صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي

قراءة تربوية إصلاحية في أدعية الصحيفة السجادية -الإنسان القدوة في دعاء مكارم الأخلاق-
د . الشيخ عماد الكاظمي

مطالب مهمة في دعاء مكارم الأخلاق:

         لقد ٱستعرض الإمام السجاد (عليه السلام) في دعاء مكارم الأخلاق عددًا من الفضائل التي يجب علينا أنْ نتحلى بها لنحقق الهدف الأسمى من رسالة الإنسان في الدنيا، تلك الرسالة التي بُعِثَ الأنبياء والأئمة والمصلحون من أجلها، وقدموا كُلَّ ما يملكون من أجل تحقيقها، فكان القتل والتشريد والأذى قرينهم، ولكن لم تذهب تلك التضحيات سدى بل أسست تراثًا إنسانيًّا خالدًا لأمة عظيمة، تتوارثها جيلًا عن جيل لبناء الإنسان القدوة في المجتمع، والذي يكون محط أنظار الآخرين بأقواله وأفعاله، والتأريخ الإسلامي حافلٌ بأولئك العظماء الذين تربَّوا في مدرسة المعصومين (عليهم السلام).

ومن أهم تلك الفضائل التي سنتحدث عنها في هذا الدعاء خمسة:

- أولًا: مراقبة النفس.

- ثانيًا: التواضع.

- ثالثًا: البر والإحسان.

- رابعًا: الرعاية الإلهية.

- خامسًا: التأييد والنصر.

وقبل البدء في السياحة الإلهية والأخلاقية في مفردات هذه الصفات العظيمة، نود أنْ نبيِّن أنَّ ترتيب هذه المفردات تسلسليًّا لم يراعَ فيه الدقة في الأولوية والأهمية بقدر التخلُّق والاستعداد لها؛ لأجل الوصول إلى بعض مفردات مكارم الأخلاق في القول والعمل إنْ شاء الله تعالى، وسوف نجعل ذلك ضمن مطالب خمسة. 

 

- المطلب الأول: مراقبة النفس.

