صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

كِفَاحُ   ثائِر ٍ
حاتم جوعيه

 (  مهداة ٌ إلى الثائرين على الظلم ِ وسياسة ِ القمع  والبطش في كلِّ  مكانٍ ...إلى الذين رفضوا أن  يأكلوا من  خبزِ السلطانِ  ويضربوا بسيفهِ  ووقفوا  مع ِ الحقِّ  ضدَّ  الباطل ِ  )

         (  المغار – الجليل   )

 

 

ما زال َ قلبي  مُترَعًا   وكياني  =   بالحبِّ     والآمال ِ    والإيمان ِ                                  

وورود ُ عمري  للمدى فوَّاحة ٌ  =   تسبي  الدُّنىَ   بأريجِهَا   الفتان ِ                           

تتثاءَبُ النَّسَماتُ  في خطوَاتِهَا   =  وتغرِّد ُ  الأطيارُ   في    بستاني                   

مازالَ  سحرُ الفنِّ يفتنُ مهجتي   =   ويشعُّ في نبضي  وفي وجداني 

وسُلافُ خمري من عناقيدِ السُّهَى =  كم تشتهي الغيدُ الحسانُ جناني                         

ما زلتُ حلمَ الغيد ِ...كلِّ  جميلة ٍ   =  تبقى الصبايا الغيدُ طوع َ بناني                       

كم ْمنْ  فتاة ٍ في غرامي  تُيِّمَتْ  =   دومًا  تراني  فارسَ   الفرسان ِ                                                                                        

ملكُ الفنونِ  مدى الزمانِ مُتوَّجٌ  =   والغانياتُ   تحيط ُ  بي   كقيان ِ     

أنا  شاعرُ الشعراء ِأبقى  رائدًا   =    وحدي  بقيت ُ بحَوْمَةِ  الميدان ِ                                                                                               

وَحدي بقيتُ  مُكافحًا وَمُناضِلا ً  =   لم  أكترثْ.. من واقع ِ الحَدثان ِ                  

سَتظلُّ تخفقُ رايتي مِلْءَ الدُّنى   =   وَيظلُّ  يُبرق صارمي  وَسِناني                            

لمْ أكترثْ لكلام ِ مَعْتوُه ٍ وَوَغ ْ   =   د ٍ حاسد ٍ.. ما  جاءَ  منْ هذيان ِ  

لمْ  أكترثْ  لسُموم ِ  نقدٍ  أرْعَنٍ  =   ما  ينفث ُ الأوباشُ  في  غثيان ِ

وأسيرُ في نار ِالحروفِ مُجَدِّدًا   =    ويعانق ُ الإبداعُ   سحرَ  بياني 

ضمَّختُ أشعاري بأطيافِ المُنى  =   تبقى   العزاءَ   لعاشقٍ  ولهَان ِ  

ضَفَّرتُ منْ غار ِالخلودِ  مآثرًا   =    تيجانَ  مجدٍ ...أروعَ  التيجان ِ                        

وَنسَجتُ من زهر ِالمروج ِ َوُفلّهَا  =  حُللَ  الجمال ِ  بريشة ِ  الفنان ِ                       

فسفينتي انطلقتْ  ببحر ٍصاخبٍ  =   لم ْ  تكْترثْ  للموج ِ والطوفان ِ                   

سيُخلدُ    التاريخ ُ   ما   أبدعتهُ  =  والغيرُ يمضي في دُجَى النسيانِ ِ                                   

إنَّا   لفِي   زمن ٍ   تباعدَ   أهلُهُ   =  عنْ  كلِّ  مكرمةٍ  ودِفءِ حنان ِ                          

كلٌّ  مريضٌ  بالدناءَةِ   والأذى  =   باعُوا الضميرَ  بأبخسِ ِالأثمان ِ                   

خسئتْ  تجارتُهُم  وخابَ مآلهُمْ  =   كانتْ  مكاسِبُهُمْ   بسوق ِ هوان ِ                       

ما قيمة ُالإنسان ِ يبقى  ضائعًا   =   وَمُهَمَّشًا ... يغدُو   بلا   عنوان ِ                           

لا ...لمْ  أكنْ حَمَلا ًوديعًا  طيِّعًا  =   وَمُرَوَّضًا  يمشي  مع  ِالقطعان ِ                            

ورفضتُ أعرافَ القبيلة ِ كلها    =   أبديتُ  رأيي   دونما   استئذان ِ                              

قد ثرتُ والجلادُ  فوقي  شاهرٌ  =   سيفَ اللظى ...للحبِّ.. للإنسان ِ                          

أنا  للكرامةِ والمبادىءِ  قِبْلتي   =   حلمُ  الضميرِ الحرِّ.. شط ُّ أمان ِ                        

ما زلتُ في دربِ اللهيبِ مناضلا  ً= ما  زالَ  قلبي  صادقا ً ولساني                     

وأخط ُّ للتاريخ ِ سِفرَ  ملاحِمي   =    بنجيع ِ   قلبٍ    دائم ِ  الخفقان ِ                   

 وهويتي الإنسانُ صرحُ كرامة ٍ  =   يحيا الإباءَ على ثرى الأوطان ِ                  

وهويتي  أمَمٌ   تلوكُ    قيودَها   =   تأبى الخضوعَ  لطغمةِ الطغيان ِ     

هذا   زمانٌ   للنذالةِ    والخَنا    =    والحُرُّ   فيهِ   يكتوي   وَيُعَاني         

أمَّا الخَسيسُ مُبَجَّلٌ ولهُ   الوَظا  =   ئفُ وَيْحَهُ  في مَجمَع ِالخصيان ِ                                                           

نالَ  الوظائفَ  كلُّ  أكوع ِ آبق ٍ =    بوشايةٍ    ولخدمة ِ    السلطان ِ                              

هذا زمانُ الفاسقينَ وَمنْ مشى   =    في  الخزي ِ والآثام ِ  والبُهْتان ِ                         

نامت نواطيرُ الكروم ِوَأصَبحتْ  =  كلُّ    الثعالبِ   َربَّة َ   التيجان ِ                           "

