صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

أسفارٌ في أسرارِ ألوجود ج4 – ح11
عزيز الخزرجي

 عُشّاقُ آلأسفار: أبو هاشم ألزّاهد

عندما لا ينطقُ الله على لسانِ ألمُسْلمِ أو كلّ من يتظاهر بآلأيمان؛ فأنّ هوى آلنّفس هو آلّذي يَنْطُق في وجودهِ بَدَلَ آلله, هذا ما أشار إليهِ ألفيلسوف و آلعارف ألمُعاصر آية آلله جوادي ألآمليّ في لقائي ألأخير معهُ قبل عامٍ تقريبا(1).

و آلحقيقة أنّ حال أكثر ألبشر أليوم في آلعالم هو سيطرة نُفوسهم ألأمّارة بآلسوء و تَحكّمها بمشاعرهم بَدَل آلحقّ و آلتي قادَتْهُم إلى حيث آلرّذيلة و آلدّعارة و آلحرام و آلظلم, حتّى لمْ يَعُد هناك مبادئ ثابثة و لا مواقف شفّافة و لا مصداقيّة و لا أدب و لا أخلاق .. و أصبحَ آلنّاس عبيداً للسّلاطين و آلملوك و آلحكومات ألظالمة, و هكذا كان حال آلنّاس أبداً منذ أن وطئت قدم آلأنسان ألأرض للأسف .. فقتلوا آلأنبياء و آلأوصياء و كلّ إمام عادل كانَ يختارهُ الله لهدايتهم, ليحكمنا بعدهم أسوء خلق الله من آلّذين تسلّطوا علينا بآلمكر و آلخُداع و آلحيلة و آلتّزوير, فضاعتْ ألقيم ألأنسانيّة شيئاً فشيئاً حتّى خَرِبَتْ ألرّوح ألبشريّة و مُسِخَتْ قلوبها, ليحلّ آلكذب مكان آلصّدق, و آلخيانة مكان آلأمانة, و آلظّلم محلّ آلعدل(2)!

تَصَوّر .. أنّ عارفاً و فيلسوفاً كبيراُ مثل آلحلّاج(3) ألّذي أسّس أكبر مدرسة للتّصوف و آلعِرفان في آلتأريخ عُرفتْ بـ"مدرسة ألحلّاج" يوم إنجرف آلنّاس وراء آلملذّات بسبب سياسة ألعباسيين؛ لم يَذكُر حقيقته ألمُؤرّخون في زمانه لكونهم كانوا يدورون في فلك ألسّلطان ألحاكم, و حتّى الكُتّاب ألمُعاصرين أليوم من ألّذين أنشؤوا صفحة للصّوفية في "موسوعة ويكبيديا" ألعالميّة .. و كذا آلأصفهاني في موسوعته و إبن الجوزي في كُتبهِ و غيرهم بما هو جدير به,  و آلمُفارقة ألكبرى؛ أنّهم ذكَرُوا و مَجّدوا طُلّابه كأبو بكر ألشبلي و آلسّقطي و آلحارث آلمُحاسبي(4) بلْ جميعَ مُتصوفةِ بغداد ألّذين نُسِبتْ لهم خطأً ألمدارس ألصّوفيّة لكونهم كانُوا من آلمُقرّبين للبلاط و ألنّظام .. و لمْ يذكروا تفاصيل كثيرة عن الحلّاج أو أبوهاشم و أقرانهم!

و حين تأملتُ آلسّبب و درستُ آلموضوع من زوايا مُختلفة .. و ألأدلجة ألأنتقائية ألغير ألعادلة و آلمُتعمّدة .. ألّتي حرّفت حقائق آلتأريخ ألأسلاميّ؛ رأيتُ أنّ آلسّبب يعودُ إلى تَحَكّم ألسّلاطين بآلأمكانات و وسائل ألأعلام و طغيان هوى آلنّفس و رضوخ ألأمّة للخط ألحاكم صاغرين و (إنّ آلله لا يُغيّر ما بقومٍ حتّى يُغيّروا ما بأنفسهم)(5) و آلنّاس عبيد آلدّنيا كما قال ذلك ألأمام ألحسين(ع) خصوصاً حين يكون آلحاكم ظالماً .. و توصلّتُ في آلنهاية إلى أنّ آلجذور و آلمنشأ آلأساس لهذا آلتخريب و آلضّلال هي(ألسّقيفة)(6) ألّتي علّمت ألنّاس على آلأنتهازيّة و ألكذب و آلتّزوير على آلله و رسولهِ و أهل بيتهِ و آلمُتّقين!