         إنَّ مراقبة الإنسان المؤمن لنفسه من أهم السبل التي توصل إلى الله تعالى؛ لأنَّ الإنسان بالمراقبة يمكنه أنْ يقيِّم مسيرته الظاهرة والباطنة، فالنفس إنْ تُرِكت من غير مراقبة تزيغ عن الصراط المستقيم، بسبب تسويلات الشيطان وإغوائه، فلابد من هذه المراقبة لكي يتعرَّف الإنسان على مستوى تفكيره وأعماله التي يقوم بها، لذلك نرى أنَّ الإمام (عليه السلام) يؤكد على هذا المعنى من خلال الدعاء والتوجه إلى الله تعالى؛ لأنه المطَّلع على ظاهر الإنسان وباطنه، فيحتاج المؤمن بأنْ ستعين بالله ليجنبه مزالق النفس ويحذره منها، وذلك من خلال عدة فقرات، وهذه الفقرة هي التاسعة والعشرون والثلاثون والحادية والثلاثون بقوله: ((اللّهُمَّ لا َتَدَعْ خِصْلَةً تُعابُ مِنِّي إِلا أَصْلَحْتَها، وَلا عائِبَةً أُؤَنَّبُ بِها إِلا أَحْسَنْتَها، وَلا أُكْرُومَةً فِيَّ ناقِصَةً إِلاّ أَتْمَمْتَها))، والمنهج القرآني قد أكَّد على ذلك؛ لأنها أعظم خطوة نحو التربية والصلاح للنفس والمجتمع، فالله عز وجل بيَّن للإنسان الصراط المستقيم الذي ينبغي عليه أن يسلكه باختياره من غير إكراه، قال تعالى: ﴿وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ﴾ ([1]) قال "الراغب الأصفهاني" (ت502ﻫ/1108م): ((النجدُ المكانُ الغليظُ الرفيعُ، وقوله: ﴿وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ﴾ فذلكَ مثلٌ لطريقي الحقِّ والباطلِ في الاعتقادِ، والصدقِ والكذبِ في المقالِ، والجميلِ والقبيحِ في الفعالِ، وبيَّن أنه عَرَّفهما)) ([2])، وقال تعالى: ﴿إنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا﴾ ([3])، فالله تعالى لم يترك الإنسان دون أنْ يبين له ويعرفه طريق الصلاح، وهذا لا يكون إلا بمراقبة النفس، قال السيد "الطباطبائي" (ت1401ﻫ/1981م): ((إنَّ المرادَ بالسبيلِ السنةُ والطريقةُ التي يجبُ على الإنسانِ أنْ يسلكَها في حياتِه الدنيا لتوصلَهُ إلى سعادتهِ في الدنيا والآخرةِ، وتسوقَهُ إلى كرامةِ القُرْبِ والزلفى من ربِّهِ، ومحصَّلُهُ الدينُ الحقُّ وهو عندَ اللهِ الإسلامُ)) ([4])، فعلى الإنسان أنْ يتأمل ويتفكر أي سبيل يسلكه؛ ليكون على بينة من أمره، وهذا لا يكون إلا بالمشارطة والمراقبة والمحاسبة للنفس فالمهاتبة ؛ليكون المؤمن محصنًا تمامًا من غفلة النفس، وهذا ما حثت عليه الآيات المباركة والأحاديث الشريفة والعلماء والمربُّون التربويون، قال الشيخ "النراقي" في بيان كيفية الحفاظ على النفس ومراقبتها: ((فالمشارطةُ أنْ يشارطَ الإنسانُ نفسَهُ ويأخذَ منها العهدَ والميثاقَ في كُلِّ يومٍ وليلةٍ أنْ لا يرتكبَ المعاصي، ولا يقصِّرَ في شيءٍ من الطاعاتِ الواجبةِ، فالمراقبةُ أنْ يلاحظَ ظاهرَهُ وباطنَهُ دائمًا، حتى لا يقدمَ على شيءٍ من المعاصي، ولا يتركَ شيئًا من الواجباتِ، فالمحاسبَةُ أنْ يعيِّنَ في كُلِّ يومٍ وليلةٍ وقتًا يحاسبُ فيهِ نفسَهُ بموازنَةِ طاعاتِهِ ومعاصيهِ، فمعاتبةُ النفسِ بعد ذلكَ ومعاقبتُها على تقصيرِها)) ([5])، فالعمل بهذا المنهج يستطيع الإنسان أنْ يحافظ على فطرته السليمة، وكثير من الروايات حثت على ذلك بل عدَّ النبيُّ (صلى الله عليه وآله وسلم) جهاد النفس بمثابة الجهاد الأعظم، ومما ورد في المحاسبة عن الإمام الكاظم (عليه السلام) قوله: ((ليسَ مِنَّا مَنْ لم يحاسبْ نفسَهُ في كُلِّ يومٍ، فإنْ عملَ حسنًا ٱستزادَ اللهَ، وإنْ عملَ سيئًا ٱستغفرَ اللهَ منهُ وتابَ إليهِ)) ([6])، ولما كانت نتيجة المراقبة هذه الثمار نرى أنَّ الإمام (عليه السلام) يدعو الله أنْ يُصلح أيَّ عيبٍ يلحقه ظاهرًا أو باطنًا، بل أبعد من ذلك بأنْ لا يرضى أنْ يؤنَّبَ ([7]) على ذلك، وكذلك النقص في أي فعل جميل -الأكرومة- ([8]) دون تمامه، إذاً فالإنسان عليه أنْ يراقب جميع أفعاله؛ ليكون داعيًا حقيقيًّا إلى الله تعالى، وقدوة صالحة في المجتمع.

 

- المطلب الثاني: التواضع.

