صفحة الكاتب : جولان عبدالله

هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول)
جولان عبدالله

(بطل ينصر بطلاً فيسقطان معاً) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن أبي طالب (عليه المراضي)؟(1) 
تعمدت أن أفتتح هذا المقال – اقتباساً – من البحث الذي سبق ونشرتْهُ هنا في كتابات، الكاتبة إيزابيل بنيامين ماما اشوري، باحثة في علم الللاهوت وكاتبة مسيحية(2) ، لأجيب على نفس السؤال لكن بصورة أدق بعيدة عن تحريف النصوص، بترها وتغيير معانيها.
من هو إرمياء؟
إرمياء النبي، يعرف بالنبي البكاء أو النواح، ولد قبيل نهاية حكم الملك منسى أشر ملوك مملكة يهوذا الذي حكم في الفترة ما بين سنة 696 و 641 قبل ميلاد السيد يسوع المسيح (عليه السلام)(3) . بعث نبياً وهو شاب(4)  في السنة الثالثة عشرة لحكم الملك يوشيا في نحو العشرين من عمره(5) . وسمي بالبكاء أو النواح لكثرة نوحه وبكائه على مدينته التي انقض عليها البابليون، فعاثوا فيها فساداً وخراباً، ويبدو ذلك جلياً في سفر المراثي، إذ يقول: أنزل (الرب) من عليائه ناراً على عظامي، ونشر شبكة على أقدامي، ردني إلى الوراء، تاركاً إياي مذهولاً، لا أقوى على الحراك طول اليوم . 
بعث إرمياء إلى أمم بني إسرائيل خاصة وإلى الأمم عامة، يدعوهم إلى العودة إلى عبادة الله، وينبيهم ما سيئول إليه حالهم وحال ممالكهم إن هم عصوا أمره(7)(8)(9).     . 
استهل كاتب السفر معظم إصحاحات السفر، سفر إرمياء، ببيان متعلق أمر الرب، فنراه مثلاً يقول: (هذه كلمة الرب التي أنزلت على إرمياء، عندما أرسل له الملك صدقيا فشحور بن ملكيا وصفنيا بن معسيا الكاهن، قائلاً: ابتهل للرب عنا، من أجل أن الملك نبوخذ نصر أعلن الحرب علينا) (إرمياء 1:21). 
وبعد هذه المقدمة المقتضبة، يبدو بُعد ما تفضلت به الكاتبة ماما اشوري في مقالها عن الصواب، إذ أوردت: (من بين هذه الامم أفرد إرمياء ذكر أمة كانت في عهده خاملة لا ذكر لها يصفها الكتاب المقدس بانها غبيّة لانها عبدت الاحجار وربطت مصيرها بمصير حجر اصم لا ينفع نفسه. وهذه الأمة اولعت كثيرا بقتل الصالحين ، والسبب أنها وضعت يدها منذ بداية مجدها بيد اليهود قتلة الانبياء والمصلحين والصالحين فأصبحوا أداة بيد اليهود وإلى هذا اليوم عدا فئة قليلة تفاعلت مع هذا الدين الجديد فاحتضنت الصالحين والأولياء وجعلت لهم كرامة ومجدا وعزا)(10)
ثم يشرع هذا السفر ببيان أحكام الله بحق الأمم التي لم تستجب لدعوته، ولم تطع أمره ابتداء من الإصحاح الرابع والأربعين، فيفرد إصحاحاً للحكم على اليهود القاطنين في مصر، في مجدل، في تحفنيس، في نوف وفي أرض فتروس(11) ؛ وإصحاحاً للحكم على اليهود الفلسطينيين في غزة(12) . وأفرد إصحاحاً للحكم على مصر وهو الإصحاح السادس والأربعون الذي أشارت إليه ماما اشوري.
بداية هذا الإصحاح تبدي لك بوضوح ما تعمدت تحريفه ماما اشوري في مقالها، إذ لا يتصور لمثلها الغفلة عن تلكم النصوص الصريحة الواضحة وضوح الشمس في رابعة النهار، والتي تدلك بما لا يقبل التأويل واللبس على زمان ومكان الأحداث التي يتحدث عنها الإصحاح. ولنتتبع معاً كلمات الإصحاح متداركين بعض ما خَبَنَهُ مقال ماما اشوري.
(كلمة الرب التي أنزلت على إرمياء النبي، عن الأمم). وهنا نتوقف قليلاً لتدبر كلمة الأمم. فعند تتبعي لهذا النص باللغات العربية، العبرية والإنجليزية، وجدت كلمة الأمم معرفة. ففي النص العربي، الأمم، وفي الترجمة الإنجليزية The nations، وفي النص العبري העמים (أداة التعريف هنا هو حرف هَيْ ה)، فلا بد أن تكون أفراد الأمم معروفة لدى القاريء سلفاً كي يعرف اللفظ. فمن هي هذه الأمم؟ وبالعودة إلى الإصحاح الرابع والأربعين نجد هذا النص في آيته الأولى: (الكلمة التي أنزلت على إرمياء، عن اليهود الساكنين في أرض مصر، الساكنين في مجدل وفي تحفنحيس، وفي نوف وفي أرض فتروس). وفي الآية الثامنة والعشرين وما بعدها من نفس الإصحاح: (أولئك الفارين من السيف سيرجعون من أرض مصر إلى أرض يهوذا، قليلون عدداً، وسيعلم بقية اليهود الذي أتوا إلى أرض مصر ليسكنوا فيها، كلمتي أم كلمتهم هي الغالبة). ثم يقول: (هكذا يقول الرب، ها أنذا أدفع الفرعون حفرع ملك مصر إلى أيدي أعدائه الطالبين بدمه، كما دفعت صدقيا ملك يهوذا إلى نبوخذ نصر ملك بابل، الذي كان عدواً له وطالباً لدمه). وبهذا أنبأهم بخراب مملكة مصر وقتل فرعون على يد البابليين وملكهم نبوخذ نصر. من هذا يمكننا استخلاص أن الأمم التي يشير لها النص في الإصحاح السادس والأربعين هي هذه الأمم ومصر منها.
نكمل معا قراءة الإصحاح السادس والأربعين: (عن مصر، عن جيش نخو الفرعون، ملك مصر، الذين كانوا على نهر الفرات عند كركميش، الذي هزمه نبوخذ نصر ملك بابل في السنة الرابعة لحكم يهوياقيم بن يوشيا، ملك يهوذا) (إرمياء 2:46). 
فالجيوش المتحاربة هي جيش نخو الفرعون المصري، وجيش نبوخذ نصر البابلي، والمكان كركميش، والزمان السنة الرابعة لحكم يهوياقيم بن يوشا. فلا نجد توهماً ولا غموضاً في أحداث هذا الإصحاح كما ادعت ماما اشوري.
وكتبت إيزابيل بنيامين ماما اشوري، "عندما بحثت في المعاجم وجدت أن ((كركميش)) تعني كربلاء ــ ولكن القواميس تذكرها باسم جرابلس ــ او كركيسيون كما يُسميها الروم قديما"(13) . ولم تذكر أياً من هذه القواميس أو المعاجم التي رجعت إليها، وعرضت خارطة بينت فيها موقع كركميش، عند البحث لن تجدها إلا في مقال الكاتبة نفسها الذي نشر في مواقع مختلفة على الشبكة العنكبوتية. وأما القواميس، كما عبرت عنها الكاتبة ماما اشوري، فسأقتبس بعضاً مما اطلعت عليه، ليكون القاريء على بينة.
(كركميش، من مدن الحثيين السحيقة في القدم، على ضفاف نهر الفرات، تعرف بجرابلس، تقع بين البيرة(14)  ومنبج(15) )(16).  
)كركميش، مدينة تقع فيما يعرف اليوم بجنوب تركيا، على الحدود مع سورية. تقع على الضفة الغربية لنهر الفرات بالقرب من مدينة جرابلس شمال سورية، 61 كيلومتراً إلى الجنوب من غازي عينتاب، تركيا... هذا الموقع الذي يشغل مساحة 93 هيكتار، بدأت عمليات التنقيب في هذا الموقع سنة 1911 واستمرت إلى 1920، على يد ديفيد ج هوجارث، وثم على يد السير ليونارد وولي ..... آخر الأحداث التاريخية المهمة التي حدثت في هذه المنطقة كانت تلك المعركة التي دارت رحاها سنة 605 قبل الميلاد، والتي أجلى فيها الملك البابلي نبوخذ نصر الثاني المصريين من المنطقة)(17)
(كانت كركميش عاصمة مملكة الحثيين في الشمال. فيها التقى جيش البابليين بقيادة نبوخذ نصر بن نبوبلاصر، بجيش الفرعون نخو ملك مصر وهزمه سنة 607 قبل الميلاد)(18)
( يظهر أنها المدينة التي كانت تسيطر على منبع نهر الفرات في بيرة أو بيرة جيك. يظهر أن كركميش هذه هي التي أخذها الفرعون نخو سنة 608 قبل الميلاد، ثم أعادها نبوخذ نصر بعد ثلاث سنوات سنة 605 قبل الميلاد (إرمياء 46: 2) )(19) 
) كانت كركميش العاصمة الشمالية للإمبراطورية الحثية، ومركزاً تجارياً كبيراً، وكما يبدو أنها كانت مدينة محصنة تسيطر على رافد نهر الفرات وحركة التجارة القادمة من بلاد ما بين النهرين إلى سورية(20) ). وسأكتفي بهذا في هذه النقطة والتي تفند كل ما ادعته الكاتبة في مقالها. 

