صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

3 - تاريخ النجف الأشرف في العصرين الأموي والعباسي الأول الحلقة الثالثة
كريم مرزة الاسدي

النجف ليست مدينة كبقية المدن، قامت بين ليلة وضحاها بأمر من خليفة، أو طلب من سلطان، أو تلبية لحاجات مادية،  بل مرّت بمخاض طويل في رحم الأيام والأعوام، فترات مد وسنوات جزر، تقبل إليها الدنيا إن سنحت الفرصة لها، وتهجرها كرهاً إن ضغط عليها ولاة أمر السياسة، نشأت وترعرعت بين عشق الناس، وولائهم للإمام المرتضى (عليه السلام) وتوسعت من فيض أجوائه الروحية، ولو أن محبوبة قد ذكر في كتابه "ماضي النجف وحاضرها"، انّ النجف كانت مأهولة ومعمورة، وكانت الحضارة قائمة بها على أساس عربية في عهد الملوك اللخميين يوم كانت الحيرة عاصمة لهم(3). أما نحن فلا نرى غير الديارات التي كانت منتشرة على أرض النجف، ورحلات الصيد والتنزه للملوك الساسانيين وأقيالهم اللخميين والخلفاء والأمراء والقادة في العصور الإسلامية من بعد، ولما يتمتع به النجف من مناخ طيب وهواء نقي، واطلالة جميلة على البساتين والنخيل من

_________

 1 - المصدر السابق، ص: 193

 2 - راجع: "معجم البلدان" للحموي، ج2 / ص: 102. "تاج العروس" للزبيدي، م10، ص: 64. "لسان العرب" لابن منظور، ج 14 / ص: 127. "النهاية في غريب الحديث والأثر" لابن أثير الجرزي، ج1 / ص: 231.

3 - محبوبة: ج1 / ص: 16.

.................................................

ناحية، وعلى الصحراء والرمال من ناحية اُخرى.

يقول الشاعر المغني اسحاق بن إبراهيم الموصلي (ت عام 235هـ / 849م) يمدح الواثق ويذكر النجف واصفاً هواءه وتربته وموقعه بألطف العبارت وأدقها، وصدق الواثق على وصفه البديع :

ما إن رأى الناس في سهل ولا جبل

أصفى هواءً ولا أعذى من النجف(1)

كأنّ تربته مسك يفوح به

أو عنبر دافه العطار في صدفِ

حفّت ببرّ وبحر من جوانبها

فالبرّ في طرف والبحر في طرفِ

وبين ذاك بساتين يسيح بها

نهر يجيش بجاري سيله القصفِ

وما يزال نسيمٌ من أيامنه

يأتيك منه بريّاً روضة أُنفِ(2)

تلقاك منه قبيل الصبح رائحة

تشفي السقيم إذا أشفى على التلفِ

لو حلّه مدنف يرجو الشفاء به

إذاً شفاه من الأسقام والدنفِ(3)

ويذكرنا البيت الأخير بما قاله الجاحظ (ت 255 هـ / 868م) وهو من المعاصرين للموصلي في " البيان والتبيين ": "وهرب رجل من الطاعون إلى النجف أيام شريح(4)، فكتب إليه شريح: أما بعد، الفرار لن يبعد أجلا ولن يكثر رزقاً، وإنّ المقام لن يقرب أجلا ولن يقلّل رزقاً، وانّ مَن بالنجف من ذي قدرة

____________

 1 - الأغاني، ج5 / ص: 356. "لم ينزل الناس..." أعذى: أطيب الهواء، ويقال عن المكان يعذو إذا طاب هواؤه، ومنه الأرض العذاة وهي الأرض البعيدة عن الاحساء والنزوز والريف، وما جاء في "ماضي النجف وحاضرها" أغذى لعلّه خطأ مطبعي.

 2 - الأغاني، "نسيم من يمانية"، الروضة الأُنف بضم الهمزة والنون: التي لم يرعها أحد.

 3 - الحموي: معجم البلدان، ج5 / ص: 271. "الأغاني" للاصفهاني، ج5 / ص: 356.

 4 - شريح بن الحارث القاضي المشهور، استقضاه الخليفة عمر على الكوفة ثمّ عثمان واقرّه الإمام علي (عليه السلام)، وولاّه زياد قضاء البصرة، توفي سنة 72هـ، وشريح يتكلم بلسان عصره قبل اكتشاف الجراثيم والعدوى والحجر الصحّي، وإنّ للأمراض أسباباً يمكن دفعها بالوقاية والعلاج.

