صفحة الكاتب : فاطمة العارضي

صدور كتاب: الأهوال الأخيرة لكوكب الأرض
فاطمة العارضي

عن مطبعة الزوراء صدر للباحث العراقي عبدالهادي البابي الكتاب الجديد (الأهوال الأخيرة لكوكب الأرض ) وهي عبارة عن دراسة تحليلية في القرآن والعلم والتاريخ.
في المقدمة يذكر الكاتب السبب الذي دعاه لتأليف هذا الكتاب.... فيقول :
منذ القدم والديانات السماوية تتحدث عن يوم القيامةالرهيب ونهاية العالم،وتحذر منه وتصف أحداثه بأنها الأشد رهبةً والأعظم هولاً! وهذا الأمر منطقي كون يوم القيامة هو نهاية لهذا الكون العظيم، وبعد ظهور عصر العلم ووصوله مراتب كبرى من النضج  العلمي والمعرفي ربما آن الأوان لنعيد النظر في القضايا الكبرى ونحاول فهمها من منظورين   (قرآني وعلمي )عـلـّـنا نفهم الأمور بطريقة عصرية مبنية في المستوى الأول على أخبار القرآن ونصوصه المقطوع بها ،ثم على نظريات وقوانين العلم في المستوى الثاني في هذا الموضوع الخطير .. ،  فكان الهدف من هذا البحث هو بيان وتوضيح ماتناقلته الأخبار والنصوص الدينية ، وما توصل إليه العلم والتكنلوجيا في عصرنا الراهن،وماأختزنته ذاكرة الشعوب والأمم والثقافات المشتركة حول مصير العالم (والنهاية المحتومة ) التي يتحدث عنها الجميع على أنها اليوم الأبرز والأعظم من أيام تاريخ البشرية!!
وتحدث الباحث في بداية الكتاب عن دعوة القرآن للناس أن يحركوا عقولهم ويتدبروا في آيات الله ويتفكروا فيها تفكيراً حراً مجرداً من الأساطير والخرافات  التي زخرت بها الكتب التي وصلتنا من الأقدمين خصوصاً كتب التفسير والتي أبتليت بها الأجيال الحاضرة !
ثم تحدث الكاتب عن النظريات المختلفة في  نشأة الكون وعمها بالمصادر الدينية والعلمية والتاريخية .
ثم تطرق الكاتب إلى الأيات والسور القرآنية التي تحدثت واشارت صراحةً إلى نهاية العالم ، وذكر الأساطير التي دونت هذه النهاية (ماجاء في حضارة البابليين والفراعنة وحضارة المايا في أمريكا وشعوب الهند والصين القديمة )..
ثم ذكر نظرية الأمام على عليه السلام في كيفية نشوء هذا العالم ونهايته في شرح أحدى الخطب التي وردت في نهج البلاغة .
ثم تحدث عن المجموعة الشمسية وكواكبها وأقمارها والنيازك التي تدور في فلكها وتشكل خطراً على الأرض !!
وتعجب الباحث من الذين يقولون بأن النهاية بعيدة وغير واردة رغم النصوص الدينية والتحذيرات التي تطلقها وكالات الفضاء في هذه الأيام حول مجموعة مخيفة من النيازك القاتلة التي تهدد الكرة الأرضية في كل ساعة !!
وقد توفرت مجموعة من الحقائق لدى الكاتب بأن النهاية قادمة أرادت البشرية ذلك أم لم ترد !
ودعم هذه الحقائق بجملة من التقارير العلمية (السرية) حول قرب فناء العالم إضافةً إلى المعطيات والنتائج الأخيرة التي يشهدها العالم من الأحتباس الحراري وذوبان الثلوج في القطبين وضهور الأوبئة والأمراض الخطيرة والفتاكة التي لم يعرف البشر لها مثيلاً مثل ..فلونزا الخنازير وفلونزا الطيور والجمرة الخبيثة ومرض إيبولا والسرطان وغيرها ..
وأنهى الباحث البابي كتابه بهذا المقطع من الخاتمة :
أما النتائج التي توصل إليها البحث وفي ضوء ماقدمه من دراسة مستفيضة عن نهاية العالم هي : إن النهاية أمرٌ مفروغ منه ، فهي سنة من سنن الله في هذا الكون ،وعلينا أن نتقبلها أولاً كحقيقة قرآنية ، ثم نفكر بعواقبها المخيفة التي قد لايتصورها أحد من المخلوقين ،عسى أن تهدينا معرفتنا لها إلى معرفة البداية ، والمسلك الصحيح في الحياة ، وما هو الهدف والغاية منها ، وعلى البشرية التي تؤمن بهذه النهاية وتتحدث عنها يومياً ،عليهم أن يؤمنوا بأن الذي خلقهم لم يتركهم هملاً ، ولم يخلقهم عبثاً ، فهم مخلوقون مكلفون ، وعليهم أن يعرفوا تكليفهم وواجبهم في هذه الحياة الدنيا ، قبل فوات الأوان ، فإذا ماإنحرفوا وشاققوا ، فأن المصير ينتظرهم عاجلاً ام آجلاً، إذا كان بسبب كوكب (النيبرو الفتاك) أو بالنيزك المارق( أكس في)أو غيرها من وسائل الفناء  ، أو بالآثار التي تترتب على ذلك الأصطدام الرهيب من زلازل وطوفانات مدمرة  وأنشقاقات ونيران ، تترك كوكبنا مهجوراً من سكانه ، كل ذلك يدعوا إلى التفكير بالعاقبة المؤلمة ،وبالتالي أن يعيش أهل الأرض  بقية أيامهم أو سنواتهم بوئام وتفاهم وأحترام ، يتعاونون على البر والتقوى ،ممتثلين لأمر الله القاهر فوق عباده ،  فهو السبيل الأوحد لتحقيق الطمأنينة في النفوس ..
