شهادة للتاريخ


🔸 شهادة للتأريخ

في تمام الساعة 11.5 من قبل ظهر يوم 12/7/2004 زار وفد من اتحاد علماء الدين الاسلامي سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني في النجف الاشرف.. وكان الوفد مؤلفا من رئيس واعضاء مكتب سكرتارية الاتحاد ومسؤول العلاقات واعضاء لجنة الفتوى في كردستان والاعضاء العاملون في فروع السليمانية وكركوك وممثل مركز بغداد لتنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني وامام وخطيب حسينية الحكيم في السليمانية..

واستقبل الوفد من قبل علماء الدين الافاضل في حوزة النجف المقدسة ومن ثم استقبل سماحة السيد علي السيستاني الوفد بحضور كبار علماء حوزة النجف استقبالا حارا..

وفي لقاء تاريخي واخوي استغرق ساعة ونصف الساعة رحب السيد السيستاني بقدوم الوفد وثمن زيارتهم عاليا. وشكر رئيس اتحاد علماء الدين الاسلامي في كردستان باسم الوفد الترحيب والاستقبال الحار الذي لاقوه من لدن السيد السيستاني وعلماء الدين في النجف الاشرف، وبلغ السيد السيستاني تحيات مام جلال والمكتب السياسي للاتحاد الوطني الاكردستاني وشعب وحكومة كردستان وعلماء الدين في كردستان..

وفي شرح سريع وملخص سلط رئيس اتحاد علماء الدين الاسلامي الاضواء على العلاقات التاريخية والاخوية بين الكرد والعرب والعلاقات الاخوية بين علماء الدين الكرد السنة وعلماء الدين الشيعة طوال التاريخ من اجل خدمة الدين الاسلامي والشعب والوطن وفي مواجهة الطغيان والدكتاتورية.. وتمنى ان يكون اللقاء القادم في مدينة السليمانية مدينة الشيخ معروف وكاك احمد الشيخ ومولانا خالد النقشبندي والشيخ محمود الخالد كما وتمنى ان يزور سماحة السيستاني مدينة حلبجة المظلومة..

وبعد تلك المقدمة الموجزة طلب رئيس علماء الدين الاسلامي السماح من السيد السيستاني لقراءة تلك المذكرة التي وقعها 1292 خطيبا واماما وعالم دين في كردستان.

وقُرأت المذكرة باللغة العربية وكانت حول عمليات التطهير العرقي وتعريب مدن كركوك وخانقين وجلولاء ومندلي وسنجار وشيخان والمظالم التي ارتكبت بحق الكرد والتركمان.. وقد جاءت في المذكرة ان يقوم سماحة السيستاني بدوره كأكبر مرجع ديني ويستخدم ثقله لانهاء تلك السياسات الشوفينية الرعناء التي مورست بحق الكرد والتركمان، واعادة اموالهم وممتلكاتهم وبيوتهم المسلوبة التي صادرتها السلطة البائدة وهذه السياسة مستمرة الى يومنا الحاضر.

وقد احتوت المذكرة على العديد من الشواهد الحية وآيات من الذكر الحكيم بحيث لا يبقي اي مبرر لبقاء العرب المستقدمين على ارض غيرهم لانها اراضٍ محتلة من قبلهم..

وتفضل سماحة السيستاني:

ما جاء في مذكرتكم من الفها الى يائها حق وموافقة مع الشريعة الاسلامية السمحة..

والكرد شعب يعيش على ارضه ووطنه منذ الاف السنين ولكن يتعرض الى الغبن والمظالم باستمرار.. اخواني انتم على حق ومن جاء على ارضكم مسيئون .. نحن من الكرد والكرد منّا، انا احب الشعب الكردي كثيرا وتمنيت ان اعرف التحدث باللغة الكردية.

لا اضافة عندي حول مذكرتكم، ولكني اطلب من الكرد شيئين:

اولا/ارجو ان تحل تلك المشاكل عن طريق محكمة وطنية مختصة ويعيد الحق الى صاحب الحق المسلوب.

