صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

تجنيس الخزف للخزف في اعمال الخزاف شنيار عبد الله
د . حازم السعيدي

 ليست الاعمال الفنية الا تقنية وتخطيط او العكس وليس عملا خارجا عن المألوف وانما هو انعكاس للواقع في جوهره ووصفه الضروري في الارتباط مابين ماهو واقعي وماهو خيالي , ولو تمعنا في اعمال الخزاف شنيار عبد الله منذ ان تعرف بدراسته على الخزف بوصفه فنا عالميا وفرعا من الفنون التشكيلية وبعد ان استحصل علميته الامريكية نجد ان علاقته تبقى وطيدة بالارض والجذور على الرغم من التقنيات المعاصرة الاوربية والغربية والامريكية التي شابت اعماله وذلك يعد محددا في نظر النقد الفني والمجتمع بوصف الخزف عملا فنيا ذاتيا ومنطقا جماليا متكاملا , الا ان المنطق يتطابق مع منطق المجتمع في مألوفه وطبعه وان خرج احيانا عن مألوفه , اي ان البعد الاجتماعي والتاريخي حاضر دائم في اعمال (شنيار) وفي اعمال مواكبيه ومريديه امثال ماهر السامرائي وتركي حسين وقاسم ولي في وجود للنزعة القائلة ان الفن للفن ومن قراءتنا الشديدة الملاحظة لانستبعد العرف الاجتماعي الخاص بالخزف اذ يتناوله فنا من الفنون حتى يصبح سردا على الرغم من الرمزية والتجريدية العاليين ولذا يصبح مرة اخرى جزءا من اللغة الام ليشكل هوية الفنان وشكل الفن الخزفي(الراكو والسيراميك) ويتجه للمضمون باستمداده المظاهرة الاجتماعية بمباشرية واستثناء , اذ يبدو ان مايرتبط بعناصر التشكيل والتكوين وحدة موضوع وسيادة منحت (شنيار ) مكانة جمالية اكثر مما هي دلالية في ايجاد خزف ارثي يرتبط بالهوية والكنية والاستعارة عبر سنوات للخبرة والتعلم والتعليم وكأي من الفنون  الاخرى للخزف شكلا تقليديا واشكالا مزيفة لاتنفك ان تعرب عن موصوفيتها كمظهر اجتماعي احيانا وفني اخر اذ غلبت على اعماله خاصية التلاعب في قابليات الانجذاب والتكسر في طبيعة الفعل اللوني والكيميائي للزجاج وهنا ظل الشكل باردا اوحدا يتميز بالسطحية في قانون الرسم والبعد الثالث في قانون المنظور لما امتلكته الشكلية الكتلية النازحة الى التمثيل الهندسي لديه , فنجده يساقي الكتابة الرمزية الحروفية ولو بشق حرف عربي بعيدا عن الاستقلالية في رسم الحروفية عالية الضبط دونما منهجية حروفية وهذا لايشكل نقطة ضعف لدى (شنيار ) بقدر ان اهتمامه واضح في نزعة الخزف نحو الراكو او باقترابه الى المألوف الخزفي وهذا لايختلف عن نزعات الفنان شاكر حسن ال سعيد في البعد الواحد , مضمونا وجوهرا ولاضير ان يعزو شكلانيته الخزفية بمصاحبة الاهتمام بتاريخ المجتمع وجعل اعماله ادبا .
كما في الحقيقة ان مفهوم الشكل اتصال بالواقع الانثروبولوجي يتمثل بالقدرة على الاتصال بالعمل الفني المشبع بالدخان في تقنياته او المسال باستخدام خامات الزجاج كالاركلاين جاعلا من اعماله كمالا مثاليا يشكل ادبيات (الخزف للخزف) وعلى النقيض من معاصريه حينما يتلمس لونية الاوحد والثنائي او الثلاثي ليجد علاقات الابتعاد عن الواقع بفرض الواقع على المتلقي وعبر المنطقية وعلاقاتها ويجدها ادراكا خصبا لوظيفة المشكل الخزفي ان تقرأ العمل بعينك لا بعين الاخرين واعدها وظيفة التمثل بتطابق اسرار الخبرة وفطرية المتلقي وانشاء مايمثل منطقة للجمال , هكذا تتجسد حقيقة فرض الواقع الفني في مجاميع بنيات النظام التكويني حتى لنجد ان الزمن غير واضح لكن المكام اكثر وضوحا فيما لو عدنا لاعمال شنيار وقاربناها بين فترتين (الاولى قبل 2003 والاخرى بعدها ولما يميزه ان اعماله القبلية حملت موروثها السياسي والعقائدي في حين ان البعدية كانت اكثر جدلا وسفرا الى وجهات عناها الفنان بتونس او ايطاليا , عليه ادركنا ان الفعل الخزفي نشاط تعبيري تركيبي وتحليلي جمالي لواقع مألوفه  يتحرك ضمن مستويات الفكر والفعل وعليه ان حقيقة الخزف للخزف منهجية للسوبريالية الفطرية كالتي راح اليها الرواد والعظام من المهتمين والضالعين بالفنون كبيكاسو ودالي على الرغم من نقاط الاختلاف الواضحة في التعكيبية والسوريالية , وان مانحن بصدده تسليط الضوء على الفعل وردة الفعل في ان ملتقى المشاهدة لايكون مرورا كافائي وانما نفسي اكدته اعتبارات الشكل وحددته بنى التطبيق الاستتيكي لعناصر التكوين التي نعدها اساليب ادراكية دقيقة واستنباط مبرر ذلك ان معظم الفنانون تطبيقيون ومنظرون متفلسفون يعملون في نحت منجزهم بروية تشكل السببية والمصير بنياتهم , وهنا لابد من التوقف لما اشيع عن ان الكاتب الفنان قد توقف عن رسم البيئة اي بمعنى ان النص نصا ولد من رحم البيئة ومجتمعها . ولذا فان شنيار عبد الله استعان بتقنيات (الأجناس التشكيلية ) كما وصفها تراث امين هو مايمثل او يضم الأجناس المعروفة  ( رسم، نحت، خزف ) والانواع هي داخل كل جنس ، فيكون لجنس الرسم أنواع ، ومثله النحت والخزف وان نظرية الأجناس الفنية شأنها شأن الدراسات الأخرى " يجب ان تكون دراسة تفحص التطورات والتعديلات في سياق العلاقات القائمة بين الاجناس المختلفة ، ويجب ان تفحص وتحدد الخصائص الشكلية التي ينقطع من دونها انتساب عمل ما الى جنس معين. وهذا ما قامت عليه الكثير من الدراسات النقدية في مجال الاجناس الفنية والادبية ، وان الكثير من المقارنين المحدثين في مجال الأدب أمثال ( تودوروف ، كارول ماديسون ، واين بوث ، هاري ليفن ) يرون في مفهوم الجنس " انه شيئ يتطور تاريخياً ، شيئاً يجده المبدعون الطامحون في متناول اليد ، يمكنهم ان يعملو ضمنه او يحاولو توسيعه او خرقه او تجاوزه  . 

