صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى 
مجاهد منعثر منشد

هذا ما قاله الكلبي عن نسبه: هوزهير بن القين بن الحارث بن عامر بن سعد بن مالك بن ذهل بن عمرو بن يشكر من بني عمرو بن يشكر من بني قسر بن عبقر بن انمار , من قبيلة بجلية (1).
وقبيلة بجلية من قحطان ,واشتقت كلمة بجلية من كلمة بجل اي التبجيل(2).
اما المعنى الاصلاحي لبجلية في مؤلفات الأنساب العربية كابن الكلبي ,فيقول ان بجلية اسم امرأة عربية تنحدر بأصولها إلى الفرع القحطاني العائد إلى يعرب بن قحطان وهي بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة  هكذا عرفها أقدم النسابة العرب الواصلة إلينا نتاجاتهم العلمية.
وقد اجتمعت أغلب كتابات النسابة والمؤرخين العرب على زواج بجيلة من انمار بن أراش بن عمرو بن الغوث(3), وراي بن حزم ضعيف في انتساب بجلية الى عدنان .
الجد الاعلى لزهير (قسر بن عبقر بن  انمار )
قسر(4) بن عبقر بن انمار: يعد من السادة الأشراف وهو السيد المطاع في قومه. وأنه كان يمتلك مؤهلات منها رجاحة العقل والنزاهة وبعد النظر في الأمور السياسية التي تحدث داخل أفراد عشيرته ،وأشتهر بفصاحة لسانه وحكمته في الأقوال حيث أوصى أبنائه بوصيه تحثهم على التمسك بالعادات والمبادئ الأخلاقية لدى القبائل العربية خاصة فيما يتعلق بالحفاظ على الثروة والتمسك بخصال الكرم وحسن الضيافة حيث قال  يا بني إذا غدوتم فبكروا وإذا رحتم فهجروا وإذا أكلتم فأوتروا وإذا شربتم فأنبروا وابيحوا ما يؤكل فانه منعة آلام اللوم (5).
موقف القبيلة في واقعة الطف 
يبرز لدينا في المصادر التاريخية من البجليين في مناصرة ثورة الإمام الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام  من رجال وفرسان قبيلة بَجِيلة إلى جانب الإمام الحسين في معركة الطف سنة 61هـ ,الشهيد زهير بن القين بن الحارث البجلي , والشهيد سلمان بن مضارب بن قيس الانماري البجلي وهو بن عم زهير بن القين وحمل ثقله إليه مال معه في مضربة وقتل سلمان بعد صلاة الظهر في يوم الطف(6).
اما موضوع البحث زهير بن القين , فكان من شجعان المسلمين , شريفاً في قومه , له في احدى الغزوات موقف مشهوراً, وموطن مشهوداً .
وكان على درجة عالية من الاهمية والشهرة في محيطه الاجتماعي القبلي والسياسي , علاوة على ذلك فأنّه من الأشخاص المبرّزين والأعيان ورؤساء القبائل وأصحاب المآثر والبطولات.
والواضح في المصادر التاريخية ان زهير اشترك في احدى الفتوحات الاسلامية التي هي فتح مدينة (بَلَنْجَر)، وهي مدينة ببلاد الخزر بأرمينية (7), فتحها المسلمون في خلافة عثمان بقيادة سلمان بن ربيعة الباهلي سنة ثمان وعشرين، أو تسع وعشرين(8).
وكان في مقدّمة الفاتحين زهير بن القين، وبعد أن وضعت الحرب أوزارها ـ وأسفرت الأُمور عن انتصار المسلمين ـ ينقل زهير خبراً عن هذه المعركة ظل عالقاً في ذهنه حتى سنة إحدى وستين للهجرة، وذلك حين التقى بالحسين عليه السلام ودعاه إلى نصرته وقرّر الالتحاق به، فلمّا عاد إلى أهله وأصحابه ليخبرهم بقراره المصيري حدَّثهم بهذا الخبر، فقال: «إنا غزونا البحر، ففتح الله علينا وأصبنا غنائم، فقال لنا سلمان المحمدي (9) رضي الله عنه: أفرحتم بما فتح الله عليكم، وأصبتم من الغنائم؟ فقلنا: نعم. فقال: إذا أدركتم شباب آل محمد , فكونوا أشدّ فرحاً بقتالكم معهم ممّا أصبتم اليوم من الغنائم»[(10) .
  ان ما يستشف من هذه الحادثة التي نقلها زهير في شبابه بانه كان من المقبلين في المشاركة على الجهاد في سبيل الله ونشر الاسلام .
وان فحول ونص المعلومة الغيبية كانت على لسان الصحابي الجليل سلمان المحمدي (رضوان الله عليه ) , المسألة التي جلبت انتباه زهير بن القين حيث تذكرها وحدث بها قومه في سنة 61هـ ,فهذ الامر يدل على ان زهير صاحب الهوية والهوى الحسيني رجلا يتوسم بالايمان والتقوى والتضحية والولاء المطلق لاهل البيت عليهم السلام.
