صفحة الكاتب : الشيخ عبد الامير النجار

النرويج تطلق مصطلح " يوم الإنصاف والعدل " على اليوم الذي استشهد فيه الامام الحسين عليه السلام
الشيخ عبد الامير النجار

بسم الله الرحمن الرحيم
هذا المصطلح ـ يوم الإنصاف والعدل ـ أطلقته النرويج على اليوم الذي استشهد فيه الإمام الحسين (عليه السلام) في طف كربلاء. ففي خطوة فريدة من نوعها ـ سبقت بها الدول العربية والإسلامية والأوربية ـ أقرت النرويج تدريس مبادئ نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) في مدارسها الرسمية.

* المسيحية والعقائد الأخرى
فقد اتخذت وزارة التربية والتعليم النرويجية أساليب وطرق متطورة للتدريس وكتابة المنهج، ومنه درس (المسيحية والعقائد الأخرى)، وهو من الدروس التي أقرتها في المنهاج التعليمي من الصف الأول الابتدائي إلى الصف التاسع المقابل للصف الثالث المتوسط في العراق.
ومن بين المواد التي تدرس في هذا الدرس هي الديانة الإسلامية، وفي الصف الرابع الابتدائي حصراً تدرس نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) بشكل خاص، في فصل مستقل تحت عنوان "ثورة الحسين"، وفصل آخر يتناول مسألة التشيع وقضية الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، ومسألة الانتظار.
علماً بأن المعلومات التي أخذت منها تلك المواد، هي من مصادر الشيعة الإمامية؛ لأن وزارة التربية والتعليم النرويجية لديها يقين بأن علماء الشيعة هم نواب عن الإمام المهدي (عليه السلام)، وهم ينتظرون طلعته البهية لإتمام الأمر بشكل مطلق.

* تقرير وكالة نون الخبرية
وفي لقاء لمراسل "وكالة نون الخبرية" أجراه مع الأستاذ "علي حسين الجابري" ـ والذي عمل معلماً في مدارس التعليم الابتدائي في النرويج لمدة ستة أعوام ـ حول هذا الموضوع، قال الأستاذ الجابري ـ في معرض حديثه عن كتاب "المسيحية والعقائد الأخرى" والغاية من تدريسه ـ: إن سبب تسميته بالمسيحية والديانات الأخرى؛ لأن ديانتهم هي المسيحية وثم باقي الديانات الأخرى، وهو درس يراع فيه حقوق جميع الديانات؛ لأن الدولة هناك تحترم حرية شعبها في معتقده وديانته.
وفي جواب له على سؤال: لماذا أفردوا الحديث عن قضية الإمام الحسين (عليه السلام) في فصل مستقل في منهج الصف الرابع؟.
قال: هم أفردوا قضية الإمام (عليه السلام) بالخصوص؛ لما للمأساة التي حصلت في كربلاء، والتي تعرف لديهم بـ "يوم الإنصاف والعدل"؛ ذلك لأنهم يأخذون الجانب المشرق من ثورة الحق ضد الباطل، وانتصاره بالرغم من قتل الإمام ومن معه؛ ليثقفوا أبناءهم على التضحية من أجل الحق، ويعلموهم من خلال قضية الإمام الحسين (عليه السلام) كيفية بذل النفس ونكرانها؛ لأجل تحقيق الهدف السامي.
ويؤكد الأستاذ الجابري: إن المراد من تدريس هذا الكتاب في المدارس النرويجية، هو تثقيف أبناءهم بشكل مطلق، وبقضية عاشوراء بشكل خاص، وبنصوص كتبت بسياق قصصي مشوق، يقدم المعلومة للمتلقي.
مشيراً إلى أن مؤلف الكتاب كتب مقولة لأحد فلاسفة المسيحية، في مقدمة الفصل الذي تفرد بواقعة كربلاء، مفاد تلك المقولة: إن ثورة الحسين (عليه السلام) إرادة لكل الشعوب.
أما عن كيفية تدريس مادة الدرس، وهل ثمة ما يميزها بشكل ايجابي ينقل مبادئ النهضة المباركة؟.
أجاب الأستاذ الجابري: الشواهد على ذلك كثيرة، لذلك تجد أن لكل فصل في هذا الكتاب مدرس مختص، لا بسرد القضية فقط، وإنما متمرن على كيفية إيصال القيمة التعليمية، وخلاصة يستفيد منها طالب العلم بشكل يراعَ فيه علم النفس التربوي، والتجرد من الأحاسيس، وهكذا باقي فصول الكتاب، حيث تجد أن لكل فصل فيها أستاذ متخصص، وهذا مما جعل النرويج من البلدان المتقدمة بالتنمية البشرية؛ لأنهم يعملون على بناء المجتمع من النشء ومرحلة الطفولة.

