مبادرة جديدة لحل أزمة كردستان وأردوغان يتوعد بمواصلة الإجراءات ضد الإقليم

اعلن نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، الأحد، عن إطلاق مبادرة لـ”تفكيك أزمات” العراق والوصول إلى حلول وطنية لقضية استفتاء كردستان بعيدا عن “التهديد” والتلويح باستخدام القوة العسكرية، مؤكدا أنه سيعرض نتائج المبادرة وسيناقشها مع رئيس الوزراء حيدر العبادي وكافة المعنيين في قيادات الدولة والكتل السياسية.

وأكدت رئاسة اقليم شمال العراق، مساء امس، أن مسعود بارزاني، ونائبي رئيس الجمهورية اياد علاوي واسامة النجيفي، بحثوا كيفية حل المشاكل بين بغداد واربيل، واتفقوا كذلك على الرفع الفوري للعقوبات التي فُرضت على الاقليم من قبل الحكومة المركزية.

وذكرت الرئاسة في بيان لها اليوم أن بارزاني التقى اليوم في السليمانية وعلى هامش جلسة عزاء الرئيس السابق جلال طالباني، مع كل من علاوي والنجيفي، وبحث معهم المشاكل الحالية بين الاقليم والمركز.

وتابعت رئاسة الاقليم، ان الاجتماع الثلاثي تضمن بحث الوضع الحالي في البلاد، وكيفية حل المشاكل على الساحة السياسية العراقية، في حين اوضح رئيس ديوان رئاسة الاقليم، ان الاجتماع تمخض عن الاتفاق على هذه النقاط.

1-البدء باجتماعات ومباحثات بين الاطراف السياسية الرئيسة لتهدئة الوضع.

2-ان تكون الاجتماعات للتباحث حول اجندات مفتوحة.

3-رفع العقوبات على اقليم كردستان بشكل فوري.

4-البدء بالاجتماعات في وقت قريب، والاعتماد على الية خاصة للتنسيق المستمر بين الاطراف السياسية.

هذا واكد مقرر مجلس النواب نيازي معمار اوغلو، الیوم، ان نائبي رئيس الجمهورية اياد علاوي واسامة النجيفي غير مخولان بإلغاء القرارات الصادرة بشأن استفتاء اقليم كردستان.

وقال اوغلو في تصريح صحافي، ان “نائبي رئيس الجمهورية اياد علاوي واسامة النجيفي غير مخولان بإلغاء قرارات البرلمان والمحكمة الاتحادية وأوامر الحكومة الاتحادية بخصوص مجريات الاستفتاء”.

أردوغان يؤكد لماكرون أهمية الحفاظ على وحدة العراق ويتوعد بمواصلة الإجراءات ضد كردستان

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم التطورات الأخيرة في العراق وسوريا وسبل تعزيز العلاقات التركية الفرنسية، فيما أكد أهمية الحفاظ على وحدة أراضي البلدين.

وذكرت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية، أن أردوغان وماكرون بحثا خلال مكالمة هاتفية التطورات الأخيرة في سوريا والعراق وسبل تعزيز العلاقات التركية الفرنسية.

وأكد أردوغان لماكرون خلال المكالمة الهاتفية، أهمية الحفاظ على وحدة الأراضي السورية والعراقية.

ومن جهته كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، امس عن ضلوع مسؤول فرنسي سابق وآخر إسرائيلي بالتخطيط إلى جانب رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لـ”تقسيم العراق”، فيما أشار إلى وجود اتفاق مع طهران وبغداد لتشكيل آلية ثلاثية بهدف مراقبة التطورات في المناطق الحدودية.

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، خطابا شديد اللهجة لرئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، وفيما طالبه بالرجوع إلى “النقطة الأولى” التي بدأ منها، حذره من “البقاء وحيدا” في المنطقة و”فقدان كافة إمكانياته”.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها خلال الاجتماع التشاوري والتقييمي لحزب العدالة والتنمية المنعقد في ولاية أفيون، “في شمال العراق يقومون بالتخطيط من أجل تقسيم وحدة الأراضي العراقية من خلال الدعم الإسرائيلي”، مشددا على ضرورة أن “نكون يقظين ونخطو خطوات عازمة لكي لا نعطي فرصة لهؤلاء”.

كذلک توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، بمواصلة الإجراءات التي اتخذتها بلاده ضد إقليم كردستان العراق بعد إجرائه استفتاء الانفصال، مشيرا إلى أنه “لن يسمح” بفتح الطريق أمام “فتنة جديدة”، فيما أكد عدم وجود “مطامع” تركية بالأراضي العراقية والسورية.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها بختام الاجتماع التشاوري والتقييمي لحزب العدالة والتنمية في مدينة أفيون، وتابعتها السومرية نيوز، إن “التطورات الحاصلة في سوريا والعراق لا يمكن أن نعدها مستقلة عن تركيا لأن هذا الأمر غير ممكن”، لافتا إلى أن “انفصال شمال العراق سوف تكون له نتائج سلبية جدا سواء على الأعراق التي تعيش في تلك المنطقة أو تركيا، ولن نسمح بأن يفتح الطريق أمام فتنة جديدة”.

