صفحة الكاتب : عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي

الوطن .....في خدمة المسؤول!!
عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي
 نسمع يومياً عبر الفضائيات والصحف واللقائات  تلك التصريحات النارية والشعارات الرنانة( التي تفلق الصخر ..وتغرق البحر ) من قبل أكثر المسؤولين وهم يصرحون وبلا خجل (نحن في خدمة العراق وشعب العراق) ولكن الحقيقة التي لاتحتاج إلى دليل او برهان أن العر اق  المنهوب وشعبه المسكين  في خدمة هؤلاء المسؤولين( ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر )ولا يمكن أن نغطي شعاع  الشمس الساطع في السموات بغربال النفاق المتهريء  !!  
 
ففي أول يوم تطأ رجل المسؤول سجادة المنصب ويعتلى على كرسي الوضيفة، تنهال عليه المخصصات والأكراميات والهدايا وقطع الأراضي الراقية ودفاتر الجوازت المتعددة ، ثم يبدأ بأختيار أفخم السيارات الحديثة ،وإستخدام أفخر الأثاث المنزلي ، ومن ثم يطالب بسلفة مستعجلة وعلى الفور لترتيب الأمور وتسديد ديون الحملة الأنتخابية حتى يتفرغ لخدمة العراق العظيم !!
 
نعم أيها الأخوة الكرام ....لقد صار منصب المسؤولية في بلادنا  ، ليس منصباً لخدمة الوطن والمواطن ...بل صار هذا المنصب لنهب الوطن وإستعباد المواطن!! وإلا ّ ماهو التفسير المنطقي لهذا الثراء الفاحش عند المسؤولين منذ سقوط النظام إلى يوم الناس هذا ..!وكيف لنا أن نهتدي إلى حجم هذه الثروات الطائلة التي بات يمتلكها المسؤلون بهذه السرعة الصاروخية العجيبة ؟
 
ولو رجعنا إلى الأيام القليلة التي سبقت تسلم المسؤول للمنصب الذهبي، لوجدنا ثمة رجل لا يمتلك شيئاً ،  وهو منكسر نحيف يرتدي السفاري القديم ، أو القميص البسيط جداً و العنق الخالي من الرباط، واللحية الوقورة التي تنم عن التدين والألتزام،إضافة إلى كل ذلك ، تراه يلتقي بالناس يومياً ويستأنس بآرائهم  وهوكثير النقد للمسؤولين الذين أنغلقوا على شعبهم وتحولوا إلى آلهة تحوم حولها جنود الله ، فلا يصل إليهم أحد إلاّ بشق الأنفس وبذل ماء الوجه، وتراه صاحب حرقة وغصة على الوضع الخدمي المتدهور  !!
 
 ولكنه بمجرد أن يتذوق حلاوة المنصب الجديد ، تبدأ عملية الأنسلاخ العجيب في شخصيته ، إبتدائاً  من لبس القاط اللماعي أّبو (العشرة أوراق دولارية فئة 100دولار )!، و الرباط الحريري  إلى لبس الحذاءالإيطالي (جلد أصلي ) الذي يتعدى سعرة(السبعة أوراق دولارية 700دولار  ) ثم يبدأ بتخفيف اللحية تدريجياً حتى يتخلص منها في آخر المطاف لأن المنصب يحتاج إلى التغيير (وأن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما(بوجوههم )!!
 
وياليت الأمور تنتهي عند هذا الحد من الطغيان وخدمة الذات ، فيتعدى ذلك إلى نفسية المسؤول ،فيرى نفسه( والعياذ بالله ) قد أصبح رقماً مهماً في سماء هذا الوطن وأنه قد صار له شأناً كبيراً وجاهاً عظيماً في المجتمع ، فتنشأ في أعماقه فقاعة الكبرياء وعدم إحترام الناس البسطاء الذين يفدون عليه لقضاء حوائجهم ، فينظر إليهم نظرة الأستخفاف والتعالي، فيفقد كل رغبة في قضاء حوائجهم ، وتمشية أمورهم التي جعلها قدرهم الأسود  بين يديه !!
 
ونحن نسمع يومياً العشرات بل  المئات من المواطنين الذين أغاضهم عدم المبالاة  والأهتمام الذي يعانونه في حضرة المسؤولين ، والترفع الصفيق من  بعض هؤلاءالمسؤولين إتجاه الذين أوصلوهم إلى دفة المناصب والتي ماكانت عندهم إلاّ حلماًكبيراً لا يحلم به (أجداد أجدادهم )،حيث تراهم ( أي المسؤولين )يتهربون  من المواطنين تحت رزمة حقيرة من الأعذار الكاذبة ولأتفه الأسباب ولايقيمون وزناً لمجيء هؤلاءإليهم ،ولا إلى تحقيق بعض الأمنيات التي يحملونها وذلك بقضاء حوائجهم والأهتمام بشؤونهم...!!
 