         إنَّ صفة التواضع من أهم الصفات الإنسانية التي حثت عليها الشريعة المقدسة في كثير من تعاليمها؛ لإيجاد مجتمعٍ متكافلٍ يفكِّر كُلٌّ منهما بالآخر من خلال التعرُّفِ عليه وعلى ما يحتاجه، ومحاولة تلبية ذلك، وهذا لا يمكن أنْ يكون في بيئة إلا إذا كان للتواضع دور في تربية النفس والمجتمع، وهذا ما بيَّنه الإمام (عليه السلام) في الفقرتين الثانية والعشرين والثالثة والعشرين من دعائه بقوله: ((وَلا تَرْفَعْنِي فِي النَّاسِ دَرَجَةً إِلاّ حطَطْتَنِي عِنْدَ نَفْسِي مِثْلَها، وَلا تُحْدِثْ لِي عِزّاً ظاهِراً إِلاّ أَحْدَثْتَ لِي ذِلَّةً باطِنَةً عِنْدَ نَفْسِي بِقَدَرِها))، ولو أردنا أنْ نتتبع الآيات والروايات التي حثت على هذه الصفة من مكارم الأخلاق لاتسع الحديث في ذلك ولكن نختصر على بعض الموارد منها، قال تعالى: ﴿وَٱخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾ ([9]) ، وقال تعالى: ﴿وَٱخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ﴾ ([10])، فالآيتان المباركتان في سياق أمر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بأنْ يتواضع للمؤمنين، قال "الراغب": ((الخَفْضُ ضِدَّ الرَّفْعِ، والخَفْضُ الدَّعَةُ والسَّيْرُ اللَّيِّنُ ﴿وَٱخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ﴾ ([11]) فهو حَثُّ على تَليينِ الجانِبِ والانقيادِ كَأنَّهُ ضِدَّ قَوْلِهِ: ﴿أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ﴾ ([12]))) ([13])، وفي ذلك أعظم الدروس التربوية عندما يكون هذا الخطاب من قبل الله تعالى لخاتم النبيين والمرسلين، والذي هو القدوة للمؤمنين، وفي تفسير الآية المباركة قال الشيخ "الطبرسي" (ت548ﻫ/1153م): ((أي أَلِنْ لهم جانِبَكَ، وٱرفقْ بهم، والعربُ تقولُ: فلانٌ خافِضُ الجناحِ إذا كانَ وقورًا حليمًا، وأصلهُ أنَّ الطائِرَ إذا ضَمَّ فرخَهُ إلى نفسِهِ بَسَطَ جناحَهُ ثم خفضَهُ، فالمعنى: تواضَعْ للمؤمنينَ لكي يَتَّبِعَكَ الناسُ في دينِكَ)) ([14])، بل إنه درسٌ لكُلٍّ قائدٍ تربويٍّ في المجتمع الإنساني بأنْ يبدأ بنفسه فيهذبها ويربِّيها على معالي الأخلاق العملية ومنها التواضع، وقال الشيخ "ناصر مكارم الشيرازي" عند تفسير الآية بعنوان "تواضع القائد": ((لقد أُوصِيَ النبيُّ "صلى الله عليه وآله وسلم" مِرارًا من خلالِ القرآنِ الكريمِ أنْ يكونَ مع المؤمنينَ متواضِعًا، مُحِبًّا، سهلًا ورحيمًا، والوصايا ليستْ منحصرةً بخصوصِ نبيِّ الإسلامِ، بل هي عامةٌ لكُلِّ قائدٍ وموجِّهٍ، سواء ًكانت دائرةُ قيادتِهِ واسعةً أم محدودةً، فعليه أنْ يأخذَ بهذا الأصلِ الأساسيِّ في الإدارةِ والقيادةِ الصحيحةِ، إنَّ حُبَّ وتعلُّقَ الأفرادِ بقائِدِهم من الأُسُسِ الفاعلةِ لنجاحِ القائدِ، وهذا ما لا يتحقَّقُ من دونِ تواضعِهِ وطلاقَةِ وجهِهِ وحُبِّهِ لخيرِ أفرادهِ)) ([15])، فبالتواضع العملي الذي تدعو إليه الآية المباركة يستطيع الإنسان أنْ يكون مؤثِّرًا في غيره، فضلًا عن نفسه التي بين جنبيه، والإمام السجاد (عليه السلام) بعبارة ملؤها الحب والتفاني في مناجاة الله تعالى يطلب منه أنْ يكون في غاية التواضع ليصِلَ إلى أعلى المنازل التي أعدَّها الله لعباده كما ورد في الحديث الشريف عن معاوية بن عمار، عن أبي عبد الله (عليه السلام): ((قال: سمعته يقول: إنَّ في السماءِ مَلَكينِ موكَّليْنِ بالعبادِ، فمَنْ تواضَعَ للهِ رفعاهُ، ومَنْ تكبَّرَ وضعاهُ))([16])، فالحديث يشير إلى آثار التواضع في الدنيا والآخرة، ولقد كانت أولى صفات الأنبياء ذلك، ومنهم نبينا محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) فقد ورد عن محمد ٱبن مسلم قال: ((سمعتُ أبا جعفر "عليه السلام" يذكر أنه أتى رسول الله "صلى الله عليه وآله" مَلَكٌ فقال: إنَّ اللهَ عزوجل يُخَيِّرُكَ أنْ تكونَ عبدًا رسولًا متواضعًا، أو مَلَكًا رسولًا، قالَ: فنظرَ إلى جبرئيلَ وأومأ بيدهِ [النبي] أنْ تواضعَ، فقالَ: عبدًا متواضعًا، رسولًا)) ([17])، فالتواضع منزلة من منازل الأنبياء والأولياء والإمام يدعو الناس لأنْ يتخلقوا بتلك الصفات من خلال دعاء الله تعالى بالتوفيق لذلك، فهو من آثار الطاعة والانقياد لله تعالى.

