صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثالث
عبود مزهر الكرخي

 يقول مبينا الأكرم محمد(ص) : { إذا رأيتـم معاويـة على منبري فاقتلوه‏ وأطال في ذلك وأمر أن يقال ذلك في البلاد ولعن معاوية على المنابر }.(1)

هذا الحديث الشريف لنبينا الأكرم محمد(ص) وهو حديث مسند ومن قبل كل الفرقاء ولكن تم التعتيم عليه والمصادر التي ذكرتها في أسفل المقال تشير على صحته ولكن من الذين لديهم اهواء أموية قد بدلوا متن الحديث من أمثال الذهبي حيث قالوا (ذا رأيتم فلانا يخطب على منبري فأقتلوه).(2)

وحتى الذهبي الذي حاول حرف الحديث ليصف الشيخ الصدوق بأنه " من غلاة الشيعة ورؤوس البدع لكنه صادق الحديث"(3).

يعني الحديث صحيح. لقد حاول البعض من القوم تحريف الحديث ولكن رد عليهم بني جلدتهم قبل غيرهم قال ابن جوزي في الموضوعات: وقد تحذلق قوم لينفوا عن معاوية ما قذف به (أقول: لقد ظهر صحة هذا الحديث مما مضى وأن من رواه لم يقذف معاوية) في هذا الحديث ثم انقسموا قسمين, فمنهم من غير لفظ الحديث وزاد فيه ومنهم من صرفه إلى غيره.. ولها فهو حديث صحيح ومسند وهو يبين ان الخلافة والحكم لمعاوية وآل أبي سفيان محرمة جملة وتفصيلاً وهذا ما امرنا به الرسول الأعظم محمد(ص) وهو أمر آلهي ان لا ينطق عن الهوى ان هو إلا وحي يوحى وامتثالاً لقول الله سبحانه في محكم كتابه حيث يقول {... وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}.(4)

ومن هنا كن التكليف الشرعي للأمام الحسين(ع) وبحكم أنه أمام زمانه هو الأمين على الرسالة المحمدية ان يقوم بهذه النهضة ليجتث كل بؤر الباطل والظلم ويرفض مهادنة أي نوع من أنواع الباطل والظالمين ولهذا كان من ضرورة النهضة هو تبيان انحراف سلطة معاوية عن مسار الإسلام الصحيح، ولهذا كان يستدعي النهضة لتصحيح المسار لعدة أسباب وأمور لامجال لبحثنا ان نتعمق فيها ولكن فقط ذكر أسم معاوية كحاكم كانت كل مرتكزات حكمه قائمة على الظلم والجور وقتل خيرة الصحابة واخذ البيعة بالإكراه ليزيد وحتى كان يسم خصومه بالعسل للتخلص منهم وهو صاحب مقولة (أن لله جنوداً من عسل)(5)، المعروفة وفيها قتل الصحابي الجليل مالك الأشتر بدس السم له. وقاتل حجر بن عدي وعبد الرحمن بن ابي بكر وخيرة الصحابة.

"ونتيجة لكل ذلك نجد أنّ الحسين عليه ‌السلام كان يشعر بضرورة الخروج والثورة على سلطان معاوية والحكم الأموي المنحرف عن خط الإسلام ونواميس الحق والعدل، لولا التزامه وتقيّده بتنفيذ صلح أخيه الحسن عليه‌ السلام، ورعايته للعهد الذي أعطاه أخوه الحسن عليه ‌السلام لمعاوية ضمن شروط منها أن لا يخرج عليه لا هو ولا أحد من أهل بيته مادام حيا، وفي نفس الوقت كان ينتظر تفاقم النقمة العامة على معاوية وعلى الأمويين بصورة عامة لتكون الثورة أكثر شمولاً وأقرب إلى فرص النجاح، وهكذا كان.

فان نبأ هلاك معاوية كان أعظم بشارة تلقاها العالم الإسلامي بالفرح والسرور، وشعروا بأن كابوسا خانقا قد زال عن صدورهم حتى قال يزيد ابن مسعود مبشرا بموته « إن معاوية مات فأهون به واللّه هالكا ومفقودا، ألا وإنه قد انكسر باب الجور والإثم، وتضعضعت أركان الجور ... »(6). وقال الحسن البصري: « أربع خصال كنّ في معاوية، لو لم يكن فيه منهنّ إلاّ واحدة لكانت مُوبقة: انتزاؤه على هذه الأمّة بالسفهاء حتى ابتزّها أمرها بغير مشورة منهم وفيهم بقايا الصّحابة وذو الفضيلة، واستخلافه ابنه بعده سكّيرا خمّيرا، يلبس الحرير ويضرب بالطنابير، وادّعاؤه زيادا، وقد قال رسول اللّه صلى ‌الله‌ عليه ‌وآله: الولد للفراش، وللعاهر الحجَرُ، وقتلهُ حُجْرا، ويْلاً له من حُجْر! مرّتين » (7)".(8)