ولنتابع معاً قراءة باقي الإصحاح، الإصحاح السادس والأربعين: ( أعدوا متاريساً ودروعاً وتقدموا للحرب! أسرجوا الخيل وامتطوها أيها الفرسان! البسوا خوذكم وخذوا مواقعكم! اصقلوا رماحكم، وضعوا الدروع! ما هذا الذي أرى؟ ما لي أراهم مذعورين مولين الأدبار. قد هزم محاربوهم و فروا هاربين لم يلتفوا إلى الخلف فالرعب محيط بهم! كذا قال الرب. 
فلا يستطيع الناكص فراراً، ولا المحارب هروباً؛ في الشمال عند نهر الفرات تعثروا وسقطوا ). (إرمياء 46 : 3 - 6)
(انتهى الجزء الأول)
 

........................

(1 ) (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا). هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟، مقال للكاتبة إيزابيل بنيامين ماما اشوري، نشر في موقع كتابات في الميزان بتاريخ 26/10/2014.
(2 ) ترجمة الكاتبة في موقع كتابات في الميزان.
( 3) Hasting, James (1909). Dictionary of the Bible. New York. Charles Scribner’s Sons.
( 4) سفر إرمياء، الإصحاح الأول، الآية السادسة. 
(5 ) سفر إرمياء، الإصحاح الأول، الآية الثانية، والإصحاح الخامس والعشرين، الآية الثالثة. 
( 6) سفر المراثي، الإصحاح الأول، الآية الثالثة عشرة.
(7 )  سفر إرمياء، الإصحاح الثاني، الآية الرابعة.
(8 ) سفر إرمياء، الإصحاح الرابع، الآية الخامسة.
( 9) سفر إرمياء، الإصحاح السادس.
(10 ) (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا). هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟، مقال للكاتبة إيزابيل بنيامين ماما اشوري، نشر في موقع كتابات في الميزان بتاريخ 26/10/2014.
(11 ) سفر إرمياء، الإصحاح الرابع والأربعون.   
( 12) سفر إرمياء، الإصحاح السابع والأربعون.
(13 ) الحلقة الثانية: نبوءة كتاب الرب المقدس: من هو قتيل شاطئ الفرات؟، مقال للكاتبة إيزابيل بنيامين ماما اشوري، نشر في موقع كتابات في الميزان بتاريخ 16/03/2013.
(14 ) هي مدينة Birecik أو Birejik التركية، تقع ضمن محافظة أورفة Şanlıurfa.
( 15) منبج أو Membij هي مدينة سورية تقع ضمن محافظة حلب.
( 16) Orr, James (1915). The International Standard Bible Encyclopaedia. The Howard-Severance Company.  
( 17) الموسوعة البريطانية Encyclopaedia Britannica. https://www.britannica.com/place/Carchemish.
(18 ) Easton, M. G. (1897). A Dictionary of Bible Terms. Thomas Nelson.  
(19 ) Smith, William. (2002). Smith’s Bible Dictionary. Grand Rapids.
( 20) Cheyne, T. K. (1899). Encyclopaedia Biblica, A Dictionary of the Bible. The Macmillan Company.

