صفحة الكاتب : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

الحوزة العلمية في النجف الاشرف تستعد لانطلاق مشروعها التبليغي خلال زيارة الاربعين
المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

الحوزة العلمية في النجف الأشرف/ التبليغ الحوزوي في زيارة الأربعين
السبت 30 محرم الحرام 1439هـ
21 / 10 / 2017م
العتبة العلوية المقدسة/ مسجد الخضراء/ جنب مرقد المرحوم آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي (قدس سره).

في رحاب النفحات القدسية لمولى الموحدين أمير المؤمنين (عليه السلام)، أقام التبليغ الحوزوي في زيارة الأربعين مؤتمره السنوي الثاني لمعتمدي المرجعية الدينية في العراق، الذي يُعتبر نقطة انطلاق التبليغ السنوي لطلبة العلم في النجف الأشرف في الزيارة الأربعينية المقدسة.
استُهل المؤتمر بتلاوة آيٍ من القرآن الكريم، بعدها قرأ الحضور سورة الفاتحة قياماً وأهدوها إلى الشهداء من الحشد الشعبي وطلبة العلوم الدينية الذين شاركوا في ردّ المعتدين الدواعش.
وكانت كلمة الافتتاح لسماحة آية الله الشيخ باقر الأيرواني (حفظه الله)، حيث افتتح كلمته بالسلام على الإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته الطاهرين، وأشار إلى أنّ أتباع مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) لهم ارتباط وثيق بالأئمة (عليهم السلام)، وهو ارتباط لم يضعف رغم شراسة العدو.
وأضاف: بأنّ قوة تلك العلاقة ترجع إلى سببين رئيسين:
الأول: الحوزة العلمية الشريفة بمعناها الشامل لجميع طلبتها، وعلى رأسهم المرجعية الدينية في جميع الأعصار.
الثاني: المنبر الحسيني بمعناها الشامل للخطيب والشاعر والرادود.
ثم أكّد على أنّ عنصراً ثالثاً دخل ساحة الصراع حديثاً، ليُلقي بسبب آخر لقوة العلاقة بأهل البيت (عليهم السلام)، ألا وهو زيارة الأربعين المقدسة، التي هي من العظمة بحيث تُدرك ولا توصَف، الأمر الذي يشهده كلُ من شارك فيها، حيث يرى عناصر الإخلاص والتواضع والمحبة بادية على وجوه كل الخدمة فيها. مشيراً إلى أنّ من خصائص هذه الزيارة هي أنها تعطي شحنة معنوية لكل من يشترك فيها.
ودعا سماحته إلى ضرورة الحفاظ على هذه الزيارة المقدسة من أنْ تنالها يدُ التفرقة، أو أن يمزّق التعصبُ ثوبَها.
وختم كلامه بالإِشارة إلى أنّ مسؤولية الحوزة العلمية وطلبتها في هذه المسيرة مسؤولية عظيمة، تدخل تحت كبرى دعوة الناس إلى الله تعالى، ومهمة التبليغ والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. الأمر الذي يستلزم من طلبة العلم عموماً بذل ما يمكنهم من جهد وطاقة، في سبيل إنجاح التبليغ في هذا الطريق.
من جهته، بيّن سماحة السيد أحمد الأشكوري –الأستاذ في الحوزة العلمية والقائم على التبليغ الحوزوي في هذه الزيارة- أنّ إيصال صوت الحق هي مهمة الأنبياء، والتبليغ بهذا المعنى يحمل صبغة ربّانية بعيدة عن الشخصنة والأنانية، وأنّ ترك طلبة العلوم الدينية لهذه الوظيفة، يعني فتح الباب أمام الأميين والمهرجين للدخول إلى الساحة وملئها بالترّهات والجهالات.
ولذلك فقد أخذ طلبة العلوم الدينية في النجف الأشرف على عاتقهم مهمة التبليغ في هذه الزيارة، كخطوة عملية جادّة للقيام بمهمتهم الملقاة عليهم.
الأمر الذي يعني ضرورة التركيز على جانب الانتماء الروحي للمذهب الحق، وما يستلزمه هذا من ضرورة الإخلاص، وإبراز كلّ ما من شأنه أنْ يصبّ في مسيرة التكامل الوجودي للمؤمن، والذي تمثل الزيارة الأربعينية أحد أوضح مصاديقه.
وأشار سماحته إلى أنّ هذه الزيارة المقدسة، تتميز بالعديد من الميزات التي جعلت منها موسماً مهماً للتبليغ، أبرزها شعور المؤمن فيها بالحركة المفعمة بالروح المعنوية، ولغة الحوار السلمي الذي يعبر عن الضمير الإنساني فيها، وترجمتها العملية لمفاهيم الصبر والحرية والإيثار والوفاء والكرم والعفاف والسلام والإنسانية، وحضور المؤسسة التخصصية فيها، إنْ على مستوى حضور طلبة العلم (لتعليم الأحكام الشرعية والوعظ والإرشاد والتعايش على أرض الواقع مع الجمهور) وإنْ على مستوى حضور المؤسسة الفكرية والإعلامية التخصصية.
وختم سماحته كلمته بالإشارة إلى ضرورة بيان دور الحوزة العلمية والمرجعية الدينية في حفظ عقائد الناس من الانحراف، وإلى أنّ المرجعية هي صمام الأمان الفقهي والعقائدي لأتباع المذهب الحق، وبالتالي لا بد من الوقوف بقوة ضدّ أي حركة مشبوهة تحاول تشكيك الناس بهذا الثابت المذهبي.
جدير بالذكر، أنه كان هناك حضور إعلامي متميز للعديد من وسائل الإعلام، وهي: فضائيات: كربلاء، العراقية، السومرية، المنهاج، الفرات، آفاق، إعلام العتبة العلوية المقدسة، وإعلام معهد تراث الأنبياء.
حيث أجرت تلك الوسائل العديد من اللقاءات الشخصية مع عدد من طلبة العلوم الدينية المشاركين في أعمال التبليغ الحوزوي.