وهذا يعطي جواب لكل من الكتاب الذين يجادلون في أن الإمام الحسين(ع) لماذا لم يخرج على معاوية كما فعل مع يزيد(عليه لعائن الله)ولكن صلح الحسن أخر القيام بالنهضة المباركة للإمام الحسين(ع)وانتظار الظروف الممهدة للقيام بنهضته. وللدلالة على سمو ورفعة الامام الحسين(ع) ورفعته نذكر هذه الحادثة التي يشهد بجلال وقدر ابي عد الله روحي له الفداء حيث تقول الروايات "وقد حاول يزيد أن يستفزّ والده ويحرشه لاتخاذ موقف قاس من الإمام عليه السلام أو يرد عليه برسالة استنقاص فأجاب معاوية ما عسيت أن أعيب حسيناً والله ما أرى للعيب فيه موضعاً"(9).

ومن هنا كانت عاشوراء تحمل كمال الأخلاص والوفاء للإسلام والحق والامامة العادلة المتمثلة في الحسين(ع) كانت تحمل النصرة لله في أنصاره ونصرة للإسلام ونصرة للنبوة والامامة والخلافة الشرعية. ولهذا كان انصار الامام الحسين خير الانصار وخير الاصحاب والصفوة كما وصفهم هو (عليه السلام) وقال فيهم «إن أصحابي خير الأصحاب. وما رأيت أصحاباً أبر ولا أوفى من أصحابي أنهم يستأنسون بالمنية استئناس الطفل بمحالب أمه» وكان أصعب منظر حينما رآهم نياماً شهداء حيث يعبر عن لسانه الشاعر العربي بقوله:

احباي لو غير الحمام أصابكم*** إلى الله اشكو لا إلى الناس اشتكي

عتبتُ ولكن لا على الموت معتب*** أرى الأرض تبقى والأخلاء تذهـب.(10)

كذلك قال صاحب كتاب «الامام الحسين في حلّة البرفير» الاستاذ سليمان كتاني «ما أروع الحسين يجمع عمره كله ويربطه بفيض من معاناته ويجمعه إلى ذاته جمعاً معمقاً بالحسّ والفهم والأدراك . فإذا هو كله تعبير عن ملحمة قائمة بذاتها صمّم لها التصميم المنبثق مع واقع إنساني عاشه وعاناه وغرق فيه . إن الملحمة التي قدمها على خشبة المسرح في كربلاء هي الصنيع الملحمي الكبير، ما أظن هوميروس تمكن من تجميع مثله في الياذته الشهيرة»(11)

كذلك قال هربرت سبنسر: «إن أرقى ما يأمل الوصول إليه الرجال الصالحون هو المشاركة في صناعة الإنسان الآدمي، أي: الاشتراك في خلق جيل صالح، بين مدرسة الحسين ليست فقط مدرسة تنبذ المذنبين ولا يمكن لها أن تكون من صانعيهم، بل إنها مدرسة لا تكتفي بكونها تسعى لخلق جيل صالح، أنها مدرسة لتخريج المصلحين»(12).

وهذا هو الأمام الحسين(ع) قد خلق مدرسة كاملة هي مدرسة الحق ضد الباطل وانتصار المظلوم على الظالم وانتصار الدم على السيف والخير على الشر فكانت مدرسة إنسانية قد تجمع فيها خيرة خلق الله بعد نبينا الأكرم محمد(ص) والأمام علي وفاطمة الزهراء والحسن(عليهم السلام) وكان خير خلق الله من حيث الحسين وأهل بيته وفي مقدمتهم أخيه أبي الفضل العباس(ع) وخيرة النساء من ناحية الحوراء زينب(ع) واهل بيته وأصحابه المنتجبين فكانوا يمثلون معسكر النور والحق ضد معسكر الظلام والكفر والطغيان ليؤسس فكر إنساني عظيم وليشكل رافد مهم وعظيم في بناء الحضارة الإنسانية والتي كان سفك الدم الطاهر لأبي عبد الله الحسين ومعه الثلة المؤمنة هي من اهم اللبنات الأساسية في بناء الإنسان وإصلاحه ومنع الانحراف بالدين المحمدي ووقوعه في حبائل الشرك والكفر والعودة إلى الجاهلية الأولى وامتهان الكرامة الإنسانية بكافة اشكالها وصورها في عهد الجاهلية الأولى.

وجاء حديث الأمام الحسين(ع) في وصف الحاكم الجائر والظالم حيث يقول : أيها الناس: إن رسول الله صلى الله عليه وآله سلم قال «من رأى سلطاناً جائرًا مستحلاً لحرم الله مخالفاً لسنة رسول الله يعمل في عباد الله بالأثم والعدوان فلم يغير ما عليه بفعل ولا قول كان حقاً على الله أن يدخله مدخله، ألا وإن هؤلاء قد لزموا طاعة الشيطان، وتركوا طاعة الرحمن وأظهروا الفساد وعطلوا الحدود وأستأثروا بالفئ وأحلوا حرام الله وحرقوا حلاله...»(13).

