المرجعية الدينية العليا تحذر من الزمر الإرهابیة وتطالب الحكومة باتخاذ اجراءات جدية عقب التفجيرات

تقدمت المرجعية الدينية العليا في النجف، اليوم الجمعة، بالتعازي لذوي ضحايا الهجمات الإرهابية التي استهدفت محافظة ذي قار، أمس الخميس.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء السيد احمد الصافي خلال خطبة الجمعة اليوم 23/ذو الحجة/1438هـ الموافق 15/9/2017م:نقدم احر التعازي والمواساة الى ذوي ضحايا العملية الارهابية في ذي قار مع دعائنا وتمنياتنا للجرحى بالشفاء العاجل..

واضاف "ان العدو الداعشي بعد ان تم سحقه على ايدي ابطال العراق في ساحات الوغى يحاول الانتقام من المدنيين الابرياء بهذه الاعمال الوحشية وعليه فمن الضروري ان تتخذ الحكومة المركزية والمسؤولون في المحافظات اجراءات مناسبة وجدية بحماية المواطنين من الارهابيين..مبينا ان موضوع التفجيرات هو اسلوب الجبناء وهذا الاسلوب يحتاج من الجهات الامنية ان تكون حذرة لأن الانسان الشجاع حتى وان عدواً له طريقة في التعامل مع عدوه اما الانسان الجبان الدنيء لاتوجد عنده طريقة معينة دائماً يحاول ان يغدر دائماً يحاول ان يستهدف الابرياء فلا يفرق عنده بين طفل رضيع او شيخ كبير اصلا ً هو خارج عن منطق الانسانية "

ودعا الصافي الى  رصد دائم لحركة العدو ومنع من ان يصل الى اهدافه لأن هذا العدو كما اظهر نفسه من خلال هذه العمليات واشباهها من سنين يستهدف الازقة والمدارس والاسواق والاطفال همّه الاكبر ان يحصد اكثر ارواح ممكنة

 

واشار الى ان يكون الاخوة المعنيون بمستوى عالي من الحرفية والمهنية وان تتكاتف الاجهزة الامنية فيما بينها لمنع تكرر مثل هذه الحالة.. موضحا ان معنويات الضحايا عالية جداً لكن هذا المقدار وحده لا يكفي لاشك هؤلاء معنوياتهم تكون دائماً كبيرة وتكون دائماً في حالة الاستعداد للتضحية.. لكن على الجهات الامنية ان لا تجعل هذا المشهد يتكرر.. بالنتيجة آباء وامهات مفجوعين يحبوا ان يعيشوا في امن وامان وهذا من ابسط الحقوق لهم..

 

من جانب اخر تحدث الصافي من الصحن الحسيني الشريف عن اية من ايات القران الكريم من سورة آل عمران: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنْ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103).

وقال ان هذه الاية المباركة تمر عليكم كثيراً ويقرأها عادة الناس في مورد ما تشير اليه الآية ألا وهو الاعتصام بحبل الله وعدم التفرقة.. الاية الشريفة تنبهنا الى مشكلة التفرقة.. الآية الشريفة في مقام ان تأمر استعملت فعل الامر قالت (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً) لأهمية الاعتصام ومعنى الاعتصام هو الانسان ان يلجأ..اعتصمت بك اني اعاني من مشكلة فاعتصمت بك اعتقاداً مني انك تحل هذه المشكلة والله تبارك وتعالى لا شك نِعمَ المعتصم به.. نتمسك بالله تبارك وتعالى والخطاب لا يحدد ((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً)، كلكم الجأوا الى هذا الاعتصام لأن بهذا الاعتصام ستكون هناك قوة ومِنعة وبهذا الاعتصام ستكونون معتصَمين لا خوف عليكم..

وتابع ثم تبدأ الاية تنهانا عن خلاف ذلك تقول: (وَلا تَفَرَّقُوا) لاحظوا المقابلة ما بين الامرين امر الاعتصام بفوائده الجمّة وامر التفرقة لتداعياته السيئة، القران الكريم ليس له مصلحة فينا وانما ارشاد وتعليم وتوجيه منه لنا ان هذه الطريقة طريقة التفرق..طريقة غير مجدية لكم وستجعلكم في مشاكل تلو مشاكل بخلاف الاعتصام.. ثم القران ينبه الى خصوصية هذه المقابلة بين الامرين قال: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً) هذا الشق الاول الذي قلنا هذا الامر عبّر عنه الالزام او الارشاد في مقابل قال (وَلا تَفَرَّقُوا) في مقابل ان ينهانا عن التفرقة ثم القران يذكّر يقول (وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ) الانسان في بعض الحالات ينسى.. عندما ننتقل من ظرف زمان الى اخر ننسى، الانسان في حالة المرض تجده يعطي لنفسه مواثيق والتزامات اذا كان مريضاً ثم بعد ذلك الله تعالى يمن عليه بالصحة.. سينسى تلك الحالة التي كان فيها وينسى الوعود ويتنكر للوعود التي كان يعطيها لنفسه.. لماذا؟! لأن هذه الحالة حالة ان ننسى اشبه بالوضع الطبيعي في بعض الحالات، القران الكريم ينبه هذه مشكلة لابد ان تحلها ايها الناسي.. اذكر في المقابل نحن غافلون وغير ملتفتين..

