صفحة الكاتب : الشيخ مصطفى مصري العاملي

اعتدت في كتاباتي ان اذكر الأشياء بأسمائها الصريحة

وأحيانا استعمل الكناية التي تكون لها دلالتها على الأشياء بما يشبه دلالة الصريح عند من يعنيهم الامر، او من يجب ان تصل اليهم الرسالة..

اما اليوم فقد اخترت ان اكتب موضوعي هذا من دون تصريح ولا كناية..

وليس ذاك تهربا.. بل لما أستشعره من أن ما سأتحدث عنه لم يعد مجرد حالات فردية في المجتمع نرغب بالحديث عنها وبتسليط الضوء عليها لأخذ العبر، فنذكر الأسماء والأشخاص للتدليل على ذلك،  بل هي حالة مستشرية في مجتمعاتنا، تستوجب إعادة الحسابات و دق ناقوس الخطر.

وبالطبع لا يظنن أحد أنني متشائم، فأنا لست كذلك، اذ أنني لا زلت أعيش التفاؤل وأنا أرى بارقة الامل التي تضيئ الدرب الطويل رغم الظلام الدامس، فكلما ازداد الظلام كلما ازداد بريق الامل..

تماما كتلك الصورة التي حفرتها يوما على حجر تحول الى ايقونة  تحمل الأمل بالغد المشرق...

في ذاك اليوم الذي كنت فيه معتقلا عند الإسرائيليين اثناء احتلالهم لبلدي ، فكانت تلك الصورة التي تبرز شعاع انكسار القيد من بين الاسلاك الشائكة التي تتهاوى وتضمحل من ذاك الشعاع ...

في تلك الأيام.. كانت هناك إرادة تواجه حالة اليأس والإحباط،  وصلابة ناتجة عن ايمان راسخ ويقين بالانتصار لأننا آمنا بقوله تعالى ..

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ..

ووعدنا في ذلك الحسنى والخلاص .. إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ.. وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا..

وانكسر القيد  وتحررت البلاد، رغم الحالة المهترئة التي كانت تعيشها الأمة المنكوبة بثقافتها وزعمائها .. اذ كَمَا تَكُونُوا يُولَّى عَـلَيْكُم،  

وتحقق الانتصار... ولكن؟؟؟

واليوم لا زلت أرى شعاعا من بين طبقات الظلام الدامس..

فأنا لست متشائما على طول المدى.. ولكني أتأمل و اتوقف عند العوائق التي تتحول الى حواجز، والحواجز التي تصل الى مرتبة الموانع..

اذ أن هدفنا كرساليين كان وسيبقى.. ان لا توقف تلك العوائق مسيرتنا، ولا تمنعنا تلك الحواجز عن العبور الى الغد الأفضل، ولا نستسلم للموانع التي تقطع الطريق.. وحينها نصل الى المبتغى، رغم كل المعاناة والتعب والتضحيات..

ولكنني بدأت استشعر الخوف من أمر آخر..

لست خائفا من عوائق او حواجز من هنا او هناك  بل خائف من أن نصاب بما يمكن أن أسميه ...المرض القاتل..

إن الامراض تعيق نمو الأجسام الحية وتفتك بها ولكنها لا تؤثر في الجماد ولا الأموات..

وعندما يصيب المرض جسم انسان او بعض اعضاءه  فإن وضائف هذا الجسد يصيبها الخلل بقدر استحكام هذا المرض بها..

فقد يفقد الانسان بصره نتيجة مرض يصيب عينيه فيصير اعمى ولكنه لا يفقد الحياة، بل ربما يتمتع بقدرة استثنائية في حاسة اخرى،

وقد يفقد القدرة على استعمال بعض حواس الجسد، وقد يصاب بآلام تمنعه من الحركة كما يرغب، او من التفكير او القيام بما يريد من اعمال فيصبح طريح الفراش او عاجزا عن تحقيق ما يرغب..

وعندما تصاب الأشجار والمزروعات بأمراض فانها تفقد القدرة على انتاج الثمر الذي يحتاجه الانسان، او أنها لا تنتج المقدار المتوقع منها، او المواصفات المرغوبة..

والانسان بطبعه يأبى الاستسلام لتلك العوامل فنراه يعمل جاهدا للتغلب على تلك الامراض سواء تلك التي تصيب جسده او تصيب الكائنات الحية التي يستفيد منها في حياته، وهو في ذلك يحقق خطوات مستمرة نحو الامام، فنراه يحرز تقدما تلو الاخر في هذه المجالات ويبقى يكافح حتى الرمق الأخير فهو دائما يحمل املا بالتغلب على ما يعانيه من امراض او على الأقل فإنه يسعى لكي يتكيف مع ما يصيبه ليبقى حيا ويعيش أطول فترة ممكنة في هذه الحياة.

