صفحة الكاتب : صلاح التكمه جي

السيستاني صنع هوية و تاريخ العراق الجديد
صلاح التكمه جي

حزم امتعته غسان سلامة و ممثل الامم المتحدة و رحل الى النجف الاشرف في لقاء المرجع السيستاني ، بعد ان احتل بوش العراق وعين الحاكم الامريكي بريمر وشرع بوضع دستور للشعب العراقي على الطريقة الامريكية.
تحدث غسان سلامة عن لقاءه بالمرجع السسيستاني الى قناة بي بي سي : ان المرجع بعد استماع مطول للممثل الامم المتحدة الذي شرح وجهة نظر المحتل الامريكي في وضع دستور امريكي الى الشعب العراقي .
( يقول سلامة) ان المرجع السيستاني التفت الينا وقال ، ان الدستور يكتبه فقط العراقيين ، واحذر الجانب الامريكي من اي تدخل في كتابة الدستور.
(يقول سلامة ) سئلت المرجع السيستاني جنابكم جاد بتحذيركم الى الامريكان
اجابني المرجع السيستاني: امامك يومين لتبلغ المحتل الامريكي و اذا لم يرفع يده عن كتابة الدستور بعدها ساصدر فتوى للشعب العراقي
(يقول سلامة ):بعد خروجنا من اللقاء ، قلت لمبعوث الامم المتحدة ، يجب ان نذهب مباشرة الى بريمر ونبلغه برسالة المرجع السيستاني ، فاجابني ممثل الامم المتحدة هل انت جاد ولم هذه السرعة ، قلت له : انت لا تعلم مدى قوة وسلطة المرجع السيستاني ، اذا لم نسعف الامر خلال هذا اليومين ستحدث مشكلة كبيرة .
التفتت مقدمة بي بي سي الى غسان سلامة وقالت له ، غريب امر هذا السيستاني ما هي القوة التي يمتلكها التي يواجه بها قوة عظمى مثل امريكا
اجاب سلامة: انه يمتلك سلطة معنوية قوية قادرة ان تنتصر على اي قوة اخرى ، هذه القوة المستمدة من حياة بسيطة للمرجع السيستاني لكنها لها تاثير و نفوذ قوي على الشعب العراقي.

نعم المرجع السيستاني بفتواه الاستراتيجي ، صنع تاريخ وهوية العراق الجديد منذ عام 2003 و الى فتواه الاخيرة بوحدة تراب العراق المقدسة.
نعم هناك ثلاث فتاوى مصيرية للمرجع السيستاني حددت ملامح هوية العراق الجديد وصنعت تاريخه وهي
الفتوى الاولى : الموقف الصارم للمرجع السيستاني امام ادارة المحتل الامريكي و تجسد
أولا: في عدم لقاء باي شخصية امريكية منذ الاحتلال ولحد الان.
ثانيا : الموقف الصارم لمرجعية السيستاني في كتابة الدستور بايدي عراقية مقابل موقف الادارة الامريكية التي سعت ان تجلب معها دستور امريكي ليكون حجر الزاوبة في العراق الجديد، واعدت لهذا الدستور العديد من المستشارين و دربت العديد من الخبراء لها من اجل وضع دستور امريكي لها في العراق، واعد المحتل الامريكي تغطية اعلامية له تبشر بعراق ديمقراطي امريكي سيكون نموذج مثالي في الشرق الاوسط الجديد.
فتوى مرجعية السيستاني اربكت مخطط ادارة بوش التي ارسلت عدة رسائل تهديد للمرجع السيستاني من اجل منع تدخله في كتابة دستور بايدي عراقية.
لم ينفع التهديد الامريكي و انتصر السيستاني على جيوش المحتل الامريكي ، بفتواه المقدسة حول الدستور العراقي و شرعية التصويت له .
فتوى المرجع السيستاني حول الدستور كان الموقف الاول الذي صنع هوية العراق وتاريخه الجديد .