وان الشخصية التي تعي هذا الحديث وتدرك مغزاه وتتحفظ عليه طيلة تلك الفترة من فتح (بَلَنْجَر) عام 28هـ وتتحدث به عام 61هـ , حريا بها ان تغير تصرفاتها كغطاء عن معرفة حقيقة ولائها , كعلي بن يقطين صاحب الامام موسى بن جعفر عليه السلام, بمعنى لو اعلن زهير بن اليقن ولاؤه لأهل البيت عليهم السلام في ظل وجود بنو امية من خلافة عثمان الى يزيد , ماذا سيجري بحقه ؟
ولذلك نراه في  التاسع  من محرم بعد العصر عندما اقترب  العدو من معسكر الامام الحسين عليه السلام ,فوصل الخبر الى سيد الشهداء ابي عبد الله حيث نبهته العقيلة زينب فجاءه العباس حاملا للخبر ,فأمره عليه السلام بالذهاب لهم  في عشرين فارسا ,فكان بينهم  حبيب بن مظاهر وزهير بن القين ,فبعد ان سألهم العباس  عما جاء بهم , اخبروه بما يريدون ,عاد قمر العشيرة الى اخية الامام الحسين سلام الله عليه ليخبره خبرهم .
وقف اصحاب العباس مقابل العدو فقال حبيب لزهير : كلم القوم إن شئت وإن شئت كلمتهم أنا ، فقال زهير أنت بدأت فكلمهم ، فكلمهم بما تقدم في ترجمته ، فرد عليه عزرة بن قيس بقوله : إنه لتزكي نفسك ما استطعت ، فقال له زهير : إن الله قد زكاها وهداها فاتق الله يا عزرة ، فإني لك من الناصحين ، أنشدك الله يا عزرة أن تكون ممن يعين الضلال على قتل النفوس الزكية .
فقال عزرة : يا زهير ما كنت عندنا من شيعة هذا البيت إنما كنت عثمانيا .
قال : أفلا تستدل بموقفي هذا على أني منهم ! أما والله ما كتبت إليه كتابا قط ، ولا أرسلت إليه رسولا قط ، ولا وعدته نصرتي قط ، ولكن الطريق جمع بيني وبينه  ، فلما رأيته ذكرت به رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ومكانه منه ، وعرفت ما يقدم عليه من عدوه وحزبكم : فرأيت أن أنصره ، وأن أكون في حزبه ، وأن أجعل نفسي دون نفسه ، حفظا لما ضيعتم من حق الله وحق رسوله(11).
والمتأمل في هذا النص يجد زهير يعلن ولاءه بدون أي مخاوف او تحرج ,فالوهم الذي وقع فيه جيش العدو ومنهم عزرة بان زهير كان عثمانياً قد انتهى دوره ورفع الستار عن الغطاء بإجابة زهير لعزرة في قوله : أفلا تستدل بموقفي هذا على أني منهم!
وبعد هذا كان حوار زهير مع عزرة حواراً منطقياً يصور فيه خوفه على سلامة الحسين عليه السلام من العدو وهذا ايضا من باب الولاء , وما فعله اللعين عزرة حيث كان ممن كتب الى الامام , لكن زهير لم يفعل ذلك  ,فكل هذه الامور تشير الى ان زهير رجلا حسينياً من اتباع اهل البيت عليهم السلام ,فكان علوي الهوى والانتماء والعقيدة.
ومظاهر ولاء زهير الى الامام الحسين سلام الله عليه كثيرة منها قوله لزوجته  «وقد عزمت على صحبة الحسين عليه السلام لأفديه بنفسي وأقيه بروحي»((12) ، وقولها له: «كان الله عوناً ومعيناً، خار الله لك، أسالك أن تذكرني في القيامة عند جدِّ الحسين عليه السلام»، وقوله لها: «فإنّي قد وطّنت نفسي على الموت مع الحسين عليه السلام»، وقول زهير لأصحابه: «مَن أحبّ منكم الشهادة فليقم» (13), وإخباره إياهم بحديث سلمان الفارسي: «إذا أدركتم شباب آل محمد فكونوا أشدّ فرحاً بقتالكم معهم ممّا أصبتم اليوم من الغنائم» )14).
وهذه الاقوال تكشف لنا عن علوية زهير وزوجه وموالاتهما لأهل البيت عليهم السلام من أول الأمر.
وان الامام الحسين عليه السلام كان يكني له مكانه وخصوصية سوء في تأييده (سلام اله عليه ) في راي زهير او اخباره بالأخبار الغيبية ,فمثل حين أشار على الإمام الحسين عليه السلام بمناجزة جيش الحرّ حين حاصرهم ومنعهم من النزول في الغاضرية أو نينوى، فقال زهير: يا بن رسول الله، ذرنا حتى نقاتل هؤلاء القوم، فإنّ قتالنا الساعة نحن وإياهم أيسر علينا وأهون من قتال مَن يأتينا من بعدهم. وقد أيّده الإمام وصوّب رأيه، فقال له: صدقت يا زهير. ولكن الإمام كره أن يبدأهم بقتال حتى يبدؤوا(15).
اما خصوصية الاخبار فمثلا عندما صحب زهيرٌ الإمامَ الحسين عليه السلام ووصلوا إلى كربلاء، قال له الإمام: «يا زهير، اعلم أنّ ها هنا مشهدي، ويحمل هذا من جسدي ـ يعني رأسه ـ زحر بن قيس، فيدخل به على يزيد يرجو نواله، فلا يُعطيه شيئاً(16).
ونرى سيد الشهداء (سلام الله عليه ) قد جعل زهير قائدا من قادته في المعركة إذ جعله ( عليه السلام) على ميمنة الجيش.
