صفحة الكاتب : جعفر العلوجي

الحقيقة لاغير
جعفر العلوجي

 شهدت بصرتنا الفيحاء قبل أيام ليست بالبعيدة لقاءاً إستعراضياً كروياً بين نجوم الكرة العراقية وأمثالهم عالمياً، ولأن المباراة إنتهت ولملمت كل الأطراف حقائبها التي ملأت ذكريات أو ورقات (خضراء) دفعها ابن البصرة ومن تجشّم عناء الحضور من كل المحافظات العراقية وهذا لا يشمل جيوش المنتفعين ممن يحسبون على وزارة الشباب والرياضة ومكاتب المسؤولين الكبار فيها على مختلف مسمياتهم والذين وجدنا قسماً ليس بالقليل منهم يتصدون لسؤالٍ طرحناه عبر صفحتنا على موقع التواصل الإجتماعي (فيس بوك) ورغبنا أن نسمع الإجابة من القائمين على شؤون وزارة نراها وجدت من أجلنا جميعاً، لكن ما حصل عندما طالبنا بالكشف عن المبلغ الحقيقي الذي كلّفته مباراة الأساطير بما لها وما عليها من حيث الأموال التي تم دفعها من قبل الشركة الراعية (زين العراق) أو بقية الرعاة ممن يعملون في الخفاء وما تم الإتفاق على دفعه من خلال كشوفات حقيقية وليست مفبركة أو معدّة سلفاً، وهذا حق منحنا إياه القانون النافذ والدستور الثابت للبلاد وإلا لما وجدنا من يطلق علينا تسمية السلطة الرابعة، رغم علمنا يقيناً أن هناك من يريد تجريدنا حتى هذا الحق البسيط..

ذكرت أرقام عديدة عن كلفة المباراة وما دفع للنجوم الأجانب وحتى ما صرف على النجوم العراقيين والضيوف من إعلاميين تم إنتقاءهم حسب درجة الولاء لوزارة الشباب والرياضة التي أوجدت لها أذرع من الذين جنّدتهم لتلميع صورة الوزارة والوزير تهيئاً للدخول في الإنتخابات القادمة.. أي صرف الأموال لصنع الدعاية وعلى حساب المال العام!.. هنا نسأل أيضاً كم دفع للمطرب الذي غنّى لدقائق معدودة وعبر تسجيل معدّ وليس صوته والغريب أنّه حجزت له طائرة خاصة، فأدى وصلته وعاد ليركب طائرته والمباراة في دقائقها الأولى!.. نحن نطالب ونبقى لنصل إلى حقيقة ما يهدر من مال وإلا كيف يكون تبني تكاليف قدوم ومصاريف منتخب كينيا وبمبلغ لا يتجاوز (70) ألف دولار بحسب ما أعلن مع أن المباراة رسمية ومعتمدة لدى الفيفا وتكلّف مباراة إستعراضية ملايين الدولارات؟!.

نكرر من حقّنا أن نسأل ومن حقكم أن تجيبوا لا أن تحجبوا المعلومات لأن ما يكشف عنه بشفافية ليس مصنفاً من الاسرار العسكرية بل هو أمر عادي تقدم عليه جميع البلدان الديمقراطية لأنها لا تخاف من شيء طالما كانت تعمل بالنور وليس الدهاليز المظلمة.. نحن نعرف الكثير ولكننا آثرنا منح الفرصة للوزارة لتعلمنا هي وبدورنا نحن نعلم القارئ والجماهير الرياضية..

ولجماعة الفيسبوكيين أقول.. هنيئاً لكم تغيّر وجهاتكم صوب من إحتضنكم ودفع لكم لتتحوّلوا إلى سياط بأيديه لتجلدوا الرياضة العراقية المسلوبة الإرادة أمام مصالح المتكسّبين المتخفين خلف كلماتٍ مسمومةٍ تقومون بترويجها إعتقاداً منكم أنّكم تفعلون الصواب وحال جلوسكم مع ذاتكم ستئن ضمائركم مما إقترفتم بحق مال اليتامى والأرامل والمساكين الذين نزف أرباب أسرهم بشكلٍ يومي وهم يدافعون عن حياض وطن إمتلأ بالذين بات طعامهم وشرابهم ودخلهم سحتاً صافياً يمكن التعرف عليه بلا أدنى جهود.. فهل ستكشف الوزارة عن الصرفيات.. الإجابة هناك والكرة في ملعب الوزارة وحضن الوزير ونأمل أن لا يسددها إلى ملعب آخر تضيع معه المعلومات الملزم بالبوح بها إن كان كل شيء على ما يرام وليس كما يحكى أو يتم تداوله هنا وهناك علناً وليس سراً ونتمنى أن يختلف الشركاء لكي تظهر الحقيقة كما هي، لا كما يريدونها.. والله من وراء القصد..

  

جعفر العلوجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/15



كتابة تعليق لموضوع : الحقيقة لاغير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخفاجي
صفحة الكاتب :
  علي الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يضرب بالثريد ويريد تغيير!  : عباس الكتبي

 خطاب لشيخ الأزهر  : صادق الموسوي

  أََعمِدَةُ الدِّيمُقراطِيَّة فِي نَهجِ الإِمَامِ! [٧] وَالأَخيرةُ  : نزار حيدر

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 17:40 - 13ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 بناء المصافي  : ماجد زيدان الربيعي

 المتحف الحياوي  : عامر ناجي حسين

 الهايس : "داعش" تسيطر على مركز المدينة ليلاً

 هل العراق بحاجة إلى قوات برية دولية لمواجهة "داعش"؟  : د . عبد الخالق حسين

 السياسيون الشيعة يحفرون قبروهم بأيديهم ؟!  : محمد حسن الساعدي

 كأني الحجر  : خالد الصلعي

 مطالب العراقيين تختلف عن غيرهم ..؟  : سعد البصري

 العبادي: مشاركة تركيا في عمليات الموصل ادعاء باطل

 خسارة المنتخب العراقي بهدفين مقابل هدف واحد للمنتخب السعودي

 رسالة الاربعين للنواصب...مؤامراتكم فشلت  : سامي جواد كاظم

 فيس بوك يتعرض لهجوم الكتروني إسرائيلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net