 

- المطلب الثالث: البر والإحسان.

         من الأمور المهمة التي يجب أنْ يتصف بها المؤمن العارف لدوره ورسالته هو البر والإحسان إلى جميع الناس، فضلًا عن أيِّ ٱنتماء آخر؛ ليكون في جميع تصرفاته مصدرًا للعطاء، وهذا يحتاج إلى نفس زكية مطهرة من العيوب الظاهرة والباطنة، قد تغلبت على لذاتها وشهواتها ولا يكون ذلك من غير توفيق الله تعالى وتسديده، وهذا من أهم فقرات الدعاء حيث يقول (عليه السلام) في الفقرة الثامنة عشرة: ((وَأَجْرِ لِلْناسِ عَلى يَدَيَّ الخَيْرَ))، وقد حث القرآن الكريم على التخلق بذلك بصورة عامة، وللإنسان المربي والمصلح بصورة خاصة؛ لأنهم قادة في المجتمع، قال تعالى: ﴿أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ﴾([18])، فالآية المباركة وإنْ كانت تخاطب بني إسرائيل وتذكر صفاتهم ولكن القرآن كتاب هداية في قصصه ومواعظه، وبذلك يكون ما ورد تنبيهًا لنا من الوقوع في مثل ذلك، ورد في تفسير "الأمثل": ((هذا السؤال الاستنكاري وإنْ كانَ موجَّهًا إلى بني إسرائيل فلهُ حتمًا مفهومٌ واسعٌ يشملُ الآخرينَ، فمنهجُ الدعاةِ إلى ٱللهِ يقومُ على أساسِ العملِ أولًا ثم القولِ، فالسامعُ يثقُ بما يقولُهُ الداعيةُ العاملُ)) ([19])، وإنَّ صفة الإحسان تجعل الإنسان في منزلة المحبين من قبل الله تعالى، كما قال عز وجل: ﴿وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾ ([20]) فبالإحسان أيضًا تُملك القلوب وتقوى الروابط الاجتماعية ويصبح العدو صديقًا، فيجب تربية النفس على هذه الأخلاق العالية؛ لنكون من الدعاة حقيقة إلى الله تعالى، ويكون التعاون بين المسلمين على أساس هذه الصفات كما قال تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى﴾ ([21])، والأحاديث الشريفة التي وردت تؤكد هذه المعاني العظيمة التي يجب علينا أنْ نتحلى بها، قال الإمام الصادق (عليه السلام): ((من صالحِ الأعمالِ البرُّ بالإخوانِ، والسعيُ في حوائجِهِم، ففي ذلك مرغمةٌ للشيطانِ، وتزحزحُ عن النيرانِ، ودخولُ الجنانِ)) ([22])، فالحديث عن هاتين الخصلتين -البر والإحسان- لا يحتاج إلى مزيد من الآيات والأحاديث، فالعقل والوجدان يحكمان بذلك قبل الشرع الحنيف، ولكننا نذكِّر أنفسنا بتلك الأقوال لعظمتها وصدقها وآثارها وبركتها، ونختم بما ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في صفات الإنسان البار لنعرض أنفسنا على ذلك ونستعد لنكون منهم لقيادة النفس والمجتمع نحو الصلاح والإصلاح، إذ يقول: ((أما علامةُ البارِّ فعشرةٌ: يحبُّ في ٱللهِ، ويبغضُ في ٱللهِ، ويصاحبُ في ٱللهِ، ويفارقُ في ٱللهِ، ويرضى في ٱللهِ، ويعملُ للهِ، ويطلبُ إليهِ، ويخشعُ للهِ خائفًا، مخوفًا، طاهرًا، مخلصًا، مستحييًا، مراقبًا، ويحسنُ في ٱللهِ)) ([23])، فاللهُ تعالى محور تفكيره وحركته وهدفه، وهذا لا يكون إلا بالصبر والعلم والمجاهدة وتوفيق الله تعالى.