كلّ ذلك من أجل ألرّئاسة و كرسيّ ألحُكم ألّذي يحتضنُ كلّ آلشهوات و آلملذّات .. لتُصاب آلأمّة ما أصابها؛ من آلفرقة و آلتّشتتْ و آلمذاهب و آلتّخريب ألرّوحي بسبب تلك آلحادثة ألأخطر و آلأشْئَم على آلأطلاق في ألتأريخ ألأسلاميّ, و سبّبَ إبتلاء ألمُسلمين بأزماتٍ روحيّة و مآسي و حروب كبيرة إمتدّت معالمها و تأثيرها بوضوح في أمّتنا حتّى يومنا هذا(7) .. فباتوا لا يَهتَمّون لإنتصار كلمة الله تعالى ألّتي تجمع كلّ آلحَقّ و آلفضيلة .. بل إنتصار كلمتهم و مواقعهم و أهوائهم و شهواتهم مهما كانتْ ألعواقب و آلأنحرافات(8), و لذلك إنحينتُ إجلالاً للفيلسوف ألعارف جوادي ألآملي ألذي وضع أصبعه على آلجرح حين علّمني ألكثير بإشارتهِ ألحكيمة ألآنفة ألذّكر!

و من هؤلاء ألذين ظُلِمُوا بعد آلحلّاج و ما زالوا هو آلعارف ألصّوفيّ ألمُجاهد "أبو هاشم ألزّاهد", حيث لم ينقل لنا آلتأريخ شيئاً وافياً عنهُ, سوى بعض ألأشارات و آلمواقف, لأنّ نهجهُ كان شبيهاً بنهج ألحلّاج رضوان الله عليه ألّذي آمَنَ و سارَ على منهج أئمة أهل ألبيت(ع), لذلك لم يُعجب وعّاظ ألسلاطين ألعباسيين و قضاتهم؛ موقفهُ ألمُعارض من ظلمهم و فسادهم ألّذي كانَ واقعاً على أهل بيت رسول الله(ص) و على آلمُوالين و آلنّاس ألفقراء في وقتها, ممّا تعَرّض للمُضايقة و آلتّهميش و آلسّجن و آلتّشريد.

فمن هو آلزّاهد ألعارف أبو هاشم؟

هو؛ أبو هاشم ألزّاهد مؤسّس ألمدرسة ألصّوفيّة ألبغداديّة, من قُدماء بغداد و من أقران عبد آلله ألبُراثي(9).

وصفهُ أبو نعيم ألأصفهاني في "حُلية ألأولياء" قائلاً:

[كان أبو هاشم ألزّاهد؛ إلى آلحقّ وافداً, و عن آلخلق حائداً, و فيما سوى آلحقّ زاهداً, و من أقران أبي عبد آلله بن أبي جعفر ألبُراثي](10).

و هو: [أوّل شخصيّةٍ صوفيّةٍ عرفانيّةٍ ظهرتْ في مدرسةِ بغداد](11).
 
 و يرى "ماسينيوس" ألمُستشرق ألفرنسيّ ألمعروف – أنّ لفظ ألصّوفيّ أوّل ما وَرَدَ لقباً مُفرداً في آلتّأريخ كان في آلنّصف ألثّاني من آلقرن ألثّاني ألهجري, إذ نُعِتَ به "أبو هاشم ألكوفي" و ألعالم ألكبير ألمعروف "جابر بن حيان ألتوحيدي"(12) صاحب ألكيماء, و هو من مدرسة ألكوفة و تتلمَذا على يد ألأمامين ألباقر و آلصّادق(ألأمام ألخامس و آلسادس من أئمة أهل البيت الطاهرين), حيث كانَ لهُما في آلزّهد مذهباً خاصّاً, لنصرة ألمظلومين و مُجاهدة آلطّغاة ألظّالمين من آلأمويّين و آلعباسيّين.

