صفحة الكاتب : مهدي المولى

الهدف من  استفتاء البرزاني  رمي العراقيين والعراق في نار جهنم
مهدي المولى

هذه حقيقة معروفة وواضحة اكدها  لدى القريب والبعيد ويقرها كل  من يملك عقل وشرف ومحب للحياة وحتى اولئك ا الذين لا يملكون شرف ولا عقل يقرون بهذه الحقيقة الا انهم  ينكروها لان عقولهم وشرفهم معروضة في مزاد الدعارة لمن يدفع اكثر

 المعروف ان ال البرزاني  ومن حولهم منذ  اكثر من ستين عاما  وهم يسعون لتحقيق هذه المهمة اي  رمي العراقيين وحشرهم في نار جهنم

 فكانت اول خطوة  خطوها في هذا المجال هي  فتح باب نار جهنم على العراق والعراقيين   عندما  تحالفوا وتعاونوا    مع اعراب الصحراء دعاة القومجية واعلنوا الحرب على العراق والعراقيين من خلال تمردهم الخبيث في عام 1961    وتمكنو من فتح باب جهنم على العراقيين في 8 شباط 1963 واستمر هذا الباب حتى  9 نيسان 2003 حاول العراقيون اغلاق باب جهنم   لكن  قامت نفس المجموعات التي فتحت باب جهنم  ال سعود وكلابهم والقومجية العفلقية والناصرية  والبرزاني ومجموعته   بمنع العراقيين من اغلاق باب جهنم   وهكذا بدأ صراع دموي  حاد بين العراقيين الاحرار الذين يعتزون بعراقيتهم ويفتخرون بانسانيتهم وبين الاعراب  بدو الصحراء  والاكراد بدو الجبل  

فالعراقيون  الاحرار الذين يعتزون ويفتخرون بعراقيتهم وأنسانيتهم  الذين يريدون اغلاق باب جهنم وردم جهنم الى الابد   والقضاء على الذين يرفضون غلق باب جهنم   وهكذا بدأت معركة شرسة وقاسية

وبدأ اعداء العراق من بدو الجبل وبدو الصحراء  يعدون العدة  ويهيئون انفسهم  لرمي العراق والعراقيين في نار جهنم وفعلا    تمكنوا من شراء بعض المرتزقة والكلاب الضالة المفترسة  واعتقدوا ان لهم القدرة على تحقيق تلك الامنية الشريرة  وما  تهديدات  الخائن العميل مسعود البرزاني واعلانه الاستفتاء حول انفصال شمال العراق رأس العراق وأقامة مشيخة تحكمها عائلة البرزاني الا دليل  على ان المعركة قد بدأت

 المعروف جيدا ان العراقيين الاحرار من كل الاعراق والألوان وكل المحافظات حذرت الحكومة في بغداد  من البرزاني وغدره وخيانته وطلبت منها ان ترده بقوة وتوقفه عند حده الا انها لم تفعل شي بل  كانت كثير ما تظهر بمظهر المجامل الخائف ان لم يكن المقر المستسلم   وهذا ما جعل البرزاني يتمادى في غيه وعدوانه    وتجاوزه  على الأخلاق والاعراف وتحديه للقانون والدستور والحكومة والشعب حتى انه سخر ببرلمان الاقليم وسخر من كل الذي فيه فامر باغلاقه واعتقال اعضائه  وقال انا ربكم الاعلى    وخاطب  ابناء الاقليم   اعلموا ان صدام لا يزال حيا   فجرائم حلبجة والانفال  انا المخطط والمنفذ لها بأسم صدام   واعلموا ان صدام لم يمت بل انه غاب وسيعود    فهذه الارض ارضي  ورثتها من ابي وجدي وسأورثها لابني وحفيدي   فما عليكم الا الخضوع والاستسلام والا فالمقابر الجماعية سنة سنجددها في الاقليم  وفعلا قام بحملة  اسكات الاصوات التي تعارضه وقطع الالسن التي تنتقده معتمدا على دواعش ابو بكر البغدادي وعناصر البعث الصدامي ثيران العشائر وعناصر المجالس العسكرية

 كلنا نعرف ان الطاغية المقبور صدام حسين هو الذي  كلف بهذه المهمة اي رمي العراقيين جميعا في نار جهنم طالما بابها  لا زال مفتوحا الا ان صدام قبر  ولم يحقق هذه المهمة 

قيل ان الطاغية قبل اعدامه  طلب من اسياده ال سعود ان يعتمدوا على مسعود البرزاني هو الوحيد الذي يمكنه ان يحقق هذه المهمة وهي رمي العراقيين والعراق وحشرهم جميعا في نار جهنم

وهكذا بدأ   اعداء العراق ال سعود وكلابهم الوهابية بأشراف  الموساد الاسرائيلي بأعداد وتهيئة العميل مسعود البرزاني لهذه المهمة

وقبل ان مسعود البرزاني أستلم الامر بفرحة وسرور  خاصة عندما اطلقوا عليه اسم صدام وكلف بالمهمة التي عجز صدام عن تحقيقها

وهكذا بدأ البرزاني بالتحرك لانجاز مهمة رمي العراقيين والعراق  وحشرهم في نار جهنم من خلال الاعلان عن الاستفتاء المشئوم    وهذا يعني اشعال نيران جهنم في كل انحاء العراق

متحديا العراقيين  بكل اطيافهم واعراقهم ودول الجوار والمجتمع الدولي والدول الكبرى وفي المقدمة امريكا  و الاتحاد الاوربي

  فالبرزاني لا يريد استفتاء ولا دولة انه يريد الفتنة يريد تحويل العراق الى جهنم تحرق البشر والحجر   فالاستفتاء لعبة

 لهذا على العراقيين جميعا وكل القوى المحبة للحياة والانسان ان تتوحد في  جبهة واحدة والتصدي بقوة لهذا المجنون وقبره كما قبرصدام والا فالعراق الى الزوال والتلاشي بشرا وحجرا

وهذا يتطلب من الحكومة  ان تحترم شعبها ان  تحمي شعبها من خلال احترامها وحمايتها للدستور والمؤسسات الدستورية والتصدي بقوة وحزم لكل من  يخرق ويتجاوز على الدستور والمؤسسات الدستورية 

  والا الحكومة مسئولة    اذا حقق  البرزاني المهمة التي كلف بها وهي رمي العراقيين في نهر جهنم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/13



كتابة تعليق لموضوع : الهدف من  استفتاء البرزاني  رمي العراقيين والعراق في نار جهنم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي وحيد العبودي
صفحة الكاتب :
  علي وحيد العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87853895

 • التاريخ : 20/11/2017 - 07:41

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net