 

- المطلب الرابع: الرعاية الإلهية الخاصة.

         إنَّ الإنسان إذا توفرت في خصال معينة نرى أنَّ الرعاية الإلهية تكون خاصة بعد أنْ شملته رعايته تعالى العامة لكُلِّ مخلوقاته، فبعد أنْ راقب الإنسان نفسه مراقبة دقيقة ولم يترك لها مجالًا لاتباع الهوى في مرحلة، وكان متواضعًا مع الآخرين في كُلِّ أقواله وافعاله، نابذًا للكبر والعجب في مرحلة ثانية، وآمرًا بالبر والإحسان عاملًا به في مرحلة ثالثة، يكون بعدها مؤهلًا لرعاية الله تعالى الخاصة، وهذا ما نراه في فقرات متعددة الدعاء وهي الفقرة الثانية والثلاثون إلى الفقرة الأربعين والتي ٱشتملت على صور من رعايته، فقال (عليه السلام): ((وَأَبْدِلْنِي مِنْ بُغْضَةِ أَهْلِ الشَّنَآنِ المَحَبَّةَ، وَمِنْ حَسَدِ أَهْلِ البَغْيِ المَوَدَّةَ، وَمِنْ ظِنَّةِ أَهْلِ الصَّلاحِ الثِّقَةَ، وَمِنْ عَداوَةِ الأدْنَيْنَ الوَلايَةَ، وَمِنْ عُقُوقِ ذَوِي الأَرْحامِ المَبَرَّةَ، وَمِنْ خِذْلانِ الأقْرَبِينَ النُّصْرَةَ، وَمِنْ حُبِّ المُدارِينَ تَصْحِيحَ المِقَةِ، وَمِنْ رَدِّ المُلابِسِينَ كَرَمَ العِشْرَةِ، وَمِنْ مَرارَةِ خَوْفِ الظَّالِمِينَ حَلاوَةَ الأَمَنَةِ)) فالإنسان القدوة والمصلح يتعرَّض إلى كثيرٍ من الأذى في مجتمعه، ولعل ذلك يكون من قرابته وأهله كذلك، ولكن يجب عليه أنْ يكون مؤمنًا بدعوته، ومتيقِّنًا بأنَّ الله يرعاه بعنايته، والقرآن الكريم قد أكَّد هذه المعاني في كثير من آياته ومنها حكاية نبي الله موسى (عليه السلام) وما عاناه في سبيل دعوة الناس إلى الله تعالى، إذ قال عز وجل: ﴿وَٱصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي* ٱذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآَيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي* ٱذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى* فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى * قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى *  قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى﴾ ([24])، ويقول عز وجل مخاطبًا نبيه: ﴿وَٱصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا﴾ ([25]) فالإنسان كلما توكَّل على الله تعالى وسلَّم إليه أمره صار في رعايته، فالإمام (عليه السلام) يريد من خلال فقرات الدعاء أنْ يصل المؤمن إلى هذه المنزلة، فيجعل له أُنسًا من فراق الآخرين، فيستبدل الله تعالى له بغض أهل البغض والشناعة ([26]) بمحبتهم وهذا لا يكون إلا بعد جهادٍ عظيمٍ، وتحمُّلٍ لأذاهم، وكذلك رعايته في الصفات الأخرى التي وردت في الدعاء، وإنَّ مَنْ شملته تلك الرعاية الخاصة كان مؤهَّلًا لأنء يكون قدوة في المجتمع من خلال تهذيب نفسه وصلاحها.

- المطلب الخامس: التأييد والنصر.

