صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

الحب في رواية ( مرافئ الحب السبعة ) علي القاسمي
جمعة عبد الله

احتلت ثمية الحب المقام الاول في المتن الروائي , واستلهم  المنظور الروائي , في اتساع افاق  دائرة الصراع الناشب , دون هوادة بين مطامح الذات وحلمه , ورايات  الواقع بكل تفاصيلها الكبيرة والصغيرة , التي تقف عقبة وحجرة عثرة , امام الحلم والرغبة في الذات والوجدان لتقوده الى  الانكسار  , مما يجعل تيارات المعاناة تعصف بشدة اكثر وتيرة ,  دون هوادة , وعثرات الواقع  وهي تتحكم بزمام  ناصية الامور , لتخرج منها  شراراتها المريرة , في  الحزن والالم , كمرادفات تتحكم بعنق زجاجة  الحياة وتجاربها , في الاصطدام بشجون الازمة  , مما تزيد من حالة  الاختناق في الذات في الغربة والاغتراب , لتتحول الى حالات تراجيدية ملموسة , بأنها تشكو غياب المرافئ الذي يرسو عليه الحب والحلم ,  عوضاً من  تفتت الرغبات الحلمية بأن تمضي كومضة البراق في الانكسار الروحي  , هذه مضاجع آليات الحب في رواية ( مرافئ الحب السبعة ) . ولاشك ان الاديب الروائي الكبير , ادار دفة الصراع , في ابداع متألق في جمالية  احداثيات المنظور الروائي , بما يملك من  خبرة كبيرة متعددة المجالات والجوانب ,  في الادب والمعارف الاخرى , وكذلك جهده المثابر والكبير ,   في اخراج عمل روائي متألق في تقنياته المتطورة والمتنوعة في حداثة الفن الروائي    , التي تصور الواقع ومنصات الحب , من كل الجوانب والزوايا , حتى تعطي الصورة السينمائية الكاملة للجهد الروائي  , عن واقعية الحب الذاتية , التي تلعب دوراً بارزاً في الحياة والوجود . في جوانبها الواقعية والحسية والصوفية  , لكنها لا تملك مفاتيح سر الحب ووجوده وماهيته وكنه   ( أنا اغوص في اعماق ذاتي , أغرز رايات انكساري , وابحث عن كنه الحب . لو أني اعرف سر الحب , لأدركت سر وجودي وسر رحيلي , واسرار العيون التي تجبرني ألغازلها , ولكن عقلي عاجز عن ادراك اي شيء ) ص48 . هي أزمة الحب الذي يعاني منها بطل الرواية ( سليم ) . في فضاءاتها الواسعة , التي تطيح به في الانهزام في تحقيق حلم الحب , مما تؤدي الى اشتداد وتيرة معاناته , في التمزق في الغربة . كأنه يخوض مغامرات مرافئ الحب في مركب مثقوب بالف ثقب وثقب , ليس بمقدوره   ان يرسو على مرفئ مستقر  , اضافة الى معاناته في الرحيل الاجباري عن الوطن والافتراق عنه قسراً , بتسلط خارج عن ارادته ورغباته الطموحة  , مما يغوص في مواجع الحنين الى الوطن البعيد , هذه اشكاليات المتن الروائي . في تصوراته ,  في افق العمر الذي يخوض غمار الغربة والاغتراب , مما تجعله صريع الالم والحزن المرير , كأنه يبحث عن اغنية الحب التاهة في المتاهات الضياع  , وهو يحاول جاهداً , ان يرمم رغباته وطموحاته وحلمه , لكن دون جدوى , لقد اخفق قلبه بشدة في ثلاث نسوة , ويمكن رصدها في حلقاتها الثلاث :

1- أمرأة ارادتني وأردتها , لكن القدر لم يردنا معاً :