Al Hawza Ilmiyaa in the Holy Najaf Hawzawy guidance in the Arbaeen pilgrimage / Saturday 30/ Muharram/ 1439H/ 21/10/2017 AD.
The Holy shrine of Imam Ali (peace be upon him) Al Khadhraa Mosque; the grave of ayatollah Al Khoie (may God hallow his secrets) through the holy inspiration expanse of the saint of believer, commander of the faithful (peace be upon him) the Hawzawy guidance of the Arbaeen pilgrimage is established in its 2nd annual conference for the declaration of religious refrence Maraje in Iraq, which is considered as a launching point of annual guidance of Hawza’s scholars studies of Holy Najaf in the Arbaeen pilgrimage.
This conference started with reciting the holy Quranic verses, and then the attendance recited Surat Al-Fatiha while they were standing and dedicated it to the martyrs of Hashd Al-Shabi (popular legion) and the scholar’s religious studies who participated to defeat the enemies (isis).
The inaugural speech was for his eminence Ayatollah Al Sheikh Baqir Al Airawani (may Allah bless him), where he started with bidding peace to Imam Hussien (peace be upon him and his blessed family) and he also mentioned that the followers of Ahlul Bayt’s (peace be upon them) school have a germane connection with all Imams (peace be upon them) and thus the connection will never be weakened despite the enemies’ crudeness.
And then he added that the strength of this connection due to two main reasons:
The first: the holy HAwza Ilmiyaa in its comprehensive meaning for all its scholars and on top of them their grand Ayatollah in all eras.
The second: the comprehensive meaning of Imam Hussiens pulpit which includes; the lecturer, the poet and the mourner (Radood). And then he confirmed that the third essential component entered the verbal conflict field, to give another reason for the strength of the relationship of Ahlul Bayt (peace be upon them), which is the holy pilgrimage of the Arbaeen, that is of the magnificence to the point that you can’t realize or explain, the situation that everyone involved in is witnessing, where they see the components of fidelity and humility and love that has appeared on the faces of all those who helped in it. Appointing that of the characteristics of this pilgrimage is that it gives a charge of morale for all who participate in it. And his eminence requests that the importance of maintaining this holy pilgrimage to deny it the hand of discrimination and to rip the attire of the prejudice. 
And he ended his speech by a reference that the responsibility of the Hawza Ilmiyaa and its students on this path is a magnificent importance, the people enter under this great call from Almighty Allah and the mission of reporting for enjoining what is righteous and forbidding what is wrong. This aspect requires from the student’s knowledge generally, of spending the effort and energy, for the sake of the success of the guidance on this path.
On his side his eminence the Sayyed Ahmed Al-Ashkoori showed- the professor in the Hawza Ilmiyaa the one in charge of the Hawzawy guidance in this pilgrimage- to deliver the voice of truth is the mission of the prophets, and delivering the message in this meaning carries a divine nature far from personifying and selfishness, and that leaving the religious scholars studies to this mission, means opening the door in front of the illiterate and the clowns for entering the field and filling it with falsehood and ignorance. 
And therefore the religious scholar’s studies have taken in Holy Najaf the responsibility of the mission of reporting in this pilgrimage, as a step of process on the path of achieving their goal and their responsibility.
 The aspect that means the importance of focussing on the side of spiritual belonging for the truth doctrine, and what requires from essential sincerity, and highlighting everything that would obey in the existence integration believer pilgrimage, and the one that in which the pilgrimage of the Arbaeen represents its clear principal.