 

وبين ممثل المرجعية العليا بقوله ان القران الكريم يقول (وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ).. ما ما هي النعمة قالت (إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ) الاية لم تقول فصالحكم، العدو مع عدوه، العداوة لا تبقى وهي غير محببة، اذا احد حاول ان يجمع قالوا (صالحهم) الاية لم تقل كنتم اعدائاً فصالحكم، التفتوا للدقة هناك نكتة في هذه الاية لأن المصالحة قد يبقى في النفس شيء ولذلك عندما تكون هناك مشكلة بين اثنين بعد المصالحة يقول اغسل قلبك وابرئ الذمة ولا يطمئن يريد ان يسمعها..تحتاج المصالحة شيء آخر "

وتابع  ان القران يقول (إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ) اين الأُلفة؟ في القلوب، بمعنى انها الفة حقيقة الفة واقعية لانه كنتم اعداء وكانت مصالحكم شتّى..الان اعتصموا واجعلوا مصيركم واحداً  تمسكوا بالله واعتصموا بالله واجمعوا انفسكم وتذكروا انكم كنتم اعداءا.. الله تعالى بيّن لكم وجاء لكم بشرعة ومنهاج فألّف بين قلوبكم ليس امراً ظاهرياً بل واقعياً..بين القلوب المتنافرة تكون هناك أُلفة.. ان القلوب اذا تنافر ودّها تكون كالزجاج المنكسر لايرجى بعد ذلك علاجه.. القران يقول (الّف بين قلوبكم) ان القلوب احدها يألف الاخر لان الله تعالى واحد وهو الذي امرنا ان نعتصم بحبله..

قال تعالى: (فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً) هذه النعمة الان اصبحتم اخوانا..

 

وشرح خطيب الصحن الحسيني لفظ كلمة (الاخ) واعتبرها من  من الالفاظ المهمة ومن الالفاظ المهمة فيها نحو من العلقة الكبيرة والمهمة بين المتنافرين في الوقت الذي متنافر معك اصبح اخاً لك..ولذلك قصة ان احد العلماء قبل 400 سنة جاءه احد المؤمنين طالباً منه ان يشفع له بحاجة عند بعض السلاطين فاستجاب وكتب (الى اخي فلان) أي الى السلطان.. عندما وصل الكتاب الى السلطان اهتم بها السلطان كثيراً وقال سأدفن هذه الورقة معي..حتى عندما يأتيني الملكان اقول ان الشيخ الفلاني او العالم الفلاني عبّر عني بأني اخاه..

انما المؤمنون اخوة، (فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً) وهذا التعبير جميل الاخ واخيه يفتش عن مصلحته يحاول ان يداريه ويمنحه النصيحة (حب لاخيك ما تحب لنفسك) هذا التعبير البليغ..،(وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنْ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) اوشكتم ان تسقطوا لكن الله تعالى تدارككم، حفرة اشارة الى السقوط الانسان سقط في الحفرة من يخرجه بعد ذلك، يقول (وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنْ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا).. لاحظوا فضل الله تعالى، الانسان ينسى عليه ان يتذكر.. كل انسان في حياته مجموعة مشاكل.. ثم ينظر نعمة الله سبحانه وتعالى عليه حتى يزداد شكراً لله تبارك وتعالى..وهذه من اخلاق العقلاء ان الانسان دائماً يراقب نفسه ويتذكر اين كان واين اصبح.. القران الكريم في هذه الاية يستعرض حال هؤلاء الذين كانوا يتنافرون وكانوا اعداء الله تعالى جمعهم على منهج واحد وصراط واحد.. وهذا التدرج بهذه الفضائل والنِعم ثم يبين كنتم على وشك السقوط والله تعالى هو الذي انقذكم منها..

وختم السيد احمد الصافي بقوله نسأل الله سبحانه وتعالى ان يمن على هذا البلد المبارك بأن نتخلص من جميع الارهابيين وان يشد على ايادي اخوتنا الابطال الاعزاء الذين يقاتلون ويحرروا جميع مناطق عراقنا الحبيب.. نسأل الله تعالى لهم النصر المؤزر.. سائلين الله تبارك وتعالى دوام التوفيق والحمد لله رب العالمين..


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/15



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا تحذر من الزمر الإرهابیة وتطالب الحكومة باتخاذ اجراءات جدية عقب التفجيرات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء الحجار
صفحة الكاتب :
  علاء الحجار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الانتفاضة الشعبانية.... رؤيا أدبية  : علي حسين الخباز

  أثار الذنوب والمعاصي  : الشيخ محمد السمناوي

 الإصلاح والصلاح  : الشيخ محمد السمناوي

 مكافحة أجرام بغداد : القبض على21 متهما بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 تلبية السيد الحكيم ،كانت سريعة لماذا؟  : رائد عبد الحسين السوداني

 بحضور رسمي: إفتتاح المرحلة الأولى من مشروع التوسعة العمودية للحائر الحسيني ‏الشريف ‏  : موقع الكفيل

 هل الإعلام بحاجة الى جهاد النكاح؟!  : صالح النقدي

 العمل تختتم دورة عن الخدمات المقدمة للناجيات من العنف  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أبا الشعر تغنى بالغدير  : كتابات في الميزان

 مغالطات الرئيس  : نعيم ياسين

 سلام البديري :.فتوى الجهاد الكفائي أنقذت العراق من التقسيم

 فِي ذِكْرى العُدوانِ الإرهابِيِّ على اليَمَنِ؛(آلُ سَعُودٍ) والارْهاب..تَوْأَمٌ سِيامِيٌّ* الجُزْءُ الثّاني  : نزار حيدر

 تحليل عسكري.. معركة جرف الصخر العراقية  : سعود الساعدي

 فوضى الرياضة ....سببها مجلس النواب؟!! ....والحكومة ؟!!  : عدي المختار

 القوات الامنية تلقي القبض على خلية ارهابية في ايسر الموصل

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107705696

 • التاريخ : 20/06/2018 - 20:31

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net