وأضاف أردوغان أن “الخطوات والإجراءات التي اتخذناها ضد الإدارة في إقليم شمال العراق سوف تستمر”، مؤكدا في الوقت ذاته أنه “ليست لدينا أية مطامع بالأراضي السورية والعراقية وان حصلت أزمة بهذين البلدين سوف نكون مستهدفين”.

حركة عدم الانحياز تؤكد دعمها لوحدة العراق وترفض استفتاء كردستان

قال مبعوث العراق الدائم لدى الامم المتحدة في نيويورك السفير محمد بحر العلوم ان حركة عدم الانحياز اصدرت بياناً يدعم وحدة العراق وسلامة اراضيه ويؤكد على احترام سيادته.

وجاء في البيان بحسب وزارة الخارجية ان ” حركة عدم الانحياز تؤكد على رفض استفتاء الانفصال الذي أجراه اقليم كردستان العراق في 25 ايلول ونتائجه وهذا الإجراء غير الدستوري يمكن ان يشعل حرباً جديدة في المنطقة”.

ودعا البيان الإقليم الى ” العودة للتفاوض والتحاور مع حكومة المركز ضمن إطار الدستور العراقي، وان مكتب الحركة يدعم بقوة جهود العراق في محاربة الاٍرهاب”، مشيرا الى ان” مثل هذا الاستفتاء الذي يرفضه المجتمع الدولي سيشتت الجهود في المنطقة علماً ان الحرب مع الاٍرهاب لم تضع أوزارها الى الان”.

‎وأكد مكتب حركة عدم الانحياز في البيان انه ” يدعم عراقاً فدرالياً موحداً وديمقراطياً مزدهراً وسيبذل كل الجهود لمساعدة العراقيين لتحقيق طموحاتهم تحت مظلة الدستور العراقي”.

طهران: تقسيم العراق خط احمر ولن نعترف بالاستفتاء ابداً

أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الإيراني علاء الدين بروجردي، أن تقسيم العراق يشكل خطا احمر بالنسبة للدول الثلاث إيران وتركيا والعراق.

وقال بروجردي في معرض الإشارة الي وقائع اجتماع اللجنة النيابية، اليوم، قائلا، إن “الاجتماع بحث التطورات الأخيرة في إقليم كردستان العراق”.

وأوضح، أن “الاجتماع الذي حضره ممثلو المؤسسات المعنية استعرض تقريرا حول مراسم الجنازة التي أقيمت للرئيس العراقي السابق جلال الطالباني في السليمانية وذلك نظرا لمشاركة وزير الخارجية الإيراني في هذه المراسم”.

معصوم: نأمل حل المشاكل العالقة بين القوى السياسية

زار رئيس الجمهورية فؤاد معصوم صباح اليوم ضريح رئيس جمهورية العراق السابق جلال طالباني في دباشان بالسليمانية .

وقرأ معصوم بعد وضع إكليل الزهور بحسب بيان رئاسي اليوم ” سورة الفاتحة على روحه الطاهرة, مستذكرا نضالات مام جلال ودوره البارز في سبيل تحقيق الحرية والديمقراطية وانجاز المكتسبات الوطنية العليا للشعب”.

وفي كلمته بالمناسبة تمنى معصوم ” حل المشاكل العالقة وتمتين العلاقات بين القوى السياسية العراقية من اجل تحقيق مصالح الشعب العراقي وترسيخ النظام الديمقراطي في العراق الاتحادي”.

المالكي للسفير الامريكي: لا قيمة للحوار مع بقاء الاستفتاء

اعتبر نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، امس، الحوار مع إقليم كردستان بأنه “بدون قيمة” في حال عدم إلغاء الاستفتاء، مؤكدا أن التهدئة أو الدعوة للحوار على حساب تجاوز الدستور والتمدد على أراضي المكونات الأخرى لن يحل المشكلة بل سيعقدها.

وقال مكتب المالكي إن “الأخير استقبل، اليوم، سفير الولايات المتحدة في بغداد دوغلاس ألن سيليمان”، مبينا أن “اللقاء بحث مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية، فضلا عن مناقشة تداعيات الاستفتاء في إقليم كردستان”.

وجدد المالكي، بحسب البيان، “موقفه من مسألة رفض الاستفتاء ونتائجه لكونه مخالف للدستور”، مؤكدا “دعمه للحوار غير المشروط لكن بعد أن يلغى الاستفتاء كون لا قيمة للحوار مع بقاء الاستفتاء”.

وأوضح، أن “التهدئة أو الدعوة للحوار على حساب تجاوز الدستور والتمدد على أراضي المكونات الأخرى لن يحل المشكلة بل سيعقدها، لذلك يجب إلغاء كل ما هو غير شرعي”.

من جانبه، أكد السفير الأمريكي، “دعم بلاده للعراق وحرصها على وحدته وسلامة أراضيه”.