الموقف الثاني المصيري: فتوى الجهاد الكفائي للمرجع السيستاني الى الشعب العراقي وذلك بعد سقوط الموصل و وصول جحافل عصابات داعش الى اسوار بغداد و سكوت الادارة الامريكية عن هذا الغزو الداعشي الجديد ، الذي اعتبره اوباما انها حرب طائفية ليس من مصلحة ادارته التدخل فيه.
لم يمض فترة وجيزة من حديث اوباما الذي تحدث به من الرياض ، حتى اصدر المرجع السيستاني فتواه التاريخية ، بالجهاد الكفائي للشعب العراقي في طرد داعش، هذه الفتوى التي اعطت للشعب العراقي روح جديدة جعلت منه يهب كرجل واحد امام الغزو الداعشي ، و كان فتوى السسيتاني وتلبية المليونية للشعب العراقي لها ، اعطت رسالة تهديد الى اوباما ، انه لا حاجة لتدخلك القذر و لا حاجة لأتفاقية الاستراتيجية و التي تعهدت بها للدفاع عن العراق امام اي غزو يهدد ارضه وشعبه.
نعم فتوى الجهاد الكفائي وتلبية المليونية للشعب العراقي لها بحماس منقطع النظير ، قد انتصرت اولا على المخطط الامريكي الذي صنع جيوش داعش لغزوها العراق ، تمهيدا لتقسيمه ، وانتصرت فتوى السيستاني ايضا على الغزو الداعشي التكفيري الذي ارعب المنطقة والعالم بحربه النفسية وقتله الاجرامي المرعب الذي فاق التصور و زرع الخوف والرهبة في نفوس شعوب المنطقة ، الا ان المرجع السيستاني اسقط مفعول الرعب الداعشية ، وصنعت فتوى الجهاد الكفائي والتلبية المليونية لها رعبا جديد تجسد بقتال ابطال الحشد الشعبي الذي اسقط معادلات المخطط الصهيوني والامريكي في انشاء دولة الخلافة الاسلامية في العراق والشام.
نعم فتوى الجهاد الكفائي للمرجع السيستاني صنعت مجتمعا جديدا للشعب العراقي و تمخض عنها مولود جديد اسمه الحشد الشعبي الذي رسم ملامح هوية للعراق الجديد وصنع تاريخه المعاصر.

الموقف الثالث والمصيري للمرجع السيستاني هو فتواه الاخير الذي أكد على وحدة تراب العراق المقدس و رفضه للتقسيم ، هذا موقف المرجع السيستاني اربك الغزل الامريكي الذي كان يغازل به المشروع الصهيوني في فرحته بانشاء دولة اسرائيل ثانية في شمال العراق.
موقف المرجع السيستاني استدعى من الادراة الامريكية بعد ساعتين من فتوى وحدة تراب العراق المقدس ، ان تصدر بيان لها ترفض فيها الاستفتاء و تعتبره غير شرعي بعد ما كانت تعتبره خطأ تقديري في موقف الانفصاليين .
فتوى المرجع السيستاني الاخيرة قد جعلت كل ذرة من تراب العراق من شماله الى جنوبه مقدس و واجب الدفاع عنه ضد اي مخطط لتفتيت و وحدة وتراب ارض ما بين النهرين .
نعم فتوى المرجع السيستاني الاخيرة ، اعادة هوية العراق من جديد بعد ان كاد المشروع الصهيوني ان يفتتها و خطط لنهاية العراق بعد اقامة دولة اسرائيل الثانية في شماله.
فتاوى المرجع السيستاني في المواقف الثلاثة المصيرية امام المخطط الامريكي هي التي رسمت ملامح هوية العراق الجديد وصنعت تاريخه المعاصر
فتاوى المرجع السيستاني المصيرية جعلت من عراق فتوى الجهاد الكفائي ، عراق الحشد الشعبي ، ان لا يقبل القسمة الا على واحد ، الا وهو العراق الدستوري الموحد من شماله الى جنوبه .
هذه هي هوية العراق الجديد التي صنعها المرجع السيستاني بفتاوي مباركة و مصيرية وكان مسك ختامها هي فتوى وحدة تراب العراق المقدس. 


صلاح التكمه جي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/03


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : السيستاني صنع هوية و تاريخ العراق الجديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الخيكاني
صفحة الكاتب :
  عزيز الخيكاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 النائب الحلي : يكذب مزاعم البغدادية بتصويته على المادة 38 من قانون التقاعد  : اعلام د . وليد الحلي

 حيدر ألعبادي يعزف لحن خلود الفساد!  : وليد فاضل العبيدي

 رئيسة المؤسسة تعقد اجتماعاً موسعاً لمدراء المديريات والدوائر ومدراء الاقسام  : اعلام مؤسسة الشهداء

 شركةُ الجود للتكنلوجيا الزراعيّة والصناعيّة الحديثة تنظّم مؤتمراً علميّاً حول زيادة إنتاج محصول الحنطة...

 إعلاميو كربلاء يمتعضون من اجراءات مجلس المحافظة ويحذرون من سياسة تكميم الافواه  : فيصل غازي السعدي

 أهم التطورات الأمنية والعسكرية في الوضع العراقي ليوم الأربعاء الموافق 21/1/2015  : كتائب الاعلام الحربي

 احمد الجلبي والاعداء الاربعة  : صباح الرسام

 ماذا يريد الحكيم من شعاره  : محمد حسن الساعدي

 الريس فين؟!  : علاء كرم الله

 أربعون حديثاً أخلاقياً وتربوياً من ألأحاديث الصحيحة السند والحسنة والموثقة المروية عن الإمام المهدي المنتظر صاحب العصر والزمان  : محمد الكوفي

 حيزبونات الحكومة الإسرائيلية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 تقريـر  : حسين علي الشامي

 ظل المعلم رسول الانسانية والعلم وحقوقه مغيبة  : صادق غانم الاسدي

 جريمة أم بطولة  : جواد بولس

 الوزراء الكورد وعدوا المطلك خيرا : ما شاء الله  : باقر شاكر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107638001

 • التاريخ : 20/06/2018 - 01:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net