شهادة للتاريخ


🔸 شهادة للتأريخ

في تمام الساعة 11.5 من قبل ظهر يوم 12/7/2004 زار وفد من اتحاد علماء الدين الاسلامي سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني في النجف الاشرف.. وكان الوفد مؤلفا من رئيس واعضاء مكتب سكرتارية الاتحاد ومسؤول العلاقات واعضاء لجنة الفتوى في كردستان والاعضاء العاملون في فروع السليمانية وكركوك وممثل مركز بغداد لتنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني وامام وخطيب حسينية الحكيم في السليمانية..

واستقبل الوفد من قبل علماء الدين الافاضل في حوزة النجف المقدسة ومن ثم استقبل سماحة السيد علي السيستاني الوفد بحضور كبار علماء حوزة النجف استقبالا حارا..

وفي لقاء تاريخي واخوي استغرق ساعة ونصف الساعة رحب السيد السيستاني بقدوم الوفد وثمن زيارتهم عاليا. وشكر رئيس اتحاد علماء الدين الاسلامي في كردستان باسم الوفد الترحيب والاستقبال الحار الذي لاقوه من لدن السيد السيستاني وعلماء الدين في النجف الاشرف، وبلغ السيد السيستاني تحيات مام جلال والمكتب السياسي للاتحاد الوطني الاكردستاني وشعب وحكومة كردستان وعلماء الدين في كردستان..

وفي شرح سريع وملخص سلط رئيس اتحاد علماء الدين الاسلامي الاضواء على العلاقات التاريخية والاخوية بين الكرد والعرب والعلاقات الاخوية بين علماء الدين الكرد السنة وعلماء الدين الشيعة طوال التاريخ من اجل خدمة الدين الاسلامي والشعب والوطن وفي مواجهة الطغيان والدكتاتورية.. وتمنى ان يكون اللقاء القادم في مدينة السليمانية مدينة الشيخ معروف وكاك احمد الشيخ ومولانا خالد النقشبندي والشيخ محمود الخالد كما وتمنى ان يزور سماحة السيستاني مدينة حلبجة المظلومة..

وبعد تلك المقدمة الموجزة طلب رئيس علماء الدين الاسلامي السماح من السيد السيستاني لقراءة تلك المذكرة التي وقعها 1292 خطيبا واماما وعالم دين في كردستان.

وقُرأت المذكرة باللغة العربية وكانت حول عمليات التطهير العرقي وتعريب مدن كركوك وخانقين وجلولاء ومندلي وسنجار وشيخان والمظالم التي ارتكبت بحق الكرد والتركمان.. وقد جاءت في المذكرة ان يقوم سماحة السيستاني بدوره كأكبر مرجع ديني ويستخدم ثقله لانهاء تلك السياسات الشوفينية الرعناء التي مورست بحق الكرد والتركمان، واعادة اموالهم وممتلكاتهم وبيوتهم المسلوبة التي صادرتها السلطة البائدة وهذه السياسة مستمرة الى يومنا الحاضر.

وقد احتوت المذكرة على العديد من الشواهد الحية وآيات من الذكر الحكيم بحيث لا يبقي اي مبرر لبقاء العرب المستقدمين على ارض غيرهم لانها اراضٍ محتلة من قبلهم..

وتفضل سماحة السيستاني:

ما جاء في مذكرتكم من الفها الى يائها حق وموافقة مع الشريعة الاسلامية السمحة..

والكرد شعب يعيش على ارضه ووطنه منذ الاف السنين ولكن يتعرض الى الغبن والمظالم باستمرار.. اخواني انتم على حق ومن جاء على ارضكم مسيئون .. نحن من الكرد والكرد منّا، انا احب الشعب الكردي كثيرا وتمنيت ان اعرف التحدث باللغة الكردية.

لا اضافة عندي حول مذكرتكم، ولكني اطلب من الكرد شيئين:

اولا/ارجو ان تحل تلك المشاكل عن طريق محكمة وطنية مختصة ويعيد الحق الى صاحب الحق المسلوب.

ثانيا/اطلب منكم ان تكونوا مسامحين واعفوا عن هؤلاء، لان اغلب الذين استقدموا على ارض كردستان اجبروا قسرا والآن من الضرورة ان تتذكروا ما قد يتعرضون له هؤلاء العرب من خسائر..

وقدم الوفد الزائر عددا من المداخلات الضرورية والمناسبة..

