صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

كِفَاحُ   ثائِر ٍ
حاتم جوعيه

 (  مهداة ٌ إلى الثائرين على الظلم ِ وسياسة ِ القمع  والبطش في كلِّ  مكانٍ ...إلى الذين رفضوا أن  يأكلوا من  خبزِ السلطانِ  ويضربوا بسيفهِ  ووقفوا  مع ِ الحقِّ  ضدَّ  الباطل ِ  )

         (  المغار – الجليل   )

 

 

ما زال َ قلبي  مُترَعًا   وكياني  =   بالحبِّ     والآمال ِ    والإيمان ِ                                  

وورود ُ عمري  للمدى فوَّاحة ٌ  =   تسبي  الدُّنىَ   بأريجِهَا   الفتان ِ                           

تتثاءَبُ النَّسَماتُ  في خطوَاتِهَا   =  وتغرِّد ُ  الأطيارُ   في    بستاني                   

مازالَ  سحرُ الفنِّ يفتنُ مهجتي   =   ويشعُّ في نبضي  وفي وجداني 

وسُلافُ خمري من عناقيدِ السُّهَى =  كم تشتهي الغيدُ الحسانُ جناني                         

ما زلتُ حلمَ الغيد ِ...كلِّ  جميلة ٍ   =  تبقى الصبايا الغيدُ طوع َ بناني                       

كم ْمنْ  فتاة ٍ في غرامي  تُيِّمَتْ  =   دومًا  تراني  فارسَ   الفرسان ِ                                                                                        

ملكُ الفنونِ  مدى الزمانِ مُتوَّجٌ  =   والغانياتُ   تحيط ُ  بي   كقيان ِ     

أنا  شاعرُ الشعراء ِأبقى  رائدًا   =    وحدي  بقيت ُ بحَوْمَةِ  الميدان ِ                                                                                               

وَحدي بقيتُ  مُكافحًا وَمُناضِلا ً  =   لم  أكترثْ.. من واقع ِ الحَدثان ِ                  

سَتظلُّ تخفقُ رايتي مِلْءَ الدُّنى   =   وَيظلُّ  يُبرق صارمي  وَسِناني                            

لمْ أكترثْ لكلام ِ مَعْتوُه ٍ وَوَغ ْ   =   د ٍ حاسد ٍ.. ما  جاءَ  منْ هذيان ِ  

لمْ  أكترثْ  لسُموم ِ  نقدٍ  أرْعَنٍ  =   ما  ينفث ُ الأوباشُ  في  غثيان ِ

وأسيرُ في نار ِالحروفِ مُجَدِّدًا   =    ويعانق ُ الإبداعُ   سحرَ  بياني 

ضمَّختُ أشعاري بأطيافِ المُنى  =   تبقى   العزاءَ   لعاشقٍ  ولهَان ِ  

ضَفَّرتُ منْ غار ِالخلودِ  مآثرًا   =    تيجانَ  مجدٍ ...أروعَ  التيجان ِ                        

وَنسَجتُ من زهر ِالمروج ِ َوُفلّهَا  =  حُللَ  الجمال ِ  بريشة ِ  الفنان ِ                       

فسفينتي انطلقتْ  ببحر ٍصاخبٍ  =   لم ْ  تكْترثْ  للموج ِ والطوفان ِ                   

سيُخلدُ    التاريخ ُ   ما   أبدعتهُ  =  والغيرُ يمضي في دُجَى النسيانِ ِ                                   

إنَّا   لفِي   زمن ٍ   تباعدَ   أهلُهُ   =  عنْ  كلِّ  مكرمةٍ  ودِفءِ حنان ِ                          

كلٌّ  مريضٌ  بالدناءَةِ   والأذى  =   باعُوا الضميرَ  بأبخسِ ِالأثمان ِ                   

خسئتْ  تجارتُهُم  وخابَ مآلهُمْ  =   كانتْ  مكاسِبُهُمْ   بسوق ِ هوان ِ                       

ما قيمة ُالإنسان ِ يبقى  ضائعًا   =   وَمُهَمَّشًا ... يغدُو   بلا   عنوان ِ                           

لا ...لمْ  أكنْ حَمَلا ًوديعًا  طيِّعًا  =   وَمُرَوَّضًا  يمشي  مع  ِالقطعان ِ                            

ورفضتُ أعرافَ القبيلة ِ كلها    =   أبديتُ  رأيي   دونما   استئذان ِ                              

قد ثرتُ والجلادُ  فوقي  شاهرٌ  =   سيفَ اللظى ...للحبِّ.. للإنسان ِ                          

أنا  للكرامةِ والمبادىءِ  قِبْلتي   =   حلمُ  الضميرِ الحرِّ.. شط ُّ أمان ِ                        

ما زلتُ في دربِ اللهيبِ مناضلا  ً= ما  زالَ  قلبي  صادقا ً ولساني                     

وأخط ُّ للتاريخ ِ سِفرَ  ملاحِمي   =    بنجيع ِ   قلبٍ    دائم ِ  الخفقان ِ                   

 وهويتي الإنسانُ صرحُ كرامة ٍ  =   يحيا الإباءَ على ثرى الأوطان ِ                  

وهويتي  أمَمٌ   تلوكُ    قيودَها   =   تأبى الخضوعَ  لطغمةِ الطغيان ِ     

هذا   زمانٌ   للنذالةِ    والخَنا    =    والحُرُّ   فيهِ   يكتوي   وَيُعَاني         

أمَّا الخَسيسُ مُبَجَّلٌ ولهُ   الوَظا  =   ئفُ وَيْحَهُ  في مَجمَع ِالخصيان ِ                                                           

نالَ  الوظائفَ  كلُّ  أكوع ِ آبق ٍ =    بوشايةٍ    ولخدمة ِ    السلطان ِ                              

هذا زمانُ الفاسقينَ وَمنْ مشى   =    في  الخزي ِ والآثام ِ  والبُهْتان ِ                         

نامت نواطيرُ الكروم ِوَأصَبحتْ  =  كلُّ    الثعالبِ   َربَّة َ   التيجان ِ                           "

