صفحة الكاتب : السيد محمد حسين العميدي

الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة الثامنة)
السيد محمد حسين العميدي

البديل المطروح من قبل المدعي

نتناول في هذه الحلقة البديل الذي يطرحه المدعي عمليا على فرض ترك تقليد الفقهاء، فإن المكلف سيبقى بحاجة الى معرفة الحكم الشرعي، لأنه مستمر في عباداته ومعاملاته مادام مكلفا وعلى قيد الحياة، فكيف يصنع إذا ترك تقليد الفقهاء؟

يقول المدعي أن على المكلف الرجوع الى كتب الحديث والرواية، وأخذ الاحكام منها مباشرة، من دون توسط الفقيه، فهل هذا الخيار عملي ومتاح للجميع؟

مثال:

ذكرنا في حلقة سابقة مثالا وهو أن المكلف قد يشتبه في الصلاة بين الركعة الاولى والثانية، وعلى طريقة المدعي فإن عليه أن يرجع الى كتب الرواية، الى كتاب الكافي مثلا أو التهذيب أو الاستبصار أو غيرهما، وهنا خطوات على المكلف أن يجتازها ليصل الى الحكم الشرعي؟

الخطوة الأولى : بما أن كتاب الكافي الأصلي الذي كتبه الشيخ الكليني اعلى الله مقامه غير متوفر وليس بين يدي المكلف، وإنما الموجود هو نسخة منه مطبوعة من نسخ مخطوطة عن نسخة المؤلف، فيجب على المكلف أولا أن يتأكد من مطابقة النسخة المطبوعة للنسخة أو النسخ المخطوطة المتعددة لكتاب الكافي، ومعالجة المواضع التي يكون فيها تردد أو شك لعدم وضوح الخط أو نقص في صفحات بعض المخطوطات أو تلفها أو غير ذلك من علل ولا شك أن هذه الخطوة تحتاج الى خبرة كبيرة لأنها فن وعلم يتم تدريسه ولا يمكن نيله والتمكن منه الا بتحصيل ودراسية ذلك وكسب المهارة فيه، والمكلف هنا إما ان يعمل على تحصيل ذلك أو الاعتماد على أهل الخبرة في هذا المجال الثقات المأمونين.

الخطوة الثانية : مقابلة النسخ المخطوطة بعضها مع بعض قبل الاخذ منها والطباعة، لأن النسخ الاصلية التي كتبها المؤلف بيده غالبا لم تصل الينا، وإنما الواصل الينا نسخ مخطوطة نسخت عن النسخة الاصلية او نسخت عن نسخة منها، وكتبت في أزمنة مختلفة، وقد حصل بسبب ذلك اختلافات في النقل الخطي بحسب جهد الخطاط والناقل للنسخة في فهم واستيعاب خط النسخة الاصلية، وهنا أيضا يجب على المكلف إما تحصيل المهارة في مقابلة النسخ المخطوطة وهو فن يتم تدريسه وله أصوله وقواعده، أو الاعتماد في هذا على أهل الخبرة في هذا المجال الثقات المأمونين.

الخطوة الثالثة : المقارنة بين الروايات الواردة في نفس الباب والموضوع التي رواها الشيخ الكليني مع ما رواه الشيخ الصدوق في كتابه من لا يحضره الفقه وكتبه الروائية الأخرى كالخصال وثواب الاعمال وغيرها، وبين ما أورده الشيخ الطوسي في كتابيه التهذيب والاستبصار وكتبه الاخرى، وهذا بعد تنقيح النسخ المطبوعة والمخطوطة فيما أورده الشيخ الكليني والشيخ الصدوق والشيخ الطوسي في كتبهم الروائية ، وهنا لابد من معالجة التعارض الذي قد يكون في النقل عن أقوال المعصومين عليهم السلام بين هذه الكتب المختلفة، وأيضا هنا لابد للمكلف أن يحصل المهارة والقدرة الكافية في هذا المجال والذي يعتمد على قواعد وأصول لابد من دراسته وتعلمها، أو الاعتماد في ذلك على أهل الخبرة في هذا المجال الثقات المأمونين.

ملاحظة: لاشك أن كل واحد من المؤلفين للكتب الروائية كالشيخ الكليني والشيخ الصدوق والشيخ الطوسي وغيرهم لم يرو جميع الروايات التي سمعها أو وصلت اليه، وهذا يدل على أنه قام بترجيح ذكر الروايات دون غيرها، وهذا يعني أن كل واحد منهم قد اجتهد في اختياره وترجيحه هذا، وعليه فإننا ابتعادنا عن زمن المعصومين عليهم السلام يجعلنا نعتمد شئنا أم أبينا على لزوم الاجتهاد والتقليد لتحصيل الحكم الشرعي، وهنا لابد أن يكون للمكلف الخبرة الكافية لتشخيص هل أن ترجيح الشيخ الكليني وغيره هل هو تام وله حجة شرعية تبرأ الذمة أمام الله تعالى أم لا، وعلى المكلف أن يستحصل هذه الخبرة والمعرفة من خلال دراسة القواعد الأصولية والرجالية والروائية وغيرها، أو الاعتماد في ذلك على أهل الخبرة في هذا المجال الثقات المأمونين.

وعلى فرض أن المكلف قد ترك تقليد الفقهاء المعاصرين واراد أن يعتمد على الكتب الروائية مباشرة فهو بلا شك وبالضرورة سيكون مقلدا لمؤلفي هذه الكتب شاء أم أبى في اختيارهم لهذه الروايات واهمال غيرها، فهو لن يخرج عن ربقة التقليد مهما فعل.

وللكلام تتمة تأتي في الحلقة القادمة ان شاء الله ..


السيد محمد حسين العميدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة الحادية عشرة)  (شبهات وردود )

    • الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة العاشرة)  (شبهات وردود )

    • الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة التاسعة)  (شبهات وردود )

    • الحوار المعاصر : الشبهات حول التقليد ( الحلقة السابعة )  (شبهات وردود )

    • الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة السادسة)  (شبهات وردود )



كتابة تعليق لموضوع : الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة الثامنة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العيساوي
صفحة الكاتب :
  عمار العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المسابقة الاولى لفن الطهي في اقليم كوردستان العراق  : دلير ابراهيم

 وجهة نظر في قوانين خاطئة  : قيس النجم

  الدكتور نصير المالكي يجري عملية لاستئصال الزائدة الدودية هي الأطول في التاريخ  : علي فضيله الشمري

 الدراجي: العراق يسعى من خلال زيارة المالكي لتطوير العلاقات مع روسيا  : اعلام النائب شاكر الدراجي

 للحرب أعراف  : حميد مسلم الطرفي

 وزارة الموارد المائية تواصل تأهيل محطة الاسالة في مشروع سد حمرين  : وزارة الموارد المائية

 مفوضية الانتخابات تنصف العراقيين  : حميد الموسوي

 التواضع عدوّنا؟!!  : د . صادق السامرائي

 لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط  : سامي جواد كاظم

 المواطن يريد أن صرخ!  : احمد شرار

 الشيخ الكربلائي لم يات بشيء جديد  : سامي جواد كاظم

 عنترة رضي الله عنه  : هادي جلو مرعي

 الأمن أم النفط أولا؟  : سليم عثمان احمد

 مسابقة الجود العالمية للقصيدة العمودية  : علي حسين الخباز

 وزير التعليم التكنوقراطي.. كوبي بيست!  : مديحة الربيعي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107938674

 • التاريخ : 23/06/2018 - 17:16

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net