ُلكعُ بن لكْع ٍ" صارَ فينا سيِّدًا   =  والآمرَ   الناهي    بكلِّ   مكان ِ                              

أنا منشدُ الأحرار ِصوتُ كفاحِهِمْ  =  وضميرُ  كلِّ   معذبٍ  أو عان ِ                    

وضميرُ   كلُّ    ملوَّع ٍ   َوُمَتيَّم  ٍ =  عاشَ الأسى في  َسعْيهِ المُتفاني                         

لي  همَّة ٌ  تأبى  الدنيَّة   والأذى  =  يمشي دمُ الأحرار ِ في  شرياني                         

سدُّوا  أمامي  كلَّ   درب ٍ للعلا  =  لأمُوتَ في صمتي وفي أحزاني                    

وجنانُ روحي  لم  تزل ملتاعة ً =  وحقولُ  قمحي  أترعَتْ  بزؤان ِ                            

لكنني  العنقاءُ  من   بين  الرَّما  =   دِ  أعودُ..إنْ هُمْ أحرقوا جثماني                      

هيهاتَ أصمتُ عن حقوق ٍ ضُيِّعَتْ  =  وأرى الخنا منْ  سُوقة ٍ وزواني                    

هيهاتَ أأكلُ خبزَ سلطان ٍطغىَ =  ومنعتُ  سسيفي خدمة َ السلطان ِ                                  

هيهاتَ أصمتُ صمتَ أهل ِالكهفِ مِثْ = لَ  حُثالةٍ ..  فليَحْذرُوا بركاني                      

قلمي لأجل ِالحقِّ  يسطعُ  نوُرهُ =   ويخط ُّ  للأجيال ِأروعَ  الألوان ِ                          

وقصائدي  في كلِّ أرض ٍأنبَتتْ =   قمحًا  ووردَ الحبِّ...أحمرَ  قاني                   

تتراقصُ الأضواءُ في لغتي فيَصْ =  َدحُ  بلبلٌ   في  روضِهِ النديان ِ                      

تتولدُ    الأشياءُ   من   أنقاضِهَا  =  يحيا   المُنىَ   وبقلبيَ   الظمآن ِ                         

رغمَ الجرائم ِسَوْفَ أشدُو للدنى   =  أحلى كلام ِ الحبُّ  منْ  ألحاني ِ                   

سيخلدُ   التاريخُ    ما   أبدعته ُ  =   للكون ِ من شعر ِالهوى وأغاني                           

سأظلُّ في فكرِالشعوبِ ونبضِهَا  =  أبقى المنارَ على  مدى الأزمان ِ                   

ستظلُّ  سيمفونيَّتي  ترنيمة َ ال   =  عُشَّاق ِ  والأحرار ِ في  أوطاني                          

هذا  زمانٌ   فيه ِ  حقي  ضائعٌ   =   لكنْ   رفضتُ  أوامرَ  السجان ِ                     

وكسرتُ قيدي وانطلقتُ إلى العُلا = لأكونَ  مع   نور ِالإله  ِ الحاني                     

تتماوجُ الأصداءُ في عمق ِالأسى =   تتقاربُ  الأبعادُ    في  أذهاني                                     

لا  شيىءَ يخلدُ غيرُ حسن ِصَنيعِنا =  بئسَ  المصير لظالم ٍ أو  جان ِ                                       

أينَ   المحبَّة  ُ والمظالمُ   َهيْمَنتْ  =  ألقوا المحبَّة َ في لظى النيران ِ                          

في   كلِّ   شبر ٍ  َنبْتلِي   بمنافق ٍ =   وبمُمَخرَق ٍ قذر ٍ عظيم ِ الشان ِ                      

هذا زمانٌ ... كمْ  شعوبٍ عُذِّبَتْ  =  كمْ  منْ بريىء ٍ داخل القضبان ِ                               

وَأدُوا  الحمائِمَ ... كلَّ  فكر ٍ نيِّر ٍ=  والسلمُ  قدْ وضَعُوه ُ في الأكفان ِ                       

هذا  زمانٌ ... كلُّ  حقٍّ   ضائعٌ  =   فمتى  تعودُ   كرامة ُ  الإنسان ِ                      

