سيناريو متوقع لما دار بين الملك سلمان والرئيس العبادي بحضور تيلرسون في الرياض

المدار / باسم العوادي

زار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ثلاث عواصم عربية، وسيردفها بعاصمتين اقليميتين خلال الأيام القادمة وهما “انقره وطهران” ، ايران  اعلنت من خلال مستشار السيد الخامنئي، ولايتي عن الزيارة، وتركيا كان المفروض ان يزور رئيس وزرائها علي بن يلدرم بغداد، لكن مصادرنا تقول ان هناك دعوة رسمية من اردوغان للعبادي حددت وبالتالي سحبت زيارة بن يلدرم.

لايوجد شيء في السياسية بلا ثمن  وعلى العراق ان يدفع اقل الثمن مثلما على العواصم التي انفتحت على العراق مؤخرا وهي انقره والرياض ان تدفع ثمنا ايضا للوصول الى نقطة منتصف الطريق المتساوية.

حقق العبادي نجاحا كبيرا حينما رسم ستراتيجيته الخاصة القائمة على مبدأ (معالجة التخوفات من اجل تفكيك الملفات) فتحرك على اغلب الملفات التي تتخوف منها الدول الاقليمية الهامة وسكن اغلبها، هذا التسكين هو الذي حقق للعراق والعبادي النصر على داعش واستعادة كركوك والمناطق المتجاوز عليها وحسم ملف وحدة العراق نهائيا، ولم يكن ليحدث لولا فهم وقدرة العبادي على التعامل مع التخوفات الاقليمية والدولية، لذلك انجز العبادي المهمة باقل عدد من الخسائر البشرية والمادية فيما لازالت المهمة صعبة في سورية رغم تقدمها عسكريا لكنها تفتقر لمنهج العبادي في التعامل مع التخوفات، و العبادي اراد للعراق ان لاينجر لمعارك الاستنزاف الطويلة  والمدمرة مثلما يحدث في سوريا.

وانطلاقا من مبدأ العبادي في معالجة التخوفات الاقليمية والدولية يمكن ان اتخيل هذا السيناريو الذي يمكن ان مثله او قريبا منه دار بين المسؤولين السعوديين ورئيس الوزراء العراقي بحضور شاهد الاثبات وزير الخارجية الامريكية تيلرسون، الذي كلفه السعوديين وبعد انتهاء التوقيع على المجلس التنسيقي وفي مؤتمر صحفي بينه وبين وزير الخارجية السعودي الجبير، في ان يعلن عن احد اهم التخوفات السعودية بل اساسها وهو حسب ما عبر عنه الطرفان السعودي والامريكي (الحشد المدعوم من ايران ) وهي نقله جديدة باعتبار ان الحديث كان يدور عن عموم الحشد لكنه اليوم مختصر على صفقة القسم المدعوم من ايران؟.

هنا يمكن ان يكون الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، قد بادر رئيس الوزراء العبادي، بالسؤال قائلا:

دولة الرئيس: لدينا ثلاث مخاوف في السعودية نريد ان نعرف رأيك فيها بحضور صديقنا الامريكي المنسق لهذا التقارب بيننا وبينكم ، وهذه المخاوف الثلاث هي القواعد الذي ستبنى عليه  كل علاقتنا معكم للسنوات القادمة، واجاباتك ورؤيتك هي التي تحدد بأنا سنمضي معكم او سنتوقف.

وأول مخاوفنا دولة الرئيس العبادي هي الحشد الشعبي او القسم المدعوم ايرانيا ماذا ستفعل معه؟.

