صفحة الكاتب : محمود الوندي

لماذا الارتاد الفكري والارتكاس الثقافي في العراق ؟؟؟
محمود الوندي
غدت فنون الثقافة على امتداد تاريخ طويل بكل انواعها ومسمياتها في كل المدن العراقية بتعدد لغاتها ولهجاتها ( وبالتحديد مدينة بغداد العاصمة ) ، وظهرت مجموعة المثقفين قد خدموا الثقافة العراقية بدون اي ثمن معنوي او اغراء مادي ، بل امتازوا بحيويتهم وجهودهم وخصالهم التي أسدوا من خلالها خدمات كبيرة الى الشعب العراقي .. ومنهم كانو عربا وكوردا وتركمانا وسريانا وكلدانا وصّبة مندائيين .. 
 
بعد استلام السلطة من قبل حزب البعث لقد استباح الميدان الثقافي من الجهلاء والدخلاء وانفلتت الأمور من عقالها وكبلت الثقافة العراقية بثقافة حزب الواحد وكتابات حول خطب وأقوال منطلقة من فم رئيسه الدكتاتور صدام حسين ، اصبحت الثقافة العراقية رهينة سياسة البعث ، فقد شد المثقف العراقي الاصيل رحاله الى دول اوربا المختلفة وامريكا واستراليا بعد ان كبل حريته وزادت من معاناته ، ولم يستطيع ان يبرز ثقافته للمجتمع ، بسبب قلة وسائل الدعم والتسهيلات له ، بمعنى لم يمنح له الحق في حرية  التفكير والتعبير والإنتماء السياسي ، والفكري والآيديولوجي .... 
 
ان الثقافة العراقية اليوم تعيش مأساة حقيقية كماضيها ، وتتعرض الى ممحاكة جديدة بين دور الثقافة الحقيقية وبين مصالح الطبقة السياسية والحزبية الضيقة التي تبحث عن الدعاية ، التهليل والتطبيل لمناهجها الشكلية ، ومن جانب اخر تهميش الحكومة لدورها في صناعة مجتمع متقدم ، لذلك لا يعد باستطاعة أي مثقف ملتزم نقد أية جهة من الطبقة السياسية والحاكمة خوفا على حياته ، ولهذه الاسباب خسرت الثقافة العراقية عددا كبيرا من المبدعين والكفؤين والاكاديمين والصحفين والاعلامين ، ودفعت ثمنا كبيرا من قافلة الشهداء  ...  
 
للأسف الشديد إن ما نشهده اليوم من هجمات تنكيل للمثقف العراقي الاصيل ، بشكل آلية غير مسبوقة في القمع الفكري وإرهابه على امتداد تاريخنا من اشباح المثقفين والذين يعملون كبوق لتلميع الصورة المسؤولين والدفاع المستبد عن سياساتهم الخاطئة من خلال مقالاتهم وكتاباتهم الركيكة والملفقة  ، وبعيدا عن أي منهج علمي ونقدي لدراسة النصوص وتوظيفها بصورة صحيحة ، وتجاوزهم كل الحدود الادبية والاخلاقية ، والهدف منها للتغطية على سرقات المسؤولين لاموال الشعب وفشلهم اداريا في عملهم ..  
 
يحاول البعض ما يسمى بالمثقفين توظيف كتاباتهم في إثارة النعرات والانقسامات بين مكونات واطياف الشعب العراقي من أجل أهداف واضحة واستغلالهم للأجواء المشحونة في العراق في كتاباتهم اليومية ، ليبثوا سمومهم ضد من يكشف الفسادي الاداري في هياكل الدولة واتهامه بعدة الاتهامات بحجة واهية ، لكي يقتلوا كل مفاهيم إنسانية وديمقراطية باسم سياسات خاطئة ( هذه الكتابات نشبهها بحمم البراكين تحرق ما حولها ، حيث تترك اثرها التدميري لمديات بعيدة من الزمن ) .  
 
