صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري

(قُضي الأمر الذي فيه تستفيان) وحدة العراق تحت وصاية المرجعية العليا
وليد كريم الناصري

ثلاثة أيام عجاف مرت على العراق، لم يُدرك قسوتها وشدة وعظمة خطرها، إلا من يعي نتائج ما حصل من مغامرة سياسية، قام بها الأخوة الكُرد، كادت أن تُضيع البلد، وتقتاده بشعبه وجماهيره الى عالم الضياع والمجهول، ولكن جمعة "التاسع والعشرين" من شهر أيلول 2017 كانت بمثابة السنبلات الخضر..! ويوم الوفرة، الذي أزاح شبح تلك المغامرة السياسية، وأعاد العراق مستقراً يهنىء بوحدته أرضا وشعباً، بعيداً عن أضغاث الأحلام، التي بدى يرتاد أسرتها سياسيو إقليم كردستان، فكانت خطبة المرجع "السيستاني" ومبادرته لحلحلة تلك الأزمة، هي الفصل الذي قضى على ذلك الإستفتاء المزعوم..!
من هذا المنطلق سنسلط الضوء على أهم ما جاء بخطبة "المرجع الأعلى"، من خلال منبر الجمعة في كربلاء، حول قضية الإستفتاء، كونه خطاب فصل لابد أن تقف عليه الأجيال، وللمتتبع الكريم لتلك الخطبة نجد ما يلي:
1- في المقطع الأول من الخطبة، وبنص كلامه القائل: (ما أن تجاوز الشعب العراقي الصابر المحتسب، محنة الإرهاب الداعشي، أو كاد أن يتجاوزها، بفضل تضحيات الرجال الأبطال في القوات المسلحة، والقوى المساندة لها، حتى أصبح وللأسف الشديد، في مواجهة محنة جديدة، تتمثل في محاولة تقسيم البلد، واقتطاع شماله بإقامة دولة مستقلة).
وهذا ما يشير: بأن ما يقوم به الأخوة الأكراد، من قضية الأستفتاء، ليس إلا ترسيم للحدود وتقسيم للبلد، وهذا ما لا يقل شأن وشدة عن ما قام به داعش، وهنا قارن المرجع بالمثل بين جريمة داعش والأستفتاء! ولكن بفرق أن الإستفتاء جريمة جديدة بالنسبة لجرائم داعش بفارق الزمن فقط، فيعطي نتاج بأن "المرجع" على علم ومعرفة ودراية تامة، بأن نتائج الإستفتاء محسومة، وما كان تلك المحاولات إلا مناورات يراد بها إستغفال الشعب، والذي وصفه بالشعب الصابر المحتسب، أي الذي ليس لديه القوة إلا الصبر والاحتساب عند الله، خوفاً من الفتنة والإقتتال، ومن الملفت للنظر بأن المرجع، لم يطرح مصطلح "الاستفتاء" نهائيا في هذا المقطع من الخطبة، لعدم شرعيته بنظره، وأستعاض عن تلك المفردة، بما يُرجعها الى أصل منشأها بعبارة "محاولة تقسيم واقتطاع البلد".
2- في المقطع الثاني من الخطبة بما نص قوله:(إن المرجعية الدينية العليا، التي طالما أكدت على ضرورة المحافظة على وحدة العراق أرضاً وشعباً، وعملت ما في وسعها في سبيل نبذ الطائفية والعنصرية، وتحقيق التساوي بين جميع العراقيين من مختلف المكونات، تدعو جميع الأطراف الى الإلتزام بالدستور العراقي نصاً وروحاً، والإحتكام في ما يقع من المنازعات بين الحكومة الأتحادية وحكومة الإقليم، مما يستعصى على الحل بالطرق السياسية الى المحكمة الإتحادية العليا).
ولعل هذا النص، بحد ذاته دستور وقانون! يُلزم جميع الأطراف بما في ذلك الأقليم أوالحكومة الأتحادية او الفرد من كلا الطرفين، بأن يحتكم الى الدستور! وبالتالي هو نص جديد يقضي بشرعية الدستور العراقي الحالي من قبل المؤسسة الدينية العليا! وتأكيد منها بأن هذا الدستور وعلى الرغم من ما مُسجل عليه من نقاط خلافية، إلا انه كفيل بحل الأزمة المرتبطة بوحدة الارض والشعب والموارد البشرية والجغرافية.
وبذلك قطع الطريق، أمام كل من يحاول أن يُعرج على عدم شرعية الدستور، لتبرير خروجه من الحكومة أو الاستفراد بها، كما وأعطت مؤشرا خطيرا، بأن ما حصل وما يحصل الآن من مشاكل سياسية، سببها الاول والأخير هو الابتعاد عن الدستور! الذي كتبه السياسيون أنفسهم! ومن الملفت للنظر بأن المرجعية، استخدمت عبارة "وحدة العراق بدل توحيده" بدلالة أن الوحدة حاصلة مسبقاً، والتوحيد لا يأتي إلا من بعد تفرقة أو شتات، وهذا ما لم يحصل، كما وأعطت رسالة واضحة للإخوة الكُرد، بأن الحل يكمن بوجودكم في بغداد،حيث المحكمة الإتحادية لا وجودكم في أربيل، لتراشق وتبادل الاتهامات.