العبادي يجيب، جلالة الملك شكرا لكم ونحن نقدر عاليا انفتاحكم علينا، وانت تعلم ان الحشد قد تأسس قبل ان اصل الى رئاسة الوزراء وكان يُعبر عن حقائق تعرفونها، لكن منذ ان وصلت الى السلطة الى واليوم عملت على تغيير الكثير من تلك الحقائق المقلقة لكم ولتركيا ولكثير من دول العالم، والحشد الشعبي بغض النظر عن اقسامه هو قوة شعبية عراقية، قاتلت وقدمت الدماء والتضحيات وهم ابناء العراق جميعا، وبمناسبة وجود صديقنا المشترك تيلرسون فهو قادر ان يؤكد لكم باننا نتعامل مع هذا الموضوع بكامل الجدية الوطنية، فنحن نرفض ان يتم التنكر لجهود الحشد الشعبي ولن نوافق على حله ، ونرفض في ان يكون الحشد الشعبي تابعا للخارج، لذلك فسياستي هي (السيطرة والتعديل) واليوم يخضع كل الحشد لقيادة القائد العام للقوات المسلحة والفترة القادمة ستكون اكثر اظهارا لالتزام الحشد الشعبي، واذا كان هناك اعتراض على اسماء او صفات فهذا الموضوع قابل للتعديل، اما مسألة الغاء او حل فهذه تصب في صالحكم على حساب غيركم، وليس في نيتنا ان نميل لكم او عليكم، الحشد الذي يقبل الدولة سيعمل معها وبقوانينها، ومن سيرفض قرار الدولة سيكون خارجها.

الملك سلمان ، اذا اخي سيادة رئيس الوزراء، سانتقل الى تخوفنا الثاني وهو حول الواقع السني العراقي الذي يعيش الان تدهو خطير حيث لم يبق لهم شيء يذكر بعد داعش فجماهيرهم مهجرة ونازحة وهاربة ومدنهم مدمرة وساستهم متناحرين ولديهم اعتراضات تصلنا دائما، ماذا انت فاعل معهم؟.

العبادي يجيب، جلالة الملك وبشهادة ايضا صديقنا المشترك تيلرسون، بأنني بذلت جهود جبارة من اجل خروج السنة باقل عدد من الخسائر البشرية والمادية والسياسية خلال الفترة الماضية فقد سيطرت على كل ردات الفعل الثأرية الانتقامية ضدهم، وخفضت مستوى التعاطي الطائفي في البلد وتعاملت معهم على كونهم شريك اساسي، ووضعت ستراتيجيتي الحربية على انقاذ اكبر عدد منهم، وكانت حرب داعش رغم خسائرها لكنها حرب نظيفه وبشهادة العالم، والآن جئت لكي نعمل معكم من اجل بناء واعمار المناطق السنية، لكني وكما تعلم تعاملت مع الجميع بسياسة (تعظيم الدستور) وقبل عدة ايام كما تعلم  ايضا حركت قواتي على كركوك والمناطق الاخرى بالضد من شريكنا البارزاني لانه خرق الدستور، واتعامل مع الحشد الشعبي بناء على الدستور لذلك لا استطيع ان اهب لاي طائفية او جماعة اكثر مما هو موجود في الدستور، هنا اقول لك وبصراحة كل مايعطية الدستور العراقي للسنة ساعطية لهم وبرحابة صدر، وكل ما هو خارج الدستور لن اعطيه لا لشيعي ولا لسني ولا لكردي.

الملك سلمان يقول، هذه اجابة جيده ونحن نقبل بها، ثم يلتفت الى احد مستشارية ويقوله له اخبر الجماعة ان يشتغلوا مع الحكومة، في نفس اليوم يعلن تحالف القوى السنية انه اجتمع وقرر عقد لقاءات ثنائية مطولة مع الحكومة والتحالف الشيعي من اجل الاتفاق على سياسية وطنية واحدة ..الخ، اليست مصادفة؟.

هنا بادر الملك سلمان، في طرح التخوف السعودي الثالث على رئيس الوزراء العراقي قائلا:

دولة الرئيس آخر مخاوفنا هو، اين هي حدود علاقة العراق بإيران؟ ، وهل هناك خطوط حمر يمكن ان تقف عندها هذ العلاقة؟.