و قد قرن علمه بسلوكهِ, مُطهّراً نفسه من آلرّياء, حيث يذكر ألأصفهاني موقفاً بطولياً يستطيع آلباحث من خلالهِ معرفة حقيقة هذا آلعارف ألصّادق ألكبير؛ قوله:

 [نَظَرَ أبو هاشم إلى شريك "ألقاضي" يخرج من دار يحيى بن خالد(13), فبكى و تأسف و قال: (أعوذ بك من علمٍ لا ينفعْ) مُستهجناً بقوله ذاك عمل آلقاضي و تقرّبه  من أجهزة ألدّولة ألعبّاسيّة].

لقدْ كانَ آلعلم في رأيه هو آلوسيلة ألّتي يَتَقرّبُ بها آلعبدُ إلى آلله تعالى لا إلى أحدٍ سِواه, فأهلُ آلمعرفةِ و آلأسرارِ لا هَمَّ لهمُ سوى آلأشتياق إلى آلآخرةِ و آلتّنفّرِ منَ آلدُّنيا إلّا بقدرِ ما يُرضي آلله تعالى عن طريق خدمة و هداية ألفقراء و نصرتهم.

من أقواله:

[إنّ آلله تعالى وَسَمَ آلدّنيا بآلوحشة ليكونَ أنس ألمُريدين به دونها, و لِيُقْبِلْ ألمُطيعون إليه بآلأعْراض عنها, فأهلُ آلمعرفة بآلله فيها مُستوحشون و إلى آلآخرة مُشتاقُون](14).

و قال داعياً إلى إنقاذ ألنّفس من شُرورِ ألدّنيا و خداعها: [لو أنّ آلدّنيا قُصور و بساتين, و آلآخرة أكواخٌ؛ لكانت ألآخرة أهْلاً أنْ تُؤثر على آلدّنيا, لبقاء تلك و نفاذ هذه](15).

و كان يعتقد بأنّ تأديب ألنفس – في قدرة – لا يتمّ إلّا بتخليصها من آلكبر و هو أساس ألأخلاق في آلأمّة لتحقيق ألعدالة في آلمُجتَمَع, و هو مهمة شاقّة جدّاً, و كما قال:

[لَفَلحُ آلجّبال بآلأبرار أيسرُ من إخراج ألكبر من آلقلوب](16).

لقد إعترف آلصوفيّ ألمعروف "سُفيان ألثوري" بعظمة و مكانة أبو هاشم بآلقول:

[ما زِلتُ أُرائي و أنا لا أشعر حتّى جالستُ أبا هاشم فأخذتُ منهُ ترك ألرّياء, و لولا أبو هاشم ما عرَفْتُ دقائقَ آلرّياء](17), و هذا القول و آلموقف دليلٌ كبير على صدقهِ و عدم مُصانعته للحاكمين ألظّالمين و بآلمقابل إخلاصه لله تعالى.

فآلتّصوف عند أبي هاشم لم يَكُنُ كما مُعظم مُتصوّفة بغداد؛ وسيلةً للتظاهر بآلتّقوى و آلصّلاح و آلتّقشف للتّقرب من آلسّلطان من جانب لنيل آلمتاع و آلجاه, و من آلجّانب ألآخر لكسب تعظيم ألنّاس ألمُغفلين و آلبسطاء للشهرة في أوساطهم , و لعلّل عدم ذياع صيته – أي أبو هاشم ألزّاهد - في آلعالم و آلتأريخ – حالهُ حال كلّ آلمظلومين - كان بسبب صّدقه مع ذاته و آلتّفاني في آلأخلاص لله و لعبادة آلمظلومين و مُعاداته للظّالمين بوجهٍ أخصّ, ممّا سبّبَ له ألكثير من آلعناء و آلأذى و بآلتالي عدم إشتهاره بين أقرانه ألحاسدين مِمّن عُرفوا بـ "مُتصوّفة بغداد" .. سوى ألفقراء و آلمعدومين لأنّه كان يُحبّهم و يُعَدّ واحداً منهم!

لقد كانَ آلتّصوف عند "أبي هاشم" هو: [آلبصر بأسرار ألقلوب, و ما يُعْرض لهُ من دقائق ألرّياء و آلنّفاق](18).