وهذا سلوك طبيعي لدى الانسان في حياته.

ولكنه تارة يعمل بدافع العقل ، وتارة بدافع الغريزة، وتارة بكليهما معا..

ولذا تختلف خيارات الناس في حياتها حسب اختلاف النتائج بين العقل والغريزة وحسب اختيار كل فرد ما يحلو له من ذلك..

                      ***

ما يستوقفني في أيامنا هو البحث عن جواب لسؤال كبير..

ماذا علينا ان نفعل عندما نرى في مجتمعاتنا مرضا فتاكا قاتلا اخطر بكثير من الامراض التي تفتك بجسد الانسان.. ؟

مرضا اخطر من امراض السرطان ونقص المناعة وانفلونزا الطيور والخنازير..

مرضا يؤدي الى تدمير البنية الفكرية والاجتماعية لمجتمعاتنا والتي من المفترض ان تكون الانموذج الحسن للمجتمعات الأخرى لأنها تنطلق في افكارها ومعقتداتها من منبع صاف زلال.. ويقع على عاتقها حمل تلك الأمانة بنقل هذا الماء الصافي الى الأجيال اللاحقة.

فإن تلوثت فماذا عساها ان تنقل؟ وماذا يبقى من صفاء الماء ونقاءه عندما ننقله بوعاء ملوث الى غيرنا؟

وان تحطمت منظومتنا الفكرية والسلوكية نتيجة ذاك المرض ونحن نعتبر انفسنا مصداقا لقوله تعالى .. كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ .. فماذا يبقى للغد؟

يحق للقارئ ان يسأل قائلا..

لقد اخذتنا بعيدا في كلامك .. فإلى اين تريد ان تصل في بيانك؟

والى اين تريد ان تصل في مقالك؟

                             ***

والجواب في حكايتين.. سأسردهما كما قلت في البداية.. ولكن بلا تعليق..

الأولى ..جلست مساء البارحة في الصحن الحسيني الشريف مع عالم زائر من احدى البلاد الإسلامية، وأخبرني بأنه يمارس نشاطه الفكري والعقائدي والاجتماعي في بلده بأسلوب مؤدب ومؤثر وواضح، وله تأثير في مجتمعه مع من هم من سنخه او من الاخرين..

وعندما سألته عن أوضاعهم في بلادهم والتي تصنف انها واحدة من كبريات البلاد الإسلامية ذي التاريخ الحافل وعن نشاطهم، خاصة وانهم لا يسمحون للعلماء بارتداء الزي الديني خارج المساجد فكان ان حكى لي بعضا مما يحصل معهم ، و من ذلك ما جرى معه حين تم استدعاءه يوما بعد خطبة جمعة تحدث فيها عن الآية القرآنية الكريمة

وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ.

فقيل له انك تقوم بنشاطات سياسية معادية .. فنفى التهمة عن نفسه وقال: انني لا اتدخل بالأمور السياسية فهي ليست من اهتماماتي او واجباتي..

قيل له انك ذكرت تلك الاية وفيها تعريض بالحكومة ..

فأجابهم انا لم اذكر شيئا عن الحكومة وما قمت به هو شرح لهذه الاية.. فإن كنتم ترون أنفسكم ممن يحكم بما انزل الله فليس لكم علاقة بالاية

وان كنتم ترون انها تنطبق عليكم فهذه مشكلتكم انتم مع القرآن الكريم..

                                ***

الثانية ..كنت جالسا في مكان ما...؟  وشاهدت شيئا ما ...؟

فقلت لمضيفي قولا ما ...؟

أجابني بكلام  هز كياني.. وقال لي.. زارنا شخص ما...؟ وانتفض مؤنبا قائلا.

لماذا تقدمون لضيوفكم نتاجا من غير نتاجنا..

قلنا له .. لم ننته مما عندنا.. وعقب جليسي بكلام ما ..

ادركت حينها حجم المرض الذي راح يفتك بنا.. واستشعرت الخطر الكبير..

انها الشخصانية.. انها المرض القاتل.. الذي يدمرنا و يفتك بنا

والتي تجعل الأخ ينظر الى أخيه نظرة ما ... ويتصرف معه تصرفا ما.. 

فماذا يبقى منا ؟ او يبقى لنا...