ثانيا/اطلب منكم ان تكونوا مسامحين واعفوا عن هؤلاء، لان اغلب الذين استقدموا على ارض كردستان اجبروا قسرا والآن من الضرورة ان تتذكروا ما قد يتعرضون له هؤلاء العرب من خسائر..

وقدم الوفد الزائر عددا من المداخلات الضرورية والمناسبة..

وفي الختام بلغ السيد السيستاني الوفد ان يوصلوا سلامه وتحياته وتحيات علماء حوزة النجف المباركة وسكان الجنوب الى مام جلال والمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني وشعب وحكومة اقليم كردستان وشريحة علماء الدين الافاضل..

ثم سمح بالتقاط صور فوتوغرافية مع الوفد الزائر وأكد على انه للمرة الاولى في حياته يسمح بالتقاط صور له مع الوفود وهذا دليل على احترامه وتقديره لعلماء الدين في كردستان..

وقام الوفد بعد ظهر اليوم نفسه بزيارة ضريح امير المؤمنين ورابع الخلفاء الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه وزاروا ضريح الشهيد الخالد اية الله السيد محمد باقر الحكيم وقرأوا سورة الفاتحة على ضريح الشهيد..


وهذا ردّ على المنشور ادناه 👇🏽👇🏽👇🏽

أكد رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان، عبد الله ملا سعيد، اليوم الجمعة، أن “مطالبة السيستاني بمنح حقوق الكورد في إطار الدستور يعني ضمنياً اعترافه بسلب حقوق الكورد”، مشيراً إلى أنه “كان عليه تحريم هدر دماء الكورد بشكل صريح”.

وقال ملا سعيد نحن كعلماء الدين الإسلامي في كوردستان ومواطني الإقليم كنا ننتظر في هذه الأيام التي تتزامن مع يوم عاشوراء المبارك أن يقوم المرجع الديني علي السيستاني الدفاع عن المظلومين اتباعاً لنهج الحسين رضي الله عنه لكننا لم نتلمس ذلك في موقف السيستاني الذي طالب باحترام الدستور لكن عندما انتهكت المواد المتعلقة بحقوق الكورد في الدستور، لماذا لم يطالب السياسيين العرب والشيعة بالعودة إلى الدستور”.

وأكد رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان، أن “مطالبة السيستاني بمنح حقوق الكورد في إطار الدستور يعني ضمنياً اعترافه بسلب حقوق الكورد”.

وأشار إلى أنه “كان عليه تحريم هدر دماء الكورد بشكل صريح بدلاً من استقراء ذلك في موقفه بشكل غير مباشر فالدين الإسلامي الحنيف حرم سفك الدماء بكل شكل من الأشكال ولا يسمح بقتل أي إنسان خاصة بسبب دفاعه عن حقوقه المشروعة”.

وأوضح أن “رسالة السيستاني هي رسالة سياسية أكثر من كونها رسالة دينية في حين أننا كنا نتوقع أن يبعث بتوجيهات للساسة العراقيين الذين يحكمون بغداد اليوم بعدم انتهاك حقوق الكورد والتوقف عن اضطهادهم”.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/30



كتابة تعليق لموضوع : شهادة للتاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم الربيعي ، على إحذروا الشرك - للكاتب الشيخ حسان منعم : بارك الله بكم شيخنا وزاكم الله عن الاسلام خيرا يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره المشركون