× وداد : زميلته في الكلية عندما كان طالباً على مقاعد الدراسة سوية , وصارت بينهما علاقة صداقة وحب جارف بكل شفافيته , وهي من عائلة ثرية . يأتي بها السائق بسيارة العائلة , وينفردا وحدهما في الجلوس في حديقة الكلية , تحت شجرة الصفصاف , يرتشفان من احاديث الحب والشوق والاشتياق , ومرة وجدها في حالة متشنجة غريبة في ملامحها ,  في الشحوب والقلق , وحين استفسر بما يؤلمها . أجابت ( - لاشيء يا سليم , مجرد وجع في احشائي ) ص57 . ثم تتبعها بضحكة بريئة  ( لعلي حامل ) يرد عليها بأنشراح ( ستكوني ثاني عذراء في التايخ تلد , بعد السيدة مريم ) ص57 , ويتواعدا على مواصلة الحب بالاقتران الشرعي , الزواج بأن تكون رفيقة حياته , وتقول له ( وأنا لك يا سليم . لن اتركك ابداً , سأضل أحبك دائماً . أسمعت ؟ ) فيرد عليها بتوجس مضطرب ( أنني أخشى ان يفرقنا الموت يا وداد ) ترد عليه بضجر ( آوه . لا تكن متشائماً , ولا تقطب جبينك هكذا ) ص61 . لكن وقع المحظور بما كان يخشى منه , في حادثة مؤلمة  صادمة في مفاجأتها , وتؤدي بها الى الموت , في حالة انفجار مخزن الوقود في حمام البيت , وبعدها يسافر الى خارج الوطن . ليواصل تعليمه العالي , ويرجع استاذاً في كلية العلوم , قسم الكيمياء , في كليته القديمة , حينما كان طالباً سوية مع حبيبته المغدور ( وداد ) , وفي اول حصة تدريسية , اصطدم في مشهد غر يب , كانت مفاجأة غير متوقعة له , كانت طالبة صغيرة تبحلق به بأستغراب , وكانت تشبه في قوام ملامحها بالضبط , حبيبته المتوفية ( وداد ) لكن الطالبة تقدمت منه , وبددت الدهشة والاستغراب ( متأسفة يا أستاذ , أنا أختها الصغرى )ص65 .

2 - أمرأة ارادتني ولم اردها , فكسرت قلبها , وظل ضميري مصلوباً على خيبة أملها :

( - أما شبعت من كتبك ؟ أدعوك لتناول فنجان قهوة في المقصف ) ص95 .

× انها ( سوزان ) الامريكية , الديانة اليهودية . أحدى زميلاته في الكلية . الحسناء ,  الجميلة . تملك فيضاً من الحيوية والشباب , كأنها تتربع على عرش الجمال والذكاء , في مملكة الشباب , بنت بينهما علاقة صداقة وطيدة . وقد اعجب ( سليم ) في ديماثة سلوكها المهذب والرصين , بما تملك سمات انسانية رائعة في بساطتها وقيمتها الغنية , مما دخلت وأثرت  في مشاعر وجدانه بكل امتياز  . وتطورت الى علاقة حب ,وصلت الى مرحلة الحسم في القرار , أما الاقتران الابدي , او الافتراق الابدي , طالما هذا الحب تحرك في اعماق الوجدان , ويرى ( سليم ) ان الصداقة بين الفتى والفتاة , متعة جميلة في الحياة النابضة بالحب ( شيء جميل , غير انه لابد ان ينتهي الحب بالزواج , فطالما حسبَ أن الحب والزواج والجنس , هي وجوه ثلاثة لكيان واحد , ولم يستطع أن يفصل بينهما )ص107 ., رغم ان وشائج علاقة  الحب متوفرة في الطرفين , لكنها تشكو غياب مرفئ ترسو عليه بشكل مستقر دائم , رغم ان ( سوزان ) تملك المؤهلات بالاقتران والزواج , وطالما الحب يلعب في وجدانهما , لكن هناك عقبات وحواجز , تقف في وجه الزواج , ولا يمكن الطفر عليها , هذه الاختلافات غير ملائمة وغير مناسبة للاقتران بالزواج , من حيث العقلية والثقافة بين ثقافتين , وكذلك لا يمكن اغفال دور العادات والتقاليد في السلوك الحياتي , رغم طابع الحب مشترك بين الطرفين , ثم تقف عقبة الديانة و ( سوزان ) يهودية , وان شقيق ( سليم ) الضابط النقيب , استشهد في معارك فلسطين في معركة جنين , ولا يمكن سد العيوب الوحشية لأبناء جلدتها ( اليهود )  , وهم يمارسون المذابح الوحشية , ضد الشعب الفلسطيني واغتصبوا ارضه دون وجه حق شرعي  . رغم ان ( سوزان ) وعائلتها , تعطي كل  الحق للشعب الفلسطيني , وتناصر قضيته العادلة , وتدين بشدة المذابح الاسرائيلية الوحشية , بهدف ابادة الشعب الفلسطيني . هذه العيوب والثغرات , تقف حائلاً في مواصلة الاقتران بالزواج , لذا اختار الانفصال الكلي ,  والهجرة من امريكا , ليستقر في الرباط / المغرب , كأستاذ جامعي .