وفي الختام بلغ السيد السيستاني الوفد ان يوصلوا سلامه وتحياته وتحيات علماء حوزة النجف المباركة وسكان الجنوب الى مام جلال والمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني وشعب وحكومة اقليم كردستان وشريحة علماء الدين الافاضل..

ثم سمح بالتقاط صور فوتوغرافية مع الوفد الزائر وأكد على انه للمرة الاولى في حياته يسمح بالتقاط صور له مع الوفود وهذا دليل على احترامه وتقديره لعلماء الدين في كردستان..

وقام الوفد بعد ظهر اليوم نفسه بزيارة ضريح امير المؤمنين ورابع الخلفاء الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه وزاروا ضريح الشهيد الخالد اية الله السيد محمد باقر الحكيم وقرأوا سورة الفاتحة على ضريح الشهيد..


وهذا ردّ على المنشور ادناه 👇🏽👇🏽👇🏽

أكد رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان، عبد الله ملا سعيد، اليوم الجمعة، أن “مطالبة السيستاني بمنح حقوق الكورد في إطار الدستور يعني ضمنياً اعترافه بسلب حقوق الكورد”، مشيراً إلى أنه “كان عليه تحريم هدر دماء الكورد بشكل صريح”.

وقال ملا سعيد نحن كعلماء الدين الإسلامي في كوردستان ومواطني الإقليم كنا ننتظر في هذه الأيام التي تتزامن مع يوم عاشوراء المبارك أن يقوم المرجع الديني علي السيستاني الدفاع عن المظلومين اتباعاً لنهج الحسين رضي الله عنه لكننا لم نتلمس ذلك في موقف السيستاني الذي طالب باحترام الدستور لكن عندما انتهكت المواد المتعلقة بحقوق الكورد في الدستور، لماذا لم يطالب السياسيين العرب والشيعة بالعودة إلى الدستور”.

وأكد رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان، أن “مطالبة السيستاني بمنح حقوق الكورد في إطار الدستور يعني ضمنياً اعترافه بسلب حقوق الكورد”.

وأشار إلى أنه “كان عليه تحريم هدر دماء الكورد بشكل صريح بدلاً من استقراء ذلك في موقفه بشكل غير مباشر فالدين الإسلامي الحنيف حرم سفك الدماء بكل شكل من الأشكال ولا يسمح بقتل أي إنسان خاصة بسبب دفاعه عن حقوقه المشروعة”.

وأوضح أن “رسالة السيستاني هي رسالة سياسية أكثر من كونها رسالة دينية في حين أننا كنا نتوقع أن يبعث بتوجيهات للساسة العراقيين الذين يحكمون بغداد اليوم بعدم انتهاك حقوق الكورد والتوقف عن اضطهادهم”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/30



كتابة تعليق لموضوع : شهادة للتاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمودي الكناني
صفحة الكاتب :
  حمودي الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  6 كانون الثاني ومعركة المصير  : احمد سامي داخل

 نعم بغداد عاصمة الإمبراطورية الفارسية  : هادي جلو مرعي

 الوعي الذي هزم الهاون  : علي بدوان

 ​ تزامناً مع ذكرى وفاة الرسول الاعظم (محمد) ص وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تعلن المباشرة بتنفيذ حملة خدمية واسعة في محافظة النجف الأشرف  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 المدارس الحكومية – ظاهرة العنف  : اسعد عبدالله عبدعلي

 حوار مع الأرض!!  : د . صادق السامرائي

 سيبقى الحسينُ خالداً ولو كَرِهَ الداعشيون  : صالح المحنه

 المحكمة الاتحادية في سياسة أكسر وأجبر !!!  : حسنين الفتلاوي

 السلطات الفنلندية تقبض على متهم بجريمة سبايكر

 منتدى البحرين لحقوق الإنسان: هيبة السلطة القضائية في البحرين سقطت  : متابعات

 ترابط مخرجات الجامعات والتنمية  : ماجد زيدان الربيعي

 الاستقالة لا تكفي!  : حسن الانصاري

 أبطال الجيش والحشد الشعبي يصدون هجوما داعشيا على جامعة تكريت  : كتائب الاعلام الحربي

 اكتشاف ومعالجة حالة مرضية نادرة تسمى (تصلب الحدبي) في مستشفئ الشهيد الصدر التعليمي  : وزارة الصحة

 انا مرتاح لنزع السلاح!!!  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net