جولان عبدالله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/07



كتابة تعليق لموضوع : هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 11)


• (1) - كتب : جولان عبدالله ، في 2017/10/19 .

الأخ قيصر الديواني، المحترم حياك الله وبياك،
سبق وقرأت هذا البحث وما وجدت فيه غير ترديد لكلام اشوري والاستدلال بأكاذيبها وتدليسها. لم أتوقع حين تصديت للرد على اشوري ان أقابل بالمديح ولا بالإعجاب، خاصة من الشيعة الذين داعبت اشوري مشاعرهم. لكني كتبت ما أنا على يقين منه، و هي شهادتي لله وللحقيقة التي هي فوق كل مقدس.
تحياتي واحترامي لك اخي الكريم

• (2) - كتب : قيصر الديواني ، في 2017/10/19 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
قرأت ما كتبه الأخ جولان ، وقرأت الردود على بحثه وقد احسن الجميع في الرد وخصوصا السيدة آشوري التي لم تكن وحيدة في عدم الرد على امثال هؤلاء لأن الكثير من الكتاب المحترمين والمرموقين يحجمون عن الرد على من يستخدم اسلوب التهجم على عقائد الاخرين او شتمهم لأن من يفعل ذلك يثبت بانه عاجز عن الرد ولذلك يدور الشك على ما يكتبونه . ولكني اضع هنا رابط بين يدي الاخ جولان لمقال كتبه فضيلة الشيخ عقيل الحمداني اعزه الله اثبت من خلاله بأن إيزابيل ليست الوحيدة التي كتبت حول ذلك بل هناك الكثيرون ممن كتب بل سبقوا إيزابيل في نشر ذلك واذكر منهم على سبيل المثال الشيخ الهادي والاستاذ المنار ، والمراجعات وابن قبة وغيرهم وهذه مقالاتهم منشورة في موقع هجر المشهور وهو من اكبر مواقع الشيعة . واتمنى ان يقرأ الاخ جولان ما موجود على هذا الرابط
http://aqeelalhamadany.com/news?ID=1158


• (3) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، في 2017/10/17 .

سلام ونعمة وبركة عليكم جميعا.

لست عاجزة عن الرد ابدا على اي تعليق او تعقيب علمي مفهوم ، ولكني مع هذا الشخص جولان عبد الله الذي سبرت نواياه من خلال تعليقاته على صفحتي تحت اسم (julan abdullah) فهو ترجم اسمه هنا إلى العربي  جولان عبد الله ، ثم  انقلب على الاسم في صفحتي واخذ يُعلق بإسم Ali Abdullah بعد ان طردته، فقد كتب في بداية مشاركاته على صفحتي ينتقد اسمي بأني كتبته غلط ، فاجبته بكل ادب بأن الاسم كان صحيحا ولكني غيرت بعض حروفه فيما بعد لضرورات امنية تتعلق بشخصي وشارك بعض الاخوة في الرد عليه ولكنه مع الاسف  اساء  الأدب معهم ووصفهم باوصاف لا يطلقها عليهم إلا الوهابية وداعش والسلفية حيث يتهمون الشيعة بأنهم (عابدوا عجل وقبر) وهذا ما قاله (julan abdullah) ردا منه على تعليق الأخ Diamond Blue Blue  الذي قال له : نحن نعرف السيدة ايزابيل شخصيا . فما كان من الاخ (julan abdullah) جولان عبد  الله إلا ان يرد على هذا الأخ بقوله : (انت عابد عجل وقبر). وهذه التهمة التي يرمي بها الوهابية والسلفية الشيعة بانهم عابدي قبور الأئمة ويعبدون العجل اي علي ابن ابي طالب عليه المراضي. فقررت طرده من صفحتي حيث انه هناك لم يفتح اي موضوع ينتقد فيه مواضيعي .

واما ما نشره على صفحة كتابات فهو لا يستحق الرد لأنه تراكم عشوائي غير منسق لنصوص لا يعرف كيف واين يضعها ومن وجهة نظري العارفة بما يكتب فإن ما كتبه ليس ردا على مقالاتي بل تبجحا لم يُحسن ترتيبه ابدا فظهر مشوها وانا اقسم بأني لم افهم مما كتبه شيئا وكلما حاولت ان اخرج برأس خيط لم اقدر . ولربما الاخ جولان استغل عدم المام البعض بما في الكتب المقدسة او عدم معرفتهم بالتسميات والمصطلحات ولغة الرمز استغل ذلك ليشحن مقالة بتسميات غريبة وتفسيرات عجيبة . ولكن الذي نراه ان كل التفاعلات كانت ضده وليس عليه ، ومن المشاركين من قال له انه مسيحي ، وآخر قال له انه سنّي ، بسبب الخلط في ما كتب، ولكن الاخ جولان يزعم انه شيعي ولكنه مع الاسف اصحر عن نفسه وحقيقة انتماءه بوصفه لأحد الاخوة بأنه (هذا الانك عابد عجل وقبر) . امثال هؤلاء لا ارد عليهم ولو سودوا وجه الانترنت بمقالاتهم لأني لم افهم ما يكتبوه او يقولوه وماذا يُريدون . تحياتي .

