صفحة الكاتب : مهدي المولى

من مع وحدة العراق ومن ضدها
مهدي المولى

 اثبت بما لا يقبل ادنى شك  ان   هناك دول مع وحدة العراق ووحدة العراقيين ولا يسمحوا  ابدا بتقسيم العراق والعراقيين لا حبا بالعراق والعراقيين وانما حبا بمصالحهم حبا بأمنهم  بأ قتصادهم   ومن هذه الدول ايران تركيا  الولايات المتحدة الامريكية

كما هناك دول   تخشى من وحدة العراق والعراقيين على  مصالحها على امنها على اقتصادها لهذا  نرى هذه الدول  تعمل وتصر على تقسيم العراق والعراقيين وهذه الدول هي اسرائيل  والعوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود

 فأيران ترى في وحدة العراق وحدة لها وقوة العراق قوة لها لهذا فانها ترى في تقسيم العراق وانشاء دويلات امارات   قريبة وتابعة لاسرائيل دولة في غرب العراق في شمال العراق  مدعومة وممولة من قبل ال سعود يشكل خطرا كبيرا عليها  لهذا فانها ترفض  رفضا قاطعا انفصال الشمال عن العراق وتأسيس دولة اسرائيلية تدين بالدين الوهابي بزعامة مسعود البرزاني ومستعدة الى اعلان حرب    ومنع قيام دولة الانفصال بالقوة العسكرية

اما  الحكومة التركية فكانت اكثر اصرار على منع اقامة  دولة اسرائيل ثانية في شمال العراق تحت ذريعة امارة برزانية حتى انها ارسلت قوات عسكرية الى الحدود التركية العراقية  ووضعت قواتها في حالة انذار واستعداد   لمنع اي حركة للبرزاني بهذا الشأن 

حتى ان اردوغان وصف البرزاني شيخ عشيرة  لا قدرة له على  ادارة  شؤون دولة واكد اردوغان بان البرزاني خانه وكذب عليه  وضلله

فالبرزاني كان يقبل قدم  اردوغان ويقول له انا في خدمتك وتحت امرك وعلى استعداد ان اذبح كرد العراق تركيا سوريا  وكان  يردد عبارة اردوغان الضمانة الوحيدة  للكرد 

فرد اردوغان   قل ضمانة للبرزاني فانت عدو الاكراد الوحيد   وحذره من مغبة  خداعه وتضليله  

 واتضح ان البرزني كان يخدع  اردوغان  في الوقت الذي كان يقبل اردوغان  كان يقيم علاقات خاصة وعميقة مع الموساد الاسرائيلي والحكومة الاسرائيلية  من اجل فصل شمال العراق عن العراق واقامة دولة اسرائيلية ثانية

وبدعم مالي سعودي واسرائيلي اعلن استفتائه وانفصاله فادرك اردوغان خيانة وخداع البرزاني له

مما اثار غضب اردوغان  ودعا  الى  الغاء استفتاء البرزاني وطرده من العمل السياسي والغاء القبض عليه واحالته على القضاء لينال جزائه العادل

  اما الولايات المتحدة  بأعتبارها هي التي حررت  العراق والعراقيين وهي التي اطاحت بنظام صدام الطائفي العنصري العشائري وانقذ العراقيين من براثن وانياب هذا الوحش وزمرته   فمن واجبها ومن مهمتها  

حماية العراق والعراقيين والدفاع عن وحدة العراق والعراقيين ولا تسمح لاي جهة مهما كانت ان تقسم العراق والعراقيين

فنجاح العراق نجاح لامريكا  ليس في العراق بل في المنطقة العربية كلها وفشل العراق فشل لامريكا ليس في العراق بل في المنطقة العربية كلها

لهذا  سيكون موقف امريكا مع وحدة العراق  والعراقيين  ومع نجاح العراق ولن تسمح لاي جهة مهما كانت تستهدف تقسيم العراق والعراقيين وتستهدف افشال العملية السياسية  السلمية التي اختارها الشعب العراقي وبناء العراق الديمقراطي الموحد

رغم تعثر العملية السياسية  وما ساد فيها من مفاسد وسلبيات  ومع ذلك ان امريكا ترى فيها الوسيلة الوحيدة التي تضع العراقيين على الطريق الصحيح   لانها على  يقين ان تجربة جديدة تحتاج الى ممارسة الى وقت الى شعب مهيأ لها  

لهذا نرى الولايات المتحدة تعمل جاهدة على وحدة العراق والعراقيين  وعدم افشال العملية السياسية 