 
علّق بن سعيد ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي، لؤي التافه وغيره يبنون كلامهم على كتاب وضعه رجل لبناني مسيحي طريد (وليس مستشرق بل مستغرب) كان يزعم وجود كلمات آرامية في القرآن فطُرد أيام الحرب الأهلية وفرّ إلى ألمانيا وانتحل اسماً زائفاً لدكتور ألماني ووضع كتاباً بالألمانية اسمه لغة القرآن الآرامية لكن اللبنانيين كشفوا شخصيته المنتحلة، وكان هذا المسيحي الوثني ظهر في فورة المناداة بالكتابة باللهجة العامية ونبذ الفصحى، في عز الحرب بين المسلمين والمسيحيين، وخاب هو وأتباعه. شياطين حاقدة يظنون أنهم بالقتل يقضون على الإسلام فيفشلون، ثم يهاجمون العربية فيفشلون، ثم ينادون بالعامية فيفشلون، ثم يشككون بالقرآن فيفشلون، والله متم نوره وله كره الكافرون.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي ورحمة الله هذا الموضوع هو في لب القصور العقلي الفطري ؛ وانا على ثقه ان هناك عقائد تاسس لهذا النمط من القصور. الموضوع طويل؛ اعرف انه لا متسع هنا للاسترسال به؛ الا ان هناك فطره انسانيه عقليه تقيس الامور وتبني مفهومها على صدق او كذب الخبر بناءأ على ذلك؛ هذا لا يتطلب دراسه منهجيه مركبه بقدر ما يتطلب فطره سلبمه. القران كان كتاب معمم يتوارده الناس ويتم اشهاره؛ الجدل الذي حصل وقتها يستلزم ان يكون جدلا عاما تصلنا اصداؤه؛ ان ياتي من يدعي امرا "اكتشاف سرّي" بمعزل عن الواقع والتطور الطبيعي للسير ؛ فهذا شذوذ فكري. بالنسبه لهذا الغلام "لؤي الشريف" ؛ فيكفي ان يكون انسانا طبيعيا ليعي ان القران المعمم اذا كان سريانيا فصيصلنا اصداء اليريانيه كاساس للقران والجدل الدائر حول هذا الامر كموضوع جوهري رئيسي وليس كاكتشاف من لم تلد النساء مثله. دمتم في امان الله مبارك تحرير العراق العريق.

 
علّق اثير الخزاعي ، على المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد - للكاتب مكتب د . همام حمودي : الشيء الغريب أن كل الكتل السياسية والاحزاب تُنادي بمحاربة الفساد ؟!! وكأن الفاسدون يعيشون في كوكب آخر ونخشى من غزوهم للأرض . (وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون , ولكن لا يشعرون). لا يشعرون لأن المفسد يرى ان كل ممارساته صحيحة .

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . كل شيء اختلط بشيء آخر فاولد إما مسخا أو هجينا او رماديا له علاقة بالاثنين ولكنه لا يشبههما . الانساب اختلطت بشكل يُرثى له فاصبح هناك عرب وعاربة وعجم ومستعجمة ناهيك عن هجائن النباتات والحيوانات ، واللغة كذلك ايضا تختلط المفردات بعضها ببعض ويبدع الانسان اشياء اخرى ويوجد اشياء اخرى ويختلق ويختصر ويُعقّد وهكذا واللغة العربية حالها حال بقية الالسن واللغات ايضا تداخل بعضها ببعض بفعل الهجرات والغزوات وكل لغة استولدت لسانا هجينا مثل العامية إلى الفصحى . والكتب السماوية ايضا ادلت بدلوها فاخبرتنا بأن اللغة كانت واحدة ، هذه التوراة تقول (فبلبل الله السنة الناس فاصبح لا يفهم بعضهم بعضا وإنما سُميت بابل لتبلبل الالسنة). طبعا هذا رأي التوراة واما رأي القرآن فيقول : (كان الناس أمة واحدة ). على لغة واحدة ودين واحد ثم قال : (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ). والعلم وقف ما بين هذين النصين فقدم ايضا رأيه في ذلك . تحياتي

 
علّق فراس موحان الساعدي ، على أهالي قضاء التاجي من الحدود العراقية السورية : نصر الشعب العراقي تحقق بفتوى المرجعية الدينية العليا ودماء الشهداء وتضحيات الميامين : موفقين انشاء اللة

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول

 
علّق علي الاحمد ، على الصرخي هو الشيطان - للكاتب ابراهيم محمود : صرخيوس هو شيطان هذا الزمان 

 
علّق بيداء محمد ، على البيت الثقافي في بغداد الجديدة يشارك براعم الطفولة مهرجانها السنوي - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : كانت فعاليات متميزة حقا... شكرا للجهود المبذولة من قبل كادر البراعم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن الخطيب
صفحة الكاتب :
  علي حسن الخطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 90866535

 • التاريخ : 17/12/2017 - 04:33

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net