.........................................................................................................

لقريب"(1).

ولهذا أيضاً إذا استبعدنا الاُمور الغيبية. وقف الإمام علي (عليه السلام) يطل على ظهر الكوفة ـ وهو النجف ـ قائلا: " ما أحسن منظرك وأطيب قعرك، اللهم اجعل قبري بها..."، ولكن كان النجف ـ كموقع ـ يعوزه الماء، والماء هو الحياة دائماً، ولما حلّ بها مَن هو أغلى من الماء، وأعزّ من الماء، ورد إليه الماء سلسبيلا زلالا، طوع البنان، فشبت فيه الحياة وتنفست به الأرواح، واللّه على كل شيء قدير.

ومهما يكن من أمر فيعتبر ترصيص الحجر على قبر الإمام بمثابة وضع الحجر الأساسي لمدينة النجف الأشرف التي أصبحت تلتهم الحيرة، وتهيمن على الكوفة، وتقدس كرابع مدينة في العالم الإسلامي بعد مكّة المكرمة والمدينة المنورة والقدس الشريف. ولكن كيف أصبحت هكذا؟! وكيف تطورت وسط هذه الأجواء المضطربة في عالم يتطلع إلى التسلط وينشد اللذة، ويكره المعارضة وكلّ رمز يستقطبها ويؤجج جذوتها...؟ تعال معي أيها القارئ الكريم نتصفح ما توفر لدينا من أخبار، والبحث غير مستكمل، ونحن نجهد أنفسنا قدر المستطاع للكتابة عن تاريخ النجف الأشرف من بداية بزوغ الحيرة حتى يومنا هذا، واللّه المستعان على صالح الأعمال.

الأمويون شأنهم شأن بني العباس، حاولوا جاهدين إخفاء معالم قبر الإمام ـ كما أراد له صاحبه ـ  فبثّوا الروايات المتعددة حول مدفنه لتشتيت مركز الاستقطاب واطفاء جذوة الاشتعال، وسحق بؤرة الثورات، ولكن أنّى لهم ذلك فالنفوس الكبيرة والأرواح العظيمة لا تضمها اللحود، ولا تطمرها القبور، بل تبقى خالدة على مرّ العصور تتناقلها الدماء من جيل إلى جيل، تنمو سريعاً وتتكاثر اطراداً، شأنها شأن الأحياء، فإن خبر مدفنه ومكان لحده، أخذت الألسن تتناقله والأرجل تسعى له، والنفوس تهفو إليه حتى أصبح مزاراً وملاذاً ومأوى لجميع المؤمنين

______

 1 - الجاحظ: البيان والتبيان، ج2 / ص: 203.

............................. 

المستضعفين.

يحدثنا التاريخ أن العلويين والمحبين لأهل البيت والمشايعين لهم كانوا يزورون القبر(1)، وربما يجاهرون إذا اقتضى الأمر، ففي أحداث السنة السابعة والستين للهجرة (686م) يذكر الطبري: "عن سويد بن غفلة قال: بينما أنا أسير بظهر الكوفة إذ لحقني رجل فطعنني بمخصرة من خلفي، فالتفتُ إليه فقال: ما قولك في الشيخ؟ قلتُ: أي الشيوخ؟! قال: علي بن أبي طالب، قلتُ: إنّي أشهد أني أحبه بسمعي وبصري وقلبي ولساني..."(2).

وهذا الخبر ينطوي على أمرين مهمين، أولهما: انّ قبر الإمام كان يزار سرّاً، وإذا اقتضى الأمر يعلن عن الزيارة والولاء بجرأة. وثانيهما: كانت هناك حراسة سرية تراقب الزوار وتتعقبهم لتسجل الغاية من الوجود في مثل هذا المكان، واستمر حال التعتيم على موضع القبر، وملاحقة زواره حتى قيام الخلافة العباسية عام 132هـ / 750م.

