صفحة الكاتب : هشام شبر

مونودراما  ( صهيل في منتصف الهزيمه )
هشام شبر

 (المكان اسطبل خيول  مهجور  ..تتصاعد  فيه اصوات صهيل  وبكاء ورعد وبرق  وتساقط للمطر ...)

الاول : مطر.. مطر  لاشيء سوى مطر كاذب يبلل وجه الذاكرة بالوهم ..وصهيل اشبة بصرير باب صدء ينتظر  ان ينجب من يد  غريب طرقات  ..

كان ابي فارس ... ( يضحك بسخرية )   هههههههه  فارس  لتأريخ  امتطى صهوة الحلم   وراح يحارب  بسيف  من خشب  اعداء  يقتلهم بطعنات جنونه ...

( يمسك بسرج حصان )

الامثال تجلد ولا تقاس  وانا اجلد سيرة ابي  كلما  شعرت بخيبة امل واضرب على صدري  كي اعلن حالة حرب مع اوهامي  ...

(يمسك برقعة كتابة  يفتحها ويقرء بصوت عالي)

الى الفاتح انا  ..كثيرة هي الهزائم يا انا   ولازلت تشرب صوت حلمك  صهيل بكاء ..سيفك الذي توارثته  من اباءك  لا يحسن القتال   ....

( موسيقى)
( يشعر بالبرد  فيأخذ قلنسوة محارب ودرع ويرتديهما وهو يرتجف)

برد  ..اكاد اموت برد  .. احتاج ان اتدفء  بحصان  عربي اصيل  ينزع  من داخلي  شعور الهزيمه  .. التأريخ  نافذة  يطل منها الحالمون  وهم يرسمون  بطولات خدج  ماتت في حوافر  صهيل  يردد كذب موطني موطني  ....
 
الخوف الخوف الخوف الخوف ..

(موسيقى)

انا ... انا ...انجبتني حرب  تحت دبابة حين افترشوا كل الرصاصات فراش...
و لازلت امسك بحبلي السري واقف في ارض الحرام الوح بقماش ابيض...
ولا اعرف أأصلي ام انحر طفولتي على عتبة ماورثته..
هنا مت وهنا انتحرت الاف المرات وهنا وهنا وهنا شقوا ثوب الوطن..
( يبكي)
كل شيء سيعود ...الارض... الوطن.. ولكن لن يعود شرف سلب في لحظة فتح...
( صوت ريح وصهيل )
( يصرخ ويهذي بهستيريا وهو يركب سرج الحصان ويهرول )
جلست وسط ضوء النجوم على غيمة جلست .. اخاف ان اتنفس لئلا تضيق انفاسها وتهطل ...تعبت انا .. من الخوف تعبت ..من الذل تعبت ...من وطن يمضغ ابناءه باسنان الحروب تعبت ....... انا المنذور دمي للحروب ...انا من رمى الفقر بعباءة امي ....

( يسقط على الارض كمن طعن برمح  وهو يتحدث باختناق)
من قلب الوجع ..من بقعة دم رفضت ان تترك فم الجرح ..من اغتسال وجه الحلم في ماء الحزن كي يستفيق هاانا اعلن اني ... اني .. اني ... 
( يغني)
انت اول وطن يلبسني ثوب احساس ... وانت اول قصيده تتوضا بدموعي...
( صمت)
كنت راكبا غربتي...حين سمعت من بعيد ... صوت يلاحقني.... حيل اسحن بروحي سحن... وعلمني عالهم والحزن ....ابتعد الصوت ... سمعت ضجيج وهمسات وبكاء...

(موسيقى)

(يصرخ)
من فم النزف ... ومن شفاه دماء ...من فرح مات في الخدج ...نصرخ الله اكبر...نشرب اشلاءنا كل يوم من كوب ارصفة حبلى بالحزن ..ونجلس لنعاود حمل اكفاننا على قلوب تعبت ....

(موسيقى )
تتصارعني دائما احلام لا تنتمي لي.. لا املك نفسي كي اكون قرار... الاف الخطوات توهمت المسير... 

اختنقت بماء الهزائم ...  أنضح سخرية ...روحي تلطم نبض على جسدي وهي تعلن عن وجودي ....

( يرفع سيف من خشب ويتحدث وهو يحارب شيء من خيالاته  )
في كل مساء اجمع اعوامي الخمسين واطفالهم من الاشهر الذين لم يبلغوا الحلم لأعيد تاثيث الروح ...أبكي عاما توفي وهو شاب ... وأعمد شهرا حمل حقيبته المدرسيه ليلتحق بالحياة ...أحرق صورذابت ملامحها ...... في كل مساء ألبس ثوب الحداد وأقرا اسماء لأتاكد من وجودها ..... لماذا كتب علي ان أموت وحي افتراض ...