* زرع ثقافات متنوعة
ويلخص الأستاذ الجابري: إن أهم الأسباب التي تتبناها وزارة التربية والتعليم من خلال مواد هذا الدرس، أنها تزرع ثقافات متنوعة في أبناءها، تجعله على اطلاع ومعرفة بعقائد وثقافة باقي الديانات الأخرى؛ لئلا يكون قاصراً في التعامل مع أي شخص مهما كانت ديانته.
ثم أضاف: إن النرويج كانت الدولة الوحيدة التي راعت أهمية هذا الدرس في أوربا؛ ولما حققته من نجاحات، فقد بادرت مجموعة في بريطانيا، بوضع هذا الدرس ضمن مناهجها، وعلى الخصوص المدارس الإسلامية، بأجازة من الحكومة البريطانية.

* ذبيح كربلاء
ومما جاء في هذا الكتاب ـ الفصل الخامس، الصفحة 102، ذبيح كربلاء ـ ما نصه: في سنة 656م صار علي (عليه السلام) خليفة للمسلمين، وكان رابع القادة بعد النبي (صلى الله عليه وآله)، ومع أن علياً تم انتخابه من المسلمين ليكون قائداً، فقد كان له أعداء كثيرون، كان أغلبهم من عشيرته في مكة، واُغتيل (عليه السلام) سنة 661م، ومع اغتياله نشأ الفرق بين الشيعة والسنة.
بينما كان الحسين (عليه السلام) وأتباعه في الحج سنة 680م، تم مطاردته وتوجه إلى صحراء كربلاء، حيث حاصره الجيش هناك، واُجبر أن يبقى مع عائلته في صحراء كربلاء المحرقة ثمانية أيام من غير ماء، بعد أن نفذ ماؤه.
وفي الليلة العاشرة، قال الحسين لمن تبعه من أصحابه: من أراد منكم الذهاب والنجاة، فليذهب الآن. وقد ذهب عنه مجموعه من أصحابه تحت جناح الليل لينجو بأنفسهم، وعندما أشرقت شمس صباح يوم العاشر من المحرم، لم يكن مع الحسين سوى (72) رجلاً، بالإضافة إلى النساء والأطفال.
جيش الحسين الصغير خسر المعركة ضد آلاف الجيوش التي تجمعت لحصاره، وكانت الأوامر العليا أن يذبح جميع أهل الحسين وأصحابه، حتى الطفل الرضيع تم ذبحه في ذلك اليوم.
النساء والأطفال الذين أسروا، تم سوقهم من مدينة إلى مدينة أخرى، تتقدمهم الرءوس المقطوعة للحسين وأصحاب الحسين، ومنذ ذلك اليوم الذي قتل فيه الحسين، بدا الشقاق واضحاً بين السنة والشيعة.
وهكذا يروي المؤلف القضية إلى ساعة قتل الإمام (عليه السلام)، لكنه يُراع خصوصية لسبي النساء وقتل الأطفال، بشكل يعكس وحشية الموقف، وعدم مراعاة الأطفال ساعة حمل الرءوس أمامهم، ولهذين الأمرين خصوصية لم يتم ذكرها لمرحلة الصف الرابع؛ خشية التأثير على سن الطفولة.
في جانب الصفحة (102) هناك مربعان يحويان معلومتان:
الأولى: كرب تعني الحزن، وبلاء تعني المصيبة،شرح مفردة كربلاء.
الثانية: المسلمون دائمو الحزن لأجل أولئك الذين ذبحوا في كربلاء. جان ليون جيرمو.