         إنَّ الإنسان -بصورة عامة- لتأييد أيِّ فكرةٍ يحاول إيصالها إلى الآخرين فهو يحتاج إلى تأييد ونصرٍ لذلك، ويتفاوت ذلك وفق الغاية التي يصبو إليها، وخصوصًا لو كان ذلك الهدف صلاح النفس وجهادها، وإصلاح المجتمع بعد ذلك، فالمؤمن يطلب ذلك أولًا من الله تعالى؛ لكونه خالق هذا الوجود، والأسباب كله تحت أمره، لذا يلجأ إليه في أمره، للوصول إلى مكارم الأخلاق التي يجب أنْ يتحلى بها، فالإمام (عليه السلام) يبيِّن ذلك في فقرات متعددة من الدعاء وهي الفقرة الحادية والتسعون والثانية والتسعون والثالثة والتسعون فيقول: ((وَلا تَفْتِنِّي بِالاِسْتِعانَةِ بِغَيْرِكَ إِذا ٱضْطُرِرْتُ، وَلا بِالخُضُوعِ بِسُؤالِ غَيْرِكَ إِذا ٱفْتَقَرْتُ، وَلا بِالتَّضَرُّعِ إِلى مَنْ دُونَكَ إِذا رَهِبْتُ)) ويقول (عليه السلام) ((وَٱجْعَلْ لِي يَدًا عَلى مَنْ ظَلَمَنِي، وَلِسانًا عَلى مَنْ خاصَمَنِي، وَظَفَرًا بِمَنْ عانَدَنِي، وَهَبْ لِي مَكْراً عَلى مَنْ كايَدَنِي، وَقُدْرَةً عَلى مَنْ ٱضْطَهَدَنِي)) فجعل اليد عالية هي كناية عن القوة، وكذلك اللسان على الخصم، والظفر، والمكر فكُلُّها من أسباب التأييد والنصر الإلهي، فالمؤمن يجب أنْ يكون قويًّا ليقف بشجاعة أمام الآخرين، ويطبَّق مشروعه الإصلاحي في قيادة الناس نحو الخير والصلاح، والله عزوجل يؤيِّد عباده الصالحين بنصره، قال تعالى مخاطبًا نبيِّه (صلى الله عليه وله وسلم): ﴿وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ﴾ ([27])، فكان تأييده تعالى لنبيه بنصره عن طريق المؤمنين الذين آمنوا به وٱتبعوه، فالله تعالى يتعاهد المؤمنين بتأييدهم ونصرهم، ولكن كل ذلك يكون على قدر إيمانهم وطاعتهم وتوكلهم عليه، قال تعالى: ﴿قَدْ كَانَ لَكُمْ آَيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ﴾ ([28])، بل أشارت آية أخرى إلى الثمرة الكبيرة لتأييد الله تعالى ونصره فضلًا عن النصر المادي أو المعنوي، فقال مخاطبًا تلك الثلة القليلة المؤمنة التي وقفت مع النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): ﴿وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّـاسُ فَآَوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾ ([29])، فعلى الإنسان أنْ لا ينسى تلك المواقف التي كان لنصر الله تعالى أثر كبير في نجاح الدعوة وثباتها وٱنتشارها، بل إنَّ الله تعالى قد تكفَّل بذلك للمؤمنين المصلحين بقوله: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾([30]) قال الشيخ "الطبرسي" في تفسير الآية: ((خاطبَ سبحانَهُ المؤمنينَ أي: إنْ تنصروا دينَ اللهَ ونبيَّ اللهِ بالقتالِ والجهادِ ينصركُمْ على عدوِّكم ويثبِّتْ أقدامَكُم، أي: يشجعكُم ويقوِّ قلوبكُم لتثبتوا، وقيل: ينصركُمْ في الآخرةِ ويثبِّتْ أقدامكُم عند الحسابِ وعلى الصراطِ، وقيل: ينصركُمْ في الدنيا والآخرةِ ويثبتْ أقدامكُمْ في الدارينِ وهو الوجهُ)) ([31])، فعلى قدر نصرِ الإنسان لله تعالى بطاعته وجهاده لنفسه ونشره للفضيلة والصلاح في المجتمع يكون نصر الله وتأييده في الدنيا والآخرة له، فالدعاء هو دعوة لطلب النصرة لجهاد النفس ووصولها إلى معالي الأخلاق الفاضلة، ليكون المؤمن بذلك قويًّا صلبًا يستطيع أنْ يؤدي رسالته كما ورد في صفاته عن الإمام الباقر (عليه السلام) بقوله: ((إنَّ اللهَ أعطى المؤمنَ ثلاثَ خصالٍ: العزَّ في الدنيا والآخرة، والفلجَ ([32]) في الدنيا والآخرةِ، والمهابةَ في صدورِ المؤمنين)) ([33])، فالعزُّ والفوزُ والمهابةُ لا تكون ﺑﭑستقلال الإنسانِ بنفسه ما لم يركن إلى الله تعالى فيكون قويًّا أعز من الجبل كما ورد عن الإمام الكاظم (عليه السلام) قوله: ((إنَّ المؤمنَ أعزُّ من الجبلِ، الجبلُ يُستفلُّ بالمعاولِ، والمؤمنُ لا يستفلُّ دينُهُ بشيءٍ)) ([34]) وهذا لا يكون حقيقة دون طلب التأييد والنصر من الله تعالى، لا أنْ يكون ضعيفًا فيبغضه الله تعالى كما روي في الحديث النبي (صلى الله عليه وآله): ((إنَّ اللهَ عز وجل ليبغضُ المؤمنَ الضعيفَ الذي لا دينَ له، فقيل: وما المؤمنُ الضعيفُ الذي لا دينَ له ؟ قال: الذي لا ينهى عن المنكر)). ([35])