يبتسم العبادي، قائلا للملك ، جلالة الملك، وهل اعطى العرب العراق فرصة جر نفس لكي يبقي على مسافة بينه ووبين ايران، فكل السياسيات العربية في العراق كانت عبارة عن تحدي امني وسياسي وعسكري واقتصادي وثقافي، ولكي يحمي العراق نفسه كانت ايران ابوابا وشبابيك مفتوحة للمساعدة، لذلك فجواب السؤال هو مرتبط بالسياسة العربية وسياستكم تجاه العراق، وكلما اصبحتم اقرب للعراق كعرب وخليج وسعودية وتوقفت التدخلات بالشأن العراق، لن يطلب احد من ايران المساعدة آنذاك وسنكون جميعا على مسافة واحدة مشتركة، رغم ذلك اؤكد لكم على اننا نتعامل مع الجميع بمنطق القانون والدستور والمصلحة العراقية، والعراق دولة ذات سيادة وقرار مستقل وقد اثبتنا ذلك خلال سنوات حكمي الماضية واستطيع ان اضمن ذلك خلال المرحلة القادمة ايضا، ولدي حديث مع الايرانيين حول كل هذه النقاط وهم لايعترضون على ذلك ويبحثون مثلكم عن شخصية وحكومة دستورية وطنية مستقلة في بغداد.

الملك سلمان، شكرا لك دولة الرئيس نقبل بهذه الأجوبة بتوقيع وزير الخارجية الامريكي كضامن ، العبادي يجيبه، ونحن نقبل بانفتاحكم علينا بما قلنا على ان يكون السيد تيلرسون ضامنا للاتفاق فيما اذا خرق من اي طرف مستقبلا.

الو انقره ….. الو طهران… الو لندن… الو واشنطن…. الو موسكو…. هذه اجابات العبادي، هل لديكم مشكلة بعد؟….

الو …الو … الو …الو … لايوجد اي مشاكل… اذن هل نلغي مشروع تأجيل الانتخابات ونذهب الى مشروع الانتخابات وكلنا متفقين على المرحلة القادمة…. الو… الو … الو… نعم ، نعم ، نعم .

الو بغداد… صوتوا على مفوضية الانتخابات… حسم الامر.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/24



كتابة تعليق لموضوع : سيناريو متوقع لما دار بين الملك سلمان والرئيس العبادي بحضور تيلرسون في الرياض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر
صفحة الكاتب :
  عبد الصاحب الناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أربعون حديثاً من الأحاديث المعتبرة الصحيحة في فضل شهر رمضان وصيامه وعظيم منزلته عن النبي وأئمة أهل البيت ع  : محمد الكوفي

 لاحق للاكراد في طلب انشاء دولة مستقلة الا في شئ واحد

 أحلام نائمة....!  : رحمن علي الفياض

 الذئاب المنفردة أشباح العالم الافتراضي  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 اعتقال قائد مجموعة اغتيالات في بغداد  : مركز الاعلام الوطني

 احترام الأديان السماوية ...سفينة النجاة كتاب بصور جميلة ومعبرة عن اتفاقيــــــة حقوق الطفل الدوليــــة

 قُدَّاس بغدادي  : بلقيس الملحم

 أين تقف برلين من صراع واشنطن وموسكو على كييف...وأين ستصطف بالنهاية؟!  : هشام الهبيشان

 بالصور: الشهيد جهاد عماد مغنية

 إلى كافة المسلمين والمسيحيين الأقباط في العالم احذروا الفتنة على الأبواب  : صادق الموسوي

 30 نيسان: والصبح أذا تنفس  : مديحة الربيعي

 حقائق لا يسعى لها أحد .. حكومة على الشيعة فقط  : حمزه الجناحي

 برلمان الشباب و المجاهدين الشباب  : طاهر الموسوي

 الشـــــــــرف يســـــــتغــــــــــــيث ؟!  : علي العبودي

  الواقع المعاش في قراءة التاريخ قراءة انطباعية في بحث السيد ( ايمن الزيتون )  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net