النجف في العصر العباسي الأوّل:

على ما يبدو لنا كان العباسيون والعلويون مهتمين لتأطير ضريح الإمام (عليه السلام)والالتفاف حوله كمركز لمواصلة دعوتهم واستقرار حكمهم، ولكن الخلافات التي نشبت بين العلويين والعباسيين وسيطرة بني العباس جعل المشروع طي الإهمال خشية من اعطاء أبناء علي أحقية في الخلافة، ففي الوقت الذي تذكر فيه الدكتورة سميرة الليثي " كانت أوّل زيارة للإمام جعفر الصادق للعراق في عهد الخليفة العباسي الأوّل أبي العباس السفاح، وقد توصل خلال هذه الزيارة إلى

____________

 1 - تذكر الدكتورة اليثي في "جهاد الشيعة" ص: 194، الهامش: "كان العلويون يعرفون مكان قبر عليّ ولكنهم أخفوه عن بني أمية" وكذلك راجع محمّد علي دخيل: "نجفيات"، ص: 20.

 2 - الطبري: ج6 / ص: 113 ـ 114.

.................................................

معرفة مكان قبر علي بن أبي طالب في النجف"(1). ويؤكد الشرقي انّ "ظهور القبر كان لأول مرّة في أيام الصادق (عليه السلام) وبأمر منه، ففي رواية صفوان يقول: بعد أن دلّهم الإمام الصادق (عليه السلام) على موضع القبر الشريف، قلتُ: يا سيدي أتأذن لي أن أخبر أصحابنا من أهل الكوفة؟ قال: نعم. وأعطاني الدراهم وأصلحتُ القبر. ثمّ عفي القبر بسبب السيول الجارفة، وبقي حتى أيام داود بن علي العباسي المتوفى 133هـ / 750م، حيث أصلحه وعمل عليه صندوقاً، ثمّ عفي القبر الشريف مرّة ثانية حتى أيام هارون الرشيد العباسي حيث بنى القبر الشريف وشاد عليه قبة سنة 170هـ / 786م"(2).

ومن وجهة نظرنا انّ الرواية التي نقلها الشرقي عن الفضلي غير دقيقة من عدّة وجوه، لا وجه واحد، إذ أنّ الإمام الصادق (عليه السلام) زار الكوفة في بداية العصر العباسي في زمن أبي العباس السفاح، وفي السنة نفسها توفي داود بن علي العباسي وهو عم أبي العباس السفاح سنة 133هـ، فما هذه العمارة التي تهدم وقت بنائها، وكيف وصلت السيول الجارفة إلى النجف؟ والنجف كما ذكرنا أرض مرتفعة كالمسناة تصد الماء فلا يعلوها؟ ثمّ انّ كلمة "وأصلحت القبر" تدل على أن القبر كان قائماً قبل الإمام الصادق (عليه السلام)، فكيف دلّهم عليه؟! أما متى شيّد هارون القبّة؟ فلنا معه وقفة تحليلية بعد عدة صفحات.

نحن نعتقد انّ هناك توافقاً زمنياً بين مجيء الإمام الصادق (عليه السلام) إلى الكوفة، إذ أمر ببناء القبر على حدّ رواية صفوان(3)، وعمل الصندوق من قبل داود بن علي

____________

1 - د. الليثي: جهاد الشيعة، ص: 194، نقلا عن المظفر، محمّد حسين: الإمام الصادق، ج2 / ص: 137.

 2 - الشرقي، طالب: النجف الأشرف... عاداتها... تاريخها، ص: 18، نقلا عن الفضلي، عبد الهادي: دليل النجف الأشرف، ص: 23.

 3 - ينقل الشيخ محمّد جواد الفقيه في موسوعة النجف الأشرف، ج6 / ص: 35 رواية صفوان نفسها.

........................................................................

العباسي، فهما مشروع واحد تم في السنة نفسها، ثمّ هدم عمداً من قبل العباسيين لا بسبب السيول، ففي الوقت الذي تسالم فيه المؤرخون، وعلى رأسهم الشيخ محمّد بن الحسن الشهير بالديلمي، والنسابة الشهير صاحب "عمدة الطالب" والسيد ابن طاووس صاحب "فرحة الغري"، انّ أوّل مَن وضع صندوقاً على قبر أمير المؤمنين علي (عليه السلام) هو داود بن علي العباسي(1) المتوفى 133هـ / 750م بعد أن كان قبراً مخفياً(2).