ُلكعُ بن لكْع ٍ" صارَ فينا سيِّدًا   =  والآمرَ   الناهي    بكلِّ   مكان ِ                              

أنا منشدُ الأحرار ِصوتُ كفاحِهِمْ  =  وضميرُ  كلِّ   معذبٍ  أو عان ِ                    

وضميرُ   كلُّ    ملوَّع ٍ   َوُمَتيَّم  ٍ =  عاشَ الأسى في  َسعْيهِ المُتفاني                         

لي  همَّة ٌ  تأبى  الدنيَّة   والأذى  =  يمشي دمُ الأحرار ِ في  شرياني                         

سدُّوا  أمامي  كلَّ   درب ٍ للعلا  =  لأمُوتَ في صمتي وفي أحزاني                    

وجنانُ روحي  لم  تزل ملتاعة ً =  وحقولُ  قمحي  أترعَتْ  بزؤان ِ                            

لكنني  العنقاءُ  من   بين  الرَّما  =   دِ  أعودُ..إنْ هُمْ أحرقوا جثماني                      

هيهاتَ أصمتُ عن حقوق ٍ ضُيِّعَتْ  =  وأرى الخنا منْ  سُوقة ٍ وزواني                    

هيهاتَ أأكلُ خبزَ سلطان ٍطغىَ =  ومنعتُ  سسيفي خدمة َ السلطان ِ                                  

هيهاتَ أصمتُ صمتَ أهل ِالكهفِ مِثْ = لَ  حُثالةٍ ..  فليَحْذرُوا بركاني                      

قلمي لأجل ِالحقِّ  يسطعُ  نوُرهُ =   ويخط ُّ  للأجيال ِأروعَ  الألوان ِ                          

وقصائدي  في كلِّ أرض ٍأنبَتتْ =   قمحًا  ووردَ الحبِّ...أحمرَ  قاني                   

تتراقصُ الأضواءُ في لغتي فيَصْ =  َدحُ  بلبلٌ   في  روضِهِ النديان ِ                      

تتولدُ    الأشياءُ   من   أنقاضِهَا  =  يحيا   المُنىَ   وبقلبيَ   الظمآن ِ                         

رغمَ الجرائم ِسَوْفَ أشدُو للدنى   =  أحلى كلام ِ الحبُّ  منْ  ألحاني ِ                   

سيخلدُ   التاريخُ    ما   أبدعته ُ  =   للكون ِ من شعر ِالهوى وأغاني                           

سأظلُّ في فكرِالشعوبِ ونبضِهَا  =  أبقى المنارَ على  مدى الأزمان ِ                   

ستظلُّ  سيمفونيَّتي  ترنيمة َ ال   =  عُشَّاق ِ  والأحرار ِ في  أوطاني                          

هذا  زمانٌ   فيه ِ  حقي  ضائعٌ   =   لكنْ   رفضتُ  أوامرَ  السجان ِ                     

وكسرتُ قيدي وانطلقتُ إلى العُلا = لأكونَ  مع   نور ِالإله  ِ الحاني                     

تتماوجُ الأصداءُ في عمق ِالأسى =   تتقاربُ  الأبعادُ    في  أذهاني                                     

لا  شيىءَ يخلدُ غيرُ حسن ِصَنيعِنا =  بئسَ  المصير لظالم ٍ أو  جان ِ                                       

أينَ   المحبَّة  ُ والمظالمُ   َهيْمَنتْ  =  ألقوا المحبَّة َ في لظى النيران ِ                          

في   كلِّ   شبر ٍ  َنبْتلِي   بمنافق ٍ =   وبمُمَخرَق ٍ قذر ٍ عظيم ِ الشان ِ                      

هذا زمانٌ ... كمْ  شعوبٍ عُذِّبَتْ  =  كمْ  منْ بريىء ٍ داخل القضبان ِ                               

