صفحة الكاتب : علاء كرم الله

الى مسعود البرزاني والعبادي دعونا نعيش بسلام!
علاء كرم الله

طبول الحرب بدأت تتعالى أصواتها بين بغداد وأربيل في غياب لغة وصوت العقل امام لغة العناد والتحدي حيث تزداد يوميا حدة التصريحات بين قيادات الأقليم وحكومة المركز امام تحشد القطعات العسكرية بين الطرفين، لا شك أن كركوك الغنية بالنفط(يقدر احتياطي النفط فيها باكثر من 56 مليار برميل) والتي أستولى عليها مسعود البرزاني بالقوة والمكر والتآمر اثناء أحتلال (داعش) للموصل! ستكون مسرحا للقتال، ولولا نفطها لما فكر الأكراد أصلا بالأنفصال لا من قبل ولا من بعد!!. العالم كله يترقب المشهد بشيء من الخوف والقلق من مغبة وقوع الصدام بين الطرفين فأيادي البيشمركة على الزناد تقابلها أيادي أكثر عنفا وشدة ورغبة بالقتال من قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي!. ومن الطبيعي لو وقع الصدام لا سامح الله فالخاسر الوحيد هم (ولد الخايبة) الفقراء والمستضعفين من الطرفين من الكرد ومن العرب، فأبناء المسؤولين هم بخير وأمان هذا ان كانوا أصلا هم في العراق!، وأن وقوع الصدام سيجر المنطقة الى تداعيات خطيرة!، كما أن سكوت الدول الكبرى يقلق الجميع وتحديدا سكوت أمريكا المريب والمخيف والذي لا يستبعد بأنه سكوت مقصود لدفع  الطرفين الى الصدام والتقاتل!، فكما نجحت أمريكا بالأمس في جر العراقيين الى فتنة الحرب الطائفية بين المذاهب( بن السنة والشيعة، وزرع الخلافات حتى بين المكون الواحد) هاهية تدفع العراقيين الان الى حرب القوميات والأقليات (عرب وأكراد وتركمان وأيزيديين ليتقاتلوا فيما بينهم)،مستغلة حماقة البرزاني وعناده وطموحه غير المشروع! فغاية أمريكا ولعبتها أصبحت مكشوفة وواضحة للعيان وهي تدمير العراق وتمزيقه والأستمرار بأثارة الفتن الطائفية والقومية بين كل مكونات الشعب العراقي عن طريق عملائها بالداخل والخارج، المصيبة هي أن لا احد يستطيع ردعها عن كل مخططاتها الجهنمية!. نعود الى صلب الموضوع بالقول ان كلا القيادتين في حكومة أربيل وبغداد لا يحظون بمحبة الشعب وأحترامه كونهما حكومات فاسدة!، فمسعود البرزاني فرض نفسه بالقوة زعيما على الأكراد رغم أنتهاء ولايته منذ سنتين!، ورغم خلافاته الشديدة مع بقية الأحزاب الكردية التي لاتتفق مع سياسته بادارة الأقليم. مصيبة هذا الرجل انه اكثرالمسؤولين كلاما عن الحرية والديمقراطية، وكل العالم يعرف بأن حكمه دكتاتوري عشائري عائلي!، فهو يحكم الأكراد بقبضة من حديد وبسياسة التجويع والترهيب وبقوة جهازه الأمني (الأسايش)!،كما لم يعد خافيا على أحد أستقوائه بأسرائيل لفرض ما يريد!، فبالوقت الذي تعاني الكثير من قطاعات الشعب الكردي من (موظفين وكسبة) من ضيق ذات اليد وصعوبة العيش بسبب عدم صرف الرواتب لغالبية الموظفين منذ أشهر والتي ادت الى شلل الحياة الأقتصادية وتوقف حركة الأعمار، أمام ذلك قدرت مصادر رسمية عالمية ثروة البرزاني وعائلته في البنوك العالمية بحدود (625) مليار دولار! من سرقات تصدير النفط لحسابه الخاص. بالمقابل أن بغداد ليست بأحسن حال من أربيل من الناحية السياسية تحديدا حيث تعاني من كثرة مراكز القوى السياسية الموجودة والتي أدت بشكل واضح الى ضعف قبضة رئيس الحكومة العبادي على الوضع العام بشكل واضح! والذي يعاني من صراعات داخلية من خصومه وتحديدا من داخل حزبه (حزب الدعوة)!، الذين شلوا كل قدراته وعزيمته في محاربة الفساد والفاسدين فوجد في محاربة (داعش) خير ستار له وحجة للهروب من محاربة الفساد!. فعلاوي حكومة والنجيفي حكومة اما المالكي فاكثرهم قوة وسطوعا بعد عودته للساحة السياسية من جديد، رغم كل ما خلفه من كوارث على العراق طيلة فترة رئاسته للحكومة(8 سنوات) ، وقيادات الحشد الشعبي حكومة وقوة، وعمار الحكيم قوة وحكومة، ومقتدى الصدر قوة وحكومة،أما العشائر فهم الحكومة والقوة الفعلية في غياب القانون وهيبة الدولة! وفي غياب سلطة البرلمان الذي يعد الأسوء بين كل برلمانات العالم والمنشغل بالصراعات الجانبية!. هذا التداخل ووجود كل هذه القوى العاملة والفاعلة على الساحة السياسية، سيؤدي بلا شك الى غياب القرار المركزي والصحيح والحاسم، (وكلمن يجر بصفحة ويحجي بكيفة)، ليس في موضوع الأزمة الحالية بين بغداد وأربيل فحسب بل في كل موضوع وقضية سياسية كانت أم أقتصادية ام غير ذلك!. الحكومة في بغداد والتي قادها (الشيعة) منذ سقوط النظام السابق في 2003 ولحد الان تدفع ثمن مجاملتها وتحالفها التاريخي مع القادة الأكراد بأسم المظلومية المشتركة!، الأكراد كانوا اكثر مكرا وخداعا، حيث أنقلبوا عليهم، وها هم يصوبون فوهات بنادقهم على أصدقاء الأمس على الحكومة الشيعية التي يرأسها العبادي!. لا أحد يتكهن ماذا سيحمل لنا الغد من أخبار أن كانت على جبهة داعش في قضائي (راوة وعانة وهيت) أم في جبهة كركوك التي يبدو أنها ستكون الأكثر سخونة؟،ولا أحد يعرف من سيقدر على نزع فتيل الأزمة؟. أخيرا نقول: لتذهب حكومة أربيل وحكومة بغداد الى الجحيم!ودعونا نعيش بسلام، فكلاكما حكومات فاسدة لم ينتفع منكم أحد لا الكردي ولا العربي.