نقول: في هذا الوقت ينتقل أبو العباس السفاح من الكوفة، المدينة الموالية للعلويين، إلى الأنبار على نهر الفرات، وأقام بها قصراً فخماً سماه "الهاشمية"(3)، ومن بعده يتخذ أبو جعفر المنصور "بغداد" عاصمة له، ليبتعدا عن الكوفة وشيعتها، وليهملا قبر الإمام في ظهرها بالنجف عن عمد ومعرفة بمكانته، وأهميته الدينية والدنيوية للمسلمين قاطبة.

من الضروري أن نذكر خبرين نراهما مهمين لبحثنا عن النجف يوردهما الطبري في تاريخه، أولهما في أحداث السنة الرابعة والأربعين بعد المائة يقول فيه: "لما قدم بعبد اللّه بن حسن وأهله مقيدين، فأشرف بهم على النجف، قال لأهله: أما ترون في هذه القرية من يمنعنا من هذا الطاغية. قال: فليقه ابنا أخي الحسن وعلي مشتملين على سيفين، فقالا له: قد جئناك يابن رسول اللّه فمرنا

____________

 1 - كان هذا الرجل "داود بن علي" ـ على ما نرجح ـ متعاطفاً مع العلويين، أو أقل عداءً لهم إن شئت، وأكثر تنكيلا بالأمويين، فهو الذي قدم بصحبة وفد علوي برئاسة عبد اللّه بن الحسن بن الحسن وأخيه الحسن إلى الأنبار، فاستقبل أبو العباس وأبو جعفر الوفد بالحفاوة والتكريم وأنزلاه في دار الرحبة "د. الليثي: ص: 81 نقلا عن الخطيب البغدادي، ج7 / ص:271 ". ولا ريب أنّ هذا الموقف كان ينطوي على حنكة سياسية تقتضيها الظروف للانقضاض على محمّد وإبراهيم ابني عبد اللّه بن الحسن.

 2 - الخاقاني: شعراء الغري، ج1 / ص: 10 ـ 12.

 3 - د. الليثي، ص: 78.

.................................................................

بالذي تريد، قال: قضيتما ولن تغنيا في هؤلاء شيئاً فانصرفا... "(1). فهذا الخبر يدل دلالة واضحة على أن النجف كانت قرية مأهولة قليلا بالسكان من العلويين، ولابد أنه كان هناك معلم للقبر على شكل من الأشكال، وعناية به.

ويكرر الطبري في أحداث السنة الخامسة والأربعين بعد المائة خبراً يروى عن ابن أبي المكارم "قال بعثني عيسى برأس محمّد (يقصد النفس الزكية) وبعث معي مائة من الجند، قال: فجئنا حتى إذا أشرفنا على النجف كبّرنا..."(2).

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا هذا التكبير على النجف لولا أهميته في وجدان الناس وقداسته في نفوسهم، ومن أين أتت هذه الأهمية أو القداسة لولا وجود قبر الإمام ومعرفة الناس أنّى مرقده الشريف تحديداً؟

ويحدث تطور ملفت للنظر في عهد الرشيد (حكم بين سنة 170 ـ 193هـ) إذ يقوم بتعمير القبة على المرقد الشريف، وتوجد بعض الروايات ترجع فعل الرشيد لدواع غيبية أثناء رحلة صيد إلى ظهر الكوفة، وتعني النجف، حيث كانت الفهود أو الكلاب والصقور تقف عند مكان محدّد ولا تتقدم عليه، فيتعجب الرشيد ويتساءل عن السبب، فيخبره أحد شيوخ الكوفة انّ بهذا المكان قبر الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)(3)، فيأمر الرشيد ببناء القبة.

ونحن لا نميل لهذه الرواية بالرغم من شهرتها وقربها من الوجدان الشعبي والعقلية الدينية، لا من حيث مدى الإيمان بالفلسفة الإلهية، وكرامات الأولياء، بل كيف يعقل انّ خليفة بحجم هارون الرشيد الذي يفرض هيمنته من بحر الظلمات حتى أبواب الصين يجهل قبر شخصية لها قدسيتها الإسلامية الرفيعة كشخصية

____________

 1 - الطبري: ج 7 / ص: 546.

 2 - المصدر السابق، ص: 601.

3 - راجع ابن طاووس: فرحة الغري، ص: 119. محبوبة: ج1 / ص: 41. دخيل: نجفيات، ص: 20، وغيرها.

..............