 وفي صبيحة العاشر من محرم بعد ان خطب زهير بجيش العدو وانهى كلامه ناداه رجل من أصحاب الحسين عليه السّلام: إنّ أبا عبدالله يقول لك: أقْبِلْ؛ فلَعَمري لئن كان مؤمنُ آلِ فرعون نَصَح لقومه وأبلَغَ في الدعاء ( أي الدعوة إلى الحق )، فلقد نَصَحتَ لهؤلاء وأبلَغْتَ لو نَفع النُّصحُ والإبلاغ!(17).
وقد خرج الحرّ بن يزيد الرياحيّ للحرب، فكان زهير بن القين يحمي ظهره، فكان إذا شدّ أحدهما واستَلحَم شَدّ الآخرُ فاستَنقَذه.. حتّى استُشهد الحرّ رضوان الله عليه، فعاد زهير إلى موقعه يستعدّ لجولةٍ أخرى.
وبعد الزوال.. خرج سلمانُ بن مُضارب البَجَليّ ـ وهو ابن عمّ زهير ـ فقاتل حتّى استُشهِد. بعده خرج زهير، فوضع يده على منكب الإمام الحسين عليه السّلام وخاطبه مُستئذناً:
أقدِمْ هُدِيتَ هاديـاً مَهديّا                    فاليومَ ألقى جدَّك النبيّـا
وحَسَناً والمرتضى عليّـا        وذا الجَناحَينِ الفتَى الكميّا
فقال له الحسين عليه السّلام: وأنا ألقاهما على أثرك.
وتقدّم زهير بن القين فقاتل قتالاً لم يُرَ مِثلُه ولم يُسمع بشبهه، وأخذ يحمل على القوم وهو يرتجز ويقول:
أنا زهيـرٌ وأنا ابـنُ القَينِ                    أذودُكم بالسيفِ عن حُسَينِ
إنّ حُسَينـاً أحدُ السِّـبطَينِ                   مِن عِترةِ البَرِّ التقيِّ الزَّينِ
فقتلَ منهم مائةً وعشرين رجلاً، ثمّ عَطَف عليه كُثَيرُ بن عبدالله الصَّعبيّ، والمهاجِر بن أوس.. فقتلاه، فوقف الإمام الحسين عليه السّلام وقال له: لا يُبعدَنَّك الله يا زهير، ولَعَنَ قاتِليك لَعْنَ الذين مُسِخوا قِرَدةً وخنازير(18).
ولهذا جاء في زيارته المقدسة عن الإمام المهديّ صلوات الله عليه وعلى آبائه:
السلام على زُهيرِ بنِ القَينِ البَجَليّ، القائلِ للحسين عليه السّلام ـ وقد أذِن له في الانصراف: لا واللهِ لا يكون ذلك أبداً، أتْرُكُ ابنَ رسولِ الله صلّى الله عليه وآله أسيراً في يدِ الأعداءِ وأنجو أنا ؟! لا أراني اللهُ ذلك اليوم!(19).
وبهذا أستشهد زهير بن القين سنة 61هـ في واقعة الطف(20).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر والهوامش 
(1)ينظر: ابن الكلبي ،نسب معد اليمن الكبير، ج1، ص378؛ ابن حزم، جمهرة انساب العرب، ص388.
(2)الرازي، محمد بن ابو بكر بن عبد القادر، الصحاح،ص36؛ ابن منظور ابو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم، لسان العرب، ج1، ص226؛ الزبيدي مجد الدين أبو الفيض، تاج العروس من جواهر القاموس،ج28، ص56.
(3)ابن الكلبي، نسب معد واليمن الكبير، ج1، ص375؛ أبن سلام، كتاب النسب، ص301؛ أبن ماكولا المؤتلف والمختلف في النسب، ج1، ص386؛ علي ،جواد، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، ج4، ص442ـ 443.
(4)ابن الكلبي، نسب معد واليمن الكبير ، ج1، ص375؛ ابن حزم، جمهرة أنساب العرب، ص387.
(5)السجستاني، ابو حاتم ، محمد بن سهل ، كتاب المعمرون والوصايا، ، ص126.
(6)الخوارزمي، مقتل الحسين (ع) ، ص347؛ السماوي، محمد طاهر، كتاب العين في أنصار الحسين ، ص118.
(7)الحموي، معجم البلدان: ج1، ص489. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق: ج21، ص475.
(8)ابن سعد، الطبقات الكبرى: ج6، ص131. ابن الأثير، أُسد الغابة: ج2، ص327.
(9)ابن الاثير, الكامل: ج4، ص42. والمفيد في الإرشاد: ج2، ص72 ـ 73. والحميري في الروض المعطار: ص94,
(10)المفيد، الإرشاد: ج2، ص73..
(11)تاريخ الطبري,ج 3 ص 314.
(12)ابن طاووس، اللهوف على قتلى الطفوف: ص44.
(13)الدينوري، الأخبار الطوال: ج1، ص365.
(14)المفيد، الإرشاد: ج2، ص73,    اُنظر: الطبسي، مع الركب الحسيني من المدينة إلى المدينة (وقائع الطريق من مكّة إلى كربلاء): ج3، ص213.
(15)ابن أعثم، الفتوح: ج5، ص80 ـ81. المفيد، الإرشاد: ج2، ص84. الدينوري، الأخبار الطوال: ص252..
(16)الطبري، دلائل الإمامة: ص182.
(17)تاريخ الطبريّ ج 6, ص 244.
(18)الخوارزمي ,مقتل الحسين عليه السّلام ,  ج 2ص20.
(19)ابن طاووس ,إقبال الأعمال ,ص 576.
(20)الطبري, تاريخ الرسل والملوك، ج5، ص422؛،ج12، ص 3859؛ الهمداني ، أحمد صابري، ادب الحسين وحماسته، ص208ـ 209.