نعم ...لقد أصبح الوطن بكل ثرواته وأرضه وسماءه وشعبه وحتى كرامته في خدمة المسؤول...وما على المواطن  المتعوب المكدوح  إلاّ أن يتعلم كيف يتزلف ويتقرب وينضح ماء الوجه في حضرة المسؤول حتى يصير بشهادته مواطن صالح يستحق الحياة ..!!
 
وترى السيد المسؤول ما إن يحل فصل الصيف وقبل أن تبدأ حرارة الصيف بالأرتفاع ،  ، يبدأ المسؤول المحترم برحلة إستجمام إلى أكثر من دولة معتدلة الأجواء للتخلص من الحر الشديد الذي تشوي حرارته الوجوه ، ولأن الراتب ثكيل والحمد لله ويساعد على السفر والتجوال ولأن التقاعد مضمون بأسهل صورة ، وبعضهم يعمل له مأمورية خارج العراق [تتضمن زيارة أحدى المؤسسات أو بلديات المدن التي يزورها للأستفادة من خبراتها]  ،  فتكون تكاليف السفرة الميمونة للمسؤول على خزينة الدولة ..
 
 ولاأدري متى شعر السيد المسؤول بالحر وشدته ،هل في سيارته المبردة التي تنقله من مكتبه إلى داره المعمورة بالوطنية والتقوى الزائفة ، أم في داره التي فيها خطوط الكهرباء  من خط الوطني وخط الطواريء المستمر 24 ساعة أم المولدة الخاصة أم المولدة العامة أم ماذا !!!!!
 
فعلينا في هذه الأجواء أن نسقط صيغة هذه الأمتيازات الخيالية الظالمة للمسؤولين ونقول لهم: إن الأمتيازات التي لاتزالون تعملون وتحرقون الأخظرواليابس حتى تبقى لكم،لم تستطع أن تبني لكم بلداً ،ولم تستطع أن تحقق لكم أمناً ،ولن تثبت الأرض تحت أقدامكم ، ولن تستطع ذلك مهماأمتدت الأمتيازات فسوف يأتي وقت تسقط فيه كل هذه الأمتيازات والعلاوات والأكراميات التي لانهاية لها !!
 
وأنا أعلم أن في هذه الصرخة المدوية مايؤلم ويزعج ...وتغص به حلاقيم ..وترعد له أنوف ..وتذهل له مهج ..ولكن حسبي وعذري أن الحقيقة هي مرة ..وأن الحال قد أمسى لاينفع في بيانه وقوله  الترفق والأيماء ..أو الإيغال بحذر وخوف وحياء ، ولابد لعلاجه وإستأصاله من مبضع الحقيقة!! 
 
 

  

عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/19



كتابة تعليق لموضوع : الوطن .....في خدمة المسؤول!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حامد گعيد الجبوري
صفحة الكاتب :
  حامد گعيد الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة الحقوق للإمام علي بن الحسين زين العابدين وسيد الساجدين(عليه السلام)  : ابو محمد العطار

 إطلاق الصفحة الثالثة من “إرادة النصر” ومقتل “والي الجزيرة”

 لهذه الاسباب انصفنا الحكيم!!  : نور الحربي

 الشيخ ميثم محسن حاتم السدخان يحضر في لجنة فض النزاعات العشائرية في ميسان  : اعلام مجلس محافظة ميسان

  السيد عمار الحكيم حاضرا  : رضا السيد

 السيد السيستاني .. يضرم النّار في مخادع الفاسدين ! سيكون للمشهد السياسي وجه آخر مُختلف !.  : نجاح بيعي

 شمس و ملاذ بارد  : موسى غافل الشطري

  إحياء التراث الشعبي في معرض للحرف اليدوية في النجف الاشرف  : عقيل غني جاحم

 هل الجائع وحده من غضب؟  : رائد عبد الحسين السوداني

 نظرة دقيقة الى عدالة عمر في قضية المغيرة  : سامي جواد كاظم

 تحقيق الشامية تصدر أمرا بالقبض على عضو مجلس الديوانية لاعتدائه على المتظاهرين

 خففوا الوطئ فالرجل جاء بصفقة ..  : حمزه الجناحي

 حقيبة مسافر من غزة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مواءمة قصة قصيرة  : لطيف عبد سالم

 مدارس الشيخان تشهد اعمال الترميم والتأهيل  : وزارة التربية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net