الإمام (عليه السلام) الذي عمّ البرية كلها، بل وممّن قامت الخلافة العباسية نفسه باسمه؟!

على كل حال نحن لا نميل إلى رواية الصيد بفهودها وصقورها، إلاّ إذا كانت مصطنعة من الرشيد نفسه بهدف بناء القبة وامتصاص النقمة ـ كما سنذكر ـ ولكن نحن نعتقد بصحة الرواية الثانية التي يذكرها صاحب "فرحة الغري" في الصفحة نفسها التي ذكر بها الرواية السابقة عن الخليفة هارن الرشيد، ولا أعرف لماذا لم يركز عليها المؤرخون، في حين أنها أقرب إلى العقل والمنطق والتحليل العلمي؟! وتقول الرواية: إنّ الرشيد خرج ليلا إلى القبر الشريف، ومعه علي بن عيسى الهاشمي، وأبعد أصحابه عنه، وقام يصلّي عند الكثيب ويبكي ويقول: واللّه يا بن عم اني لأعرف حقك، ولا أنكر فضلك، ولكن ولدك يخرجون عليّ ويقصدون قتلي وسلب ملكي، واستمر على تكل الحالة إلى أن قرب الفجر، فصلّى صلاة الصبح عند القبر، وأمر فبني عليه قبّة وأخذ الناس في زيارته ودفن موتاهم حوله(1).

على مايبدو أن الرشيد كان يحب الإمام علياً (عليه السلام) صدقاً، ويكره أبناءه الثائرين عليه غيظاً، لذا قد انتهج "سياستين متغايرتين نحو العلويين وشيعتهم"(2)ففي الوقت الذي يزعم فيه أنّه أكثر الناس حبّاً للإمام علي (عليه السلام)، فقد روى السيوطي " أنّ الرشيد قال في مجلس من مجالسه: بلغني أنّ العامة يظنون فيّ بغض علي بن أبي طالب، واللّه ما أحب أحداً حبّي له، ولكن هؤلاء أشد الناس بغضاً لنا وطعناً علينا وسعياً إلى فساد ملكنا، بعد أن أخذنا بثأرهم، ومساهمتنا إياهم ما حويناه، حتى انّهم لأميل إلى نبي امية منهم إلينا، فأما ولده لصلبه فهم سادة الأهل، والسابقون إلى الفضل"(3). نقول في الوقت نفسه ـ ونحن قد نصدق

____________

 1 - المصدر السابق.

  2 - د. الليثي: جهاد الشيعة، ص: 303

 3 - السيوطي: تاريخ الخلفاء، ص: 293.

............................................ 

حبّ الرشيد الخالص للإمام علي (عليه السلام) ـ نراه يقضي على حركتي يحيى وادريس ابني عبد اللّه ويتعقبهم شرقاً وغرباً، وينتقم من الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) بوضعه في السجن، ويضطهد زعماء العلويين(1)، لذلك نحن نرجح أنّ بناء القبة قد تم في سنة 180هـ لا في سنة 170هـ كما يذكر أغلب المؤرخين والباحثين(2)، والفرق بين التاريخين هو الموقف، هل كان البناء طوعاً أم كرهاً، وهل دوافعه عفوية أم بتخطيط مسبق لامتصاص نقمة العلويين وانصارهم وشيعتهم، ولاقناع عامة الناس بسياسته السمحاء ودماثة خلقه، وورعه لدينه؟ والرشيد استطاع أن يجمع النقيضين، فكان توازنه على كفتي منهج الأضداد، ترهيب وترغيب، قسوة ورحمة، حجّ وغزو، لهو وزهد، مجون وورع، حب وعداء، شدة ولين، وبالتالي دنيا ودين، وربما تصدر أفعاله عن عفوية مطلقة، أو تخضع لتخطيط مسبق عن ارادة واعية، انها أعمال الكبار تصدر من موقع القوة والاقتدار ولا تسأل عن السبب. لذلك اختلف الناس حوله بين مَن يرفعه إلى السماء وبين مَن يهبط به إلى الحضيض، وهذه من خصائص العباقرة العظام، ولا شكّ انّ الرشيد وأحد منهم، فهو الأكثر شهرة من بين كل الخلفاء العباسيين.