 

 



• (4) - كتب : جولان عبدالله ، في 2017/10/16 .

الأخت الفاضلة آمال الدمنهوري، تحية طيبة.
أشكر لك تفضلك بالتعليق على مقالي، واطمئني بالا أني تقبلت نقدك بصدر رحب. كل احترامي لرأيك وآراء بقية القراء وأعتز بتعليقاتكم.
مودتي.

• (5) - كتب : آمال الدمنهوري . ، في 2017/10/16 .

مرحبا اخ جولان .
من أعجب الاعاجيب نكرانك على السيد إيزابيل نقدها للتوراة والانجيل وتعتبره ترويجا لهما بدلا من انصافك للكاتبة التي كشف عبر مئآت المقالات والبحوث الكثير مما يُحيط بهذين الكتابين من غموض ومزاعم وامعنت فيهما هدما . لا بل تعدت ذلك إلى نقد الكثير من آباء الكنيسة وعرّتهم وفضحتهم . والاكثر من ذلك هو قيامها بالغاء منصب الباب في مقال البابا و السيمونية والرشوة العلنية . المشكلة التي تعاني منها اخ جولان هي انك لربما تغار من البنت لشعبيتها ونجاحها في تقديم اسلوب جديد لنقد الكتاب المقدس . او انك مسيحي تتظاهر بالاسلام وهذا ما كشفت عنه بعض فقرات ردودك منها مثلا (أن القرآن نقلوه من الذاكرة فاصبح قرآنا) وهذا من اقوال اعداء الاسلام . وانا اقول لك أن الكثير من علماء المسلمين قاموا بالبحث في التوراة والانجيل وكتبوا الكتب والمقالات والبحوث من اهل السنة والشيعة وبعدد لا يُحصى ولم يتهمهم احد بانهم يُروجون لهذين الكتابين . وفي الانترنت لو انصفت الكثير من هذه المقالات والبحوث التي تجوس في خبايا الكتاب المقدس وتأخذ منه وترد عليه ناهيك عن احمد ديدات والاستاذ ذاكر نايك ومن الشيعة السيد سامي البدري والشيخ الهادي والاستاذ ابن قبة لابل ان بعضهم كتب رسائل دكتوراه بعنوان (جهود علماء المسلمين في نقد الكتاب المقدس من القرن الثامن الهجري إلى العصر الحاضر ) احصى فيها من بحث في الكتاب المقدس منقّبا باحثا وناقدا .
انا ارى ان الحديث معك عبث وهذا ما رأيته من خلال ردودك على الاخوة المعلقون على مقالك الذي لم تحسن فيه الربط بل جاء كانه جزر عائمة . وانا في اعتقادي وحسب خبرتي في اسلوب السيدة آشوري وصداقتي الخاصة بها فإنها لا ترد عليك ، لأنها ادرى بهذه الاساليب الحماسية التي غايتها تسفيه حقائق ظهرت ونالت شهرة واسعة . اضافة إلى ان السيدة آشوري لم تظهر منذ اكثر من ستة اشهر وكما كتبت فإنها في الموصل بلدها بعد ان تحررت الموصل كما كتبت والله العالم .
نصيحتي إذا كنت مسلما كما تدعي ـــ وإن كنت أرى غير ذلك ـــ نصيحتي هي ان تذهب وتنتقد رشيد المغربي في برنامجه سؤال جرئ حيث يقوم بالاساءة إلى دينك بصورة يُرثى لها ويُمعن في دينك تمزيقا وتحريفا وتشويها من دون وجه حق وله فضائية كبرى ، وكذلك اذهب ورد على المسيحي وحيد في برنامجه اكاذيب بدلا من انشغالك بالسيدة آشوري التي افحمت وحيد ورشيد ومن لف لفه حتى اصبح الجميع يتحاشاها ولا يرد عليها . تحياتي

• (6) - كتب : جولان عبدالله ، في 2017/10/16 .

الأخ قيصر الفهداوي، تحية من الله طيبة ورحمة منه وبركات.
- كون أن الإسلام انتشر بالسيف حقيقة كنتُ أتمنى أن لا تغفل عنها، أو لا أقل أن تنفي الإسلام عمن يعتقد ذلك، كيف وهي جلية لكل من يقرأ تاريخ الفتوحات الإسلامية قبل وبعد وفاة النبي، وهذا بحث مستقل لا يحتمله تعليق، خاصة وأنه خارج عن موضوع البحث، إنما كان عرضاً ضمن ردي على إشكالكم. لكن، أحيلك أخي الكريم - لو تكرمت - إلى رابطين، الأول هو جواب الشيخ محمد صالح المنجد(1) لمن سأله (هل انتشر الإسلام بالسيف)، بضمنه بعض الأحاديث النبوية التي استدل بها في جوابه؛ وأما الثاني فهو لمقطع مرئي قصير للشيخ صباح شبر(2) في نفس الموضوع، وكلاهما يؤكدان أن الإسلام انتشر بالسيف. وهذا هو الرابط https://www.youtube.com/watch?v=4-ZlsuP9R_A.
- موضوع تحريف القرآن وأن ما يؤخذ على الكتاب المقدس وطريقة جمعه يؤخذ على القرآن وطريقة جمعه، سواء بسواء موضوع شائك لا يحتمله المقام، أعمل حالياً على لملمة مجموعة مقالات نشرتها منذ فترة بعيدة على صفحتي الشخصية في الفيسبوك، تخص هذا الموضوع وإعادة صياغتها لتلائم النشر في كتابات.
- ‹‹واحب ان الفت نظرك إلى شيء مهم وهو أن كثير من العلماء ايدوا ما كتبته ايزابيل بعد (ال)تحقيق من قبلهم..››
فأنا أخي أتبع هذا القول - وإن كنتُ أبعدَ الناس عن صاحبه: (إنك لملبوس عليك، إن الحق والباطل لا يعرفان بأقدار الرجال، اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله). وقد بحثت في كلام ماما اشوري فلم أجد فيه إلا زيفاً وباطلاً، ولكل اجتهاده ورأيه وشهادته: أهي لله أم لمذهب وطائفة، على أية حال.
تحياتي


• (7) - كتب : قيصر الفهداوي ، في 2017/10/15 .