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/14



كتابة تعليق لموضوع : الى مسعود البرزاني والعبادي دعونا نعيش بسلام!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي المؤمن
صفحة الكاتب :
  د . علي المؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برشلونة يتوصل إلى اتفاق مع بايرن ميونيخ لضم فيدال

 بالصورة : الحشد الشعبي وقوات الشرطة يقتلون خمسة دواعش في منطقة يارمجه

 عمليات سامراء تستقبل مليون زائر لاحياء ذكرى استشهاد الامام الحسن العسكري (عليه السلام)  : وزارة الدفاع العراقية

 ما قاله النائب السابق منصور التميمي خطير جدا!!!!  : سعد الحمداني

 العقاب الجماعي أو Collective punishment  : شيرين سباهي

 كلام اليوم نحتاجة باجر  : حمزه الحلو البيضاني

  الحكومة التي توفر حمايات خاصة لمنتهكي أعراض العراقيات حكومة فاسدة ومفسدة

  انطلاق فعاليات معرض النفط والغاز في البصرة بمشاركة اكثر من عشرين دولة عربية وأجنبية  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 "مجتهد" يكشف المزيد من خبايا الأسرة السعودية الحاكمة

  شكر وتقدير على التعازي  : محمود الوندي

 الدكتور محمد اقبال يبارك للمحامين العراقيين ذكرى تأسيس نقابتهم  : وزارة التربية العراقية

 الشاعرة الايرانية فرانغ فرغ خوردة  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 الدكتور حسن محمد التميمي يلتقي بمدير عام الشركة العامة لتسويق الادوية والمستلزمات الطبية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 عاصفة الغيرة  : صالح العجمي

 يا رئيس الوزراء أعط للحشد الشعبي دوره الحقيقي تأمن شرور الأعداء  : وداد فاخر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net