة . في اشارة إلى طلبهم سابقا من موسى عند عبورهم البحر ان يجعل لهم آلهة مثل الامم الأخرى طلبوا منه إله يلمسونه بأيديهم ويرونه بعيونهم . ولكنه عندما رجع من الجبل ورأى العجل قال لهم : من اراد ان يلحق بي فليقتل نفسه كدليل على توبته ، وهذا ما ذكره القرآن الكريم بقوله : (اقتلوا انفسكم إن كنتم صادقين) أي صادقون في توبتكم . وهذا ما جرى عينه على السيد المسيح في آخر وجوده الدعوي حيث وقف فيهم خطيبا بعد رجوعه من جبل النور وقال لهم (وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا ). ثم أنبأهم بالسبب بأنهم سوف يرتدون بعده (وفي وقت التجربة يرتدون). والمشهد نفسه يتكرر مع آخر نبي (محمد ص) حيث تنزل آية قرآنية تخبره بأن قومه سوف يرتدون بعده : { أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم} . أو قوله مخاطبا جموع الصحابة : (ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون). فاخبرهم القرآن بأنهم من اصحاب النار . وهذا ما رمى إليه السيد المسيح عندما قال للجموع : (وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا). فإلى اين سيذهبون ؟ اكيد إلى النار وسوف يصدر الخطاب من الملائكة الذين يسوقونهم إلى النار : انهم ارتدوا على ادبارهم بعدك . وكما يذكر لنا الكتاب المقدس فإن الارتداد على ثلاث حالات . حالة عامة يكون فيها الارتداد جماعيا كما يقول في : سفر يشوع بن سيراخ 10: 14 (أول كبرياء الإنسان ارتداده عن الرب). الثاني ارتداد امة كاملة عن نبيها كما يقول في سفر أعمال الرسل 21: 21 ( جميع اليهود الذين بين الأمم ارتدوا عن موسى). والثالث ارتداد على مستوى جيل الصحابة الذين يُظهرون إيمانا ويُبطون كفرا كما حصل مع السيد المسيح ومحمد عليهم البصلاة والسلام وهو الذي ذكرته أعلاه. سبب الكفر برسالات الانبياء وارتدادهم هو الكبرياء كما يقول نص الكتاب المقدس : (أول كبرياء الإنسان ارتداده عن الرب، إذ يرجع قلبه عن صانعه. فالكبرياء أول الخطاء، ومن رسخت فيه فاض أرجاسا). واي رجس اشد من ابعاد اهل الحق عن مراتبهم التي رتبهم الله فيها واي رجس اشد من سفك الدماء المحرمة وازهاق الأرواح ، وهذا ما رأيناه واضحا في ما حصل بعد رحيل الأنبياء حيث اشتعلت حروب الطمع والانانية والكبرياء فسفكوا دمائهم وتسببوا في ويلات وويلات اضرت برسالات السماء ووصمتها بالدموية ولازالت آثارها إلى هذا اليوم تكتوي بها الشعوب . أول كبرياء الإنسان ارتداده عن الرب،

 
علّق احمد الشمري ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم هل يمكن تنظيم وكاله خاصة جزائية الى محامي من قبل المحكوم اذا كان المحكوم مازال مستمرا يقضي محكوميته داخل السجن الاصلاحي