تحياتي للاخ جولان .
ولكن ما تقوله لا يقوله مسلم بل هو شائع على السنة النصارى وهذا ما قلته : (وبعد غزو الجيوش الإسلامية للعراق، صار الإسلام بقوة السيف هو الدين السائد في العراق... وإذا كان السرد من الذاكرة مسقطاً للكتاب المقدس، فهو مسقط للقرآن أيضاً، فهو قد كتب من ذاكرة المسلمين وصحف مبعثرة هنا وهناك، جمعت وألفت في زمن عثمان بن عفان بعد وفاة النبي بسنين ثم صارت قرآنا، وفرض هذا القرآن بقوة السيف على الأمصار كافة وعلى المسلمين أنفسهم وحرِّق ما سواه، ناهيك عما صار بعراً لداجن) . شبهة ان الاسلام انتشر بالسيف هي شبهة الكثير من المستشرقين الغير منصفين . وقولك ان القرآن ايضا كتب من ذاكرة المسلمين لا اساس له من الصحة ، لأن القرآن يُثبت بان عليه جمعه وقرآنه اضافة إلى وجود مصاحف الصحابة ووجود روايات بأن النبي كان يكتب الآيات النازلة في وقتها . واستميحك عذرا يبدو انك لا تحاول فقط اسقاط ما كتبته السيدة آشوري بل توجه سهامك المريبة إلى الاسلام في العراق فتتهمه بانه انتشر بالسيف وقاتك بأن روايات فتح العراق من وضع الكذاب سيف بن عمر البرجمي التميمي انظر كتاب العلامة المرحوم السيد مرتضى العسكري ، ثم قولك ان القرآن تم تدوينه من الذاكرة . واحب ان الفت نظرك إلى شيء مهم وهو أن كثير من العلماء ايدوا ما كتبته ايزابيل بعد تحقيق من قبلهم / مثل الشيخ جلال الدين الصغير الذي حقق موضوع كربلاء بنفسه وقال في نهاية تحقيقه بأن ما قالته السيدة ايزابيل بهذا النحو فيه الشيء الكثير من الصحة . وكذلك حقق السيد صدر الدين القبانجي مقال السيدة آشوري واقر بما جاء فيه . اضافة إلى اساتذة في اللغة والتاريخ .
والله لا ادري ما هي النوايا من وراء ذلك هل شطح بك القلم وإلا ما تفسير قولك : (ثم صارت قرآنا ) .

• (8) - كتب : جولان عبدالله ، في 2017/10/15 .

الأخت جمانة البحريني. حياكِ الله وبياكِ. أشكر تفضلكِ بالتعليق على مقالي.
لم يكن القصد من وراء هذا البحث نفي وقوع التحريف عن الكتاب المقدس أو إثباته. ولا أظن أني تطرقت لهذا في بحثي، فلو استشففتهِ لن تجدي فيه ذكراً لا من قريب ولا من بعيد لموضوع التحريف.
ويبدو لي أنك توهمتِ من هذا المقطع (لأجيب على نفس السؤال لكن بصورة أدق بعيدة عن تحريف النصوص، بترها وتغيير معانيها) هو نفي التحريف عن الكتاب المقدس. لكن ما قصدته كان أن سأجيب على هذا السؤال (هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن أبي طالب) بشكل أدق بلا بتر للألفاظ ولا تحريف للنصوص، وذلك الذي قامت به إيزابيل بنيامين ماما اشوري. فنحن أمام نصوص موجودة بين أيدينا بمختلف اللغات، بصرف النظر عن كونها كلمة الله كلاً أو جزءاً، وإذا أراد الباحث أن ينقل منها لا بد أن يراعي الأمانة في النقل. حتى لو كانت تلك النصوص غير مقدسة كرواية أو قصة، أو حتى مقال في مجلة، فليس من الأمانة البحثية أن ننسب لكاتبها ما لم يقله. وقد أوردت لذلك عدة أمثلة لا جدوى من سردها هنا مجدداً فتأملي بارك الله بك.
فليس من العدل أن ننسب لكاتب هذا الإصحاح - أياً كان - ما لم يقله ولم يعنيه ظاهراً. قال عزّ مِن قائل: يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى.
وهذا غرضي من هذا البحث وما سيأتي في قابل الأيام إن شاء الله تعالى وقد بينته في خاتمة الجزء الثاني.
تحياتي

• (9) - كتب : جولان عبدالله ، في 2017/10/14 .