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/15



كتابة تعليق لموضوع : زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول الحجامي
صفحة الكاتب :
  رسول الحجامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التربية تعلن عن أضافة 9 صفوف دراسية وتنصيب عدد من الكرفانات لبعض مدارسها  : وزارة التربية العراقية

  الله وحال العراق !  : ابو طه الجساس

 العمل تدرس حالات 21 حدثا مشمولاً بالرعاية اللاحقة في الاقسام الايوائية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ألملفات السرية البريطانية : زودنا صدام بالاسلحة ثم اسقطناه  : وكالة نون الاخبارية

 صدرَ مؤخراً الكتاب الجديد المَعنون بالـ ( القلب البديل ) ، للروائي والشاعر العراقي محمود جاسم النجار ، والصادر عن الدار العربية للعلوم ناشرون .. بيروت

 السيد السيستاني(دام ظلّه) مخاطباً زائري الإمام الحسين(عليه السلام): الله الله في الإخلاص

 الإخوان والعد العكسي أزمة تعيين المحافظين  : مديحة الربيعي

 واقعة الطف.. إنموذج تطبيقي لحضارة الروح في الدنيا والآخرة  : عمار طلال

 ندعو قوى المعارضة بوحدة الصف فالوحدة سبيل الإنتصار  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 أنا والأب مارد يعقوب متى. حوار حول تسمية مسيحي!  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 رحل الراضي( .... ونحن على الأثر) ....شهداء مع إيقاف التنفيذ  : عدي المختار

 مدرجٌ في وحيّ الجفاف  : علي مولود الطالبي

 الإعلام المنافق, وحكومة غياب الأفعال  : اسعد عبدالله عبدعلي

 قبل يومين من زواجها الشرطة السويدية تغرم الأميرة مادلين مبلغ 1000 كرون سويدي لمخالفتها قواعد السير

 اضاءات في طريق خان النص  : حميد آل جويبر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net