 
علّق اثير الخزاعي ، على وإذا القوانين نومت - للكاتب هادي جلو مرعي : السلام عليكم يا اخي استريحوا واقنعوا بما عندكم فالقوم نيام . انا تقدمت ايضا بمعاملة في دائرة الهجرة والمهجرين لكي اعود إلى بلدي طمعا في الحصول على قطعة ارض تعهد لي اقربائي ان يُساعدوني على بناء غرفة فيها تقيني حر الصيف وبرد الشتاء وتستر عورتي وتكفيني ذلك البيوت المستأجرة . وكان معي شخص اعرفه قدم ايضا المعاملة نفسها لكوننا في أوربا نعيش في بلد واحد ومدينة واحدة ، صديقي هذا في حزب الدعوة وهو انسان حاصل على شهادة خامس ابتدائي كان يعمل في رفحاء متعاون مع السعوديين وتسبب في القاء الكثير من العراقيين على حدود العراق فاعدمتهم المخابرات العراقية ، وتمت تصفيته عدة مرات في رفحاء وحاولوا قتله عندما خرج إلى اوربا وهو مطلوب دماء كثيرة ، ولكنه بعد سقوط صدام ترك مدينته وسكن في مدينة أخرى متخفيا خوفا من الاغتيال . يا اساتذة هذا الشخص حصل على كامل حقوقه له ولعائلته جميعا رواتب باثر رجعي وتقاعد حتى للرضيع وفي العراق حصل على كل القروض وشقق واراض مع انه مليونير يمتلك هنا في اوربا والله العظيم مطاعم ومحلات عربية وعمارة سكنية يستأجرها وابنه مهندس عنده مكتب في اوربا ، وابنته مترجمة وعاملة اجتماعية . وانا منذ سنوات اركض وراء معاملتي ولا من مجيب . وللعلم انني وهذا الشخص قدمنا معاملتنا في نفس الوقت والتاريخ وفي كل يوم يُريني ادلة مستندات على ما حصل عليه ويحصل عليه. هذا الشخص الأمي الجاهل الحاصل على شهادة خامس ابتدائي له صور مع نوري المالكي ومع الاستاذ علي الأديب وغيره من مسؤولين وله صور ومستعد ان اقدم الصور له مع المسؤولين . والسبب ان وصوله تم عن طريق الرشاوي والهدايا لانه مليونير وهو ليس بحاجة إلى كل ما حصل عليه ولكنها الدنيا رأس كل خطيئة . افوض امري إلى الله إن الله بصير بالعباد.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على آخر خطبة ليسوع قبل أن يرتفع إلى السماء. هل آمن احدٌ به ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر حياكم الرب . انا اجبتكم على سؤالكم قبل أيام ولكن ادارة كتابات لم تنشره لحد الان . تحياتي السلام عليكم ورحمة الله  تم نشر التعليق السابق وعذرا على التاخير بسبب المشاغل الكثيرة بالموقع ... شكرا للتنويه اختنا الفاضلة  ادارة الموقع 

 
علّق مهند حسام ، على وإذا القوانين نومت - للكاتب هادي جلو مرعي : السلام عليكم تحية طيبة .. انا لدي نفس المشكلة بحيث تم اعادة تعييني الى الوظيفة بعد عودتي من خارج القطر ولم يحتسب لي اي راتب علماً ان لدي كتاب من وزارة الهجرة والمهجرين يثبت تاريخ النزوح الى خارج البلد ورجوعي الى البلد . فأرجو فقط كتاب يدل على كيفية احتساب الرواتب لكي اقدمه الى الدائرة القانونية في وظيفتي او رقم الكتاب الذي يحدد كيفية احتساب الرواتب خلال فترة النزوح الحقيقي . مع الشكر والتقدير

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على آخر خطبة ليسوع قبل أن يرتفع إلى السماء. هل آمن احدٌ به ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . عندما اطمأنت الدولة الرومانية الوثنية إلى ان رسالة المسيح تم قبرها ، اتفق مع بابوات مزيفين ورجال دين همهم كروشهم فادخل كل الامم الوثنية إلى المسيحية مع خرافاتها وتماثيلها ووضعوا له ربا واحد ليعبدوه وهو تمثال الصليب وإلى هذا اليوم هذه الجموع يتمسحون ويبكون ويتعبدون لهذا الصليب اضافة إلى اقرار الدولة الرومانية لما جاء به بولص شاول حيث جاء لهم بانجيل وعقيدة مختلفة الغى فيها الختان وجعل يسوع ربا يُعبد. ثم توالت الانشقاقات وبرز مصلحون ولكن صوتهم كان ضعيفا فلم يفلحوا وقد ظهر مصلحون كبار سرعان ما تم تصفيتهم . واما حواريوا السيد المسيح فقد تم مطاردتهم حيث اختفى ذكرهم بعد ارتفاع يسوع فإن آخر نص ظهر فيه التلاميذ هو قول إنجيل متى 28: 16 (وأما الأحد عشر تلميذا فانطلقوا إلى الجليل إلى الجبل، حيث أمرهم يسوع. ولما رأوه سجدوا له، فتقدم يسوع وكلمهم قائلا : دفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض، فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون. وأخذته سحابة عن أعينهم). 19 سفر أعمال الرسل 1: 9 بعد ذلك اختفى الحواريين ولم يظهروا . وهنا ينبثق سؤال آخر وهو : اذا كان يسوع ارتفع وذهب عنهم والحواريين اختفوا فمن أين اخذت المسيحية تعاليمها خصوصا بعد فقدان الانجيل. والجواب اخذوها من بولص الذي ظهر بعد ذهاب يسوع المسيح.