يذكر ألسّيد عزيز ألسّيد جاسم, نقلاً عن آلدكتور محمد جلال شرف؛ [أنّ آلحارث ألمُحاسبي قد تأثّر – أيضاً – بفكر أبي هاشم ألزاهد, كما تأثّر به أصحاب مدرسة "ألملامتية"(19), و آلّتي كان أشهر رجالهُ"حمدون ألقصّار ألمؤسّس ألحقيقي و أبو حفص ألحداد, و أبو عثمان ألحيري](20).
 
أخيراً .. كان تصوّفهُ عرفاناً حقيقياً و بداية مرحلة جديدة في آلحياة ألرّوحيّة ألبغدادية و آلأسلاميّة, وكان إسلوباً جديداً أبدعهُ لأستنكار أعمال ألظالمين و آلثورة ضدّ ألخلافة ألعباسية الظالمة, و إنّ غموض ألمعلومات لم يسمح بآلحصول على تواريخ دقيقة عن ولادته و نصوص أقواله و مواقفه و حتى شهادته, و يُقَدّر بأنّهُ توفّى في آلنّصف ألثّاني من آلقرن ألثّاني ألهجري(21).

فسلامٌ على هذا آلعارف آلزّاهد ألعظيم ألمُجاهد ألّذي ما زال ألمُسلمون يجهلونَ قدره و مواقفه, و لا حول و لا قوّة إلّا بآلله ألعليّ ألعظيم.