وَأدُوا  الحمائِمَ ... كلَّ  فكر ٍ نيِّر ٍ=  والسلمُ  قدْ وضَعُوه ُ في الأكفان ِ                       

هذا  زمانٌ ... كلُّ  حقٍّ   ضائعٌ  =   فمتى  تعودُ   كرامة ُ  الإنسان ِ                      

غنيتُ  شعبًا ذاقَ  نيرانَ اللظى   =   ويعيشُ  في  الآلام ِ والأحزان ِ                                

غنيتُ   شعبًا  حبُّه ُ  في خافقِي  =   ومكانه ُ في الروح ِ  والوجدان ِ                                    

" فالفيسبوكُ " وسيلة ُالأشبال ِ للتَّ = حْرير ِ منْ أسطورةِ الشيطان ِ                         

كانوا الطليعة َأجَّجُوا الثوراتِ ضدَّ =  سياسة ِ   الإذلال ِ   والإذعان ِ                         

قدْ   ألَّبُوا   كلَّ  الأباة ِ   بشرقِنا   =  ِليُطاحَ   بالجبروت ِ  والطغيان ِ                       

يا  أيُّها الأشبالُ فاقتحِمُوا الرَّدى =   ثورُوا على الباغي  بكلِّ  مكان ِ                          

فلترفعُوا  علمَ   النضال ِ  هويَّة ً =   نيلُ الحقوق ِ مطامحُ  الشجعان ِ                             

فربيعُ    أوروبا   أتى   بثمارِه ِ   =   ...حريَّة ً... ومآثِرًا ... ومباني                                             

كانَ التَّقدُّمُ  والحضارة ُ  ُشيِّدَتْ  =  وَعَلتْ صروح ٌ والدهورُ رَوَاني                                       

وربيعُ  هذا الشَّرق ِ آنَ  قدومُه ُ  =   بدم ِ الضحايا   فجرُه ُ  المُتدَاني

 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/07



كتابة تعليق لموضوع : كِفَاحُ   ثائِر ٍ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد اللطيف خالدي
صفحة الكاتب :
  عبد اللطيف خالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نفطنا... لنا.  : علي محمد الطائي

 ماتبقى للمواطن أضعف الإيمان  : علي علي

 البارزاني يستعين بفريق يهودي لإدارة الأزمة مع بغداد بشان الاستفتاء

 كأس العالم 2018: محمد صلاح "سيخضع لاختبار بدني" لتحديد مشاركته في مباراة مصر وروسيا

 صدور المجموعة القصصية في قطار الشحن  : اعلام وزارة الثقافة

 شرطي المنطقة يوقع نفسه في الفخ  : موسى غافل الشطري

 الثورة الحسينية في منظور العالم  : نور الدين الخليوي

 لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌ  : وهيب نديم وهبة

 شرطة الديوانية تلقي القبض على عدد من المطلوبين  : وزارة الداخلية العراقية

 التوافق هذه السنة على عيد الأضحى لوحده عيد  : عزيز الحافظ

 يا فضيحة "بگلاگل"  : كاظم العبودي

 العالم برمته يثمن الإمام علي و الشيعة متقاعسون

 يفتقد جهود 7 من لاعبيه الأولمبي يصل الى اربيل ويواجه إيران.. وديا

 مَتى يَكونُ العِيدُ مُبارَكَاً ؟  : صادق مهدي حسن

 نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/16! مارية: أليسَ الحُسين إبنُ بنت نبيِكم؟  : امل الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net