غنيتُ  شعبًا ذاقَ  نيرانَ اللظى   =   ويعيشُ  في  الآلام ِ والأحزان ِ                                

غنيتُ   شعبًا  حبُّه ُ  في خافقِي  =   ومكانه ُ في الروح ِ  والوجدان ِ                                    

" فالفيسبوكُ " وسيلة ُالأشبال ِ للتَّ = حْرير ِ منْ أسطورةِ الشيطان ِ                         

كانوا الطليعة َأجَّجُوا الثوراتِ ضدَّ =  سياسة ِ   الإذلال ِ   والإذعان ِ                         

قدْ   ألَّبُوا   كلَّ  الأباة ِ   بشرقِنا   =  ِليُطاحَ   بالجبروت ِ  والطغيان ِ                       

يا  أيُّها الأشبالُ فاقتحِمُوا الرَّدى =   ثورُوا على الباغي  بكلِّ  مكان ِ                          

فلترفعُوا  علمَ   النضال ِ  هويَّة ً =   نيلُ الحقوق ِ مطامحُ  الشجعان ِ                             

فربيعُ    أوروبا   أتى   بثمارِه ِ   =   ...حريَّة ً... ومآثِرًا ... ومباني                                             

كانَ التَّقدُّمُ  والحضارة ُ  ُشيِّدَتْ  =  وَعَلتْ صروح ٌ والدهورُ رَوَاني                                       

وربيعُ  هذا الشَّرق ِ آنَ  قدومُه ُ  =   بدم ِ الضحايا   فجرُه ُ  المُتدَاني

 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/07



كتابة تعليق لموضوع : كِفَاحُ   ثائِر ٍ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء عدنان
صفحة الكاتب :
  ضياء عدنان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فضاءُ الّلغةِ في قصيدة (نَقْشٌ في عَتْمَةٍ حَافِيَةٍ) للشاعرة آمال عوّاد رضوان  : عبد المجيد جابر إطميزة

 وزير العمل يؤكد لهيئة الرأي ضرورة تنفيذ خطة عمل الوزارة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 خيمة في جبال مكحول, تناشد قبة البرلمان العراقي!  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 *مهزلة عبارة " **لم يتم التطرق للقضايا الخلافية** "** ! *  : مهند حبيب السماوي

 الشرق الاوسط غداً..تغيرات قد تلقي بظلالها  : عبد الخالق الفلاح

 جاهزون للتضحية ومشتاقون للشهادة  : مهند ال كزار

 زيارة وزوار الامام الحسين (ع) في الاحاديث الشريفة  : مجاهد منعثر منشد

 في ذكرى استشهاد آية الله العظمى الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره الشريف )  : خالد محمد الجنابي

 زنوبيا ... وامتيازات اعضاء البرلمان  : منعم البصراوي

 كتابات في الميزان تنعى الشاعر محمد علي الخفاجي  : كتابات في الميزان

 مواقف يتشرف بها من يحظى بشرف خدمة الشعائر الحسينية  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الجذور النفسيّة للمعتقدات والافكار والممارسات  : زعيم الخيرالله

 مجمع أهل البيت يقيم احتفالا لنصرة الشيخ النمر، وعلماء السنة في ايران يطالبون بوقف اعدامه

 بيان مناشدة لـ حركة أنصار ثورة 14 فبراير لـمؤتمر علماء الصحوة الإسلامية المنعقد في طهران  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مقتدی الصدر يدعو المتظاهرین الی "الابتعاد عن المشانق" وترك المهاترات السياسية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net