عزيز ألخزرجي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) عوّدتُ نفسي منذ آلصغر على المُطالعة .. و بعد تركي للوطن ألسّليب بسبب آلنظام ألبعثي ألهمجي ألمُجرم نهاية ألسّبعينات و أنْ أزور أشهر علماء ألعراق أو ألبلاد ألتي أزورها لأسباب عديدة أهمّها: ألأستفادة من ساعات هذا آلعمر ألذي ينقضي بسرعة, و قد أفنيته في آلغربة, و ثانياً : ألوقوف على آخر ألنّظريات و آلمُستجدات ألّتي يتوصّل إليها آلعُلماء و آلفلاسفة, و ثالثاً: مُناقشة آخر ما يهمّني من أمور ألمعرفة ألّتي لا حدّ و لا حدود لها, و قد إلتَقَيتُ ألفيلسوف آية الله جوادي ألآملي على مدى ساعتين في مكتبه ألخاصّ في مسجد ألآملي قُرب حرم آلسّيدة ألمعصومة أخت ألأمام الثامن علي بن موسى الرضا(ع) في قم ألمُقدسة في شهر أيلول عام 2010م.
(2) عن عليّ(ع)؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلّم: ["كيف بكم إذا فسق فتيانكم وطغى نساؤكم ؟ !". قالوا: يا رسول الله ! و إنّ ذلك لكائن ؟ قال: "نعم، و أشدّ. كيف أنتم إذا لم تأمروا بآلمعروف و لم تنهوا عن ألمنكر ؟ !". قالوا: يا رسول الله ! و إنّ ذلك لكائن ؟ قال: "نعم، و أشدّ. كيف بكم إذا أمَرْتُم بآلمنكر و نهيتم عن المعروف ؟ !". قالوا: يا رسول الله ! و إن ذلك لكائن ؟ قال: "نعم، و أشدّ. كيف بكم إذا رأيتم آلمعروف منكراً و آلمنكر معروفًا ؟ ! ". قالوا: يا رسول الله ! و إنّ ذلك لكائن ؟. قال: "نعم].
(3) تحدّثنا عنه في آلحلقة ألسّابقة.
(4) عمل أبو بكر ألشّبلي كما أكثر أقرانه في وظائف إداريّة في آلدّولة ألعباسيّة, كما عمل أبوهُ حاجباً بدار ألخلافة(ميتز, آدم 1980م, ألحضارة ألأسلاميّة, ج2, ص16).
(5) ألرّعد / 11.
(6) سقيفة بني ساعدة هي ألمكان ألذي إجتمع فيه نفرٌ من صحابة ألرّسول(ص) بعد وفاته في آلمدينة ألمنورة لأنتخاب رئيساً لهم في محاولة لسحب ألبساط من تحت أقدام وصيّ رسول الله(ص) ألأمام عليّ بن أبي طالب ألّذي عينه بآلنّصّ و بأمر من الله تعالى ألذي يعلم حيث يجعل رسالته, و كان مُنشغلاً في حينه بكفن و دفن آلرّسول(ص) ولم يحضر سقيفتهم, كما لم يحضر أهل ألسّقيفة بآلمقابل مراسم تكفين و دفن خاتم المرسلين عليه السلام.
(7) ما يحصل أليوم في آلعراق و باقي ألدّول ألعربيّة و حتّى آلأسلاميّة, من آلتّحالفات ألمشبوهة  و آلأنقسامات و آلمؤآمرات ألواضحة من قبل ألمُتحالفين مع آلوهابيّة ألسّعوديّة و آلعلمانيّة آلتركية و آلرّجعية العربية و حتّى آلصهيونيّة لتكرار مبادئ و أهوال ألسّقيفة و ما خلّفتها من آلمحن و آلأنحرافات و آلفرقة للأسف, و أنا أستغرب كثيراً إلى قوّة ألشيطان و تغلغلهِ في وجودهم و هو يقود أكثرهم نحو آلهاوية و يَصرّون على إستكبارهم و سعيهم آلخاسر, بحيث باتوا لا يُفرّقون بين آلمسلم الذي يقاتل ألصهاينة و ذبحه و بين آلآخر ألّذي يتعاون معها في آلسّر و آلعلن, و ربما إعتبروا المُتخاذلين قدوةً لهم بَدَلَ المُتّقين و  آلمُناصرين للحقّ و دولتهم!
(8) كانتْ مجالس الّلهو واسعة آلأنتشار في دار ألسّلام, و أقبلتْ جماعات من آلبغداديين على إحتساء ألخمور, و إنطلق مُتناولوها يُدافعون عنْ مواقعهم من آلخمر و يُحَسِّنُونَ شربها و يُبَيّنونَ فوائدها, و من أسباب مظاهر إقبال ألنّاس على آلملذات ألحسّية معروفة؛ منها: ترف آلقصر ألعباسيّ و طبقة ألخاصّة ألتي إتّسعتْ شيئاً فشيئاً, و منها ألثراء ألذي أصاب جماعة من آلتجار ألبغداديّين ألذين جاؤوا آلخاصة بأنواع ألرّفاه؛ كشيوع آلرقيق و مجالس ألطّرب و آلغناء, حتىّ تفشّتْ تلك آلمظاهر في آلعامّة. للمزيد راجع؛ (سعد, فهمي عبد آلرّزاق 1975م, "ألعامة في بغداد", ص261 – 269).
(9) ألخطيب ألبغدادي: "تأريخ بغداد", ج14.
(10) أبو نعيم ألأصفهاني: "حلية ألأولياء", ج1.
(11) جاسم, عزيز ألسّيد(1997م). مُتصوّفة بغداد – ألمركز ألثقافي ألعربيّ, ألدّار ألبيضاء, ص59, ط2.
(12) دائرة ألمعارف ألأسلاميّة – مادّة تصوّف – ج5.
(13) حين تولّى هارون ألرّشيد ألخلافة .. ولّاهُ ألوزارة و فوّض إليه أمور ألرّعيّة و آلوزارة و آلحُكم.
(14) أبو نعيم ألأصفهاني؛ "حلية ألأولياء", ج10.
(15) نفس ألمصدر ألسّابق.
(16) نفس ألمصدر ألسّابق.
(17) إبن آلجوزي: "صفة ألصّفوة", ج2.
(18) شرف, محمد جلال(بدون). خصائص ألحياة ألرّوحيّة في مدرسة بغداد.
(19) قسم ألمؤرّخون ألمدارس ألصوفيّة إلى أكثر من عشرين مدرسة و لم يذكروا ألمدرسة ألحلّاجيّة – نسبةً للحُسين بن منصور ألحلّاج و كذلك "ألهاشميّة" نسبةً لأبي هاشم ألزّاهد كأوّل مدرسةٍ عرفانيّة صوفيّة في بغداد, و أشهرها:
- ألقادريّة؛ نسبة لعبد القادر ألكيلاني.
- ألرّفاعيّة؛ نسبة للشيخ أحمد بن علي ألرّفاعي.
- ألسّعديّة؛ نسبة لسعيد الدين ألجباوي.
- ألأحمديّة؛ نسبة للشيخ أحمد ألبدوي.
- ألأكبرية؛ نسبة للشيخ محي الدين بن عربي, ألمُلقّب بآلشيخ ألأكبر.