ونترك الرشيد لنتوجه إلى المأمون، إذ الأمين قد انشغل باللهو والمجون والغلمان والغلاميات، وأخيراً بالحرب الداخلية التي قضت عليه خلعاً وقتلا على

____________

 1 - راجع المصادر القديمة لأحداث سنة 176هـ / 780م. وكذلك الليثي، ص: 279 ـ 306.

 2 - راجع البهادلي، علي: النجف وجامعتها، ص: 27 نقلا عن المظفر: تاريخ الشيعة، ص: 243. الخاقاني: شعراء الغري، ج1 / ص: 10 ـ 12. الشرقي، طالب: النجف الأشرف، ص: 18 نقلا عن الفضلي، عبد الهادي: دليل النجف الأشرف، ص: 23. د. محمّد بحر العلوم يعتمد التاريخ 170 هـ "مجلة الموسم" العدد 18، ص: 93. محبوبة: ماضي النجف وحاضرها، ص: 41. أما الهامش (وبعد سنة 180هـ جاوره الناس، وينقل عن "نزهة القلوب" لحمد اللّه المستوفي ص: 134 (إنّها كانت في حدود 170هـ) ولكن يذكر محمّد جواد الفقيه في "موسعة النجف الأشرف" ج6 / ص: 35 "إنّ بناية الرشيد في سنة 180 هـ..." وهي الأصح حسب وجهة نظرنا.

...................................

يد طاهر بن الحسين سنة 198 هـ / 813م، فلم يلتفت إلى أمر مقابر ومشاهد أهل البيت، ولا إلى أمر العلويين قاطبة.

ليس غريباً أن يتجاهل المأمون قبر الإمام علي (عليه السلام)، ومرقده الشريف إبان فترة حكمه التي استمرت 198 ـ 218هـ، عقبى ثورة ابن طباطبا(1) وأبي السرايا(2)، ومقتل مائتي ألف رجل بعد التفاف أهل الكوفة حولهما، وكادت هذه الثورة التي استمرت من أواخر جمادى الآخر 199هـ إلى ربيع الثاني 200هـ (3) أن تؤدي بالخلافة العباسية لولا حنكة ودهاء هرثمة بن أعين، إذ قضى عليها بعد عشرة أشهر من اندلاعها. وما فتئت الكوفة توالي أهل بيت النبي (عليهم السلام) وتناصرهم، فقامت الحركة الثانية فيها سنة 202 هـ / 817 م، وتولى قيادتها العسكرية أبو عبد اللّه أخو أبي السرايا، والزعامة الدينية على بن محمّد بن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام)وكان والي الكوفة العباس بن الإمام موسى الكاظم (عليه السلام)، فقال أهل الكوفة لواليهم العلوي العباسي "إن كنت تدعو للمأمون ثمّ من بعده لأخيك ـ أي الإمام الرضا ـ فلا حاجة لنا في دعوتك، وإن كنت تدعو إلى أخيك أو بعض أهل بيتك أو إلى نفسك أجبناك"(4).

فهل نتوقع من بعد هذا أن يقوم المأمون بتشييد بؤرة للثورة عليه وعلى خلافته، ويوجه الأنظار من العباسيين إلى العلويين، وتجربة الإمام الرضا (عليه السلام)مازالت ماثلة أمام عينيه؟ ليس المأمون من الخلفاء الضعفاء البسطاء سياسياً، فهو داهية كبير يحسب لكل أمر حسابه بدقة متناهة، أفعال وأعماله كلّها مبنية على

____________

 1 - ابن طباطبا: هو محمّد بن إبراهيم بن اسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وجميع السادة الطباطبائيين ينتسبون إليه.

 2 - أبو السرايا: هو السري ابن منصور من بني ربيعة بن ذهل بن شيبان، ذكر الطبري، ج7 / ص: 127 أنه من ولد هانئ بن قبيصة الشيباني.

 3 - راجع الطبري، ج8 / ص: 5. د. الليثي، ص: 318 ـ 334.

  4 - لطبري، ج 8 / ص: 560. د. الليثي، ص: 367.

...............................