( يتحدث بهمس )

احن الى صوت ناي يرسم خطوتي جناح حمامة وهي ترفرف ب كل همهماتها حول نافذة بيتي بيتي المسكون بالفقر حد السخريه...
في لحظة قبل البعد وبعد ال قبل كنت ارسم ضوء احاول به ان ارى احجية السحر و ارقص تعب من لهاث لازمني ....منذ ولادتي وانا ابحث عن انا من انا وماذا اريد....

( صمت )
لازلت فارس  رغم موتي اكتب على كفني اخر هزائمي  كي يرددها الزائرون ل قبري...

شجبي للنصيب شجبي ل مسافة اقتسمت الطريق...

( يراقص الوهم في حركات رومانسيه )

التمس لي العذر ان رسمت في حضن حلمي بعض وهمك وتجرءت عليك ومرارا وهجرتك ونسيت اسمك... التمس لي العذر ان غفوت ك المخبول وانا اجهش باختناقي ولعنت الحب جدا ولعنتك... التمس لي العذر ف احيانا انا اهذي واقبل صدر قميصي وكل ظني اني اقبل وجهك ....

( موسيقى )
( يمسك  بكتاب التاريخ )
هاانا أحتضن الوسادة الوحيده التي عاصرتني حد أعتصار الالم في فم مجنون زرق بابرة مهدئة كي يلوح كما الغيوم ويذهب بعيدا مع الرياح ..أبكي بصوت يشبه المطر حتى خارت قواي....
لا ادري هل المسافة تتنفس الخطوه ام الخطوه تتنفس مسافتها...

فانا رجل من ورق في فوهة الحلم سقط .. يركب طائرته الخشبيه ليطير بعيونه نحو الوهم ...
مجنون انسلخ من ظهر مجنون فتراقصا قلق ...
انا ...اختلاط لذاكرة نام الحزن فيها باحضان الفرح على سرير وهم ..
فمن جنح حمامة كسرت فيها المسافة مابين الوهم والوسادة كان حلمي يتثاءب وهو يحاول النهوض ..
( موسيقى)
اشعر  بهذيان انفاسي وهي تشد الرحال نحو البكاء...
كل الدروب رفضت ارصفتها حين ملت الانتظار..حتى الحلم باع اثاث بيته الموهوم وارتحل نحو وسادة مجنون كي تنعم بالخيال ..
( يغني)
انت اول وطن يلبسني ثوب احساس ... وانت اول قصيده تتوضا بدموعي...

( يصرخ )
منذ تاكل اثاري في القلب تلعثم النبض وجع .. خذني اليك يانوح السفينه ودونك الظلام ..
خذني اليك يانوح السفينه ودونك الظلام ..
خذني اليك يانوح السفينه ودونك الظلام ..

( موسيقى ... اظلام )


 


هشام شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/12



كتابة تعليق لموضوع : مونودراما  ( صهيل في منتصف الهزيمه )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان العيساوي
صفحة الكاتب :
  غزوان العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 لا تلوموه بحبها...  : احمد جابر محمد

 القنوات الإندونيسية الرسمية تبث تقريراً عن مشاركات الوفد القرآني للعتبة الحسينية في أكبر مساجد دول جنوب شرق آسيا  : دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة

  أهداف عصابات القاعدة في العراق  : مهند العادلي

 وزير الداخلية يفتتح منظومة الجوازات الجديدة ويؤكد على تقديم افضل الخدمات للمواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 السيرة المهملة: خذلان المسلمين الأوائل للرسول الأعظم في شعب أبي طالب  : د . حامد العطية

 أموات في عالم السياسة  : عدنان السريح

 حملة (اعيدوا لي كبدي ) الحلقة الثالثة......الكبد مصدر بناء الجسد الانساني...  : د . رافد علاء الخزاعي

 وزير الشباب والرياضة يؤكد على اقامة المباريات الدولية في بغداد  : وزارة الشباب والرياضة

 مسؤوليتنا والمقترحات تجاه المشاريع العراقية الأربعة  : بهاء الدين الخاقاني

 مؤسسة الشهداء تشارك في فعاليات مهرجان الغدير للاعلام  : اعلام مؤسسة الشهداء

 وزارة التجارة : منع دخول منتجات الانابيب البلاستيكية  : اعلام وزارة التجارة

 الإسلاموفوبيا.. دعاية الرعب للسباق نحو الرئاسة الأميركية

 أور بين خلود الفن والصورة في مجلة فوتوغرافية عالمية  : همسة الهواز

 المالكي واسلوب ادارة الازمة  : احمد سامي داخل

 دورات تطويرية لمعلمي معاهد الصم والبكم بلغة الاشارة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107638494

 • التاريخ : 20/06/2018 - 01:20

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net