3 - أمرة أردتها لكنها لفظتني , ولم أستطع نسيانها . وانتِ المرأة الاخيرة .  يا أثيرة .

( انفرج الباب ببطء , واطلت تلك الطالبة ذات الوجه  , الذي جذب انتباهه ورسخ في ذاكرته . كان اسمها أثيرة )205 . واخذت ( أثيرة ) تترد على مكتبه في الكلية , بعدما اصبح أستاذاً جامعياً , في كلية الاداب والعلوم الانسانية . في جامعة الرباط / المغرب . ثم اخذ  يتلاشى الخجل والتردد ,  حينما تلتقي به في مكتبه , وتطورت العلاقة الى حب وعشق , الى حد الهيام , فقد احتلت كيانه وجوانح وجدانه في حرارة العشق والتواصل ( عليَ ان اعترف , الآن بأنني وقعت في غرامكِ , ولم ينفع أحتراسي , ولم يجد أرتيابي بزيارتكِ , وانك أستعبدتِ قلبي في مملكة فصرتِ مليكة بتواتر , وقلبي يخفق بشدة , وعيناي تدمعان لمجرد أن تخطري ببالي . عليُ ان اعترف  بأنني عاشق , عليٌ ان ادرك أني مريض بالعشق ) ص217 . , وتصل الحالة العشقية الى اتباط الروحي , وعسل كلام العشق , ينضح من الشفتين , ويتعرف على حياتها بشكل مفصل , ويعرف بأنها كانت متزوجة , في عمر ثمانية عشر عاماً , بعدما تخرج زوجها من الكلية الطبية . ولكنها لم ترزق بمولود خلال حياتها الزوجية , خلال سنتين من زواجها , والسبب كما صرح لها زوجها من نتيجة  التحليل الطبي ,  يثبت بأنها عاقر , لا تستطيع الحمل , وعوضها زوجها بهذا النقص , بالهدايا الثمينة الكثيرة  , ولكن زوجها قتل خلال الانقلاب العسكري , لتصبح أرملة في بدايات شبابها الاولى , وهي تفيض بالجاذبية والجمال والرشاقة , انيقة الهندام , جذابة الملامح . وتزداد وتيرة علاقة الحب, باكثر الارتباط بالوعد بالزواج , بعد زيارة عائلتها وتعرفه عليهم , كأنه ضوء اخضر بالموافقة على الزواج . وفي احد الايام , تأتي ببشاشة مرحة غريبة ,  لتعلن له المفاجأة , بأنها حامل , وتقول له في بهجة وانشراح , بأنه انقذها من هاجس مشؤوم , رافقها ثلاث اعوام , وانه انقذها من الورطة التي كانت تقلقها وتأكل همومها بالاسى والتوجع والالم ( أنك انقذتني من اكذوبة كنت اسيرتها ثلاث سنوات , واليوم تحررت منها , واشعر أنني في طريقي لأصبح طبيعية

- لا أفهم ارجوكِ ساعديني على الفهم قليلاً ) لتطلق مفاجأتها :

 - أنا حامل

رغم المفاجأة التي اجتاحتني , قلت لكِ :

- أنا سعيد بهذا الخبر . اذن سأكون أباً مع زوجة جميلة ) ص247 .