* المسلمون يتذكرون ذبيح كربلاء
وفي الصفحة (103) نجد مقدمة ممهدة لواقعة عاشوراء عند أتباع أهل البيت (عليهم السلام)، وكيفية إحياءها بطقوسهم التي باتت مقدسة، ولها خصوصية لا يبرحون عن تأديتها سنوياً، من خلال تجلي الشأن الثقافي لعامتهم، وتغير الأجواء لديهم.
وجاء فيها أيضاً ـ تحت عنوان "المسلمون يتذكرون ذبيح كربلاء"  ـ ما نصه: مذبحة كربلاء وقعت في العاشر من محرم، وفي كل عام يحي الشيعة ذكرى هذا اليوم الأليم، ولا يقتصرون فيه على ذكر الحسين فقط، بل يحيون هذه الذكرى تخليداً لكل مظلوم في العالم.
يوم العاشر مع ذلك أكثر من يوم ذكرى للشيعة، بل هو يوم تنطلق فيه الآهات والأشجان والألم.
التهيئة لمحرم تبدأ من يوم واحد محرم، فيلبس الشيعة فيه أثواب الحزن، ويبدأ منبر الوعظ بذكر قضية الحسين في تجمعات كبيرة. المجتمعون في هذه المجالس يبكون وينتحبون، ومن ثم ينشدون أناشيد الحب والحزن والولاء للحسين.
في العاشر من محرم تنهي المراسيم، حينما يخرج الرجال والأطفال في مسيرة يبكون ويلطمون فيها؛ لأجل مصيبة الحسين. كثير من علماء الشيعة قتل في نهج الحسين.

* من هم الشيعة؟
بعدها ينتقل الحديث إلى من هم الشيعة ـ بدءً من معنى المفردة إلى معتقدهم، وتوجههم لإطاعة المعصوم بعد النبي محمد (صلى الله عليه وآله)، وما يروه في أن أئمتهم (عليهم السلام) يتمتعون بالتسديد الإلهي لقيادة المجتمع ـ فيقول: عند الشيعة تعني كلمة إمام مفهوماً خاصاً، حيث يرى الشيعة أن وراثة النبي تمت عن طريق علي وفاطمة، ومن ثم ابنهما الحسين أئمة للناس. يرى الشيعة أن من غير المقبول أن يترك الله الناس بعد النبي محمد دون أن يجعل فيهم إماماً يدلهم.
لذلك فإن الإمام يحمل وراثة النبي، هذه الرؤية لدى الشيعة يعبرون عنها بالإمامة، والإمامة هي الطريق المعصوم بين الناس وبين الله.
في جانب الصفحة (103) هناك مربعان يحويان معلومتان:
الأولى: كلمة إمام تعني الهادي أو القائد.
الثانية: نظرية أن هناك من يرث من النبي ويحفظ الرسالة عند الشيعة، وهي نقطة الخلاف مع السنة، حيث يرون أن لا توصية إلهية بعد النبي (صلى الله عليه وآله).

* الإمام الغائب
وأما ما يُخص الإمام المهدي (عليه السلام) فجاء في الصفحة (105) تحت عنوان "الإمام الغائب" ما نصه:
مثال الشيعة نجده في إيران، ويسمى بالمدرسة الاثني عشرية؛ وسبب تسميتهم هو أنهم يعتقدون بعد علي اثني عشر إماماً في الأرض، والأعراف تروي أن الإمام الحادي عشر كان له ولد غيَّبه الله، حيث سيكون هو الإمام الثاني عشر، والسبب في غيبته هو أن حياته معرضة للخطر.
فالإمام الثاني عشر حي لكنه مغيَّب عند الله؛ لذلك يسمى الإمام الغائب، وتقضي هذه النظرية أن الأمام الغائب سيعود يوماً إلى الأرض ليملأها بالعدل، بينما الإمام الغائب لم يخرج بعد، وجب على الشيعة أن يقودوا أنفسهم، بعض الشيعة يسمون العلماء عندهم آية الله، أي علامة الله في الخلق.
علماً بأن هذا الكتاب "المسيحية والعقائد الأخرى" من تأليف راندي وبيورن، الفصل الخامس من الكتاب مدرسة اولف ست في فيال كمون بيرغن النرويج(1).

الشيخ عبد الأمير النجار
السبت 9/محرم الحرام/1439هـ
الموافق 30/أيلول ـ سبتمبر/2017م

* المصدر
 - يسألونك عن الحسين ـ الشيخ عبد الأمير النجار: ص134-143، ب1، ف9، يوم الإنصاف والعدل.


 

الشيخ عبد الامير النجار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/04



كتابة تعليق لموضوع : النرويج تطلق مصطلح " يوم الإنصاف والعدل " على اليوم الذي استشهد فيه الامام الحسين عليه السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم الربيعي ، على إحذروا الشرك - للكاتب الشيخ حسان منعم : بارك الله بكم شيخنا وزاكم الله عن الاسلام خيرا يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره المشركون

