صفحة الكاتب : جعفر جخيور

اللهم عبطن كل السياسين
جعفر جخيور

 بعد ان عدتُ من شارع الكتاب في وسط مدينة الناصرية وبالقرب من شارع الحبوبي، وعند دخولي باحة المنزل، اشرأب عنقي لزجاج نافذة الصالة الخارجي وقد رأيت العائلة تجمعت كلها، وتسمرت امام التلفاز، مشهد يذكرني باللحظات التي عشناها ونحن نترقب بيان النصر في الموصل، تسألت لبرهة، وبعدها ادركت ان الجميع اجتمعوا لمشاهدة الاحتفالية ومباراة الاساطير التي احتضنها ملعب جذع النخلة في البصرة، سقط نظري على التلفاز في اللحظة التي يظهر فيها ذلك الوجة النجفي المملوء بالحيوية والنشاط، وقد ظهرت عليه علامات الحكمة والوقار التي زرعتها فيه ازقة وممرات النجف الضيقة، التي كانت ولا تزال مصدر رجالات القيادة والسلام، الورع والتقى، العمل والعبادة، يظهر عليه بوضوح اثر فضل جوار الاولياء والاتقياء، فكيف من كان جاره سيد البلغاء، ظهر عبطان وعيناه ترمقان الافق وغبطة الفرح غلبت على لسانه فخرجت كلماته متلعثمة خجولة، قائلا : لا اعرف ما اقول.

دأب الوزير الشاب طول الفترة الماضية على العمل بالجد والتفاني، واضعاً نصب عينه هدفاً واحداً، الا وهو رفع الحظر على الملاعب العراقية، بعد القرار المجحف والظالم من اتحاد كرة القدم الدولي " فيفا " وحرمان العراق من اللعب على ارضه وبين جمهوره؛ بحجة عدم جاهزية العراق امنيا ً وفنيا ً لأستضافة المباريات والاستحقاقات على ملاعبه،  طاف وزير الشباب والرياضة ارجاء المعمورة، متجولا ً بين اروقة الاتحادات العالمية، وبرفقته كل متطلبات الاتحاد الدولي، ومما شأنه الاسهام في تذليل الصعوبات والمعوقات، حتى ان مندوب الكويت في الفيفا قال : ان وزير الشباب العراقي يمتلك بساط علاء الدين السحري، اين ما نذهب نجده، في الاتحاد العربي، فالاتحاد الاسيوي، فالاتحاد الدولي، يسافر ويعمل دون كلل او ملل، يستحق حقا ً ان يكافئ برفع الحظر عن بلده.

عمل عبدالحسين عبطان على مستوى عالٍ من التخطيط، والتكتيك، فقد فتح الكثير من قنوات التواصل مع مسؤولين الاتحادات الاسيوية والدولية فضلا ً عن العربية، ورتب الكثير من الزيارات الرسمية والودية العراق؛ للأطلاع على المنشأت الرياضية، بالاضافة الى دعوة الكثير من المستثمرين للعمل داخل العراق، وقد كرس كل الجهود والطاقات في محاولة رفد الملف العراقي لرفع الحظر، كما هيأ الامكانيات لأستضافة لجان الاتحاد الدولي والتي تزور المرافق الرياضية في البلد، والعمل على انجاز العمل في فترات قياسية، والشاهد على ذلك ملعبي كربلاء وميسان.

احترف عبطان السياسة وكرسها خير تكريس في ادارة وزارته والملف العراقي لرفع الحظر عن الملاعب، ابتدا اول خطاه بالمحيط العربي - دول الخليج والاردن - والذين لهم موقف سلبي من نظام الحكم الجديد في العراق، وتحفظه بالتعامل معاه اذا لم تكن وضع العراقيل والمعوقات، في سبيل عزل العراق او تحيده، والوقوف بالضد من دعم ملفه في الاتحاد الدولي، نتيجة السياسات الخاطئة، والتخبط في الخطاب الخارجي العراقي، بالاضافة الى ملاحقة ومطاردة الكثير من الرموز الرياضية العراقية في السابق بحجة عملها مع النظام البائد، وما لهذه الشخصيات من تأثير كبير في المحيط العربي والاقليمي، و وقوفها موقف سلبي من دعم الملف العراقي، ترفع عبدالحسين عبطان عن الطائفية والمذهبية وتعامل بمنطلقات وطنية مهنية، ذات غاية سامية هدفها الرئيس هو العراق، عمل على لململة الاوضاع الداخلية وذلك بأحتواء الرموز الكروية الكبيرة - حسين سعيد وعدنان حمد - واسقاط التهم والاوامر القضائية بحقهم، واحتضان لاعبي المهجر والذين غابوا كثيرا ً عن ارض الوطن، كما بعث رسائل سلام واطمئنان لدول الجوار؛ لفتح صفحة جديدة من العلاقات الجدية والفاعلة، واعتبار العراق جزء لا يتجزأ من الدول العربية والمحيط الاقليمي.

ان دعوة لاعبون عالميون كـأساطير كرة القدم الذي حضروا في جذع النخلة، ينم عن مستوى عالي من الدراية والتخطيط السليم، لما لهم من جمهور عريض في كل دول العالم، وتاريخ رياضي كبير محترم في الاتحاد الدولي، بالاضافة الى علاقاتهم الواسعة والكبيرة والمؤثرة في مصدر القرار الدولي، واضواء الاعلام التي تتبعهم اينما حلوا لتسليطه على الملف العراقي وجعل منه قضية رأي عام، يمكن تدويلها وكسب ود الكثير من الدول لدعم العراق في سعيه لرفع الحظر.

يتضح لنا مما جرى على كافة الاصعدة ان احترافية وزير الشباب والرياضة وحنكته السياسية وتجرده من النفس الطائفي والفئوي هو ما ارتقى بعمله وجعله محط انظار الجميع، ماذا لو حذا السياسيون حذوه في تعاطيهم مع المشاكل في الصعيد الداخلي والخارجي، وذللوا كل المصاعب في سبيل خدمة البلد، وتركوا خلف ظهورهم الانتماء المذهبي، والولاء المطلق للعراق فقط، لا لمن هو خارج الحدود، ومقت التبعية،

قطعا ً ستكون النتائج مبهرة وتفوق التوقعات وفي زمن قياسي، نترقب القادم ونحن نقول في قرارة انفسنا اللهم عبطن جميع سياسيي البلد.

جعفر جخيور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/13



كتابة تعليق لموضوع : اللهم عبطن كل السياسين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان فرج الساعدي
صفحة الكاتب :
  عدنان فرج الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87854471

 • التاريخ : 20/11/2017 - 07:48

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net