وبعدها يقرر السفرالى الرياض / السعودية , ليلتحق استاذاً في احدى جامعاتها , بعدما تعطلت الدراسة في جامعة الرباط / المغرب  , بسبب الاضرابات الطلابية المتواصلة , وحين يستقر في الرياض , ستلتحق به  , ويكون موعد الزواج جاهزاً  , ليبدأ الاقتران بالرفقة الحياتية بالزواج ,  وتقرير مصير الحمل ( الوقت غير مناسباً , سنلغي هذه الولادة , لانك بعد شهرين ستسافر الى الرياض , لتعمل أستاذاً جامعياً , وعندما تستقر هناك , سألتحق بك , وسننجب اطفالاً , بالعدد الذي تريد , لم اعد استطيع العيش بدونك , انت وهبتني حياة جديدة ) ص247 . وبعد استقر ( سليم ) في العمل والمسكن , كان ينتظر وصول ( أثيرة ) بصبر نافذ , يتطلع كل يوم الى رسائلها , حتى يعلن موعد الزواج . لكن الصدمة والمفاجأة غير المتوقعة , في رسالتها الموجهة اليه تقول فيها ( أحبك . أحبك . لكن لا استطيع أن أفارق بلدي ) ص253 . هكذا يضيع الحلم اسراب الرياح ( جئت كالحلم , وكالحلم مضيت , حلم لن ينسى , وبقيت اغوص في اعماق .  اغرز رايات انكساري ) ص48 .

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( سقوط سبرطة ) او ( حب في موسكو ) للكاتب برهان الخطيب  (قراءة في كتاب )

    • البنية الجمالية في الديوان الشعري ( تيممي برمادي ) للشاعر يحيى السماوي  (ثقافات)

    • قراءة في الجزء الثاني من ثلاثية محطات ( كفاح ) للروائي حميد الحريزي  (ثقافات)

    • قراءة في ديوان ( ديوان همرات شوارسكوف ) للشاعر كريم عبدالله  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( بائع القلق ) للقاص أنمار رحمة الله   (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : الحب في رواية ( مرافئ الحب السبعة ) علي القاسمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قصي شفيق
صفحة الكاتب :
  قصي شفيق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 لاهروب من المسؤولية  : واثق الجابري

 سنة دراسيّة جديدة  : عماد يونس فغالي

 المقاومة الوطنية الموصلية  : ماجد زيدان الربيعي

 بعد حرق الطيار الأردني حيّاً.. هل يتخلّى الأردنيون عن بيعتهم لداعش؟  : صالح المحنه

 الحكومة والثقه...وما بينهما  : د . يوسف السعيدي

  توضيح هامّ حول كلام الشيخ الوحيد عن قبر الشيخين !

 باقر الصراف من التراث الثوري الشعبي عند الشيعة العرب  : د . موسى الحسيني

 الى رئيس مجلس الوزراء الجديد..مع التحية ( 5 ، 6 )  : نزار حيدر

 انتفاضة مصر صاعقة تهز العروش العربية  : محمود الوندي

 بين برتقالة نور سعيد وكواتم المطار..طارت الطيارة  : حمزه الجناحي

 حشد الأنبار يعلن تحرير منطقة الشقق بقضاء عنه ورفع العلم فوقها

 تساؤلات نسائية على تشكيلة الحكومة الوزارية  : خالدة الخزعلي

 العراق بين الفتنة وعون الخشلوگ!؟  : عباس الكتبي

  نقرأ لنفهم  : علي البحراني

 الحشد الشعبي بين الفتوى والاستحقاقات  : محمد صالح السعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net