واستطاع الإمام الحسين (عليه السلام) أن يوقظ الضمير الإنساني ويؤثر فيه باتجاه القيم الحقة، والانتصار لها، وتحقيقها على أرض الواقع، كونها لم تحدّد بدين أو مذهب أو قومية معيّنة، بل كانت للإنسانية جمعاء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر :

1 ـ الطبري - تاريخ الطبري - الجزء : (8) - رقم الصفحة : (186)الذهبي - ميزان الإعتدال - الجزء : (1 و

2) - رقم الصفحة : (571 و 613). البلاذري ((أنساب الأشراف 3: 121 في ترجمة معاوية ). ورواه الكثير من الرواة والمصادر من اهل الجماعة. حديث يونس (العلل 2: 414) ورواه محمد بن سليمان في مناقب أمير المؤمنين (عليه السلام) بطريق شريك عن إسماعيل عن الحسن البصري (مناقب أمير المؤمنين : 305) . 

2 ـ الذهبي (سير أعلام النبلاء 4: 76 ترجمة معاوية)

3 ـ ميزان الاعتدال 2: 379.

4 ـ [الحشر : 7].

5 ـ لبداية والنهاية ـ الجزء السابع. أبن كثير. فصل قتال علي رضي الله عنه لأهل النهروان سنة ثمان وثلاثين.

6 ـ  مثير الأحزان: 17، لواعج الأشجان: 40، اللهوف: 26.

7 ـ  تاريخ الطبري 6: 140، حوادث سنة احدى وخمسين.

8 ـ كتاب أبعاد النهضة الحسينية. عباس الذهبي. دار الرسالة، سلسلة المعارف الإسلامية(28) شبكة الحسنين ص81 ـ 82.

9 ـ كتاب أبو الشهداء: الحسين بن علي .،عباس محمود العقاد ص 14. بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج44، ص214. المجالس السنية ـ الجزء الأول ، المجلس السادس عشر. نتائج البحث . كتاب الاحتجاج (ج2) للشيخ الطبرسي (ص 22).

10 ـ من مقال الفكر العاشورائي وثقافته وأثرهما في تفجير الصحوات الإسلامية . دراسة بحثية في جذور الصحوات وتأثرها بالفكر والثقافة العاشورائية. ثانياً: الفكر العاشورائي متجذر في الوجدان العقائدي والإنساني. موقع جهاني تقريب مذاهب إسلامي.

11 ـ كتاب الإمام الحسين فی حِلَّة البرفير .سليمان كتَّاني. ص 152 – 153.

12 ـ  ابو الشهداء الحسين ـ العقاد ص 36. عن الملحمة الحسينية هربرت سينر ـ  32 – ص 66.

13 ـ ابو الشهداء الحسين مصدر سابق ص 273 .عن الكامل في التاريخ 3/ 323 – 324 .

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/13



كتابة تعليق لموضوع : قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثالث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس النجم
صفحة الكاتب :
  قيس النجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 متى تنقلب الدنيا في العراق ؟!  : واثق الجابري

 زيارة البيت الثقافي في كركوك إلى منظمة ريدين للطفولة  : اعلام وزارة الثقافة

 القوة الجوية عبر معلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن تستهدف أوكار داعش في الأنبار   : وزارة الدفاع العراقية

 الدم مقابل الوظيفة!  : خالد الناهي

 مكافحة اجرام بغداد تلقي القبض على مطلوبين بقضايا جنائية في العاصمة  : وزارة الداخلية العراقية

 بالفديو : الأولمبي يتعادل أمام نظيره الكوري الجنوبي

 الانسحاب الأمريكي من العراق السلبيات والايجابيات  : صادق الموسوي

 صدى الروضتين العدد ( 83 )  : صدى الروضتين

  الصيام والصحة النفسية (الصيام والطب الجزء الحادي عشر)  : د . رافد علاء الخزاعي

 بحث أوجه التعاون بين الثقافة الكردية ووزارة التربية  : اعلام وزارة الثقافة

 حـصاد الابـداع  : عبد الزهره الطالقاني

 تغريدات مشجي برشلونه على ضربة جزاء ميسي ضد سلتا فيجو

 حركتنا الشعرية الفلسطينية إلى أين..؟!  : شاكر فريد حسن

 إنهاء الاستعدادات لإطلاق مؤتمر الإمام الحسين(عليه السلام) العالميّ الأوّل  : موقع الكفيل

 انصار الله ينتصرون وال سعود ينهزمون  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net