الأخ قيصر الفهداوي. حياك الله وبياك. أشكر تفضلك بالتعليق على مقالي.
أما ما تفضلت به من كون اللفظ ورد (ذبيحة)، فأود لو سمحت لي، أن ألفت نظرك إلى نقطة مهمة عامة، وهي أننا ننظر إلى ترجمة الكتاب المقدس لا إلى الكتاب المقدس نفسه، ومن أجل استبيان النص الحقيقي لا بد من الرجوع إلى النسخة العبرية.
ولو سلمنا - جدلاً - بمطابقة الترجمة العربية للمعنى الموجود في الأصل، وأن المراد هو العباس بن علي (على أبيه وعليه سلام الله)، لكان الأصوب أن يكون اللفظ (ذبيحاً) لا (ذبيحة)، لأن (ذبيحة) في العربية اسم لما يذبح من الحيوان المؤنث لفظا، أو نعتاً لمذبوح مؤنث. والأفصح أن يذكّر النعت الذي على وزن فعيل. فالعرب تقول (شاة ذبيح) و (امرأة قتيل).
وأما ورود اللفظ بصيغة المفرد لا الجمع، فقد أشرت في الجزء الثاني من هذا البحث، إلى مجازية هذه الألفاظ، (مَنْ هَذَا ٱلصَّاعِدُ كَٱلنِّيلِ، كَأَنْهَارٍ تَتَلَاطَمُ أَمْوَاهُهَا؟ ٨ تَصْعَدُ مِصْرُ كَٱلنِّيلِ، وَكَأَنْهَارٍ تَتَلَاطَمُ أَمْوَاهُهَا) فتحدث عن جيش مصر العظيم في بداية المعركة وكأنه رجل شجاع. وبعد أن هزم هذا الجيش صار بنتا عذراء اخزيت ودفعت ليد شعب الشمال؛ وقد ورد هذا المعنى - وهو التعبير عن جيش أعداء الله بالذبيحة - في خمس مواضع في الكتاب المقدس:
فعند الحديث عن شعب أدوم في سفر إشعياء، الإصحاح الرابع والثلاثين، يقول: (لِلرَّبِّ سَيْفٌ قَدِ ٱمْتَلَأَ دَمًا، ٱطَّلَى بِشَحْمٍ، بِدَمِ خِرَافٍ وَتُيُوسٍ، بِشَحْمِ كُلَى كِبَاشٍ. لِأَنَّ لِلرَّبِّ ذَبِيحَةً فِي بُصْرَةَ وَذَبْحًا عَظِيمًا فِي أَرْضِ أَدُومَ. ٧ وَيَسْقُطُ ٱلْبَقَرُ ٱلْوَحْشِيُّ مَعَهَا وَٱلْعُجُولُ مَعَ ٱلثِّيرَانِ، وَتَرْوَى أَرْضُهُمْ مِنَ ٱلدَّمِ، وَتُرَابُهُمْ مِنَ ٱلشَّحْمِ يُسَمَّنُ. ٨ لِأَنَّ لِلرَّبِّ يَوْمَ ٱنْتِقَامٍ، سَنَةَ جَزَاءٍ مِنْ أَجْلِ دَعْوَى صِهْيَوْنَ) وترى أن السياق والألفاظ بين هذه الآيات وتلك التي في سفر إرمياء متقارب بشكل كبير.
وفي سفر حزقيال عند الحديث عن ما يحدث في آخر الزمان - كما ذهب أغلب المفسرين - وخروج جوج وماجوج لحرب إسرائيل، يقول: (١٧ وَأَنْتَ يَا ٱبْنَ آدَمَ، فَهَكَذَا قَالَ ٱلسَّيِّدُ ٱلرَّبُّ: قُلْ لِطَائِرِ كُلِّ جَنَاحٍ، وَلِكُلِّ وُحُوشِ ٱلْبَرِّ: ٱجْتَمِعُوا، وَتَعَالَوْا، ٱحْتَشِدُوا مِنْ كُلِّ جِهَةٍ، إِلَى ذَبِيحَتِي ٱلَّتِي أَنَا ذَابِحُهَا لَكُمْ، ذَبِيحَةً عَظِيمَةً عَلَى جِبَالِ إِسْرَائِيلَ، لِتَأْكُلُوا لَحْمًا وَتَشْرَبُوا دَمًا. ١٨ تَأْكُلُونَ لَحْمَ ٱلْجَبَابِرَةِ وَتَشْرَبُونَ دَمَ رُؤَسَاءِ ٱلْأَرْضِ. كِبَاشٌ وَحُمْلَانٌ وَأَعْتِدَةٌ وَثِيرَانٌ كُلُّهَا مِنْ مُسَمَّنَاتِ بَاشَانَ. ١٩ وَتَأْكُلُونَ ٱلشَّحْمَ إِلَى ٱلشَّبَعِ، وَتَشْرَبُونَ ٱلدَّمَ إِلَى ٱلسُّكْرِ مِنْ ذَبِيحَتِي ٱلَّتِي ذَبَحْتُهَا لَكُمْ).
ويقول في سفر صفنيا الإصحاح الأول: (٧ «اُسْكُتْ قُدَّامَ ٱلسَّيِّدِ ٱلرَّبِّ، لِأَنَّ يَوْمَ ٱلرَّبِّ قَرِيبٌ. لِأَنَّ ٱلرَّبَّ قَدْ أَعَدَّ ذَبِيحَةً. قَدَّسَ مَدْعُوِّيهِ. ٨ وَيَكُونُ فِي يَوْمِ ذَبِيحَةِ ٱلرَّبِّ أَنِّي أُعَاقِبُ ٱلرُّؤَسَاءَ وَبَنِي ٱلْمَلِكِ وَجَمِيعَ ٱلّلَابِسِينَ لِبَاسًا غَرِيبًا).
وأما إشكالك الآخر عن كيفية كون الذبيحة في جيوش الوثنيين، فلا موضوع له، لأن هذه الذبائح أعدها الرب لنفسه، فمن قدم الذبائح لغير الرب سيكون ذبحاً.
والمتدبر في هذه النصوص، سيما ما ورد في سفر حزقيال، يجد تشابهاً بين تلك الآيات وبين ما ورد في روايات عصر الظهور عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام): إن لله مأدبة بقرقيسياء يطلع مطلع من السماء فينادي: يا طير السماء، ويا سباع الأرض، هلموا إلى الشبع من لحوم الجبارين.(1)، فأسألك نفس السؤال: هل تكون المأدبة لله من لحوم الجبارين؟
إشكالك الآخر، لفظ (تعثروا)، فلعلك أخي لاحظت أني لا أعول كثيراً على الترجمة العربية، لأنها في بعض الأحيان لا تطابق النص الأصلي ولا حتى الترجمة الإنجليزية، فاللفظ العبري هنا هو (כָּשָׁלוּ) وتلفظ (كاشالو) (فشلوا) وقد ورد بصيغة الجمع، وأصل الفعل (כָּשָׁל) كاشال (فَشَل). لكنه يترجم إلى الإنجليزية stumble against، وتعني التعثر بشيء وفي نسخة الملك جيمس (for the mighty man man hath sumbled against the mighty and they are fallen together) فاعتمدت الترجمة الإنجليزية مستخدماً نفس اللفظ الموجود في الترجمات العربية مع تصرف بسيط ليوافق الأولى.
وأما لفظ الشمال أخي الكريم، فسامحني مرة أخرى، لعله فاتك أن السفر هو سفر إرمياء، وإرمياء عاش في إسرائيل، وكانوا هم المخاطبين خاصة بأسفاره، فعندما يشير إلى الشمال، فبالضرورة ينصرف اللفظ إلى منطقة إلى الشمال من إسرائيل، وهو هنا يريد بها كركميش التي تقع شمال أورشليم كما يظهر في الخارطة التي أدرجتها ضمن البحث وشروحات كلمة كركميش.
أما سؤالك أخي الفاضل عن قبور النصارى في كربلاء، ولو أنه عرضي، فالجواب أن الوجود المسيحي في العراق سابق للوجود الإسلامي، حيث أن يهود الشتات الذين سباهم نبوخذ نصر إلى بابل، استوطن معظمهم بلاد ما بين النهرين، ولم يرجعوا إلى إسرائيل، وتحول قسم كبير منهم إلى المسيحية بعد ذلك. وبعد غزو الجيوش الإسلامية للعراق، صار الإسلام بقوة السيف هو الدين السائد في العراق.
وإذا كان الكتاب المقدس هو سرد عشوائي مختلط، فما الداعي لهذا الاهتمام بتأويل نبوءاته، وليّ نصوص إصحاحاته وخبن أطراف آياته وضرب بعضه ببعض، أليس في ذلك تناقض واضح أخي الفاضل!
وإذا كان السرد من الذاكرة مسقطاً للكتاب المقدس، فهو مسقط للقرآن أيضاً، فهو قد كتب من ذاكرة المسلمين وصحف مبعثرة هنا وهناك، جمعت وألفت في زمن عثمان بن عفان بعد وفاة النبي بسنين ثم صارت قرآنا، وفرض هذا القرآن بقوة السيف على الأمصار كافة وعلى المسلمين أنفسهم وحرِّق ما سواه، ناهيك عما صار بعراً لداجن.
وهذا له بحث مستقل سيكون موضوعه (التحريف بين القرآن والكتاب المقدس).
تحياتي أخي الكريم
===========
(1) غيبة النعماني، محمد.