إن قلب المؤمن يعتقد بأن الله تعالى قادر رحيم ، لذا فهو يلجأ إليه عند الصعاب والمشكلات ،رافعاً إليه يد الحاجة ، وماداً إليه كف الأستعانة ، آملاً في عونه ، وإمداداته الغيبية ,وهو الذي عرف ربه ، وشاهد مظاهر رحمته ولطفه وآمن بهما ،فأنه لايجد اليأس والقنوط إلى قلبه سبيلاً أبداً.
ولكن الأنسان الذي لايؤمن بالله تعالى ليلجا إليه في المشاكل والصعاب ، فإنه وبعد أن يخفق في تحقيق نتيجة سعيه ،وتوسله بالأسباب الطبيعية ، يرى نفسه عاجزةً وحيدةً وتتمثل له وهي حائرة ،لاملجأ لها ولامهرب ولاملاذ  ، تجاه ماحلّ به وما نزل بساحته من الهول العظيم ، فيسيطر عليه الأضطراب ، ويتملكه القلق ،ويسقط في هوة اليأس الرهيبة ،ويصبح اليأس كالأرضة التي تنخر في روحه، فتتركه في عذاب دائم ،وعناء أليم ، حتى يصبح الكون الفسيح في عينيه وكأنه ثقب أبرة !!
ونذكر أن هناك نقطة مهمة قد أثرناها خلال البحث وهي :
هل بأمكان البشرية أن تتفادى هذه المخاطر وهذه النهاية التي ذكرتها النبؤات والكتابات القديمة و أعلنت عن صحتها  المراكز العلمية الحديثة  وأكدتها الآيات القرآنية الصادقة ، هل ممكن ذلك ؟
الجواب:  نعم.... والدليل من كتاب الله تعالى حيث يقول عز أسمه : ( وأن ليس للأنسان إلاً ماسعى )... وهذه الآية العظيمة تؤكد على  مسؤولية الأنسان عن سعيه وعمله وأبداعه ،فهو حر في سعيه وخلاصه ، والسعي هو مايقوم به الأنسان بأرادته ووعيه ،والتحرك جزء من السعي ،والأنسان هو الذي يصنع واقعه ومصيره الحقيقي بنفسه ، حيث أن الموقف السليم  والأرادة والشجاعة ، والنشاط والحركة كل ذلك يتحول إلى شيء ملموس يراه الأنسان ، ويقطف ثماره من جهده وسعيه ..
فأقول: نعم ممكن أن تسطيع البشرية أن تنقذ جزء من البشر حين قدوم الخطر الذي يهدد محق الكرة الأرضية وإتلاف الحياة عليها  ، وذلك بواسطة العلم الذي سماه القرآن الكريم ب[السلطان ) كما جاء في سورة الرحمن (لاتنفذون إلا بسلطان) .، وهو سلطان العلم .(إن كان ذلك بواسطة المركبات الفضائية والسكن خارج الأرض في كواكب بعيدة صالحة للحياة ،أو بالغواصات النووية التي تتحمل درجات حرارة عالية يمكن أن تصمد أمام تقلبات الأرض المميتة ذلك اليوم ، أو غيرها من الوسائل التي تتفتق ذهنية وبراعةالعقل البشري عن صنعها وإيجادها ، وبالتالي فهو إختراع توجبه الحاجة ، وقديماً قالوا (الحاجة أم الأختراع ) ولاشك في أن إختراع العقل البشري لشيء ينقذه من تدمير كوكب بالكامل وأجتياح الحياة فيه  لهو من أعظم الأختراعات التي سيباركها الله تعالى ، لأنه سبحانه هو القائل: [وأن ليس للأنسان إلا ماسعى ].
وعلى كل حال  فقد يكون هذا البحث الآن نواة لبحث أكبر إستفاضة، وقد يكون خطوطاً عريضة لبحث أكبر عطاء ،وفي هذا فليتنافس المتنافسون، فالكون ماضٍ في أزمانه لايكل فيها ولايمل منها حتى ماشاء الله له أن يكون عليه أويظل على ماهو عليه، أوأن يصبح فيه لما قدّر له أن يكون ، لأن لكلِ أجلٍ كتاب رهين به لايستأخره أو يقدمه ولايستأني عنه أو يتوانى فيه، وعلى البشرية أن لاتتردد أو تتوقف عن سبر أغوار الكون ومعرفة أسراره وأخطاره ، لأنه كونهم وهم جزء منه، وحتى وإن كان الكون تمدديا أو إرتجاعيا أو تردديا أو كان كونا متقوساً أو منبسطاً أو متكوراً ، فهو كون قائم بذاته لايحيد عما قدر له أن يكون ولايميد في الزمكان ، وأصدق وصف له أنه كون متفرد في الوجود ، ففجره كان (كن فيكون) وكان في بدايته غير منظور  والآن أصبح بهيئته وهيبته كوناً مرئياً يعبر عن عظمة خالقه بشموخ يتعالى وفضاء يتسامى وآفاق رحبة ممتدة، لم نصل فيها برؤيتنا إلا لأعتابه حيث لن نبلغ فيه سوى القمر ،ومازال العلماء في الكون لهم آراء ونظريات ،فمنها المصيب ومنها المخطيء ولكنهم لازالوا في أول الطريق ، وربما يتوصلون إلى نتائج حاسمة في المستقبل القريب ،  وأخيراً أرجو ان أكون قد وفقت في هذا البحث ببيان الأمور التي قد ترفع من مستوى الأيمان بالله سبحانه وتعالى عند بني البشر ، وتدفعهم إلى الأستعداد الروحي والنفسي ليوم النهاية ،وذلك بطرح ومناقشة كل مايتعلق بهذا الموضوع الكبير، وعلى كل حال فهي خطوة أولى في طريق البحث العلمي ..
ويقع الكتاب ب244صفحة ويشتمل على مجموعة من الصور الملونة التي يدعم بها نتائج البحث ..وقد أعتمد الكاتب في أنجاز بحثه على مصادر كثيرة تتعلق بالموضوع ذكرها في آخر الكتاب .
 