3- (إن القيام بخطوات منفردة، باتجاه التقسيم والإنفصال، ومحاولة جعل ذلك أمراً واقعا، سيؤدي بما سيتبعه من ردود أفعال داخلية وخارجية؛ الى عواقب غير محمودة تمس بالدرجة الأساس، حياة أعزائنا المواطنين الكورد، وربما يؤدي الى ما هو أخطر من ذلك).
في هذا المقطع من الخطبة، هنالك خطاب بصورة غير مباشرة، الى الأخوة السياسيين في شمال العراق أولاً، بأن المتضرر الأول والوحيد مما سينتج عما تقومون به هو الشعب الكُردي، لأنه سيكون على تماس مباشر بالحياة اليومية التي تتأثر بالسياسة! ومساوئ مواطنها وبواطنها، وإنكم أيها الساسة غير مكترثين لما يحصل لشعبكم! بعد إن أمنتم وجودكم وعوائلكم، ورسالة للشعب الكردي بنفس الوقت بأن ساستكم سيتخلون عنكم، أمام المخاطر التي باتت وشيكة، فيما لو تم إستقطاع شمال العراق كدولة مستقلة، وستدفعون ثمن ما يحصل.
وهنا اشارة ايضا الى حجم الكارثة التي استقرأها "المرجع الأعلى" في الزمن القريب، تحت ظل التقسيم المزمع إنشاءه من قبل السياسيين في كردستان، وكما حذر المرجع مسبقا من دخول داعش للسنة، ها هو يحذر اليوم الاخوة الاكراد والشعب بأن هنالك أطرافا أقليمية ودولية، لديها مطامع ومساع وأجندات ومصالح ومكاسب على حساب العراق بأجمعه، بما في ذلك الاكراد بصورة مباشرة.
4- من المقاطع الاخيرة للخطبة قوله (ندعو الأخوة المسؤولين في الإقليم الى الرجوع الى المسار الدستوري) ، وهذا ما يشرعن عدم دستورية ما يقومون به! تحت مسمى الاستفتاء، وهم لا زالوا إخوة ولازال المسار الدستوري قائم لسلوكه، وبنفس المقطع يشير المرجع بقوله (ندعو الحكومة العراقية والقوى السياسية الممثلة في مجلس النواب الى ان تراعي في جميع قراراتها وخطواتها المحافظة على الحقوق الدستورية للإخوة الكورد وعدم المساس بشيء منها) الى أن الاخوة الاكراد شعبا وحكومة، هم شركاء في الوطن، تترتب عليهم الواجبات وتحصد لهم الحقوق، على أن لا يتجاوز ذلك الدستور والقانون، وعلى الحكومة العراقية بأن تعي أن الاكراد عراقيون وإن أختلفت قوميتهم، وليس هنالك مدعاة لتهميش مكون من مكونات الشعب العراقي، وعليها أن تسهل مهمة إحتوأهم.
أدرك الأخوة الأكراد حكومة وشعبا، عظمة الخطاب والوصايا التي وجهها "المرجع الأعلى" بما يخص الوضع السياسي وقضية الإستفتاء، فدخلت مبادرة المرجع الأعلى أروقة البرلمان الكردستاني، بعد يوم واحد من خطبة الجمعة للتاريخ المذكور مسبقاً، ليصوت عليها بالإيجاب فصوت عليها بواقع 70 صوت، وبذلك نبعث رسالة اخرى للإخوة في "التيار المدني"، بأن "المرجع الأعلى" و "المؤسسة الاسلامية" لا زالت هي صمام الأمان، ومنشأ الوطنية في حفظ حقوق الشعب والمواطنة للجميع، في وقت لم نرى لكم في ذلك حسيسا ولا نجوى، أُحتل العراق وانتم ساكتون! وتقسم العراق وانتم ساكتون! وتطالبون بان الحكم لكم بدافع وطنيتكم وخيانة الإسلاميين للوطن؟!!! فلعمري أن أموت ولا أعلم متى سيكون لكم موقف وصوت وطني، إتجاه بلدكم وشعبكم بالرغم من كثرة شعاراتكم الخاوية المتهرئة، على المباني والمكاتب التي تشغلونها، لشن حرب خاسرة ضد الإسلام والمذهب والمرجعية.
من خلال ما تقدم في خطبة المرجعية العليا، وما ترتب عليها من آثر المبادرة، نجد بأن السيد "السيستاني" هو الشخص الناطق المؤثر! والصامت المؤثر! وأن الأخوة السياسيين في الحكومة الأتحادية ممن لهم مساع وصفها المرجع بــ(المساعي النبيلة) في لملمة جراح الوطن والشعب، في قضية ما يسمى بتقسيم العراق عبر الاستفتاء، سيكونون هم صمام أمان البلد، وليس هنالك أي مصلحة من لغة التهديد والوعيد، التي أذاعها بعض السياسيين وللأسف، لأن لغة التهديد لا تنتج إلا الحرب والدم والقتل، والشعب لازال يخوض غمار حرب شرسة مع داعش، قطعت بها الاف الرؤوس والأشلاء من أبناء هذا البلد الجريح، وهم ليسوا على إستعداد لفتح جبهة اخرى، سنخسر بها الاكثر والأكثر، مادامت لغة الحوار ستنهي جميع تلك المشاكل بهدوء، ولا تشوبها شائبة التشنج السياسي، والصراع المجتمعي، على أساس القومية والتكتل والطائفة