• (10) - كتب : جمانة البحريني ، في 2017/10/13 .

لربما يعود الفضل للعزيزة ايزابيلا في ان ابحث في الكتاب المقدس لليهود والمسيحيين واتابع الكثير من المقالات على الانترنت حيث اكتشفت صدق ما كانت تقوله الاخت ايزابيل حيث أني وجدت الاختلافات بين الاناجيل الأربعة كبيرة إلى حد لا يُصدقه عاقل فقد تابعت النصوص التي ذكرتها إيزابيلا والتي اثبتت من خلال بحوثها بأن من كتب الإنجيل قام بتحريف هذه النصوص ، أو بترها ، أو تغيير معانيها ). ولكن الغريب ان يُطالعنا اليوم الاخ جولان عبد الله باتهامه للسيدة إيزابيلا بأنها تقوم بذلك وكانه يُحاول ان ينفي هذه التهمة عن الانجيل ويوجه الاتهام لإيزابيل وهذا ما يقوله الاخ جولان وضعته بين الاقواس (لأجيب على نفس السؤال لكن بصورة أدق بعيدة عن تحريف النصوص، بترها وتغيير معانيها).
خذ مثلا قول في انجيل متى أن السيد المسيح عندما دعى على التينة يبست في الحال ، بينما في إنجيل مرقص يقول يبست في اليوم التالي وكأن السيد المسيح لا يعلم انه ليس وقت تين . وقد علق الدكتور محمد جميل غازي على قصة شجرة التين بقوله: إنَّ إحدى الروايات تقول: إن الوقت لم يكن وقتَ تين، وهذا يَعني أن معلومات المسيح، الذي قيل: إنه الله، أو إنه ابن الله، لم تصل إلى مستوى معلومات الفلاَّح العادي الذي يعلم إن كان الوقتُ وقتَ تين أم لا، ولم يعلم إن كانت الشجرةُ التي يراها على مدِّ البصر بها تينٌ أم لا. وتقول الروايتان: إن هذا الإله الجائعَ ذهب إلى الشجرة، ولما لم يجد بها تينًا فإنه لعنها!
تحياتي




• (11) - كتب : قيصر الفهداوي ، في 2017/10/12 .