وهنا المصيبة !!! هكذا المثقفين يكتبون من الغثاثة والتفاهات التي لاتقل خطورة عن الارهاب الدموي ان لم يكن يتجاوز تلك الخطورة ، وتمارس كل أشكال الضحك والسخرية على آلام وهموم المجتمع ، وتحاول تكرس المفاهيم الخاطئة في نفوس الناس البسطاء واستسلامهم للواقع الحالي بحجة الدفاع عن مذهبهم او طائفتهم ، لذلك أخذوا يصرحون حسب مزاجهم ويحللون حسب هواهم  ، ولكن في الحقيقة يسيرون  من يمولهم ويدعمهم من احزاب وتيارات ومنتفذين في الدولة .   
 
أن من أهم واجبات المثقف العراقي هو العمل على رفع وعي الجماهير لمقاومة الظلم وكيفية حماية حقوقها ، وتحريرها من إضطهاد السلطة المستبدة ، ومن جميع مصادر العسف والإضطهاد السياسي والإجتماعي والديني والعرقي وغيره ، لا شك فيه إن تقوية العلاقات الثقافية  من الأمور المطلوبة والضرورية بين المثقفين (بغض النظر عن ميولهم او افكارهم)  لما تمثله هذه العلاقات من حافز معنوي كبير لزيادة الأواصر الاجتماعية والعمل على توفير فرص ثمينة بالتعرف على مشاكل وهموم الناس ، هذه العلاقات حافزا لزيادة الروح الوطنية لدى الشعب العراقي ، أي أخذ إجراءات وقائية لمنع وقوع اي ظلم على اطياف شعبنا ، لهذا علي المثقف العراقي ايجاد حركة استثنائية وافكار خلاقة تحميه من الجهلاء والدخلاء على الثقافة العراقية  . 
 
المثقف العراقي الحقيقي الذي يعمل من اجل الارتقاء للمجتمع العراقي نحو التنوير والتغيير ، ما يزال يعيش مرحلة الحرمان والفقر والغربة الذي طوقه نظام البعث ، والحكومة الحالية عدم إكتراثها لمعاناته وهمومه ، وقد اصاب المثقف العراقي شلل وتغريب مرة اخرى بسبب عدم بيع صوته وقلمه وضميره بأثمان رخيصة وبائسة الى الاحزاب والمسؤولين في الدولة وتملقه لهم ، لذلك يعاني المثقف المبدع من الوضع النفسي والاجتماعي لآنه لا يجد من يدعمه ويهيئ الجو المناسب له لينطلق الإبداع والنشر افكاره وآرائه ، ولا يجد مخرجا له لكي يطرح إبداعاته وأطلاق طاقاته ، بل صار أسير الواقع المأساوي . 
 
فالاحزاب السياسية تتحمل الجزء الاكبر من المسؤولية عن الارتكاس الثقافي في العراق ، التي تحاول بشراء بعض النفوس الضعيفة من ما يسمى بالمثقفين لتطبل وتزمر لهم كما كانوا ايام نظام البعث ، ومن جهة اخرى بسبب انقساماتهم ان كانت مخفية او علنية ورفضهم بعضهم البعض لافساح المجال للمثقفين من المأجورين واستغلالهم لهكذا الاجواء ، لذلك تغرب وتهمش المثقف العراقي الذي يعبر عن وطنيته باخلاص وتوجيه قلمه الى خدمة الانسان العراقي ويتحمل بصدق وعن جدارة مسؤوليته الثقافية ، وبعيدا عن اية نزوعات السياسين ، يظطهد اليوم ، ويبعد عن الساحة الثقافية والسياسية ، ويحارب من كل الجهات الحكومية وغير الحكومية .  
وهذه أسباب التخلف الثقافي في العراق وجذور الفشل وعوامل الانحطاط  !!!!!!! واصبحت الثقافة العراقية كالشمعة التي تقاوم لظلام دامس في العهد الجديد ، ويتهمش تعمدا من قبل الحكومة العراقية والقوى السياسية المتخلفة .
 