    .  


 

  

د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التراكيب الخطية الكوفية - الجمالية والتعبير "حسين عبد الله الشمري انموذجا "  (ثقافات)

    • تأملات في رسوم احلام عباس بنية الفن مقاربة لغوية في الايقاع التأملي  (ثقافات)

    • ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   (قراءة في كتاب )

    • أثر التنميط في محاكاة الخط العربي والاسلامي  (ثقافات)

    • تمتمات الذات ومضمونها في بنية القصيدة الشعرية صليحة الدراجي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : تجنيس الخزف للخزف في اعمال الخزاف شنيار عبد الله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد فاضل العبيدي
صفحة الكاتب :
  وليد فاضل العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القوات الخليفية تشن مداهمات على "السنابس" وتختطف عددا من المواطنين

 هل تنجح الفلسفة في دحر الإرهاب؟  : د . علي عبد المحسن البغدادي

 ثقافة وفن : مسرح إسطنبولي يختتم جولته في إسبانيا بعرض جماهيري

 أحْلامُ الطِّفْل الوَثَنِي  : محمد الزهراوي

 ماهكذا تورد ياعفتان الابل !  : كامل المالكي

 مجرد أسئلة خاصة بلجنة معادلة الشهادات التابعة لوزارة التعليم العالي العراقية  : عقيل العبود

 ديمقراطية العراق بين ازمتين: الشرعية والسياسية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : المباشرة بأكساء عدد من الشوارع في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

  دون يا تاريخنا .. وفاء الأم بأبهى صورة !

 المرجع المدرسي يطالب علماء المذاهب بالتصدي لظاهرة بيّع النساء الأيزيديات ويرفض دعوات تحديد الشعائر الحسينية  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 تقول: أحبكِ.. .  : سمر الجبوري

 نداء أخير الى العراقيين  : هادي جلو مرعي

 فضيحة الرشوة السعودية للقيادات الإعلامية  : مدحت قلادة

 صلاة موحدة وأزمات متجددة  : مديحة الربيعي

 الجهاديون وعلاقتهم بالمخابرات الإقليمية  : د . هشام الهاشمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net