تخطيط عقلي مسبق، فهو يعرف ما يريد، أما ادعاؤه "بالرضا من آل محمّد"، وبيعته للإمام الرضا (عليه السلام) كولي للعهد، فهي حيلة لجأ إليها بعد صراعه مع أخيه الأمين مباشرة ليكسب ودّ العلويين والمواليين لهم في خراسان، ويثبت أركان عرشة، وهذا ما حدث فعلا، فإن المؤرخين سنّة وشيعة كادوا أن يجمعوا على أن الإمام الرضا (عليه السلام) مات مسموماً بعنب المأمون(1). وبعد استشهاد الإمام خمدت الاضطرابات والفتن بين العباسيين في بغداد، ولا نريد بقولنا هذا ان ننفي عن المأمون عزمه وحلمه وكرمه وشجاعته وسماحته وعلمه وهيبته كما يدرجها المؤرخون، ولكن الصراع على السلطة يتجاوز كلّ هذه الصفات، فإنّ الملك لعقيم وانّ الدنيا  لغرور...!!

وتستمر النجف على هذا الخفوف في عهد المعتصم والواثق، وحتى المتوكل طبعاً لميولهم للأتراك طوعاً أو كرهاً، والاعتماد على عناصرهم في تسيير اُمور الدولة، ولو أن الواثق بمدة خلافته القصيرة 227 ـ 232هـ أبدى مرونة تجاه العلويين، ورفض أن يوصي بالخلافة لابنه فقال "لا أتحمل أمركم حياً وميتاً"(2)، وكما قال صاحب الفخري "ولما ولي الواثق الخلافة أحسن إلى بني عمّه الطالبيين وبرّهم"(3). وعلى ما يبدو فإن الواثق كان يزور النجف، إذ يحدثنا صاحب " الأغاني " عن اسحاق الموصلي قال: " ما وصلني أحد من الخلفاء بمثل ما وصلني من الواثق، ولقد انحدرتُ معه إلى النجف، فقلت له: يا أمير المؤمنين قد قلتُ في النجف قصيدة، فقال: هاتها، فأنشدته:

يا راكب العيس لا تعجل بنا وقفِ

نحيّ داراً لسعدى ثمّ ننصرفِ

وذكرنا القصيدة سابقاً.

____________

1 - راجع الأصفهاني: مقاتل الطالبين، ص: 566. وابن الطقطقي: الفخري، ص: 199. والمسعودي: مروج الذهب، ج4 / ص: 28. الطبري: ج8 / ص: 568. وكل كتب الشيعة تجمع على أنه مات مسموماً بعنب المأمون.

2 - د. الليثي: جهاد الشيعة، ص: 389.

 3 - ابن الطقطقي: الفخري، ص: 275.

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/16



كتابة تعليق لموضوع : 3 - تاريخ النجف الأشرف في العصرين الأموي والعباسي الأول الحلقة الثالثة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي تحسين الحياني
صفحة الكاتب :
  علي تحسين الحياني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التبعية الاقتصادية للاقتصادات المتقدمة  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 اغتيال مسؤول مكتب المرجع الحكيم في “هراة”، والرئيس الأفغاني يدين الحادث

 هذه زينبنا(سلام الله عليها) فهل يمتلك العالم زينب مثلها  : خضير العواد

 اليعقوبي و الصادقي : ان الطيور على أشكالها تقع  : سعد سالم نجاح

 الشيخ الطفيلي يتطاول على العراقيات في المهجر ثم يعتذر!!  : جواد كاظم الخالصي

 ضبط رئيس لجنة الكشف في منفذ الشلامجة الحدودي متلبساً بتمرير معمل لصناعة الأعلاف  : هيأة النزاهة

 شعوب وأديان وأوطان ، هل نحن أمة مثل بقية ألبشر 3 ؟  : طعمة السعدي

  الثورة على الفكر الحيواني  : هادي جلو مرعي

 الشرطة الجزائرية: اعتقال 75 محتجا وإصابة 11 شرطيا في العاصمة

 بيان أتحاد المنظمات القبطية بشأن 25 يناير  : مدحت قلادة

 قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن  : عبود مزهر الكرخي

 لوحة  : د . عبد الجبار هاني

 وزير الصناعة والمعادن يؤكد خلال زيارته الى شركة الزوراء العامة على ضرورة اعادة ثقة مؤسسات الدولة بشركات الوزارة من خلال تنفيذ مشاريع كبيرة وحيوية  : وزارة الصناعة والمعادن

 في رسالة الى السيد اوباما، مؤسسة الامام الشيرازي العالمية تنتقد سياسة الادارة الامريكية في التغاضي عن جرائم الأنظمة الشمولية  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 عيد ميلاد حزين  : شينوار ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net