الاخ جولان حياك الله . ولكن لفت نظري في النص المذكور قوله تعالى : (لأن للسيد رب الجنود ذبيحة في أرض الشمال عند نهر الفرات). وقوله هنا (ذبيحة) ولم يقل ذبائح ، لأن المقصود قتيل واحد ، بينما المعركة التي تذكرها انت سقط فيها لربما آلاف الذبائح . ثم كيف تكون الذبيحة للرب من بين جيوش الوثنيين ؟ واما قوله في الشمال عثروا وسقطوا وليس (تعثروا) كما ذكرتها انت . في الشمال اي شمال بابل في الضاحية الشمالية لبابل وهي كربلاء الان لارن نيوخذ نصر بابلي , ونحن المسلمين نطلق ايضا على كربلاء ارض نينوى ، وهي ليس المقصود بها الموصل الان آشور قديما بل مكان آخر على شاطئ الفرات في الضاحية الشمالية لبابل هذا اضافة إلى ان أرض كربلاء نطلق عليها ايضا اسم النواويس . والنواويس هي قبور النصارى . فماذا تفعل قبور النصارى في هذه البقعة شمال كربلاء . كل ذلك يدفعنا للقول بأن الكتاب المقدس سرد عشوائي تم جمعه من الذاكرة التي اختلط بها الشيء الكثير مما حوله من عقائد الامم وثنية كانت او يهودية . تحياتي اخي العزيز


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق امين ، على نقابة الاداريين / تشكيل لجنة نقابية لإداريي المؤسسات الصحية في العراق (نقابة الإداريين في وزارة الصحة) : هل من الممكن فتح فرع في محافظة ديالى

 
علّق حكمت العميدي ، على انا والتاريخ : احسنتم فبصمته الكلام كله وبحكمته يشهد المخالف قبل الموالي

 
علّق كاظم الربيعي ، على إحذروا الشرك - للكاتب الشيخ حسان منعم : بارك الله بكم شيخنا وزاكم الله عن الاسلام خيرا يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره المشركون

 
علّق بن سعيد ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي، لؤي التافه وغيره يبنون كلامهم على كتاب وضعه رجل لبناني مسيحي طريد (وليس مستشرق بل مستغرب) كان يزعم وجود كلمات آرامية في القرآن فطُرد أيام الحرب الأهلية وفرّ إلى ألمانيا وانتحل اسماً زائفاً لدكتور ألماني ووضع كتاباً بالألمانية اسمه لغة القرآن الآرامية لكن اللبنانيين كشفوا شخصيته المنتحلة، وكان هذا المسيحي الوثني ظهر في فورة المناداة بالكتابة باللهجة العامية ونبذ الفصحى، في عز الحرب بين المسلمين والمسيحيين، وخاب هو وأتباعه. شياطين حاقدة يظنون أنهم بالقتل يقضون على الإسلام فيفشلون، ثم يهاجمون العربية فيفشلون، ثم ينادون بالعامية فيفشلون، ثم يشككون بالقرآن فيفشلون، والله متم نوره وله كره الكافرون.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي ورحمة الله هذا الموضوع هو في لب القصور العقلي الفطري ؛ وانا على ثقه ان هناك عقائد تاسس لهذا النمط من القصور. الموضوع طويل؛ اعرف انه لا متسع هنا للاسترسال به؛ الا ان هناك فطره انسانيه عقليه تقيس الامور وتبني مفهومها على صدق او كذب الخبر بناءأ على ذلك؛ هذا لا يتطلب دراسه منهجيه مركبه بقدر ما يتطلب فطره سلبمه. القران كان كتاب معمم يتوارده الناس ويتم اشهاره؛ الجدل الذي حصل وقتها يستلزم ان يكون جدلا عاما تصلنا اصداؤه؛ ان ياتي من يدعي امرا "اكتشاف سرّي" بمعزل عن الواقع والتطور الطبيعي للسير ؛ فهذا شذوذ فكري. بالنسبه لهذا الغلام "لؤي الشريف" ؛ فيكفي ان يكون انسانا طبيعيا ليعي ان القران المعمم اذا كان سريانيا فصيصلنا اصداء اليريانيه كاساس للقران والجدل الدائر حول هذا الامر كموضوع جوهري رئيسي وليس كاكتشاف من لم تلد النساء مثله. دمتم في امان الله مبارك تحرير العراق العريق.

 
علّق اثير الخزاعي ، على المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد - للكاتب مكتب د . همام حمودي : الشيء الغريب أن كل الكتل السياسية والاحزاب تُنادي بمحاربة الفساد ؟!! وكأن الفاسدون يعيشون في كوكب آخر ونخشى من غزوهم للأرض . (وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون , ولكن لا يشعرون). لا يشعرون لأن المفسد يرى ان كل ممارساته صحيحة .

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . كل شيء اختلط بشيء آخر فاولد إما مسخا أو هجينا او رماديا له علاقة بالاثنين ولكنه لا يشبههما . الانساب اختلطت بشكل يُرثى له فاصبح هناك عرب وعاربة وعجم ومستعجمة ناهيك عن هجائن النباتات والحيوانات ، واللغة كذلك ايضا تختلط المفردات بعضها ببعض ويبدع الانسان اشياء اخرى ويوجد اشياء اخرى ويختلق ويختصر ويُعقّد وهكذا واللغة العربية حالها حال بقية الالسن واللغات ايضا تداخل بعضها ببعض بفعل الهجرات والغزوات وكل لغة استولدت لسانا هجينا مثل العامية إلى الفصحى . والكتب السماوية ايضا ادلت بدلوها فاخبرتنا بأن اللغة كانت واحدة ، هذه التوراة تقول (فبلبل الله السنة الناس فاصبح لا يفهم بعضهم بعضا وإنما سُميت بابل لتبلبل الالسنة). طبعا هذا رأي التوراة واما رأي القرآن فيقول : (كان الناس أمة واحدة ). على لغة واحدة ودين واحد ثم قال : (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ). والعلم وقف ما بين هذين النصين فقدم ايضا رأيه في ذلك . تحياتي

 
علّق فراس موحان الساعدي ، على أهالي قضاء التاجي من الحدود العراقية السورية : نصر الشعب العراقي تحقق بفتوى المرجعية الدينية العليا ودماء الشهداء وتضحيات الميامين : موفقين انشاء اللة

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الامير النجار
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الامير النجار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 90977640

 • التاريخ : 18/12/2017 - 05:05

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net