ماذا نستفيد ان كسبنا العالم وخسرنا انفسنا؟

فهل نعقل أو نعي لهذه الخطورة ؟ أو نكون من الذين لا يعقلون؟

                                      مصطفى مصري العاملي
             كربلاء المقدسة .. في 27 ذي الحجة الحرام 1438 
                                        الموافق 18 ايلول 2017


الشيخ مصطفى مصري العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/21



كتابة تعليق لموضوع : المرض القاتل؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق مصطفى الهادي ، على وقفه مع الشيخ محمد اليعقوبي حول الدكتور علي شريعتي - للكاتب ابواحمد الكعبي : ما فتأ هذا الرجل يوجه سهامة للحوزة العلمية لضربها وابعاد الناس عنها ، الشيخ اليعقوبي عنده استعداد ان يتحالف مع الشيطان ويستشهد باعداء الاسلام لو رأى ان ذلك فيه جلب الاذى للحوزة العلمية الشيخ محمد اليعقوبي حقده عجيب وحسده اعجب على الحوزة ورجالاتها وهو إنما استقى ذلك من معبوده الاكبر محمد صادق الصدر الذي كان يحقد ويحسد للحوزة مكانتها في صفوف الجماهير . مشكلتنا ان حوزتنا لا يوجد لها كيان قضائي يقوم بمعاقبة المسيئين لها وخصوصا المتمرجعين امثال الطائي والحيدري ، والصرخي واليماني واليعقوبي وغيرهم . اما الدكتور علي شريعي فهو من المدرسة التغريبة التي تدعو الناس إلى دين جديد دين مسخ تم تأسيسه على يد مجموعة منحرفة من المستشرقين . الامام الخميني رحمه الله كان يشك في اسلام علي شريعتي فعندما توفي علي شريعتي لم يترحم عليه الامام الخميني وعندما سأله المقربين منه عن علة عدم ترحمه قال : انا في شك من اسلام شريعتي لقد ملأ قلبي قيحا بهجومه على الحوزة ورجالاتها. والشيخ محمد اليعقوبي يعرف ذلك جيدا ويعرف مدى انحراف علي شريعتي وهجومه المستدام على الحوزة العلمية . هؤلاء الأدعياء دائما يجدون حميرا يتبعونهم يستخدمونهم لضرب كل ماهو حق .

 
علّق shko1971@yahoo.com ، على بانورامـــــــــا الحب - للكاتب عباس فاضل العزاوي : السلام عليكم عفوا اريد اسأل هل الشاعر نجل للكاتب والروائي فاضل العزاوي .

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيزة رحموني
صفحة الكاتب :
  عزيزة رحموني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 والآن نستمع لكلمة الشيخ الظواهري  : هادي جلو مرعي

 اليكِ يا ابنة خابيتي..!!  : د . سمر مطير البستنجي

 الحكيم والعقرب والعاصمة الاقتصادية  : قاسم محمد الخفاجي

  لست أنت يا دولة الرئيس؟  : كفاح محمود كريم

 القبض على 8 من المشتبه بتعاونهم وايوائهم للارهابيين في منطقة الهاشميات بديالى  : وزارة الدفاع العراقية

 بابل : مصادرة اسلحة واعتدة وقارورات لاستنشاق المخدرات خلال عملية امنية وسط مدينة الحلة  : وزارة الداخلية العراقية

  مظاهرات التيار المدني في صالح من  : مهدي المولى

 تعاون وزارة التربية مع المنظمات الدولية يثمر عن تحويل ١٧ مدرسة ابتدائية في أيسر الموصل إلى الإدارة الذاتية  : وزارة التربية العراقية

 طبيب ... ارتاح من عذاب صدام ... الى جنة الخلد يا دكتور ماجد  : علي الرميثي

 إلى وزير التربية المحترم . مدارسكم بحاجة إلى تعديل  : وليد فاضل العبيدي

 العلم بين الالحاد والايمان محاضرة للشيخ مصطفى مصري العاملي في كلية القانون جامعة المثنى

 اعدام النمر ماذا يعني ؟  : داود سلمان الكعبي

 تراتيل الزمن الجميل الزمكانية الفلكلورية في قصة "أنين الضفدعة" للقاص عبد الأمير المجر  : عالية خليل ابراهيم

  عبد الرؤوف الشايب تاريخ ناصع ومقاوم بطل  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 وزراء عسكر وحرامية  : صالح الطائي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109696553

 • التاريخ : 16/07/2018 - 00:29

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net