ادارة الموقع تشكر الاستاذ محمود الوندي على مقالته 
عسى ان يعي ويفهم بعض الاخوة القراء المقالة 

  

محمود الوندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/28



كتابة تعليق لموضوع : لماذا الارتاد الفكري والارتكاس الثقافي في العراق ؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر

 
علّق ابو الحسن ، على نبوءة ملا لفته ومأساة ام موسى  - للكاتب عادل الموسوي : جزاك الله خير جزاء المحسنين هذه قصه رائعه من مئات القصص لكن كما تعلم ان الفقراء هم من يقومون بالثورات ويجني ثمارها الاغنياء انت تعلم ان هدام بدء بتصفيه الشيعه بعدة مراحل ابتدئها بتصفيه الشيوعين بحجة الجبه القوميه واعقبها بتسفير الشيعه بحجة التبعيه وخصوصا التجار في الشورجه من الكرد الفيليه واكملها بتهمة الانتماء الى حزب الدعوه العميل وقد طالت هذه الحمله شباب الشيعه المتواجدين في الكليات وهم اصلا لم يسمعوا بالدعوه وختمها باعدام الشيعه بتهمة سب الرئيس اضافة الى محرقة الحرب العراقيه الايرانيه القصد من هذه المقدمه لماذا لم تطال الاعدامات قادة الدعوة الموجودين في الحكم حاليا وكيف سافروا الى خارج البلاد هناك مقوله للركابي امين سر القياده القطريه البعثيه يقول ان البعث جاء بقطار امريكي فلماذا لايكون اليوم اشبه بالبارحه ويئتي الدعوجيه والدعوه منهم براء بقطار امريكي اليس الامر يستحق الوقوف الا تثير انتباهنا مسرحيه مؤتمر الدعوه التي طرد فيها ابراهيم الجعفري وانتخاب نوري امينا عاما والدعوه لم يكن لديها امين عام الا يذكرنا صعود نوري المفاجىء بصعود صدام المفاجىء اليسهاك ربط بين ضياء يحيى العلي امين سر حزب البعث في كربلاء بنوري لانه ابن عمه وحضر تشييعه الايام حبلى بالمفاجئات.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي
صفحة الكاتب :
  فالح حسون الدراجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 يوم الشهيد الاشوري  : حميد الموسوي

 العدد ( 280 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 لمنافسة على زعامة العالم الإسلامي تُشعل حرب النفوذ بين تركيا والسعودية

 وزارة التخطيط : ارتفاع مؤشر التضخم خلال شهر تموز الماضي بنسبة (1% ) والسنوي يرتفع بمعدل (2.6%)  : اعلام وزارة التخطيط

 توصیات المرجعية الدينية "خارطة طريق" للتعامل مع بقايا "داعش"

 إجابة مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دامت بركاته) في لبنان حول حكم التشهير بالمؤمنين في مواقع التواصل  : رابطة فذكر الثقافية

 بالسلاح الأبيض العبيدي والجبوري!  : قيس النجم

 داعش يوعز لعناصره بقتل مجموعة صحفيين في العراق  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 أنحن سعداء أم نحفر في الماء؟  : محمد الحمّار

 زار وزير الموارد المائية دحسن الجنابي الاهوار الوسطى في محافظة ذي قار  : وزارة الموارد المائية

 قراءة في المجموعة الشعرية " الحسين مدينتي " للشاعر علي سلمان الموسوي  : توفيق الشيخ حسن

 لقاء عاصف مع الصحفي ماجد الكعبي  : حمزة علي البدري

 من مذكرات "إبريج"!!  : وجيه عباس

 صناديق الإعْتراك!!  : د . صادق السامرائي

  سعد البزاز ..تاريخ مليء بالفسق والفجور !!  : ضياء الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net