اما الدول التي ترى في وحدة العراق ونجاح العملية السياسية  مثل اسرائيل  والبقر الحلوب  العوائل المحتلة للخليج والجزيرة ال سعود ال نهيان ال خليفة فهذه العوائل ترى في وحدة العراق في نجاح العملية السياسية الديمقراطية  خطرا كبيرا على وجودها بل ترى في ذلك نهايتها والقضاء على وجودها

لهذا انها  ترى  وجودها واستمرارها في  افشال العملية السياسية السلمية وتقسيم العراق

 فمنذ تحرير العراقي من حكم الطاغية الطائفي العنصري وزمرته الفاسدة في 2003  واختار الشعب طريق حكم الشعب حكم القانون والمؤسسات القانونية  فشعرت اسرائيل والعوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود بالخطر  فأجتمعت وقررت  اعلان الحرب على العراق والعراقيين  على  حرق العراق والعراقيين على تقسيم العراق والعراقيين على افشال العملية السياسية من خلال ما يلي

اولا  شراء وتأجير  ازلام صدام  ثيران العشائر وانصار الطريقة النقشبندية  دواعش السياسة

ثانيا اصدار الفتاوى التي تبيح ذبح الشيعة العراقيين  وسبي نسائهم وتفجير مراقد ائمتهم لانهم كفرة وكل من يتعاون معهم فهو كافر ابضا

ثالثا ارسال كلاب ال سعود الوهابية داعش القاعدة  النصرة الى العراق وفعلا استقبلوا من قبل دواعش السياسة من قبل ازلام صدام وفتحوا لهم ابواب بيوتهم وفروج نسائهم  وبدأت عمليات ذبح العراقيين وتدمير العراق من 2003 وحتى الآن واعتقد انها تستمر الى فترة لا قدرة لي على تحديدها

ثم امروا كلابهم بالتعاون مع دواعش السياسة على احتلال العراق وتقسيمه واسر نسائه وعندما فشلت هجمة ابو بكر البغدادي  جاء استفتاء البرزاني وانفصاله

  نعود الى الدول التي ضد تقسيم العراق

تركيا ضد تقسيم العراق اذا أنشأت دولة كردية في شمال العراق لانها ستحرض الكرد في تركيا الى الانفصال لكنها وقفت مع  دولة الخلافة في غرب العراق

اما الولايات المتحدة فانها مع مصالحها اينما تكون   في وحدة العراق في تقسيم العراق واعتقد انها الآن ترى مصلحتها مع وحدة العراق  ليت القوى العراقية الصادقة ان تدرك هذه الحقيقة وتتحرك وفق هذه الحقيقة في هذا الوقت

اما ايران فانها مع وحدة العراق ماضيا وحاضرا ومستقبلا ولا يمكن التخلي عن ذلك ابدا تحت اي ظرف ومهما كانت التحديات

اما الدول التي تستهدف تقسيم العراق اسرائبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود  لانها ترى في وحدة العراق  خطر  يزيل وجودهم   من الوجود لهذا ليس امامهم من وسيلة للبقاء والاستمرار في الوجود الا بتقسيم العراق وانهاء وجوده

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/09



كتابة تعليق لموضوع : من مع وحدة العراق ومن ضدها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضا الموسوي
صفحة الكاتب :
  رضا الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فانوس الفقراء..  : محمد جربوعة

 هيأة النزاهة تعلن عن إنجازاتها للعام المنصرم 2018 مؤكِّدةً استرجاع وإيقاف ومنع هدر قرابة ترليوني دينار  : هيأة النزاهة

 الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تقدم قطعة أثرية نادرة إلى متحف الإمام الحسين (عليه السلام) عمرها قرابة ال200 عام  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تنفذ حملات خدمية كبرى لإزالة التجاوزات وصيانة وأكساء الطرق في مركز محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

  خرق أم انهيار أمني ؟  : اياد السماوي

 ايها الناس كونوا مثل (إي تي ) فلنردد الوطن ..الوطن  : علي سعيد الموسوي

 لا يقوّم السفيه إلاَّ مرّ الكلام  : ابواحمد الكعبي

  سِيَاسِيّوُنَ خَارِجُ الأَزْمَةِ !!.  : محمد جواد سنبه

 ثلاثة كويكبات تقترب من الأرض غداً

 بغداد عاصمة لدولتين  : هادي جلو مرعي

  يا للهول ... مليوناً و938 الف مطلقة وأرملة  : داود السلمان

  أبوكم آدم سن المعاصي وعلمكم مفارقة الجنان !  : ياس خضير العلي

 الفتنة التي يحار فيها الحليم  : فطرس الموسوي

 مديرية شرطة النجف والاستخبارات في المحافظة تقبض على ستة ارهابيين ينتمون الى تنظيم داعش  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

 تضليل مدفوع الثمن  : نعيم ياسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net