الجبوري: لسنا من دعاة التقسيم واستفتاء الانفصال غير دستوري

قال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري “لسنا من دعاة الاحتراب الداخلي ولا من دعاة التقسيم”.

وذكر الجبوري خلال لقاء تلفزيوني عقب زيارته أربيل الاحد ولقائه برئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ان “منهجية مجلس النواب في اتخاذ القرارات تجاه استفتاء الاقليم نابعة من الحرص على اقليم كردستان وشعبه”.

وأضاف “هناك عدد من المقترحات تم التحدث بصددها مع اقليم كردستان لحل الازمة” مبينا ان “الدستور والمحكمة الاتحادية هما الفيصل والمنطلق بأتجاه اي حوار”. وأشار الجبوري الى ان “القرارات التي اتخذت في البرلمان نحترمها و لا تحمل في طابعها الحصار، واستفتاء الانفصال غير موجود في الدستور”.

وتابع “لو طبقت النصوص الدستورية الواضحة لأزالت العديد من المشاكل، وان مشكلتنا في عدم تطبيق المواد الدستورية وليس لعدم وجود نص”.

سفارة العراق في دمشق: استفتاء كردستان لا يستند الى أي شرعية قانونية

اكدت السفارة العراقية في دمشق، أن الاستفتاء الذي اجري في اقليم كردستان شمال العراق مؤخرا غير دستوري ولا يستند الى اي شرعية قانونية ونظم بقرار انفرادي من طرف واحد دون الرجوع الى الحكومة العراقية ودون موافقتها.

ونقلت وكالة الانباء السورية بيان للسفارة، اليوم إن” هذا الاستفتاء يقوض الجهود الدولية لمكافحة الارهاب وخاصة المعركة ضد عصابات داعش الإرهابية، ويعد خطرا على الأمن الإقليمي لدول المنطقة”، مشيرة إلى أن” الاستفتاء واجه رفضا قاطعا من قبل الحكومة العراقية والشعب العراقي كما واجه رفضا اقليميا ودوليا واسعا”.

وبينت السفارة في بيانها أن” مهمة الحكومة الاتحادية العراقية تكمن في الأساس بالحفاظ على وحدة وسلامة العراق في الداخل وحمايته من أي تهديد أو عدوان خارجي”.

مفوضية انتخابات كردستان ترفض ترشح قيادي في التغيير لمنصب رئيس الإقليم

رفضت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في اقليم كردستان، امس ترشح “محمد توفيق رحيم” القيادي في حركة التغيير، لانتخابات رئيس اقليم كردستان، نتيجة التأخير في تقديم الطلب.

وقال مقرر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في كردستان، اسماعيل خورمالي، في تصريح صحفي ، إنه تم رفض طلب محمد توفيق رحيم من قبل المفوضية بسبب تأخره في تقديم الطلب.

واضاف خورمالي، ان ” المفوضية قد ارسلت الطلب والرفض الى مجلس شورى الدولة وبرلمان كردستان، لاصدار القرار النهائي بشأن الطلب”.

النهاية

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/09



كتابة تعليق لموضوع : مبادرة جديدة لحل أزمة كردستان وأردوغان يتوعد بمواصلة الإجراءات ضد الإقليم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى المياحي
صفحة الكاتب :
  مرتضى المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  أطفالُنا الخُدَّجْ يُولَدُونَ شُهَداء !...  : رحيم الخالدي

  الإنتظار ، الترقب ، التربص ، التحسّس  : الشيخ إبراهيم الأنصاري البحراني

 معمل لإنتاج مياه الشرب المعقمة في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

  في ذكرى الشهيد الصدر هل نتذكر السيد مهدي الحكيم  : مالك كريم

 التحدي الخَدمي, الأنتصار الثالث للعراق  : حسين نعمه الكرعاوي

 قول في فتوى شلتوت  : حميد آل جويبر

 في ذكرى عبدالكريم الرجعية تبعث من جديد  : احمد سامي داخل

 واسط تسعى إلى إنشاء مشاريع سياحية وزراعية في بدرة  : علي فضيله الشمري

 داعشي يفجر نفسه وسط مجموعته بعد خلافهم على "الغنائم"

 الاستخبارات تلقي القبض على “داعشي” خطير بمدخل تكريت

 كلمة اتحاد أدباء العراق التي ألقاها الناطق الإعلامي باسمه الشاعر إبراهيم الخياط في افتتاح الملتقى الثاني لقصيدة النثر في البصرة ـ الخميس 1 آذار 2012

 الرياض ..ماذا عن المؤشرات الواقعية للتقارب بين طهران والقاهرة ؟!  : هشام الهبيشان

 تقارير إستخبارية غربية: ليبيا ساحة مناسبة لظهور "داعش" وانتقالها لها بات مسألة وقت فقط  : شفقنا

 الشيخ بابا نوئيل التكفيري  : وجيه عباس

 دوام حسب المزاج  : حميد الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net