  

وليد كريم الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/02



كتابة تعليق لموضوع : (قُضي الأمر الذي فيه تستفيان) وحدة العراق تحت وصاية المرجعية العليا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود خليل ابراهيم
صفحة الكاتب :
  محمود خليل ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دعوني اعيش كباقي البشر  : بشرى الهلالي

 استبيان في كربلاء وبابل يظهر عدم رضا المواطنين باداء العبادي ويعتبرون منح وزارة المالية للكرد قرار غير موفق  : جمال الدين الشهرستاني

 مقتل عشرات الإرهابیین في مختلف قواطع العلميات بينهم مقرب من "البغدادي"

 الشيخ همام حمودي: الدستور العراقي وثيقة سياسية لتعزيز الثقة بين اطياف العراق الذين عاشوا القمع والخوف  : مكتب د . همام حمودي

 من علامات المنافق ....  : ثائر الساعدي

 منظمات حقوقية تصدر بيانا بسبب الانتهاكات الاسرائيلية بحق اطفال فلسطين

 العتبة الحسينية توضح أسباب عدم أفتتاح أكبر مجمع لمدارس الايتام

 هذا ما أعرفه عن الصديق. فماذا تعرف أنت ؟  : مصطفى الهادي

 جنايات القادسية: السجن المؤبد لمدانة بإدارة شبكة دعارة  : مجلس القضاء الاعلى

  اين دور المرأة المثقفة  : مهدي المولى

 تونس وحديث الإتاوة  : محمد الحمّار

 عالية نصيف تؤكد استجواب وزير التجارة وكالة الاثنين المقبل

 الطائفية معضلة سلوكية مُكتسبة؟!!  : د . صادق السامرائي

 هاشتاغ اتفاقية الصين مشاريع واعمار يتصدر قائمة "الترند" في تويتر

 من اجل عراق خال من ذوي الإعاقات الخاصة  : د . رافد علاء الخزاعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net