  

فاطمة العارضي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/27



كتابة تعليق لموضوع : صدور كتاب: الأهوال الأخيرة لكوكب الأرض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاروق الجنابي
صفحة الكاتب :
  فاروق الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العفالقة التدريسيون  : منتسب في وزارة التعليم العالي

 مرض النفاق السياسي وصراعات السلطة  : عبد الخالق الفلاح

 شروان الوائلي: اعدام الشهيد النمر يتنافى مع القيم والاخلاق وينسجم مع اسلوب"داعش"

 الجيش يستعد لاقتحام مدينة تكريت وتطهيرها من داعش

 خفايا المبادرة الروسية والميدان السوري ...وهل يحق لنا وللروس وغيرهم الحديث عن مصير الرئيس الاسد ؟!"  : هشام الهبيشان

 العتبة الحسينية: سنجار "منكوبة" وتحتاج إلى مساعدات عاجلة

 متحف خزائن النجف مقصد وقبلة المؤرخين وهواة التوثيق

 مجلس ذي قار يصوت باغلبيته المطلقة على رفض مشروع خصخة الكهرباء

 أيّها العراقيون: هل تعرفون أوجب واجباتكم؟  : عزيز الخزرجي

 ما يعرف بـ "دعوة داعش للهجرة" تفشل وتفجر خلافات  : مركز الاعلام الوطني

 ضريبة واسط تعلن عن جباية اكثر من 13 مليارا دينارا خلال عام 2012 من المواطنين  : علي فضيله الشمري

 مفتشية صحة واسط تغلق عدد من مذاخر الادوية ووبعض عيادات الاطباء لمخالفاتهما الصحية  : علي فضيله الشمري

 آخر الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى 11:10 الأحد 14ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 تعاون بين جامعة الكوفة والبيت النجفي ومجلس الثلاثاء يقيم ندوة عن استراجية تخطيط المدن  : زهير الفتلاوي

 نلتقي في الموصل  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net