- طريقة ألسّادة؛ نسبة لآل با علوي(ألشيخ محمد بن عليّ با علوي).
- ألشاذلية؛نسبة للشيخ أبي الحسن ألشاذلي.
- ألبرهانيّة ألدّسوقيّة؛ نسبة للشيخ إبراهيم ألدّسوقي.
- ألنقشبندية؛ نسبة للشيخ محمد بهاء ألدين شاه نقشبند.
- ألعروسية؛ نسبة للشيخ أحمد بن عروس.
- ألعيساوية؛ نسبةً للشيخ محمد بن عيسى.
- ألخلوتيّة؛ نسبةً للشيخ محمد بن أحمد بن محمد كريم ألدين ألخلوتي.
- ألسّمانيّة؛ نسبةً للشيخ محمد بن عبد ألكريم ألسّمان.
- ألتيجانيّة؛ نسبةً للشيخ أبو العباس أحمد ألتيجاني.
- ألأدريسية؛ نسبةً للشيخ بن أدريس الفاسي.
- ألمولويّة؛ نسبةً للشيخ جلال الدين ألرّومي.
- ألختميّة؛ نسبةً للشيخ عثمان ألمير غني ألختم.
- ألسنوسية؛ نسبةً للشيخ محمد بن علي ألسنوسي.
- ألكسنزانية؛ نسبةً للشيخ عبد آلكريم شاه ألكسنزان.
- ألعلّاويّة؛ نسبةً للشيخ أحمد مصطفى العلاوي.
- ألمحمدية ألفوزوية ألكركية؛ نسبة للشيخ محمد فوزي ألكركري.
- ألجعفرية؛ نسبةً للشيخ صالح ألجعفري ألحسيني – إمام ألأزهر.
- ألقادرية ألبودشيشية؛ نسبةً للسيد على بن محمد ألملقب بسيدي على بودشيش.

(20) شرف, محمد جلال(بدون). خصائص ألحياة ألرّوحيّة في مدرسة بغداد.
(21) نفس ألمصدر ألسّابق. 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/22



كتابة تعليق لموضوع : أسفارٌ في أسرارِ ألوجود ج4 – ح11
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخفاجي
صفحة الكاتب :
  علي الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صرخة لانقاذ الشاعر محمد علي الخفاجي  : عودة الكعبي

 درب الحنين وثائقي بنكهة كربلاء ..ولمسات حياة الرهاوي وقناة المنار  : د . ايمان الحسيني

 مقترح لانهاء الصراع بين المالكي وعلاوي  : محمد شفيق

 بلقيس سبأ  : سمر الجبوري

 مواجهة الإعصار  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 وزير التخطيط والتجارة يبحث مع نظيره الايراني تطوير المنافذ الحدودية وزيادة حجم التبادل التجاري وتعزيز التعاون في مجال السيطرة النوعية  : اعلام وزارة التخطيط

 المركز الوطني لعلوم القران يناقش مع الهيئات والروابط القرآنية في بغداد الاستعدادات الخاصة بمسابقة النخبة الوطنية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الأخلاق وترشيد استخدام الكهرباء  : صالح الطائي

 الخطاب الحسيني صوت هادر على مدى الزمان/الجزء العاشر  : عبود مزهر الكرخي

 تظاهرة في السماوة احتجاجاً على فرض الرسوم الصحية

 قـَـصَـائِـدٌ تـُـمْـسِـكُ بـي مِـنْ ... هَـاويَّـهْ ..  : محيي الدين الـشارني

 فخامة الرئيس، "عرب وين والبعثات الدبلوماسية وين"  : فادي كمال يوسف

  القيادات الجامعية.. الانتخاب أم التعيين أم الانتقاء؟  : ا . د . محمد الربيعي

 الإقلیم: بارزاني فاقد للشرعية والتظاهر حق المواطنین ودعوات لتدخل الحكومة الاتحادية

 اعلام عمليات بغداد: اعتقال متهمين بالقتل، والسرقة والإرهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net