         بختام ما تقدم –موجزًا- نكون قد ٱنتهينا من صفحات هذا البحث المتواضعة في بيان أثر أدعية الأئمة في التربية والصلاح لبناء الإنسان القدوة، عسى أنْ تكون مشاركة نافعة، وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.

 

 

 

 

([1])  سورة البلد: الآية 10

([2])  الحسين بن محمد: المفردات في غريب القرآن، ضبط: هيثم طعيمي، (دار إحياء التراث العربي، بيروت، ط1، 2008م): 504  (نجد)

([3])  سورة الإنسان: الآية 3

([4])  محمد حسين: الميزان في تفسير القرآن، تص: الشيخ حسين الأعلمي، (مؤسسة الأعلمي، بيروت، ط1، 1417ﻫ 1997م) 20/134

([5])  ينظر: 3/53

([6])  الكليني: 2/454 باب (محاسبة العمل) الحديث 3 ،  الحراني: الحسن بن شعبة: تحف العقول عن آل الرسول، تق و تع: الشيخ حسين الأعلمي، (مؤسسة الأعلمي، بيروت، ط7، 1423ﻫ 2002م): 291

([7])  التأنيب هو التوبيخ واللوم. ينظر: لسان العرب مادة (أنب)

([8])  الأكرومة هي الفعلة الكريمة. ينظر: مجمع اللغة العربية: المعجم الوسيط، مجموعة مؤلفين  2/485

([9]) سورة الحجر: الآية 88

([10]) سورة الشعراء: الآية 215

([11])  سورة الإسراء: الآية 24

([12])  سورة النمل: الآية 31

([13]) ص159 (خفض).

([14])  مجمع البيان في تفسير القرآن  6/130

([15])  الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، (دار إحياء التراث العربي، بيروت، ط2، 1426ﻫ 2005م)  8/84  ولو أننا تتبعنا سيرة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لرأينا أنَّ القرآن في عدد من آياته يبيِّن لنا ذلك التواضع والخلق الرفيع، ومكارم الأخلاق، قال تعالى: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ﴾ [سورة آل عمران: الآية 15] وغيرها من الآيات المباركة.

([16])  الكليني: الكافي 2/122 باب (التواضع) الحديث 2

([17])  الكليني: الكافي 2/122 باب (التواضع) الحديث 5

([18])  سورة البقرة: الآية 44

([19])  الشيرازي: الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل  1/143

([20]) سورة البقرة: الآية 195

([21])  سورة المائدة: الآية 2

([22])  الريشهري، محمد: ميزان الحكمة، تح: دار الحديث، (دار الحديث، الناشر: دار الحديث، قم، ط2، 1416ﻫ)  1/248 باب (البر) الحديث 1669

([23])  الحراني، تحف العقول عن آل الرسول: 23

([24]) سورة طه: الآيات 41-46

([25]) سورة الطور: الآية 48

([26])  الشنآن أي البغض. ينطر: لسان العرب مادة (شنأ)

([27])  سورة الأنفال: الآية 62

([28]) سورة آل عمران: الآية 13 ،  فالآية الكريمة تشير إلى مَنِّ الله تعالى على عباده المؤمنين في نصرهم على الكافرين الذين أعدُّوا كُلَّ قُوَّتهم من أجل إفساد الدعوة الإيمانية، بل يذكر الله تعالى بأنَّ هذا درسٌ عظيمٌ من دروس الله تعالى لعباده الذين يتفكرون فيه وهم أولوا الألباب الذين يُدركون حقيقة وجود الله تعالى، وإنَّ كُلَّ ما سواه هو خاضع ذليل بين يديه.