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على آخر خطبة ليسوع قبل أن يرتفع إلى السماء. هل آمن احدٌ به ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الكريمة الباحثة ايزابيل تحيات الرب الرحيم لك ولكل المنشدين من أجل الحق والحقيقة. سؤالك نحن نوجهه لحضرتك ونرجو الإجابة: إذا كان السيد المسيح (ع) قد غادر الدنيا وهو غير راضٍ عن جموع الناس الذين أرسل لهم، لأنهم لم يؤمنوا بما جاء به، إذن من أين جاءت أعداد المسيحية الهائلة بعده؟ تحياتي لك أيتها الفاضلة.

 
علّق ابو الحسن ، على الانتخابات ودكاكينها ولاعبيها - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : سيد محمد علي ماكلتنا بالمقال موقع ولي نعمتك نوري تحفيه الذي كنت تطبل له طوال فترة رئاسته للوزراء شنو موقفه من الانتخابات هم فاتح دكاكين هو وحبيبه الخنجر صاحبة حركة جراده وما خبرتنا عن عبد صخيل وشلة المرح وبعدين غصب عنك العبادي حقق الانتصار لو هم تريدون تنسبون النصر لمحتال العصر

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل نظرية الثالوث صحيحة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي حياكم الرب نعم يوجد الكثيرون مدرسون جامعات متخصصونفي اللاهوت حتى قساوسة ورجال دين ، وهؤلاء لا يبحثون ركضا وراء الحقيقة لا ابدا ، بل لهدم الاديان وتحويل مسار الافكار نحو العلمانية او الالحاد ، فهم بارعون في اخراج الناس من دينهم عن طريق التشكيكات فإذا قالوا مثلا ان يسوع لم يُصلب فهذا لا يعني انهم كشفوا حقيقة يؤمنون بها ، بل هدفهم هو اظهار الاضطراب في الكتاب المقدس وبالتالي التشكيك بمصداقيته وهكذا بقية الاشياء وحتى الذين كتبوا منصفين فهم في طي كتاباتهم دعوة للنصرانية مبطنة خذ مثلا الفيلسوف السويدي وابو اللاهوت في جامعة غوتنبرغ غونار صومويلسون الذي نشرت له صحيفة ديلي تلغراف البريطانية بحثه . لقد قام ببحثه من اجل تنشيط العودة للانجيل والكنيسة التي هجرها المسيحييون ولكنه عن دون قصد لربما دعم وجهة نظر المسلمين والقرآن . الكتابات التي فيها انصاف يتم التعتيم عليها ومحاربتها ومحاربة اصحابها . لابد ان تتماشا البحوث مع توجهات الكنيسة والسياسة لكي يتم نشرها . حتى في السياسة مثلا عندما يزعم كتاب مذكرات نائب ترامب الرئيس الامريكي بأن ترامب يُعاني من حالة نفسية قد تكون جنونا وهذا الكلام طبعا يطرب له الكثير من الشرق اوسطيون ولكنهم لا يعلمون بأن ما يقوله نائب الرئيس هو ارساء اساس قانوني مستقبلي يتم الاعتماد عليه كشهادة في تبرئة امريكا من كثير من قرارات ترامب ورميها في عبّ مجنون . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد جمعه البهادلي
صفحة الكاتب :
  د . احمد جمعه البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 27 - التصفحات : 94675506

 • التاريخ : 19/01/2018 - 17:11

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net