المشروع التبليغي لزيارة الاربعين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/23


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صلاة الجماعة الممتدة، رسالة سلام وإيمان.  (أخبار وتقارير)

    • المشرف العام على التبليغ الحوزوي : على مثقفي العالم والعاملين في مجال الإعلام، أن ينقلوا صورة شفافة لا ضبابية فيها عن المسيرة الحسينية  (أخبار وتقارير)

    • بالصور : افتتاح المشروع التبليغي للحوزة العلمية على طول محور بغداد - كربلاء  (أخبار وتقارير)

    • التبليغ الحوزوي في زيارة الأربعين يمثّل خطوة عظيمة جداً في تكميل الصورة العقائدية والولائية لهذه الزيارة المقدسة  (أخبار وتقارير)

    • آية الله الشيخ هادي آل راضي: إن اليد الغيبية حاضرة لرعاية زوار الأربعين بلا شك.  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : الحوزة العلمية في النجف الاشرف تستعد لانطلاق مشروعها التبليغي خلال زيارة الاربعين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال جاف
صفحة الكاتب :
  جلال جاف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 إتّهم دولة لم يُسمِّها!  : نزار حيدر

  رسائل إلى القادة الأمنيين ـ تحديات القادم المجهول  : محمد كاظم الموسوي

 منتخب واسط بطلاً للناشئين والشباب في بطولة منتخبات العراق بالقوة البدنية التي اختتمت في محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 خصخصة الرياضة  : لؤي محفوظ

 نداء  : صلاح حسن التميمي

 توزيع سندات ملكية الكرفانات على النازحين  : باسل عباس خضير

 عندما تتوقف الحياة ....لأسباب امنية !!  : خميس البدر

 تخبط الوهابية في تبرير ارهابها  : سامي جواد كاظم

 معركة تحرير الميادين والبوكمال ... مالها وما عليها !؟  : هشام الهبيشان

 كيف يمكننا القضاء على الفساد والفاسدين  : مهدي المولى

 أسئلة مؤلمة لكنها مجدية؟  : كفاح محمود كريم

 التجارة: دمج حسابات 32 شركة وتصفية حسابات 23 اخرى

 انتكاسة وفوضى تشريعية كبيرة في قانون العفو العام  : د . عبد القادر القيسي

 مفارز المديرية العامة للاستخبارات والامن تعثر على أكداس للعتاد في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 عشائر الانبار : مقاتلي الحشد الشعبي أثبتوا أنهم رجال يقاتلون بصلابة وهم من يهزم عصابات داعش

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109908654

 • التاريخ : 19/07/2018 - 01:03

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net