 
علّق بن سعيد ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي، لؤي التافه وغيره يبنون كلامهم على كتاب وضعه رجل لبناني مسيحي طريد (وليس مستشرق بل مستغرب) كان يزعم وجود كلمات آرامية في القرآن فطُرد أيام الحرب الأهلية وفرّ إلى ألمانيا وانتحل اسماً زائفاً لدكتور ألماني ووضع كتاباً بالألمانية اسمه لغة القرآن الآرامية لكن اللبنانيين كشفوا شخصيته المنتحلة، وكان هذا المسيحي الوثني ظهر في فورة المناداة بالكتابة باللهجة العامية ونبذ الفصحى، في عز الحرب بين المسلمين والمسيحيين، وخاب هو وأتباعه. شياطين حاقدة يظنون أنهم بالقتل يقضون على الإسلام فيفشلون، ثم يهاجمون العربية فيفشلون، ثم ينادون بالعامية فيفشلون، ثم يشككون بالقرآن فيفشلون، والله متم نوره وله كره الكافرون.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي ورحمة الله هذا الموضوع هو في لب القصور العقلي الفطري ؛ وانا على ثقه ان هناك عقائد تاسس لهذا النمط من القصور. الموضوع طويل؛ اعرف انه لا متسع هنا للاسترسال به؛ الا ان هناك فطره انسانيه عقليه تقيس الامور وتبني مفهومها على صدق او كذب الخبر بناءأ على ذلك؛ هذا لا يتطلب دراسه منهجيه مركبه بقدر ما يتطلب فطره سلبمه. القران كان كتاب معمم يتوارده الناس ويتم اشهاره؛ الجدل الذي حصل وقتها يستلزم ان يكون جدلا عاما تصلنا اصداؤه؛ ان ياتي من يدعي امرا "اكتشاف سرّي" بمعزل عن الواقع والتطور الطبيعي للسير ؛ فهذا شذوذ فكري. بالنسبه لهذا الغلام "لؤي الشريف" ؛ فيكفي ان يكون انسانا طبيعيا ليعي ان القران المعمم اذا كان سريانيا فصيصلنا اصداء اليريانيه كاساس للقران والجدل الدائر حول هذا الامر كموضوع جوهري رئيسي وليس كاكتشاف من لم تلد النساء مثله. دمتم في امان الله مبارك تحرير العراق العريق.

 
علّق اثير الخزاعي ، على المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد - للكاتب مكتب د . همام حمودي : الشيء الغريب أن كل الكتل السياسية والاحزاب تُنادي بمحاربة الفساد ؟!! وكأن الفاسدون يعيشون في كوكب آخر ونخشى من غزوهم للأرض . (وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون , ولكن لا يشعرون). لا يشعرون لأن المفسد يرى ان كل ممارساته صحيحة .

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . كل شيء اختلط بشيء آخر فاولد إما مسخا أو هجينا او رماديا له علاقة بالاثنين ولكنه لا يشبههما . الانساب اختلطت بشكل يُرثى له فاصبح هناك عرب وعاربة وعجم ومستعجمة ناهيك عن هجائن النباتات والحيوانات ، واللغة كذلك ايضا تختلط المفردات بعضها ببعض ويبدع الانسان اشياء اخرى ويوجد اشياء اخرى ويختلق ويختصر ويُعقّد وهكذا واللغة العربية حالها حال بقية الالسن واللغات ايضا تداخل بعضها ببعض بفعل الهجرات والغزوات وكل لغة استولدت لسانا هجينا مثل العامية إلى الفصحى . والكتب السماوية ايضا ادلت بدلوها فاخبرتنا بأن اللغة كانت واحدة ، هذه التوراة تقول (فبلبل الله السنة الناس فاصبح لا يفهم بعضهم بعضا وإنما سُميت بابل لتبلبل الالسنة). طبعا هذا رأي التوراة واما رأي القرآن فيقول : (كان الناس أمة واحدة ). على لغة واحدة ودين واحد ثم قال : (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ). والعلم وقف ما بين هذين النصين فقدم ايضا رأيه في ذلك . تحياتي

 
علّق فراس موحان الساعدي ، على أهالي قضاء التاجي من الحدود العراقية السورية : نصر الشعب العراقي تحقق بفتوى المرجعية الدينية العليا ودماء الشهداء وتضحيات الميامين : موفقين انشاء اللة

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول

 
علّق علي الاحمد ، على الصرخي هو الشيطان - للكاتب ابراهيم محمود : صرخيوس هو شيطان هذا الزمان 

 
علّق بيداء محمد ، على البيت الثقافي في بغداد الجديدة يشارك براعم الطفولة مهرجانها السنوي - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : كانت فعاليات متميزة حقا... شكرا للجهود المبذولة من قبل كادر البراعم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهاء العتابي
صفحة الكاتب :
  بهاء العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 90866344

 • التاريخ : 17/12/2017 - 04:31

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net