صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

لبيك ياعلم العروبة, يحيا علم كوردستان !
هادي جلو مرعي
 إنزعج كثيرون لعدم ظهور علم العراق الى جانب الرئيس البرزاني أثناء زيارته للجارة تركيا في حزيران من العام الماضي وعدوه إهانة لرمز من الرموز وتجاوزا على البروتوكول الذي يقضي بإحترام العلم باعتباره رمزا لوحدة البلاد.ومثل ذلك يحدث اليوم في خانقين والمكناطق المتنازع عليها,هل يرفع العلم الكوردي ام يجب أن يتم إنزاله من ساريته؟
السيد البرزاني أشار الى عدم المقصودية في الامر ،رغم إنه غير ملام لو كان فعل ذلك عمدا لأنه لم يزر تركيا بوصفه مسؤولا من مسؤولي حكومة العراق إنما رئيسا لأقليم كردستان الذي يتمتع بخصائص الدولة ,وهو ماتفتقد اليه العاصمة الاتحادية بغداد. وخصائص الدولة ليس أقلها الانضباط العالي في الادارة والانفتاح على العالم والمحيط الإقليمي وتنافس الشركات العالمية ومنها العربية التي تصر على وحدة العراق بينما تتعامل مع كردستان بصفتها المستقلة بها عن بغداد .
العرب المطالبون بالوحدة العراقية غير منزعجين من التصريحات المتكررة من السيد البرزاني والتي غالبا مايشير فيها الى الخصائص المستقلة للإقليم وتفرده بها عن بقية العراق ولذلك يلهثون وراء العروض المغرية للاستثمار في المدن الكوردية ويمتنعون من الوصول الى بغداد ولايقلبونها( باعتبارها السمكة المتعفنة).وبرغم الأنشودة الشهيرة التي تقول..
لبيك ياعلم العروبة كلنا نفدي الحمى...
لكن هل يلام السيد البرزاني لو أنه تعمد تجاهل العلم العراقي ؟
أنا شخصيا كمواطن عراقي تعودت إهانات الأنظمة الحاكمة ودروس السحق الوطني والمهانة وتفريغ الذات من حزمة الوطنيات والمشاعر الجياشة لاأبالي كثيرا خاصة وإن كل الحكومات التي تتابعت على هذا البلد المهان كانت تعمد في اول فرصة لطي علم الدولة السابقة وإحراقه أو رميه في الزبالة و( تخيط علما جديد) ..كنت اكره علم حكومة صدام لانه أرتفع على الرقاب الذليلة وكرهت قبله علم الجمهورية القاسمية لأنه جاء باوامر العسكر ورفرف فوق أجساد الهاشميين وكرهت علم الهواشم في بدايات تأسيس الدولة لانه رفرف تحت ارادة الانجليز المحتلين.وكرهت العلم الذي صممه احد المغتربين الفايخين في لندن وكأنه علم محاك في تل ابيب بعد الغزو الامريكي.
الرئيس مسعود مواطن كردي يؤمن بالامة الكردية وبحق الأكراد في تأسيس وطن قومي لهم ويصرح بذلك ولايجامل مثل بقية القيادات الكردية.
ولذلك يتصرف بعفوية ويفخر بعلم الإقليم الجميل.
نحن تعودنا إهانة أعلامنا وكل يوم نرفع واحدا مثل الغواني في العصور الغابرة حين يرفعن الاعلام للدلالة على بيوت الدعارة ولايعبأن بتلكم الرايات.دسنا العلم في بغداد,وداس الليبيون علم القذافي ,ويدوس السوريون علم الجمهورية العربية الممانعة.
نحزن ونغضب لأنه لم يرفع علم العراق في تركيا في حين إن الأتراك إستقبلوه كزعيم كردي يمكن أن يوفر لهم المساعدة في إنهاء بعض المشاكل التي تسبب لهم وجع الرأس مع جهات كردية منتشرة على الحدود وفي الداخلين التركي والعراقي.وهو ذهب الى تركيا للتباحث في قضايا السياسة والاستثمار في كردستان والعراق .والأتراك لم يتحدثوا في موضوع العلم العراقي لانه لايعنيهم.
علينا ان نتفق على علم يرضي المكونات العراقية كافة ثم نطالب بإحترامه لا أن نتصرف بحسب المزاج.
العلم الذي نريد وبحسب مزاجنا البرتقالي لابد أن يضمن شروطا معينة منها ,أن نرى أنفسنا فيه, وكل تضاريس الوطن, وأمزجته, وجنونه, ورغباته, وعقده الحاضرة والماضية ,وكل نزعات التسلط والإستعباد ليمثل تاريخنا الحافل بكل المتناقضات والأخطاء والمصائب.
بصراحة ليس لدينا علم وطني يستحق الإحترام, وعلينا أن نبتكر واحدا يصوت عليه البرلمان وكفى.
 

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/17



كتابة تعليق لموضوع : لبيك ياعلم العروبة, يحيا علم كوردستان !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : zavbzgoq ، في 2012/04/18 .

****






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياس خضير العلي
صفحة الكاتب :
  ياس خضير العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المصابون بالمهق: واقع اجتماعي مرير وإهمال حكومي مزمن  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 كوردستان والإستفتاء: هل هو رغبةٌ أم إفتاء؟  : حيدر حسين سويري

 أطروحة دكتوراه في جامعة النهرين تناقش تقييم الانزيمات المعدنية المحللة للبروتين  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 وطن ونكبة وانقسام !  : علي محمود الكاتب

 الاستثمارات تهرب من العراق  : ماجد زيدان الربيعي

 العراق يقدم ورقة رؤية الحكومة العراقية بادارة المشاريع الاستثمارية والاعمال داخل العراق  : اعلام وزارة التجارة

 وأخيرا مسكنا الحوت  : هادي جلو مرعي

 رغم الهزيمة من بولندا.. اللعب النظيف ينقل اليابان إلى الدور الثاني

 الإعلامي عبدالكريم ياسر ...والإرهاب  : يعقوب يوسف عبد الله

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (50) ستون يوماً وشهرٌ جديدٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 المالكي ينصح الأسد ..!  : فلاح المشعل

 آفة الامية ومكافحتها  : ماجد زيدان الربيعي

 المرأة إنسان كامل لا يمكن تجاهله وعلى الجميع النهوض بواقعها  : بشرى العزاوي

 تباً لبائع التّصاوير!  : محمد الهجابي

 يا ليتكم بشجاعة زهراء بنت الحشد .  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net