([29])  سورة الأنفال: الآية 26

([30]) سورة محمد: الآية 7

([31]) مجمع البيان في تفسير القرآن: 9/164

([32])  الفلج: الفوز والغلبة، وقولهم: فلج الرجل على خصمه إذا فاز. ٱبن فارس: معجم مقاييس اللغة مادة (فلج).

([33])  الريشهري: ميزان الحكمة 1/209 باب (الإيمان) الحديث 1457

([34])  الريشهري: ميزان الحكمة  1/209 باب (الإيمان) الحديث 1465

([35])  الكليني: الكافي: 5/59 باب (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) الحديث 15

  

د . الشيخ عماد الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/17



كتابة تعليق لموضوع : قراءة تربوية إصلاحية في أدعية الصحيفة السجادية -الإنسان القدوة في دعاء مكارم الأخلاق-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي. ، على إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص - للكاتب ابو تراب مولاي : بدلا من نقد زيارة الأربعين عليه ان يوجه نقده إلى السياسيين الذين عطلوا كل شيء بجهلهم وفسادهم . البلد لا يتعطل بسبب زيارة الاربعين لانه بلد يعتمد بالدرجة الاولى على النفط وليس الصناعة حتى يُقال ان المصانع تتعطل . بالاساس ان المصانع لا وجود لها او عدم عملها بسبب سوء الكهرباء التي تُدير هذه المصانع . هذا الرجل ينطلق من نفسية مضطربة تارة تمدح وأخرى تذم وأخرى تُحلل وتحرم يعني هو من الـ (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا) . انها سوء العاقبة ، لأننا كما نعرف أن العاقبة للمتقين. على ما يبدو فإن هذا السيد لا ينفع معه كلام ولا نصح ابدا لأنه يسعى إلى مشروع خاص به وما اكثر الذين اطلقوا مشاريع بعيدة عن نهج الله ورسوله وآل بيته الاطهار. ولكن العتب على من يدرسون لديه ألا ينظرون حولهم لما يُكتب من انتقادات لشيخهم . وكذلك العتب على حوزاتنا التي لا تسن قانونا يعزل امثال هؤلاء ويخلع عنهم العمامة . لا بل سجنهم لتطاولم على الكثير من الثوابت.

 
علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الكاشف
صفحة الكاتب :
  احمد الكاشف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسرار التعلم سر تعلم أي شيء : نصيحة ألبرت اينشتاين لولده بقلم ماريا بوبوفا Maria Popova  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 القانون فوق الجميع  : احمد الخفاجي

 اتفاقية اربيل واصلاح الملف الامني والتسويف الحكومي  : رياض هاني بهار

 لماذا يحشر اسم السيد السيستاني في الأزمات السياسية؟  : سامي جواد كاظم

 ملاكات توزيع كهرباء الرصافة تنجز اعمال مشروع مغذيات محطة الواثق الثانوية  : وزارة الكهرباء

 وزير العمل يوافق على ايداع الطفلة (نور) في احدى الدور الايوائية التابعة للوزارة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 معرض دائم للكتاب لدار المأمون لعام 2018  : اعلام وزارة الثقافة

 عندما يجند الاعلامي قلمه : جهاد الخازن مثالا  : سلام السلامي

 معرضا تشكيليا في البيت الثقافي في السماوة  : اعلام وزارة الثقافة

 هل تنجح المغامرة التركية في شمال سورية بتحقيق أهدافها !؟"  : هشام الهبيشان

 المظاهرات العراقية مع الدين ضد الشياطين  : د . صلاح الفريجي

 مشروع قانون اتحاد الصحفيين العراقيين على جدول إعمال مجلس النواب  : حسين باجي الغزي

 خيبة واحدة وخمسة جبهات  : جمال الهنداوي

 مرض الفقر  : حيدر حسين سويري

  المالكي بين سم البعث وعسل السلطة  : ابو ذر السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net